موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع > العائلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16th June 2012, 01:50 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
عيد الأب 17 حزيران...أبانا في البيت

أبانا في البيت:
تتغنى المجتمعات والحضارات بالأم وأهمية دورها وتضحيتها ولكنها تتناسى أهمية دور الأب العمود الفقري للعائلة واضع القوانين والساهر على تطبيقها ,,,
ما هو دور الأب في العائلة ؟ وكيف يأخذ مكانته الصحيحة في قلب الخلية الأولى للمجتمع بعد المتغيرات الكثيرة التي تواجهها اليوم ؟ أسئلة طرحت على المحللة النفسية المتخصصة في علم النفس العيادي كلير الحلو قرقماز.
كيف نستطيع أن نحدد دور الأب في العائلة؟
بداية : اسمحي لي بالصلاة الربانية التي يتلوها كل مسيحي ((أبانا الذي في السموات ليتقدس اسمك ليأتي ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض ..أعطنا خبزنا كفاف يومنا واغفرلنا ذنوبنا وخطايانا ..كمانحن نغفر لمن أخطأ وأساء إلينا ولا تدخلنا في التجارب لكن نجنا من الشرير أمين..))لماتحمله من بعد كبير لحياتنا المسيحية والاجتماعية بحيث أنها تشدد على الأب كالمسؤول الأول عن حاجات الأبناء ..هناك من يقول أن دور الأم في البيت أهم من دور الأب لأنها تحمل وتحضن وتربي ..هذا صحيح ,انما هذا لايلغي دور الأب الأساسي أيضا في تكوين شخصية الأطفال وفي بناء العائلة الصحيحة المتوازنة خصوصا نحن الشرقيين نعطي الأب دورا كبيرا لأنه حامي القانون والقيم والركيزة الصلبة لديمومة العائلة .
ألم يتغير دور الأب اليوم عما كان في السابق بعد دخول الأم معترك العمل ؟
طبعا اليوم خرجت المرأة إلى العمل وبدأت تغيب عن البيت مثل الرجل لتعود مساء..مما اضطر الرجل للعب دور مغاير لما يلعبه قبلا , فنراه يمد يد العون لزوجته في الأمور البيتية وفي الاهتمام بالأولاد ودروسهم ونظافتهم أو قضاء الوقت معهم , وهذا مفيد جدا لأنه يدخل الأب إلى حياة أطفاله بدل أن يقتصر دوره على وضع القوانين والمحاسبة عليها , ما يجعله الأب المخيف الديان ..الأب يحمي السلطة والقانون والقيم وهو شريك للأم في كل شيء في السراء والضراء,,

ماذا يقول علم النفس في تأثير الأب على حياة الأولاد ؟
نظريا علم النفس تؤكد أن الأولاد يتماهون بأهلهم فالفتاة تتماهى بامها وتصبح نسخة عنها والصبي يتماهى بأبيه ويصبح نسخة عنه ..من هنا أهمية أن يكون الأهل مثالا جيدا أمام أولادهم ليعطوهم الصورة الحسنة التي يقتدون بها .أما إذا كان الأب لا يسترعي إعجاب أولاده نراهم يبتعدون عنه ويرفضون التشبه به هنا وهناك يكمن الخطر في ظهور مشاكل واضطرابات نفسية في نموهم العاطفي يمكن أن يصل بهم حتى إلى الشذوذ الجنسي..
ما هي أنواع الأباء المتعارف عليهم في الحياة ؟
نستطيع أن نصف الأباء بثلاثة أنواع:
النوع الأول : هو الأب الغائبوالغياب أيضا أنواع ,منهم من هو غائب وجسده حاضر وهو الأب الذي يأتي إلى البيت ويقول لنفسه ولعائلته ,أنا أعمل طوال النهار وعلي أن أرتاح ,,فيضع القوانين لكنه لا يطالب إما استقالة من دوره .وإما خوفا من عدم حب الأولاد وبعدهم عنه وهذا خطأ الأب الحقيقي هو الذي يسهر على تحقيق ما يطلب من أولاده وخصوصا عندما يضع الحدود في حياتهم لأنه عند السهر عليها يضعهم أمام مسؤولياتهم ومن الطبيعي أن يرفضها الأولاد لكن عليهم أن يعلموا أن في الحياة خطوطا حمراء لا نسطيع تخطيها وأن ليس كل ما نريده نحصل عليه, إذا هذا النوع من الأباء يأتي ويغيب نفسه قائلا "((إفعلوا ما تريدون ولكن لا تزعجوني )) وهنا تكون التربية شكلية وبالتالي متسامحة جدا ينتج عنها أولادا يتخطون الحدود في البيت والمدرسة دون انضباط أو رادع.
وهناك من هم مغيبون بالموت أو بالسفر والأعظم من هم مغيبون أيضا بلغة الأم التي لا تعطي أي أهمية لوجود زوجها ..فهي الحاضرة دوما وهي الأقوى وكلامها الذي سينفذ وهنا الخطورة الكبيرة لأنها تلعب الدورين ..دور الأم ودور الأب ,,مما يجعل الذكر من أبنائها يتماهى بها بدل التماهي بأبيه مع إمانية تحوله إلى الشذوذ الجنسي وميله نحو الأنوئة .
في هذا الوضع ماذا على الأب أنا يفعل ؟
عليه أن يأخذ دوره بقوة ودون مساومة :المقامات لا تعطي بل تؤخذ لا بل تنتزع . لذلك عليه أن يمسك زمام الأمور ومن جديد ويعلن أمام العائلة ((أنا الأب ,وأنا أقرر ..وسيكون كما أريد...))وإذا لم يكن ما يريد عليه أن يتكلم مع الأم ويعلن لها سيئات تصرفاتها ونتائجه المستقبلية على الأولاد ويعود لقيادة السفينة دون خوف
كيف تستطيع الأم أن تعطي صورة واضحة للأب إذا كان متوفيا؟
يمكنها أن تعوض عن حضوره الجسدي بالفكر فيكون الأب حاضرا في المنزل من خلال صورة له تمررمن خلالها الأم القيم والمبادىء والقوانين فتقول مثلا "(( لوكان أبوك حاضرا لما قبل أن تفعل ذلك..))أو(( أبوك كان يفكر كذا ...)) فالأب الغائب قسرا توجده الأم بالكلمة وباحياء الصورة ..
أما النوع الثانيفهو الأب المتسلط الذي يقمع الأولاد ولا يعطيهم دورهم في التعبير أو القرار , وهنا يطرح السؤال؟كيف سيستطيع الولد أن يظهر قدراته أو يرفض ما لا يريحه أو يطالب بحقه في الحياة ...إذا كان الأب يقمع كل مبادراته . وهذا الأمر يخلق عند الأطفال خوفا من الأكبر وبالتالي من المجتمع الراشد مع كل ما ينتج عنه نتائج مستقبلية .

والنوع الثالث من الأباء هو الأب الديمقراطيالذي يعطي حرية التعبير لأولاده عن مشاعرهم وأرائهم ومطالبهم وحقوقهم ويشارك بها معهم ليصلوا في النهاية إلى رأي موحد ومقنع وهذا الأمر مهم لنمو العائلة وتناغمها بحيث يتناقش الزوجان ويقرران سويا ماهو خير العائلة ويسهر الإثنان على تنفيذ القرارات دون إظهار الخلافات أمام الأولاد الذين يطمئ
نون لوجود أهلهم في البيت ولحضورهم في العائلة .
أهم شيء يفعله الأب لأولاده هو محبته لأمهم .

كلمة أخيرة لعائلات اليوم :
المطلوب من الأب تأمين المال نعم. ولكن الأكتر تأمين الحنان خصوصا للذكور الذبن هم بحاجة لحضور أبائهم قربهم. كما أطلب من الأباء مشاركة زوجاتهم الأعباء المنزلية والتربوية لأن الأب يستوعب الجميع. فالمرأة التي ترى أن زوجها يساندها ولو معنويا تقدر مايقوم له وتشعر أن تعبها زال فالكلمة الجميلة والامتنان له تفعله الأم أكبر هدية يقدمها الأب لعائلته...

الاســـم:	581325_378725855527958_1849461578_n.jpg
المشاهدات: 51906
الحجـــم:	61.6 كيلوبايت

أبانا السماوي
يامصدر كل أبوة في الأرض
أنت خلقت الرجل وأعطيته دعوة الأبوة ..نصلي في عيد الأب على نية كل أب حي بيننا احفظ أبي بخير واحميه من كل شر ومكروه ... احفظ كل كل أب يضحي ويتعب ويشقى من أجل مستقبل وسعادة عائلته ...
أعطنا يارب أن نبادله عرفان الجميل والتقدير ..كن له الفرج والعيد الدائم والفرح ..باسم يسوع ونشكرك لأنك تستجيب صلاتنا

ونصلي على نية الأب الشهيد الذين ضحى بنفسه وحياته فداء لأولاده ولعائلته ولوطنه.يارب ارحمه وكن لأبناء الشهداء أبا حنونا وعطوفا يارب.


الاســـم:	545596_283176498445595_1967340836_n.jpg
المشاهدات: 22454
الحجـــم:	17.3 كيلوبايت

رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 16th June 2012, 05:00 PM
عبد العزيز عبد العزيز غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الادبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: زيدل
المشاركات: 247
الجنس: ذكر
عبد العزيز is on a distinguished road
مرحبا أمل " لقد قرأت مقالك الجميل عن عيد الأب وعن دور كل من الأب والأم في تربية الأولاد وتنشئتهم وسأرفد مقالكِ ببعض الآراء التي استوحيتها من تجربتي في الحياة ومن ملاحظاتي خلال 30 عاماً امضيتها مع الأولاد في مرحلة طفولتهم المتأخرّة ( المرحلة الابتدائية ) .ولكن لم توضحي هل هذا اليوم 17 -6 هو عيد عالمي للأب أو عيد خاص ببعض المناطق من العالم لأنه عندنا في سوريّة لا يعطون هذا اليوم أية اهمية بينما في 21-3 وهو عيد الأم عندنا في سورية والوطن العربي وبعض الدول الأخرى يعطون ذلك اليوم أهمية كبيرة ويقيمون الاحتفالات المتنوعة ويبعثون الهدايا للأمهات وغير ذلك من المظاهر الاجتفالية .
أمّا بالنسبة لدور الوالدين في تربية الأولاد فتبقى الأمور نسبية ولكل منهم دوره الهام فالأم تربيتها تكون عاطفية ومباشرة بينما الأب تكون تربيته عقلية وتوجيهية وواقعية وحسب رأيي تقع على عاتق الأب المسؤولية الآكبر في التربية وكلما كان اهتمام الأب بالأولاد صحيحاً وكافياً نشأ الأولاد نشأة صحيحة وإذا تعاون الاثنان تعاوناً بنّاءً تكون النتيجة أفضل وأضمن أما إذا كان الأب غائبا ففي هذه الحالة على الأم أن تقوم بدور ها كاملاً في تربية الأولاد ويمكن للأب ولو كان غائباً أن يوجّه الأولاد ويقوم بدور الناصح والحكيم ويدعمهم ماديّاً ومعنويّاً ويحثّهم على الاستقامة والاجتهاد والابتعاد عن التصرفات السيّئة وعلى الأب أن يكون قدوة حسنة لأولاده لأن الأولاد يتأثرون بالأب أكثر من الأم إن كانوا ذكوراً أو إناثاً وللتربية دورٌ كبير في حياة الأولاد وعلى أساسها يتوقف مستقبل الأولاد ونجاحهم أو فشلهم بالحياة وهناك أمور كثيرة تؤثّر في حياة الأولاد سلباً أو إيجاباً كالكرم والبخل والقسوة الزائدة أو الدلال الزائد وتصرفات الأهل وخاصّة الأب مثلاً إذا كان يدخّن أو يلعب القمار أو إذا كان سكّيراً أو عنيفاً في تعامله مع الآخرين أو مع أهل بيته كل ذلك ينعكس على الأولاد ومستقبلهم
ولا يسعني في هذه المناسبة إلاّ أن أقول لجميع الآباء ( كل عام وأنتم بخير )وشكراً لكِ يا أمل على هذا المقال وغيره من المساهمات التي تُعتبر كلها جيّدة ومفيدة وإلى المزيد من النشاطات البناءة لكِ تحيّاتي .
__________________
أكبر إنجاز تفعله في الحياة هو أن تتقبّل الآخر وأن تجعل الآخر يتقبلّك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17th June 2012, 11:59 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
الله يخليك ويحفظك بخير عمي أبو وسام.. ويديمك لعيلتك الحلوي ويطولنا بعمرك يارب...شكرا لمرورك الكريم ومشاركتنا الرأي بعد خبرة وتجارب سنسن طويلة في مجال العائلة والأولاد فقد زدت موضوعنا فائدة وخبرة أكثر..الله يخليكم لبعض ويدم المحبة والسعادة عليكم ...أما عن عيد الأب 17 حزيران أنا بعرف انه عيد عالمي وبعض البلدان بتحتفل فيه مثل المكسيك وكندا وأميركا ..وأميركا اليوم عم تحتفل بهيك عيد أكيد ,,بس عنا بالوطن العربي ماعندي أي فكرة عنه لأنه غيرموجو بظن بس بعرف لبنان تحتفل بحزيران كمان لأنه مقالي من مجلة العائلة في لبنان أما عنا في بلدنا ينقص رزنامتنا الليتورجية ..وجود هذا العيد المهم الذي لا يقل أهمية عن عيد الأم 21 أذار ..فالأب هو رب العائلة ومن حقه تخصيص يوم له للاحتفال بعيده هو وعائلته ويكون يوم عطلة وراحة له مع أبنائه ..مع العلم أكيد أننا لا ننتظر يوم العيد فقط لنتبادل التهاني واللقاءات ..ففي كل يوم هو عيد للمبسوط والمسرور مع عائلته
الله يحمي ويحفظ بخير أبهاتنا الأحياء ويرحم الأبهات الشهداء والأبهات المتوفيين... وكل عام وانتوا بخير ,,,,,

الاســـم:	653331910200612EID3.gif
المشاهدات: 4083
الحجـــم:	96.4 كيلوبايت

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 547224_449275608434301_364785930216603_1615027_1904861440_n.jpg‏ (39.0 كيلوبايت, المشاهدات 18241)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17th June 2012, 12:18 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
الله يحمي ويحفظ بخير أبهاتنا الأحياء ويرحم الأبهات الشهداء... والمتوفين وكل عام وانتوا بخير ,,,,, وأحد مبارك للجميع

* ترنيمة أبويا الحنون *
أبويا الحنون يا يسوع... يا ماسح الدموع
يا راعى الخراف......... يا رب الجموع

حبيبى يا يسوع
+ يا نهر فايض من الحنان

يا حب أقوى بالإيمان

يا صورة مطبوعة فى القلوب

من الأزل لنهاية الأزمان

+ يا قلب فايض بالسلام

يا أب حنون للأيتام

يا غافرًا كل الذنوب

ماحى بنوره الظلام

+ يا راحة لكل المتعبين

يا نداء لكل المظلومين

يا عزاء لكل المتألمين

فرحة و سعادة المحزو نين

الاســـم:	547224_449275608434301_364785930216603_1615027_1904861440_n.jpg
المشاهدات: 11373
الحجـــم:	39.0 كيلوبايت


الله أبو يسوع : وأكيد هو أبونا كلنا وأب لجميع الأيتام
إن أبوة الله فهما شعب العهد القديم قدر استطاعته ..لم تتعدى معنى الخالق والمربي والحاضن ,,,أما يسوع المسيح فقد تجلت أبوة الله تجليا نستطيع معها أن نختصر كل رسالة المسيح بأنه أتى ليقول لنا الله أبوكم ..لقد عاش يسوع المسيح بنوته لله لا كما عاشها الأنبياء والملوك ولاحتى الأباء الأقدمين ,,ولاحتى إبراهيم واسحق ويعقوب ,,فلمن منهم قال الله ..(أنت ابني الحبيب بك سررت) ؟.. أو من منهم تجرأ يوما أن ينادي الله ((أبا)) التي معناها بلغتنا العامية( بيي) تلك الكلمة التي ينادي الإبن أباه بدالة لاحد لها ...وحده يسوع أمن وصدق وشهد أنه إبن الله وبه وحده كل سرور أب..
كم مرة يعيب يسوع على الأباء قلة إيمانهم وثقتهم بالله كأب لهم منصبين أبوتهم مقياسا لأبوته ..من منكم إذا سأله ابنه رغيفا أعطاه حجرا ..أو سأله سمكة أعطاه حية ؟ ..فإذا كنتم أنتم الأشرار تحسنون العطايا لأبناءكم, فكم يحسن أبوكم السماوي العطاء للذين يسألونه )).عيبهم في هذا النص أنهم ينظرون ألى أبوة الله كأنها دون أبوتهم مرتبة ..وكأنه يقول لهم : اعتبروا الله أقله مثلكم أنتم الأشرار فأنتم رغم شركم تصبحون كليي الخيرعندما يقف أبناؤكم يسألونكم حاجة ...أقله ساووا بينكم وبين الله ..فهو أيضا أب تتحرك أحشاؤه لأبنائه ,,لكنه أب كلي الخير والصلاح ..لامثلكم فهو لا يفيض حبه فقط على من هو من طبيعته ..وشره على الأخرين ,,كما تفعلون بأبوتكم فتشوهون أبوته الشاملة ...بل هو أب للجميع ,,,وكما يطلع شمسه على المعترفين والكافرين , ويسكب غيثه على الأبرار والظالمين ...هكذا تحتضن أبوته جميع أبناء البشر المخلوقين من تراب الأرض وغبارها كونوا مثله ...أي كونوا أبناءه ...فهو لا ينجب إلا أبناء على صورته ومثاله وإلا فقدنا البنوة.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20th June 2013, 06:15 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road

1- تمتد أصول و جذور عيد الأب إلى ما قبل 4000 سنة في بابل القديمة * . حيث كان هناك شاب كلداني يدعى " Elmesu"" ، تمنى هذا الشاب الصحة الجيدة و العمر المديد لابيه الذي كان يعتني به و يحبه كثيراً و يعطف عليه، حيث قام هذا الشاب و كتب امنياته تلك على لوحة مصنوعة من الطين و اهداها لوالده.
منذ ذلك الحين تطور هذا التقليد و استمر الى ان تم تخصيص يوم لتكريم الآباء في انحاء مختلفة من العالم.
2- بداية عيد الأب كانت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1924 عندما اعلن الرئيس" Cavin Coolidge " الاحد الثالث من حزيران كعيد للأب. و فكرة خلق يوم للأبناء لتشريف و تكريم آبائهم بدأت في "Spokane" و" Washington" عام 1909 ، عندما خطرت هذه الفكرة لامرأة تدعى " Sonora Smart Dodd" بينما كانت تستمع الى خطبة عيد الأم في الكنيسة. كانت هذه السيدة يتيمة الأم، وقد تولى والدها تربيتها و اشقائها الخمسة بحنان و عطفٍ شديدين مقدماً تضحيات مختلفة في سبيلهم ، و بما ان عيد ميلاد والد "سونورا" كان في الخامس من حزيران ، لذا ارتأت الإبنة ان يتم الإحتفال بالمناسبة في نفس الشهر، وكان لها ما أرادت، فاقيم أول احتفال في واشنطن في يوم 19 حزيران عام 1910، ثم بدأ الاحتفال بهذا العيد في مدن مختلفة في الولايات المتحدة، وكانت رائدة الإحتفالات السيدة "شارلز كلايتون" من غرب فرجينيا.**
في السنوات الأولى كانت تقدم الزهور في هذا العيد، فكان اللون الأحمر لتكريم الآباء الأحياء و الأبيض للآباء الذين غادروا الحياة.
وقد اقرّ الكونغرس الأمريكي هذا العيد كعطلة رسمية في الولايات المتحدة في العام 1972 اي بعد مرور اكثر من ستين عاماً على الإحتفال به لأول مرة سنة 1910

الاســـم:	255422_481420435215435_744311080_n.jpg
المشاهدات: 5027
الحجـــم:	136.4 كيلوبايت

أبانا السماوي يامصدر كل أبوة في الأرض أنت خلقت الرجل وأعطيته دعوة الأبوة ..نصلي في عيد الأب على نية كل أب حي بيننا احفظ أبي بخير واحميه من كل شر ومكروه ... احفظ كل كل أب يضحي ويتعب ويشقى من أجل مستقبل وسعادة عائلته ...
أعطنا يارب أن نبادله عرفان الجميل والتقدير ..كن له الفرج والعيد الدائم والفرح ..باسم يسوع ونشكرك لأنك تستجيب صلاتنا
ونصلي على نية الأب المتوفي ولاسيما الأب الشهيد الذين ضحى بنفسه وحياته فداء لأولاده ولعائلته ولوطنه.يارب ارحمه وكن لأبناء الشهداء أبا حنونا وعطوفا يارب.

أبانا كم نحبك
أبانا كم نحن نحبك نرفعك فوق الكل
ليعلن تسبيحنا عن ملكوتك إذ نشدوا ما أعظم أعمالك
مبارك الرب إلهنا الكائن والذي يأتي
مبارك الرب إلهنا مليك أبدي
يـــــا يسوع المسيح احــفــظ لــنــا بــلدنــا الحـبـيـب ســــــوريـــة وانـعــم عـلــيــه بـالخــيــر والـنــعــمــة والـبــركــات وامــنــح كــل مــن فــيه أمـنــا" وســـــــلامــا" داخــلــيــــا"....وطــنــنــا ســـــوريـــــا بــحــاجــة مــاســة لــك يــارب. ..انــثـــر بــذور مــحــبــتــك فــي قــلــوب جــمــيــع أبــــنـــاءه وعــم الأمــن والــســـلام الــمـنــطـقــة بــكــامــلــهــا,ابــســط يــمــيــنــك الــغــيــر مــنظــورة وبـــــاركــــها وابــعــد عــن أولادك الــشـر والـضــيـــــق فــــسـلامك نــحــن مــحـتـاجـون..أمين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:42 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص