موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى السياسي > حوارات سياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13th April 2006, 10:02 PM
عـــون عـــون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 113
الجنس: ذكر
عـــون is on a distinguished road
سر مقتل الاعلامية أطوار بهجت

انقل ايميل وصلني كما وصل غيري على ما اعتقد من احدى المجموعات البريدية السياسية دون اي اضافة او بتر مني لما احتواه الايميل ، و دون اي تعليق مني على محتواه

""قبل نشر التقرير اليكم نبدة عن حياة أطوار
ولــدت في 1976 م سامراء، العراق و تــوفيت في 22 فبراير 2006 م سامراء، العراق
صحفية ومراسلة وأديبة لها ديوان شعري بعنوان "غوايات البنفسج", ولدت لأب سني وأم شيعية وتوفي والدها وهي في السادسة عشر من العمر في سامراء وتكفلت بمعيشة أمها وأختها الوحيدة إيثار. عملت بعد تخرجها من الجامعة في صحف ومجلات عدة حتى انتقلت إلى قناة العراق الفضائية كمذيعة ومقدمة برامج ثقافية, وبعد احتلال العراق عملت لعدة قنوات فضائية حتى استقرت في قناة الجزيرة الفضائية حتى استقالت منها احتجاجا على الإساءة للمرجع الديني الشيعي علي السيستاني في برنامج الاتجاه المعاكس, وانتقلت للعمل في قناة العربية الفضائية قبل موتها بثلاثة أسابيع. اختطفت واغتيلت مع طاقم العمل أثناء تغطيتها لتفجير مقام الإمام علي الهادي في سامراء في صباح يوم الأربعاء 22 فبراير 2006 م.


احتجزت القوات الأمريكية أطوار في فترة الاحتلال لتواجدها عند جسر الغزالية حيث انفجرت عبوة ناسفة أسفرت عن مقتل جندي أمريكي, واحتجزتها مع المصور في سجن يقع في مطار بغداد حتى أفرجت عنها في وقت لاحق

واجهت أطوار كمراسلة اتهامات بانتمائها لحزب البعث وتأييد المقاومة العراقية وتقول هي عن الاتهامات:

البعض يرى أن قناة معينة كانت تابعة للنظام السابق وقسم آخر يريدنا أن نصف القوة الأميركية بالمحتلة ونوع آخر يريد منا مضاعفة عدد قتلى القوات الأميركية، ومجموعة أخرى تستنكر علينا ذكر كلمة المقاومة العراقية وهنا يتحقق القول المأثور «رضا الناس غاية لا تدرك» وهدف الجميع نقل الحقيقة مثلما هي ودون أي رتوش.

من أقوالها
«أتمنى أن يبقى العراق عراقا، واحتاج عراقا لكي أبكي على صدره والأهم أن يعرف الجميع أن العراق هو العراق وفي كل الظروف.»


نص تقرير وكالة حق
بدأت ملاحقات اطوار بهجت رحمها الله بعد احدى حلقات برنامج الاتجاه المعاكس والتي استضيف فيها فاضل الربيعي حيث تكلم الاخير بحرية عن المرجع الشيعي علي السيستاني حيث ثارت ثائرة الشيعة في العراق وعدّوا الجزيرة عدو المرجعية الشيعية ونتاجا لهذه الاحداث تلقت اطوار بهجت تهديدا من احد المليشيات الشيعية باعتبارها موظفة في قناة الجزيرة الفضائية مما حدا باطوار ان تنتقل من بيتها الى بيت اخر مصطحبة معها امها واختها حيث لم تفلح في التخلص من المضايقات والملاحقات ومنها ملاحقة سيارتين مدنيتين لها في احد شوارع بغداد ولكنها تمكنت من الفرار، ومرة اخرى تنتقل اطوار مع امها واختها ولكن هذه المرة الى خارج العراق .. الى الاردن بالتحديد وهناك عرضت عليها قناة الجزيرة البقاء هناك وارسال تقارير من هناك او شيء من هذا القبيل ولكنها اصرت على الرجوع الى العراق ولكن بعد ان تستقيل من الجزيرة عساها تفلح في التخلص من الملاحقة.

وكل من لقيتهم قالوا ان سبب رجوعها الى العراق هو حبها للعراق، كقولها: (شعندي غير العراق؟) و(انا اترك العراق؟)

حتى خارطة العراق التي كانت ترتديها قلادة سألوها ماهذه القلادة التي تهتز ولا تثبت؟ فاجابت: هذا حال العراق .. يتأرجح.

وكانت رحمها الله غالبا ما تردد عبارة (انا ساموت شهيدة) وشهد غير واحد بتكرارها لهذه العبارة.

وهكذا اعلنت اطوار تركها لقناة الجزيرة وعادت الى العراق وبعد فترة وجدت عملا اخر يعيدها الى ما اسمته (ان اسمع العالم صوت العراق) فاتجهت الى عملها الجديد (قناة العربية) بداية شهر شباط.

وفي احد المهام التي اوكلت اليها هي تقرير لبرنامج (مهمة خاصة) البرنامج الذي يعرض على قناة العربية حيث كان التقرير في كركوك فكانت تبيت في السليمانية لاضطراب الاوضاع في كركوك فتذهب صباحا ومعها كادر من شركة الوسن للخدمات والاعلامية هما اللذان استشهدا معها ولم يعطوا اي معلومة عن الشخص الذي قيل انه تمكن من الفرار هل هو من شركة الوسن ام تم ايجاره من كركوك.

وفي صباح يوم الاربعاء 22-2-2006 سمع الجميع خبر تفجير قبة مرقد (الامام علي الهادي) في سامراء فاتصل المسؤولون على قناة العربية من الامارات لحث مكتب بغداد على الذهاب الى هناك وتغطية الحدث وحيث تمكن المراسلون الذكور من التملص من المسؤولية اتصلت هدير الربيعي مراسلة العربية باطوار تخبرها بأن المسؤولين في القناة يريدون تغطية الحدث وان هدير ستذهب الى النجف فقالت اطوار بحسب (العربية نت): انا ساذهب الى سامراء ولا تذهبي الى النجف يكفي مكتب بغداد خسارة واحدة.

اتجهت اطوار الى سامراء وحاولت الدخول الى المدينة المغلقة من قبل قوات الامن العراقية فلم تفلح فأرسلت تقريرها الاخير على الهواء مباشرة من المدخل الشمالي للمدينة والذي انهته بعبارتها: لافرق بين عراقي وعراقي الا بالخوف على العراق.

ثم اجرت مقابلات مع البعض من اهالي المنطقة.. هنا تشير المعلومات الى توصلها الى معلومات حول حادث التفجير ونوع المعلومات مختلف فيه فهو بين احتمالين اما المسؤول عن التفجير او كيفية التفجير؟

بعد هذا الكسب الاعلامي سعت الى محاولات اخرى لدخول المدينة المغلقة فاجرت عدة اتصالات فاتصل وزير الداخلية بها وكان وقتها موجودا في سامراء وقال لها انتظري في مكانك ستأتيك سيارة تدخلكم الى المدينة.

بعدها بلحظات .. يتم التبليغ عن اختطاف اطوار وزميليها وهروب الرابع انمار عاشور ورواية ركيكة يرويها الزميل الهارب.. على مقربة من نقطة تفتيش يقيمها مغاوير الداخلية.

عثر على الثلاثة مقتولين على احد الطرق الخارجية القريبة من سامراء بعد الساعة الواحدة ليلاً.

ليعلن على الملأ خبر اغتيال الاعلاميين الثلاثة صباح يوم الخميس 23-2-2006 واتجت الجثامين الثلاثة من سامراء حيث وصلت بغداد قرابة الساعة الخامسة مساءا.. بسبب اغلاق سامراء واضطراب الطريق.. وهكذا تأجل التشييع الى اليوم التالي الموافق يوم الجمعة 24-2-2005 بعد الساعة السادسة مساءا حيث مقرر ان ينتهي حظر التجوال المفروض على بغداد ولكن الحظر تقرر ان يعود بعد الساعة الثامنة مساءاً حيث لا يستطيع احد من الذهاب الى مقبرة الكرخ والعودة في ظل الظروف الامنية السائدة حينها والعودة قبل دخول وقت الحظر, لذا تم تغسيلها وتكفينها على ان يتم التشييع صباح يوم السبت 25-2-2006 الساعة الثامنة صباحا كما اعلنته قناة العربية.

ولكن لم يمض الليل حتى اعلنت الحكومة عن تمديد حظر التجوال يوما اخر.. لذا كان من المقرران يتم تأجيل التشييع الى بعد انتهاء الحظر اي في الساعة الرابعة عصراً.. وما ان جاء الصباح حتى طرق الباب مغاوير الداخلية ومعهم بعض الشخصيات الشيعية ليقرروا بدء التشييع وسط رفض الاقارب لعدم تمكنهم من الحضور بسبب الحظر، وهنا قال المغاوير: ان السيد عبد العزيز الحكيم ارسلنا ويقول ندفنها الان؟؟!

وهكذا بدأ التشييع وسار موكب التشييع .. وحدث ما حدث من اشتباكات مع المغاوير ونتيجة للاشتباكات تجدد رفض الاهل لمرافقة القوات الامنية موكب التشييع ولكن استمر اصرار القوات الامنية وقالوا نحن هنا بامر وزير الداخلية (اولا بامر عبد العزيز والآن بامر وزير الداخلية) وبعد عدة اتصالات لارسال تعزيزات امنية كما راينا في النقل المباشر لاحداث اطلاق النار يقول وزير: ان هذه المنطقة ليست تابعة للداخلية وانما هي تابعة للدفاع.

وهكذا تم سحب سيارات الداخلية وسارت الجنازة الى ان تم دفنها..

تعرضت اطوار الى التعذيب مع زميليها وكلهم من المذهب السني اطوار سامرائية وعدنان خيرالله وخالد محمود من اهالي الفلوجة .. فيما لاذ فيما يقولون الرابع بالفرار والاصوب انه ترك او انه مشترك في الجريمة وهو على الارجح موظف في شركة الوسن حيث اخفوه بشكل سريع ولم يقبلوا .. اللقاء به.

تعرضت اطوار الى الضرب على الظهر والوجه وتعرضت الى التثقيب بالمزارف الكهربائية (الدريل) في الرأس واسفل الحنك والركبتين والى حروق في الكتف وتشويه في الانف والعينين (وما لا نريد ذكره على العلن هو تمزيق بلوزها من جهة الصدر وحرق البطن في اكثر من مكان) بالاضافة الى ثقب السترة التي ترتديها بالة حارقة ولا يوجد اعتداء جنسي.. ثم قتلت باطلاقة في الرأس من الجهة اليسرى.

تغمدها الله في فسيح جناته ولعن الله قاتليها الذين لم يراعوا حرمة امراة فضلا عن حرمة الاسلام.. وانا لله وانا اليه رجعون.

الرابط التالي بسببه قتلت الاخت الفاضلة أطوار رحمها الله
http://iraq.serveftp.com/iraq/atw.wmv

وإن لم يفتح الرابط لأنه قد أزيل ربما فقد حملته هنا،

http://video.tinypic.com/player.php?v=v4c50i


***********
وشاهدو أيضا فيلم يكشف ما حدث بالفلوجة بدون أكاذيب كالمعتاد

http://video.tinypic.com/player.php?v=v5y68x "

بهذا انتهى محتوى الايميل
__________________
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 14th April 2006, 07:29 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
قالوا وقالوا وقالوا والضحية إمرأة شجاعة



أطوار بهجت


قالت قناة تلفزيون العربية الخميس ان مسلحين خطفوا مراسلة العربية أطوار بهجت وقتلوها واثنين من افراد طاقمها التلفزيوني.
وقال احمد الصالح مراسل قناة العربية في بغداد ان الشرطة عثرت على جثث اطوار بهجت ومصورها وفني الصوت في ضواحي مدينة سامراء الواقعة شمالي العاصمة والتي عصفت بها أعمال عنف طائفية يوم الاربعاء.
والثلاثة مواطنون عراقيون وكان يغطون الاحداث التي اعقبت تفجير المزار الشيعي في المدينة. وقال احد المسؤولين بالقناة ان اطوار بهجت من السنة.
وقالت قناة العربية في بيان انه مرة اخري تدفع قناة العربية افدح ثمن للمثابرة في بحثها عن الحقيقة.
وقالت ان المراسلة تبلغ من العمر ثلاثين عاما وان المصور يدعى خالد الفلاحي (39 عاما) ومهندس الصوت هو عدنان خير الله (36 عاما) مضيفة ان الرجلين كانا يعملان لحساب شركة انتاج عراقية.
وكان محررو العربية قد قدموا في وقت سابق تفاصيل مختلفة.
وفقدت قناة العربية ومقرها دبي بالفعل ثمانية من العاملين لديها في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003. وقتل خمسة منهم في هجوم بقنبلة شنه مسلحون على مكتب القناة في بغداد وثلاثة بنيران اميركية.
وقال نخلة الحاج مدير الاخبار بقناة العربية ان القناة فقدت الاتصال بمراسلتها وفريقها بعد ان ارسلوا تقريرا في وقت مبكر مساء الاربعاء.
وقال أن أحد المصورين تمكن من الهرب من الكمين و ابلغ الشرطة.
واضاف الحاج ان العربية طالبت بتحقيق كامل في الحادث.
وقال احمد الصالح مراسل بغداد أثناء نشرة الاخبار ان العضو الناجي من الفريق وهو من مؤسسة اخبار تركية أبلغ الشرطة بأن مسلحين اثنين توجها في سيارة الى أطوار بهجت وطاقمها بينما كانوا يقفون وسط حشد كبير من العراقيين.
وقال ان المسلحين بدأوا اطلاق نيران بنادقهما الالية في الهواء مما اصاب الناس بالذعر وجروا بعيدا وان احد المسلحين بدأ يصرخ -نريد المراسلة-.
واضاف ان أطوار كانت في سيارة الاخبار وصرخت في الحشد ليساعدوها وحاول افراد الطاقم التحدث الى المسلحين لكنهما خطفوهم واقتادوهم الى موقع مجهول.
وقال انه في هذا الوقت كان الليل قد حل وعثرت الشرطة على جثثهم في الصباح.
وقال الصالح ان الجثث كانت ملقاة بالقرب من بلدة دور القريبة من سامراء. واضاف انها كانت تحب بلدها وماتت بسبب حيادها.
وقال البيان ان أطوار بهجت انضمت الى القناة في وقت سابق من العام الحالي وانها رحلت تاركة والدتها وشقيقتها. واضاف انها كانت في السابق مراسلة لقناة الجزيرة.
ونددت قناة الجزيرة ولجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك بقتل المراسلة وأفراد طاقمها وشجبت استهداف الصحفيين.
وقالت الجزيرة في بيان ان أطوار بهجت كانت تتمتع بشعبية كبيرة وأن القناة الاخبارية تذكر شجاعتها الفائقة.

لكل حكايةسر ...ولن تختلف حكاية إغتيال أطوار عن باقي حكايات الإغتيال في العالم ككل وليس فقط في العالم العربي فقط
رائعة تلك الأغنية التي غنتها الصبية الجميلة خلال لقائها بأطوار الشهيدة ..وجميلة أيضاً تلك اللقاءات المؤثرة مع البعض من أهالي العراق الجريح

شكرا عون ....رحم الله أطوار ....ورحم معها كل إمرأة شجاعة تعرضت للقتل بهذه الطريقة .

زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15th April 2006, 01:36 PM
عـــون عـــون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 113
الجنس: ذكر
عـــون is on a distinguished road
لا تعلــــيق من قبلي خشيةً من المقصـــــــــلة ان تطــال رقبتي والله المستعان
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15th April 2006, 09:14 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
سر القصلة ؟؟؟

اقتباس:
لا تعلــــيق من قبلي خشيةً من المقصـــــــــلة ان تطــال رقبتي والله المستعان
عرفت فيك الرجل الشجاع الذي لايهاب السلاح الفكري
فماذا تغيير اليوم
وأي مقصلة تخشى ياصديقي
ومتى كان عون يخشى مقصلة الفكر
حاولت كثيراً ألا اتجاوز حدود كلماتك وأقف خلفها ولكني وجدت نفسي أمامها من غير أن أشعر . وفضولي في معرفة سر هذه المقصلة أكبر بكثير من سر من أن أحافظ على صمتي



زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18th April 2006, 04:59 PM
عـــون عـــون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 113
الجنس: ذكر
عـــون is on a distinguished road
المقصلة

العزيزه زهرة الصحراء

المقصلة التي قصدتها ليس التي تذهب الروح الى خالقها لا بل هي مقصلة الفكر ذاتها التي تقتل الكلمة فالرأي وقبول اي رأي يعترض اصحاب المقصلة او مديريها

في وطننا العربي وهنا وللاسف مقصلة الرقابة

عون لا يخشى مقصلة الموت بل يخشى مقصلة الكلمة و الاساءة

لكِ مني أختي العزيزة سناء خالص أحترامي وتقديري وقبولك ردي هو بمثابتة حصانة لي من تطالني المقصلة وشكراً
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11th May 2006, 10:33 AM
الصورة الرمزية hadi..
hadi.. hadi.. غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 327
الجنس: ذكر
hadi.. is on a distinguished road
جديد سر مقتل اطوار بهجت

حصلت صحيفة صنداي تايمز البريطانية علي شريط صور بكاميرا هاتف نقال رصد اللحظات الأخيرة للصحافية اطوار بهجت وهي تذبح ويمثل بها، ويظهر لأول مرة عمل فرق الموت العراقية في الميدان، لكن دون أن يعرف من يقف وراءها، رغم بعض الإشارات المتناقضة.
ومنعت الحواجز في 22 شباط (فبراير) الماضي الشهيدة أطوار من دخول مسقط رأسها مدينة سامراء لتتابع تفجير مرقد الإمام العسكري، وقد بدا القلق واضحا في آخر تقرير لأطوار.
وفي ذلك اليوم اقترب رجلان علي متن سيارة من جمع صغير من الناس وسألا عنها، واستغاثت أطوار بمن حولها، لكن ما من مغيث.
وقيل حينها إن أطوار قتلت رميا بالرصاص، مع مصورها وفني الصوت، لكن تبين الآن أن معاناتها كانت تفوق ذلك.
وتظهر أطوار في الشريط بين يدي رجلين مفتولي العضلات في لباس عسكري، وقد أوثقت يداها خلف ظهرها، وتجمد الدم في وجهها ذعرا، وعندما بدأ التصوير، كانت عيناها قد عصـــــبتا بعصابة بيضــــاء، والدم ينزف من جرح في الجزء الأيسر من الرأس.
واقترب رجل ضخم بلباس عسكري وجزمة وقلنسوة من أطوار من الوراء وكم فمها بيده اليسري، وأمسك في يده اليمني بسكين كبيرة بمقبض أسود وشفرة طولها ثماني بوصات، وبدأ في ذبحها من الوريد الي الوريد، وتسمع صرخات أطوار تتعالي فوق صيحات الله أكبر التي يرددها حامل الهاتف النقال.
ويأتي بعد ذلك رجل آخر يرتدي قميصا أسود ويضع جزمته اليمني علي بطنها ويدفع بقوة ثماني مرات لينزف الدم من جروحها، وهي تحرك رأسها من اليمين الي اليسار، وحينها فقط يعود ذابحها ليكمل عمله، ويجز الرأس.
تفاصيل أخري لم يلتقطها الفيلم، لكن احتفظ بها أحد أصدقاء بهجت لم يشأ ذكر اسمه، متحدثا عن تسعة ثقوب في يدها اليمني وعشرة في اليسري، وثقوب في رجليها وبطنها وعينها اليمني.
وإذا كانت الملابس التي يرتديها قتلة بهجت هي ملابس الحرس الوطني العراقي فإنها لا تقيم دليلا قاطعا، لأنها قد تكون ملابس مسروقة من أجل التمويه، حسب الصحيفة.
كما أنه رغم أن المصدر الذي زود صنداي تايمز بالفيلم أكد أن الهاتف عثر عليه مع عنصر من مليشيات بدر لقي مصرعه في اشتباك في بغداد، فلا سبيل الي الجزم بأن المنظمة مسؤولة عن قتلها.
وتواصل الصحيفة صحيح أنه يحكي في العراق أن المثقاب هو الطريقة المفضلة لدي عناصر بدر لتعذيب ضحاياهم، لكن لم يعثر علي دليل جازم بتورط جهة معينة.
وقالت صنداي تايمز إن كل ما هناك إذن إشارات متناقضة، والأكيد أن الطريقة التي قتلت بها أطوار شهادة علي حالة الفوضي التي وصل إليها العراق، وشهادة علي أن الانتماء لهذا الفريق أو ذاك لن يحميك، فأطوار كانت شيعية وسنية، في الوقت نفسه، لكنها جمعت في مقتلها عذابات الفريقين.
__________________
جميل ان يكون لك قلب انت صاحبه .. لكن الاجمل ان يكون لك صاحب انت قلبه


-------------- @---------------

هادي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:38 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2018
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2018
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص