موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13th January 2006, 12:25 AM
الصورة الرمزية noooooooooooor
noooooooooooor noooooooooooor غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 217
الجنس: انثى
noooooooooooor is on a distinguished road
انكار الجسد الانوثى

عندي جسد". والأفضل: "أنا جسدي". كم هو غريب ومجهول هذا الجسد الذي نحمله – الذي هو أنا، أنتِ، أنتَ. هو خيالي، هُوامي. هل نحن داخله أم خارجه؟ نحمل في ذاتنا مشاعر الجسد وحدوده. هو الذي يحتوي حياتنا؛ لكننا نجهل بأن جسدنا هو حياتنا. كأننا نؤكد ذاتنا دائمًا خارج و/أو في غير أجسادنا.

يُبنى "أنا الجسد" moi corporel، حسب شيلدر Shilder، من خلال حاجات الشخصية؛ وهناك نشاط دائم يحدِّد أنا الجسد، وهو الاختيار والرفض. إن صورة الجسد تنمو وتتغذى وتغتني من التجارب العديدة التي تتأثر بالعلاقة مع العالم والمحيط الخارجي.[1] تؤكد ف. دولتو أن "صورة الجسد هي لاوعيه"؛ وبعبارة أخرى، أن صورة الجسد تخص كلَّ فرد، وتتعلق بقصته هو بالذات، وتتعلق بالنزوات الليبيدية وتفاعلها مع الأنا. وهذا يعني أنه توجد علاقة جدلية بين الهو das Id والأنا. إذًا هي خلاصة حية لتجاربنا الانفعالية، التي تُكتَب على أجسادنا أو تُحفَر عليها، مع تجارب الرغبة والحاجة، بحسب تقويمها.

تُبنى صورة جسدنا وتتطور من خلال النرجسية. وهذا ما سمَّاه فرويد، في المرحلة الطفلية، "النرجسية الأولية"، وفسَّره بأن الليبيدو لها توظيف في الجسد. صحيح أنها واحدة، لكنها غير جامدة: تتغير. أحاسيسنا ومشاعرنا كلُّها تساهم مساهمة مستمرة في خلق "صورة الجسد". وتوجد علاقة وثيقة بين صورة الجسد والأنا، وبين الأنا والعالم؛ وتتغير هذه الصورة بحسب الصيرورة النفسية.

هكذا يدرس التحليل النفسي كيفية انعكاس العالم والحياة في جسد الفرد. الجسد هو تعبير دائم عن الأنا وعن الشخصية وهو في العالم. لماذا عندما نتلفظ بكلمة "جسد" نرى الوجوه تتكلم؟! انتبه! ممنوع الاقتراب، إنه محرم! عن أيِّ جسد نتكلم؟ بشكل عام، نعتقد أنه يجب إنكار الجسد. هذا ما أدخلتْه الأديانُ في لاوعينا ووعينا: الجسد يختلف عن الروح التي هي بعيدة عنه: هي، في ماهيتها، إلهية وأبدية، والجسد شهواني يموت. ومن بعدها ساهمت الثقافات والحضارات والتطور الشخصي في بناء اللاجسد non-corps، من خلال الضغوط الإنسانية، حتى سيطر الذهن والفكر. كيف نحدد الإنكار؟ الإنكار déni هو وسيلة يلجأ إليها الشخص الذي يبوح بإحدى رغباته أو أفكاره أو مشاعره التي كانت مكبوتة حتى تلك اللحظة، ولكنه يستمر، في الوقت نفسه، في الدفاع عن نفسه من خلال إنكار تبعيَّتها له. لقد خصَّص فرويد مقالة تشرح "البعد اللاواعي للإنكار" (1925). يتم الوعي بالمكبوت، في أثناء العلاج، عندما يقول المحلَّل: لم أفكر هكذا، أو في صورة أفضل، لم أفكر بهذا قط. "حيال غياب العضو الذكري عند البنت ينكر الأطفال هذا النقص، ويعتقدون، رغم ذلك كلِّه، برؤية عضو ذكري... إذًا هناك إنكار وجود أعضاء تناسلية أنثوية تحت وطأة قلق الخصاء. هنا ينكر الفرد الرؤية الواقعية ويرفض الاعتراف بغياب القضيب عند المرأة." (قاموس التحليل النفسي) استعمل فرويد هذا التعبير لكي يتكلم على إنكار الواقع ونفيه، أي رفض رؤيته كما هو. ينفي إنكار الخصاء عند الطفل الذكر الذي هو أساس الإنكار وكلِّ أنواع إنكار الواقع الأخرى. فرويد يقول بأن الليبيدو ذكرية أو حيادية. الطاقة تميل إلى جهة الرجل؛ إذ لا توجد إلا libido واحدة، وهي ذكورية. كما أنه يحدد الإنكار بـ"رفض الواقع، وهو أسلوب دفاعي يتخذ شكل رفض اعتراف الشخص بواقعيته. إدراك ذو تأثير رضيٍّ، يتمثل أساسًا بواقع غياب العضو الذكري عند المرأة".

إن قصة الجسد طويلة وصعبة أصلاً. فكيف إذا حاولت أن تتلمس الجسد الأنثوي المكبوت، المُنْكَر والمنفي. ما هي علاقة الجسد الأنثوي بالطبيعة الإنسانية؟ إنه طبعًا يعني الحياة، وهذا يعني الإنسان. من هو هذا الإنسان؟ إنه حيادي، عالمي، لا جنسي asexué. أما إذا فحصنا لغويًّا عن معنى الإنسانية، تبيَّن لنا بأنها طبيعة ترضخ للمفاهيم الذكورية من ناحية المحتوى والمعنى، واللغة أيضًا.

الأنوثة هي العدم Néant، لأنها السلبي بالنسبة إلى الذكورة؛ لكنْ من العدم يولد الوجود! فإذا كانت المرأة–الأنوثة تحتِّم استحالة التفكُّر فيها، لا يُعقَل إذًا أن توجد كامرأة؛ إنها منفية، مُنكَرة. كيف يمكننا أن نفسِّر السلبي، وبأيِّ معنى؟ – إلا من خلال ما لا تملكه. وهذا ما يعود بنا إلى نظرية فرويد عن غياب القضيب (الخصاء).

*

لا، لا! سأتكلم بلغتي الخاصة من منطلق مختلف، بعيدًا عن التكرار وعن كلِّ ما قيل من قبلُ، وما هو إلا صدى للآخر، له، لأفكاره. هل كان يجب أن يكون الكلام والفكر والتحليل دائمًا ذكوريًّا، مهيمنًا على أقوالنا وتعبيراتنا؟ اسمحوا لي أن أقدِّم لكم هذا البحث حول الجسد الأنثوي، المُنكَر والمنفي حتى الآن. طبعًا سأحاول، لأنني لم أجد حتى الآن دراسة تطاول جسد الأنثى من زاوية الإنكار و/أو النفي، حتى تصل المرأة نفسها إلى أن ترفضه. كما رأينا سابقًا، كلُّ ما يتعلق بصورة الجسد والإنكار يبقى على المستوى اللاواعي ويطاول خاصة الجسد الأنثوي المكبوت.

أفتش طبعًا عن قول – عن كلام – لأعبِّر عن هذا المكبوت الذي يطاول جسدي الأنثوي. هل سأفشل في الحديث، كما تقول مونترولاي Montrolay، لأن الجنسوية الأنثوية لم تُكتشَف بعدُ، وهي تحمل في طياتها "الفشل في الخطاب". هذا يعني أن الإنكار للجسد الأنثوي يؤثر على خطابنا، على قولنا الغائب، مثل أجسادنا. يقول لاكان Lacan: "لا توجد إلا امرأة مستبعَدة عن الأشياء، وهي طبيعة الكلام... بكلِّ بساطة، لا يعرفن ماذا يقلن؛ وهنا يكمن الفرق بيني وبينهن." سأنتبه خلال هذه المحاولة للقول الأنثوي، لئلا أنزلق من جديد نحو التيار النَّسَوي féministe الذي يرفض الاختلاف بين البنت والصبي من حيث الآثار النفسية للفروق التشريحية؛ وهذا ما يعني إنكار جسد المرأة. فتابعات هذا التيار غالبًا ما يبتعدن كلَّ البعد عن الأنثوي، أي حتى رفضه. (وأيضًا لئلا تجرني وجهة النظر الذكورية عند فرويد.)

إلى أيِّ مدى سأتمكن، من خلال حديثي، من ألا أعيد الخطاب الذكوري، أن أفلت منه، مع أنني مجبرة على الرجوع إليه لكي أوصِل لكم ما أريده، ولأنه لا يوجد بعدُ نظام يمكن لي أن أستعمله خارج النظام الرمزي الأبوي السائد. عندما أتوجَّه إليكم لا يمكن لي إلا أن أرضخ للكلام وللُّغة السائدة المسيطرة. لكنني سأحاول – كامرأة – أن أفكر تفكيرًا مغايرًا، بجسد مختلف. لكن بما أن جسدي مُنكَر، لا أجد لغة، ولا فكرًا، خاصين بي. إني أتخبط!

أشعر وكأني أدور حول ذاتي – أنوثتي الغائبة – لأفسر جسدي اللاموجود، المُنكَر، المرتبط بالجسد الرمزي. لا يمكنني الخروج إلا بالعودة إلى طفولتي كأنثى. كيف تربيت؟ ماذا جرى لكي تتوصل الفتاة إلى رفض جسدها وإلى اعتباره خصمًا لها، وحِملاً ثقيلاً مليئًا بالمشاكل المتعبة، لا تتجرأ على أن تتركه يعبِّر عن اللذة؟! – ترفضه.

كيف تُبنى صورةُ الجسد عند الأنثى؟ ماذا يلقِّنها المحيط والعالم، كما يقول شيلدر؟ إنها ليست نهائية، تنمو وتبنى وتتغير. إذا تتبَّعنا نموَّها في مراحل حياتها كلِّها، سنرى أن القوانين الدينية والمدنية كلَّها تُسَنُّ دائمًا وفقًا لجسد المرأة، لكي لا يعبِّر، لكي يُقمَع جنسيًّا على جميع الأصعدة: في اللباس، مثلاً، الذي يُفرَض عليه الحجاب أو العري؛ فهو دائمًا بحسب رغبة الرجل وقناعاته. المرأة غير مسؤولة عن جسدها، وليست حرة في التعاطي معه كما تريد. فهي تارة تغريه، وهي طورًا لا تغري الرجال، بل زوجها الذي يملك جسدها. ومن بعدها ستنمحي، إذ تنفي رغباتها الأنثوية لإشباع الرغبات الذكورية. لا يوجد الجسد الأنثوي إلا للآخر: الأب، الزوج، الطفل. هذا يعني أن الأدوار التي يُسمَح لها بأن تلعبها، أي تُفرَض عليها اجتماعيًّا، لا تتعدى الثلاثة:

- العذراء: غير موجودة في حدِّ ذاتها، مبتورة رغبتها؛ تبقى ملك الأب الذي تحمل اسمه وشرفه؛ لكنها تحمل قيمة التبادل بين الرجال، كونها بضاعة مرغوبة.

- الأم: وهي آلة للإنجاب، تحمل اسم الزوج ولا تصلح للتبادل بين الرجال: لم تعد بضاعة.

- العاهرة: موجودة ومقبولة قبولاً ضمنيًّا، لكنها مرفوضة من النظام الاجتماعي؛ قيمتها في جسدها الذي يصلح للتبادل.

إذًا لا يحق لها أن تشعر باللذة في الحالات الثلاث. فكيف تبني صورتها عن جسدها، عن ذاتها؟!

مى جبران

Sponsored Links
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:32 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2021
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2021
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص