موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9th March 2021, 04:52 PM
Abu Julian Abu Julian غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 591
الجنس: ذكر
Abu Julian
دعوة للأصدقاء القدامى

سلام لأبناء السلام

أنشأت جروب عالواتس بعنوان "إلهنا العجيب"

من يرغب الاشتراك به، يرجى إرسال رسالة خاصة

إلى اللقاء
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 10th March 2021, 01:18 PM
Abu Julian Abu Julian غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 591
الجنس: ذكر
Abu Julian
نبذة عن المواضيع المطروحة:

راح نحكي عن خلق الإنسان وطبيعته قبل السقوط في الخطية. بعد ما خلق الله عالمنا الحالي بمخلوقاته الغاية في الجمال، في اليوم السادس خلق الإنسان وميزه عن باقي الخلائق. نفخ في أنفه نسمة الحياة. أعطاه روحا خالدة، إضافة إلى الجسد والنفس. لباقي الحيوانات نفس حية فقط. ويقول علم اللاهوت العقائدي إن الله منح الإنسان نعمة "النور الوافر". يعني أن جميع العلوم التي يحتاجها الإنسان للعناية في الجنة مختزنة في تلك الروح والتي تنقلها بسهولة إلى العقل نتيجة الاتحاد الكامل بين الروح والجسد. يعني الإنسان كان يعرف بالطب والهندسة والفنون والفيزياء والفلك والكيمياء وباقي العلوم. كلها مختزنة في الروح البشرية. ونتيجة الاتحاد بين الروح والجسد، كان الجسد يتمتع بطبيعة الروح... والروح خالدة ولا تتعب ولا تمرض ولا تموت وخفيفة. كان يمكن للإنسان التنقل مسافات طويلة بلحظة. وكان يتمتع بالحضور الدائم أمام الله، ويغرف من محبته في كل لحظة. بل كان يتدلل في حضن الله... حتى أنه طلب منه أن يسمي المخلوقات بالأسماء التي تخطر على باله. ورضى الرب بتلك الأسماء. فحصل كل مخلوق على الاسم الذي دعاه فيه آدم.

هذا الكمال الذي خلقه الله وضع له خطوطاً حمراء وعواقب لمن يتجاوزه من المخلوقات. وقام بتحذير آدم من تجاوزها."

"مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلًا، وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ". كل هذه الأشجار تشير إلى "مخلوقات"... قد تكون أجيال سابقة لجيلنا الحالي. أعني أننا لسنا الجيل الوحيد الذي خلقه الله الذي لا بداية ولا نهاية له. وهذه الأجيال اجتازت دهورها وتكللت بإكليل البر. وكل نوع من الأشجار قد يشير إلى جيل كامل من الأجيال. ورمز جيلنا هو شجرة "التين". يمكن لآدم التواصل معها والتواصل معهم، كونهم مكللين بالبر وينعمون بالحياة الأبدية ولا يمكن لهم أن يسقطوا في الخطيئة ثانية. إلا شجرة واحدة "الشيطان" الذي سقط في الخطيئة وطُرح في "الظلمة الخارجية". يخبرنا إشعياء النبي (إصحاح 14) أن الشيطان جعل نفسه إلهاً واستطاع أن يجعل ثلث جند السماء (سفر الرؤيا 12) يؤمنون به وتعبدونه.

من هذه الشجرة حذّر الله أبانا آدم: لا تجالسه ولا تسمع له ولا تصدّقه ولا تقبل بتعاليمه.... لا تؤمن بما يقوله لك. لأنك إن فعلت ذلك موتاً تموت...

للأسف، هذا ما حصل... صدّق أبوانا كلام الشيطان بأنهما إن أكلا من الشجرة يصبحان مثل الله (نفس خطيئة الشيطان). في ذات اللحظة شعر الإنسان بنتيجة خطيئته: انكسرت الوحدة بين الروح والجسد، ولم تعد الروح قادرة على حمل وحماية الجسد من الموت والمرض والألم والتعب... وإيصال النور الوافر إلى العقل.... بل وبدأ يختبر الأمراض النفسية والروحية.... وأول مرض كان الخوف من الله. فهربا وسترا عورتهما بأوراق "التين": أي سترا خطيئتهما بإنتاج بشري. لكن الرب الإله لم يقبل بالطريقة التي اختارها الإنسان لستر الخطيئة، بل "صَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا"... وهذه أول إشارة إلى سر الفداء، إذ أن أقمصة الجلد تشير إلى "ذبيحة" ومن جلدها ستر الله عورتهما.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10th March 2021, 01:23 PM
Abu Julian Abu Julian غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 591
الجنس: ذكر
Abu Julian
يرجى عدم التعليق، لا إيجابياً ولا سلبياً، لأني لست بصدد العودة إلى المنتدى. أردت فقط أن أجذب أبناء السلام إلى مجموعتي عالواتس أب والراغبين بالتواصل والمشاركة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:59 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2021
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2021
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص