موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > خواطر وعذب الكلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #61  
قديم 26th July 2014, 10:07 PM
الصورة الرمزية silva
silva silva غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الثقافة بتفرعاته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: سوريا
المشاركات: 510
الجنس: انثى
silva
يا وطني يامهد الحضارات
يا وطني يا نبع الرسالات
ياوطني يا مجد السموات
صباحك عسل للحياة
وظهرك عنبر بكل الأوقات
ومساك سكر للمسرات
وسهرك مسك الختامات
دمت عزيز حامي الكرامات
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #62  
قديم 21st August 2014, 11:34 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
شكر لكم .....

يسعد أوقاتك سيدتي سيلفا أدامك الله .. شكرا لك مشاركتي في صباحاتك يا وطني متمنيا لك ديمومة الكتابة والتألق والتعاون .. شكرا لكل من يضع بصمة تبقى للأجيال الآتية شكرا لكم جميعاً .. وشكرا لوطن علمنا كيف نشتاق إلى ترابه .. متأملين من الله أن يكون معنا في بناء جديد لحياة أفضل لنا ولكل أهلنا في سوريا الحبيبة .. أدامكم الله فخرا وعزة للآتي من الأيام .



سوريا موحدة باقية للأبد

الاســـم:	7e9fe869f.jpg
المشاهدات: 2794
الحجـــم:	31.8 كيلوبايت
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 16th September 2014, 03:04 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 902
مطانيوس ع. سلامة
نعيش معك يا وطني
**
نعيش معك يا وطني
نعيش مع أمك الحزينة
نعيش آلامك أيتها الحنونة
فإلى متى ؟
ويتكرر السؤال
وتبكي الجفون
وتهزأ المنون
وتطول الأشهر والسنون
ويزداد الأسى والشجون
فلا قارب
ولا مجداف
ولا طوق نجاة
طالما الخيانة في القلوب تكون
طالما الإنسان أصابه الجنون
وقيثارة الموت
تدمي العيون
حرام يا وطني ما يجري
حرام كل هذا القتل
كل هذا التهجير
كل هذا التنكيل
هؤلاء هم البنون
نعيش معك يا وطني
نتمنى إشراقة الشمس
من جديد
نتمنى رحيل آلامك
وينكسر الجليد
ويعود الأمل
وصباحاتك يا وطني
مشرقة أكيد
فتفرح الأم الحنون
وينتهي الألم والشجون

**** شكراً حبيبنا أبا هاني ولكل من يكتب بقلب محب لهذا الوطن الحبيب سوريا .
مطانيوس سلامة
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 21st September 2014, 09:24 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
معكم أيها الأحباء ..

شكرا لكل من شاركني من الأصدقاء والأحبة صفحات من صباحاتك يا وطني ... اليوم أعود للكتابة بعد انقطاع الحلم ... فأبى قلمي أن يكتب إلا في : (( يعود شهيداً )) :

نظرة ٌمن عينيها تذهبُ إلى البعيد , تسرحُ في زمنٍ كان لها الماضي بحلوهِ ومرهِ , يومَها كان يبكي متألماً من خدشٍ أصابَ ركبته وهي منشغلة بأمورٍ حياتية يومية كـ العادة, ركضت إليه مذعورةً تلملمُ في طريقها هواجساً لعينة سببت له دموعَ الألمْ , ركضت حافية, لا تـلي بالاً لكّمْ الشوك الذي استغل نعومة القدم فدخل عنوة في بشرة تعودت رقي الأنوثة, ركضت لتضم إلى قلبها ذاكَ الباكي من طيشِ الكرة التي كانت سبباً لشكوىَ صغيرها, ورمته متعثراً على أرضٍ صلبة كما هي الرجولة, طالما كانت لأبيه جولاتٌ, وجولات فوقها على مرِ الزمن. فتعلم أن يصونَ تراباً لأرضٍ صانتها وتصونها الأجيال.

كبِرَ وأخوته بكل المحبة التي تحيطُ بهم ( أهل ـ أخوة ـ جيران ـ أصدقاء ـ ضيعة ـ مدينة ـ ومن ثم الأكبر هو الوطن ) .. تعلم أن يكون واحداً من الكثيرين الذين تباهوا بأنهم ولدوا في أرض الياسمين, أرض الحياة , أرضٌ كانت يوماً للحضارةِ عنوان , إلى أن أتاها المغول بِلبوسٍ جديد وحقدٍ دفين تحت مسمياتٍ مختـلفةٍ ومتنوعة, وباسم آلهٍ عاثوا بالأرض فساداً وإجراماً بما يتناسب وذاك الحقدُ اللعين الآتي من البعيد, وكان لأخوةٍ لنا ( تقاسمنا معهم المحبة ومرَّ الحياة وحلوها يوماً ) سبباً مباشراً في العناوين الكثيرة التي مرتْ بها بلدنا خلال أربع سنواتٍ عجاف لن ننسى مآسيها.

فكان لا بدَ من أولادِ الياسمين أن يلبّوا نداء الواجب لدحرِ جحافلَ المغولْ الآتية من كل حدب ٍوصوب مدججين ( من أهل النفاق في العالم ) بكل ما يلزم لأن يهدموا ما بناه الأولون بحججٍ واهية ومتنوعة مستفيدين من آلام وأخطاء ارتكبتها يدُ الفسادِ على مرّ التاريخ, ومن ضعف الانتماء الحقيقي ( للبعض منا ) لوطنٍ باتَ على مشارف النهاية لولا أولاد الياسمين, فكان لهم الدور الكبير في إعادة توجيه البوصلة من جديد إلى وجهة أسموها (( البقاء للوطن )), فكانوا عنواناً لرجولةٍ حقيقيةٍ بعيدة عن كل زيفٍ وتملقٍ وارتخاءٍ وخيانة.

إنه أحد أولاد الياسمين, ومن موقعه منذ سنتين ونيف لم يرى وجهَ الحنان الذي طالما تصبَّح به يوماً أثرْ يوم منذ أن كان صغيراً حتى الكبر, ( قوم يامو غسلّ وشك ولبوس تيابك, الترويقة جاهزة ... أو العروس ملفوفة يامو. لا تتأخر عن المدرسة, يلا حبيبي يلا ), أيام الحنان شبَّ عليها وأخوته فنهلَ العلومَ إلا أن تخرج حاملاً شهاداته العليا وأقرانه, يبتسم بشوق كلما تذكر أيامَه تـلك, كيف كانت وكيف أصبحت, المقارنات أصبحت كثيرة , ولكنه يتناسىَ اليوم, ليعيش الماضي, ويتذكر بأن عليه الاتصال لـُيطمئن ذاك القلب البعيد القريب.

في اتصاله تكلم كثيراً وبشوقٍ لأن يزورَ البيت, فكان موعوداً بإجازة طارئة غداً أو بعد غد, يرى فيها الوجهَ الذي لم يغبْ عنه يوماً برغم البعد والخطرُ اليومي الذي يعيشَهُ وأصحابه وأخوة التراب, ووعدها بأنه سيكون عندها قريباً. كلـمة أتـتـه ( لا تـتــأخر عليي يامو , برضايي عليك لا تتأخر .. ), انقطع الاتصال .. ودارت في موقعه رحى الحرب ....؟؟!!

وانتظرت الغد الموعود وهي أمام النافذة .. تَسبِرُ بنظرها الطريق من البعيد .. من حيث سيأتي ( لقد وعدها بأنه آتٍ ), سيأتي, نعم سيأتي, هكذا انتظرت يوم الغد .. واليوم التالي .. ويوماً آخر .. وهي تراقبُ الطريقَ من نافذةٍ يطوّقها الياسمين من كل جانب, نعم الآتي!!, يحبُ الياسمين, نظرتْ .. دقـقـتْ .. أمعنتْ .. وأطالتْ .. نعم لقد أتىَ .. إنه هناك في تـلك السيارتين, ركضت وأولادها وزوجها أمام الباب .. ليضموا إلى حناياهم الضيف الجميل ..

نظرت إليهم ينزلون واحداً وراء آخر .. أين هو .. أين ابني الغالي .. ؟؟!!

أربعة منهم من أجمل شباب الوطن .. نظروا إليها .. إليهم .. والدمع يملئُ جفونهم المتعبة, يشيرون بتحية عسكرية ملأتها رجولة الأيام إلى مرقدِ رفيق سلاحهم .. أنه البطل .. نعم أنه هناك .. نعم أنه مسجى ويلفه علم الوطن .. عنوان التضحية والبقاء ... أسرعت إليهم واحتضنتهم واحداً .. واحداً .. وقبلت تلك الجباه الشامخة التي لا تعرف معنى الأنحناء كما ابنها في مكانه المسجى .. وقالت :

لا .. يا أمي ..لأ .. لا تبكو .. الدمعة ما بتـليق فيكن .. أنتو سياج الوطن .. أنتو لما يدب الصوت وينادي .. بتـلبو الندا .. أنتو لما الأرض تعطش بترووها بدمكن الغالي .. أنتو لما يموت الضمير بتحيوه من جديد .. أنتو لما البلد يخرب بتعمروه .. أنتو اللي كلكن معو.. ولادي .. وبقلكن أنو ما كذب عليي .. قلي بدو يجي .. وصدق بوعدو وأجا, أهلا يا بنيي .. أهلا يا نور عينيي .. عاد ولكنه يعود شهيداً ....... إلى كل شهيد في بلدي : بتضحياتكم نحن نحيا الوطن ... شكراً لكم ستبقى دمائكم التي روت أرضنا الطيبة عنوان الحياة.


( بقلمي : إيلي سويد | حبيب العمر )

__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
  #65  
قديم 21st October 2014, 10:23 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
أبناء سوريا

أبناء سوريا :


قد توقفت عن الكتابة في السياسة والنقد كما كنت في الأعوام السابقة لمشروع هدم سوريا من الداخل والخارج, وأكثرتُ كتاباتي في الاجتماعيات والحب والمرأة, إلا أنه وبعد ثـلاث سـنوات ونهايات السنة الرابعة, أيقنتُ بأننا فعلا قد بدأنا مشوار إضاعة سوريا إن لم ننتبه ونعود إلى الصواب الذي طار بنا في سماءات الضيـاع, سؤال جوابه حاضر, بعد متابعتي لكثير من التعليقات والكتابات على صفحات التواصل الاجتماعي كـ الفايسبوك وغيرها والتي أقل ما أصفها بأنها أحادية الجانب وغير قابلة للطعن من كل أطيافنا السورية, وغريب في الأمر بأن الجميع يـدَّعـي الوطنية وبأنه وحده أبن البلد ووحده تعرض للـ الألم والتنكيل, ووحده من دافع عن أرضنا الطيبة, ووحده من دفع ثمن ذلك من دماء طاهرة ؟؟!!

ونسينا جميعاً بأننا موحدين في جيش واحد في جيش سوري انبرع دفاعاً عن كل حبة تراب غالية حاولنا إضاعتها لتتناثر بقوة الرياح الغادرة التي أتـتنا من البعيد .. البعيد .. ونحن نيام, كلنا نتحمل مسؤولية إضاعة حبة التراب الثمية كذهب الأيام ولآلئ البحار, ومسؤولون كل المسؤولية عن كل نقطة من الدماء الطاهرة التي روت أرض عطشى بخلنا عليها نحن بسقايتها المحبة , نعم كلنا نتحمل مسـؤولية الألم الذي نعيشه اليوم, لن أخوض في معطيات آلمتني كما الجميع عندما أرى وأقرأ من بوسـتات تحرِّض على الكراهية بحجة الحفاظ على الوطن, وبحجة أن من كتب هو الحق وليس غيره, كفانا أيها الطيبون, نعم كفانا أيها الطيبون فالوطن ثَخُنت جراحه ولن تلـتأم إلا بتواجدنا جميعاً فوق التراب, مسيحياً كنتَ بطوائفك ومسلماً كنتَ بطوائفك, تراب بلدك لن يعود اخضراره إلا بسـقاية المحبة, ليَعْد الجميع إلى بلد عشِقَ أبناءه وهم لم يعشقوه إلا على صفحات ليست لنا بالأساس, فمحبة الوطن فوق ترابه ( ليس المعنى هنا مادي ) فـ المغترب ليس أقـل محبة ووطنية من الذي بقـيَّ على الأرض فهم رسل الحياة السورية إلى أصقاع الأرض ( وأيضاً ليس المقصودُ هنا, من باع ترابه من أجل حفنة دولارات وضعها في جيبه أو تبرع بها في المكان والزمان الخطأ, فكانت رصاصة غدر تُطلق على قلب أخيه في الوطن, والتي أسالت دماء طاهرة كان الأجدى بها أن تُسال في المكان الصحيح وليس في المكان الخطأ دفاعاً عن أرض وعرض وتـاريخ ).

وما بدنا نوصل لمرحلة على قولة أجدادنا :
ـ لا تجادل الجاهل لأنه لن يفهم .
ـ ولا العنيد لأنه لن يقتنع .
ـ ولا المتحيِّـز لأنه لن يسمع .
ـ ولا الإنتهازي لأنه سيستغل ما تقول لصالحه .
والسؤال ..؟؟ هل يا ترى سنعي جميعاً معطيات المرحلة المقبلة في سوريا ونعود كلنا .. نعم كلنا أسياداً في أرضنا الطيبة ..؟؟ أرجو أن نكون في كامل الوعي لتلك المستلزمات والمعطيات .. التي يتطلبها مستقبل سوريا بأبناءها ..... أرجو ذلك.

(( بقـلمي : إيلي سويد ـ حبيب العمر ))


الاســـم:	النسر.jpg
المشاهدات: 4565
الحجـــم:	91.1 كيلوبايت
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 2nd January 2015, 11:38 AM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
نكمل مع الحب :

الاســـم:	14.jpg
المشاهدات: 1152
الحجـــم:	29.2 كيلوبايت

(( هي الدنيا )) :

ألملم غطائي من برد تآكل مفاصلي .. فلم أجد دواءً إلا الحلم , بدفءٍ يأتيني من البعيد .. من صبية حوراء .. كـثُـرَ جمالها في غيبة عمرْ ... لتأخذني إلى مكان أبقى فيه دافئاً . حلمٌ يراودني لأن أبقى ملهماً لحياة لا تغادر , أو تموت , خوفاً من بقاء الألم.

ألمٌ , يلمُ بي , عندما أكون بعيداً عن أحاسيسٍ يحتاجُها الأنسان لأن يشعر بأنه موجود , وليس هناك أجمل من إمرأة تقول لك في قمة العتمة التي تلفُ أيامك , أيها الأنسان إنك حبي الذي لا يموت, عذراً أيتها الأيام فواللهِ قد أشتقت لامرأة هي كل الأنام , هي الدنيا ... وفي لحظاتي تلك التي أعيشها اليوم , يخاطرني همسات شاعر النساء الرائع نزار قباني في أغنية قارئة الفنجان لعبد الحليم حافظ التي يسرُ لها قلبُ العاشقين والحالمين :

بحياتـك يا ولدي امرأةٌ

عيناها, سبحانَ المعبودْ

فمها, مرسومٌ كـ َالعنقودْ

ضحكتها, أنغامٌ وَ ورودْ

والشعرُ الغجريُ المجنونْ

يسافرُ في كل ِالدنيا

قد تغدو امرأةٌ يا ولدي

يهواها القلبُ

.. هي الدنيا ..


(( آآهٍ ..!! نعم .. فوالله صدقتْ ... هي الدنيا )).

فليبقى الحلم ولتبقى المشاعر , ولتزداد الأحاسيس جمالاً ... فأن الحياة لؤلؤة , وأمل , وصفاء , ونقاء , وإن بقاء الحلم بامرأة الحياة هو بقاء الطيف والجمال وبقاء المشاعر لتتدفق دون توقف , وما أحوجنا إلى الأحساس ببقاء الحياة , دمتم بخير يا أجمل الناس .. وشكراً لكل من هو في حياتي .. فهو قائمٌ ما دمتُ حياً.

لا وداع .. وإنما .. نلتقي غداً ..

( إلى أميرتي ـ بقلمي / إيلي سويد ـ حبيب العمر ) .
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 13th January 2015, 03:18 AM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
( نحلم .. وبيدنا نحقق الحلم ) :

الاســـم:	لكل سؤال.jpg
المشاهدات: 797
الحجـــم:	160.6 كيلوبايت

( نحلم .. وبيدنا نحقق الحلم ) :


في حديث لي مع صديقة أعتز بها تكنى بـ ( زهرة اللوتس ) ... لها كل الاحترام والتقدير , حيث تضمن حديثنا هذا حول قدرة الإنسان على فعل الأشياء التي يريدها وقدرته على تحقيق حلم أراده بقوة في حال عدم استسلامه للعوائق التي يمر بها البشر في الحياة, وبالتالي من الممكن إن يكون أي شخص يريده, ولأثبات ما قد آلت إليه المحادثة تقمصنا نوعين من البشر النوع الأول الإعلام والتي مثلته الصديقة العزيزة ( لأنه حلمها الذي لم تحققه ) .. والنوع الثـاني هو مثـقف ما .. أراد أن يكون له كلمة في الناس ( ولا بد لي من التنويه بأنني بعيد عن الثــقافة لأن للثقافة أهلها الحقيقيين ) ولكن للأحكام ضرورة ... وكان اللقاء بين ممثلة الصحافة وممثـل الكاتب ... أنقـله لكم بعد أخذ الأذن من الصديقة الكريمة .... فـ كان التالي :

( الحوار بين ممثل الصحافة .. وشخص الكاتب ) :

زهرة اللوتس : نتكلم أولاً عن الكتابه والشعر, سيد حبيب العمر أنا والقراء لاحظنا غياب كتاباتك عن ساحات الشعر والفن والقصة, وكلنا نسأل عن السبب ؟

حبيب العمر : السبب واضح يا سيدتي , إن الذي يكتب بعمق يحتاج إلى الأحساس المتدفق للكلمات ووراء هذا الأحساس هو الملهم .. ولانتفاء وجود الملهم في الوقت الحالي .. تنتفي الكتابة .. وأنا بطبعي لا أحب الأكثار .. وإنما القليل يكفي .. والأهم هو الوصول مباشرة إلى قلوب الناس فهو المفضل عندي .. فهذا أنا ..

زهرة اللوتس : وطيفك الملهم أين ذهب؟ .. اعذر سؤالي هذا , فأنا أعلم بأن هذا الخيال , كان يرافقك دائماً ؟

حبيب العمر : سؤال صعب .. ولكن لا بد من الإجابة هكذا يكتمل الدور .. سيدتي : لقد غاب في لحظة ألم .. حاولت أن يبقى في الذاكرة وبكل ما عندي من إيمان في وجوده ... ( فبقي في الذاكرة ) ولكن الأيام جعلت من هذه اللحظات قاتـلة .. فذهب دون وداع ..

زهرة اللوتس : اعذر تطفلي , غاب في لحظة ألم ؟!! .. ذهب دون وداع ..؟!! عبارات لم أعهدها عندك سيدي !! انت صانع الابتسامة والمتمسك بالأمل ؟!!

حبيب العمر : طبعاً هناك لحظات يعيشها الإنسان لا تخلو من الألم .. ولكن يا سيدتي الحياة تتطلب منا أن نكون في صراع دائم لنحيا .. وهذه الحياة تحتاج إلى الأمل .. فكانت قناعتي أن لا أنسى الألم . ولكن الحياة بلا أمل هي الموت .. وبعد بكير على الموت ..

زهرة اللوتس : انشالله طولة العمر يارب .

حبيب العمر : تسلمي يا رب .

زهرة اللوتس : ما أحساسك وأنت تتصدر الصفحة الأولى من عددنا الأول ؟

حبيب العمر : لست أدري إن كنتُ أهلاً لهذا الأمر .. ويوجد على الساحة السورية من هو أجدر وأجدى مني لتصدر صفحتكم الأولى, فهناك من المغيبين عمداً أم سهواً لستُ أدري عليهم أن يكونوا في كل الصفحات وليس في الصفحة الأولى فقط .. فعذراً منك .. أعتقد بأن كلامي هو إدانة للصحافة المقصرة عموماً .. وليس لصفحتكم الموقرة تحديداً.

زهرة اللوتس : سيدي الفاضل, المرأة في مجتمعنا ورغم كفاحها المستمر فهي منتقصة الحق عموماً, سؤالي المرأة أو الأنثى برأي حبيب العمر كرجل .. كيف يراها؟

حبيب العمر : سيدتي إن التراكم الذكوري عبر التاريخ وتراكم التوجهات الإنفرادية للمسيطرين على مجريات الأحداث عبر الزمن الذكوري جعل المرأة في المنحدر الذي لن يخرجها منه غير ثورتها على كل الأخطاء المتراكمة التي جعلت من الذكر رجلاً في مفهومه الغريب ( وفي عرفي أنا .. الرجل غير الذكر ) وإنما الرجولة هي الموقف لذا أرى بأن المرأة إن لم تتحرر من ذاتها كونها جسد فوق السرير ووجودها بأنها هي فقط لأمتـاع الذكورة , والمطبخ والخدمة واحتضان الأولاد فقط ... فأعتقد بأن المرأة هي أسيرة الذات ( أسيرة ذاتها ) فعليها أن تتحرر أولاً من ذاتها الذليل لتنتعش ويصحو فيها الذات المقدسة الذي تتمتع به المرأة وهذا حقها وبغير ذلك لن يكون لها قائمة وستبقى تلك المرأة التي نتمنى كـــَـ ذكور أن تبقى ( جسد فوق السرير ) .... فثوري سيدتي ثوري وتحرري من ماضٍ أرادوه لكِ قائم مدى الدهر ..

زهرة اللوتس : وكمداخلة سيدي, .. الأنثى في عائلتك ما مكانتها وحريتها وحدودها ..

حبيب العمر : سؤال في الصميم قد يرعبني أحياناً ... أنثاي ( زوجتي ) هي لم تثور حتى الآن كما هي جيلها بقيت صريع الخوف برغم الانفتاح الكبير من قبلي على أعطائها الحق الذي يجب أن تأخذه فهو حقها .. ولكن لم ينجح الأمر معها كونها أنثى الزمن الفائت , صنيعة مجتمع ذكوري بحت ..
أما إنثاي الأخرى ( أبنتي ) فكان لها ما أرادت في كل خطوات حياتها فصنعت ذكائها الخاص بالرغم من أنني أحياناً أحن إلى ذكوريتي لأضع بعضاً من قيود مجتمعية بحجة أن المجتمع يريد ... ولكن استقلالية قرارها كان أقوى .. فكان احترامي لها في كل قراراتها الصائبة منها والخاطئة ( فليس هناك من كامل ) دفعاً قويا لمحبة لا ولن تنتهي بيني وبين أنثاي الكريمة .

زهرة اللوتس : في رأي مجتمعنا الذكوري كما تفضلت ( النساء بنصف عقل ) , برأيك أنت كشخص مثـقف وداعم للمرأة, ما الذي أوحى بهذه الفكرة .

حبيب العمر : طبعاً أنا أرفض جملة ( النساء بنصف عقل ) لأنه لا يوجد لهذا المنطق أصالة, وإنما فتاوى من ناقصين عقل ودين لتبقى المرأة كما أسلفتُ لك مجرد فقط .. مجرد ( جسد فوق السرير ) وهذا الأمر بنيوي بناه الأولون من أجل خدمة لذاتهم الأنانية وسيطرتهم المطلقة على العقول ... وخوفهم من تلك العقول وكما قال أحدهم ينظرون إليها كجسد خوفا من الرأس الذي يحمله ذاك الجسد فكانت مشكلتهم مع هذا الرأس .. والتاريخ القديم والحديث مليئ بسيدات حكمت وأثبتت جدارة حكمها أكثر من الرجال ( أقول هنا رجال لحكمتهم .. وليس ذكوراً بلا حكمة ) .

.................................................. .......................

وبعد قرءاتها البوست الأخير بعنوان ( هي الدنيا ) قالت :

زهرة اللوتس : واليوم وبعد غياب كتاباتك لمدة تقارب السنة , تكتب .. ولكن بمس من الحزن فما سبب عودتك للكتابه هل هو الحنين للقلم أم الحنين للطيف وما سبب حزنك الذي يعتري الخاطرة؟

حبيب العمر : الحنين هو شعور لن يرحل بسهولة .. وهو الدافع لأن نكتب ما نريده أحياناً من أحاسيس نتمنى أن لا نفقدها , الأوضاع التي تعيشها سوريا اليوم تدفعنا إلى الحزن , وإلى أن نعيش الألم , ولكن إن مسَّ الخاطرة شيء من الحزن , فهو طبيعي .. ولكن في النهاية حتماً يوجد الأمل ..

زهرة اللوتس : دائما تأتي إجابتك كلوحة رسم غامضة نحتار في تحليلها , فهل تصف نفسك بالغموض ؟

حبيب العمر : الغموض هو حياة بحد ذاته قد لا يكتشفه الإنسان منا طوال عيشه , ولكن في لحظة ما تأتيه ساعة الوضوح , فيخاف الحقيقة ويعود أدراجه إلى الغموض , كي لا يظهر نقاط الضعف إن كانت موجودة , وهي موجودة فعلاً.

زهرة اللوتس : إن كنت تتمنى أن تكتب لأحدٍ مميز .. فمن سيكون؟

حبيب العمر : هنا سيدتي سأبقى غامضاً .. فعذراً منك ومن القارئ .. هي تعرف نفسها .

زهرة اللوتس : ما أعظم أمنياتـك حبيب العمر؟

حبيب العمر : لكل منا حلمه الذي يريده أن يتحقق, ولكن أعظم أمنياتي اليوم وفي هذه اللحظات بالذات , ومن دون لف ودوران ( أن نعيش سوريا , دون خوف ) ...!!

زهرة اللوتس : كلمة أخيرة سيدي حبيب العمر توجهها للأم العظيمة سوريا , كمواطن , وكأنسان , وكمبدع ..؟

حبيب العمر :

ـ كمواطن أقول : ليتك تعودين سوريتي كما كنتِ قبل أربع سنوات من تحرك أعمى غيَّر الكثير إلى الأسوأ بينما كنا نحلم بالأفضل.

ـ كأنسان أتوجه بالقول للسوريين تحديداً : أيها الأحبة ( الدين لله والوطن للجميع ), عودوا إلى إنسانيتكم التي سلبها منكم العدو الأكبر لكل حضارة وعمران وثقافة ومحبة وعمق التاريخ وأعرقه .

ـ أما كـ مبدع لا أظنني أستحق هذا الوصف فأن المبدعين في بلدي كثيرون , أتركُ الأمرَ لهم , فهم أدرى مني بما سيقوله المبدعون .

زهرة اللوتس : سيدي حبيب العمر أنرت صحيفتنا بتواضعك وبمرورك العطر بهذه المقالة التي سأختمها بأن أتمنى لك الأمل والسلام والمزيد من الأبداع.

حبيب العمر : لا بل الشكر لك سيدتي أتحتي لي فرصة اللقاء بكم .. وشكرا لك.

زهرة اللوتس : إلى أن نلتقي في عدد آخر أتمنى لسوريا السلام , ولكم يا من قرأتم اللقاء .. الأمن والخير والمحبة ...

( مع تحيات زهرة اللوتس )

*************************

أمنياتي الطيبة لكل شاب وصبية بتحقيق أحلامهم .. ( بقلمي / إيلي سويد ـ حبيب العمر )
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 20th January 2015, 03:52 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 902
مطانيوس ع. سلامة
الاثنان المكمّلان في الحيا ة في بؤسها ويأسها وفرحها وتفاؤلها , في كل مضامينها وتسلسها الحياتي والعيش المشترك وهما المكمّلان والمتكاملان في صنع الابتسامة والسعادة والقهر أيضاً / الرجل والمرأة / فلا يستطيع العيش بشكل ملىء بالسعادة إلا إذا كان الجناحان متكاملان وكل منهما يوفر الظل للآخر إن كان الجو حاراً أو بارداً وحتى معتدلاً وإذا كان أحد الجناحان معطوباً فلا تتكامل الصورة الصحيحة وقضية الجناح المعطوب يختلف بين مجتمع وآخر بمقدار الوعي والثقافة المتوفرة في هذا المجتمع أو ذاك وكتبنا الكثير من المشاركات حول تحرير المرأة ولا تستطيع المرأة أن تصنع ثورتها أو تحررها أو حتى رفع الضيم عنها وطبعاً أقصد المجتمعات العربية والاسلامية والطريق والوسيلة الوحيدة في تلك المجتمعات تقع على رجال الدين أولاً لأن الخطبة في الجامع لها التأثير أكثر من عشرات الكتب والدور الآخر للإعلام المرئي والمسموع وكلها يحتاخ لخطط من حكومات الدول وبرمجيات وشكراً لحواركم الرائع .
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 10th September 2015, 08:50 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
عشقتك دمشق :

أحلم .. وفي الحلم الكلمات :

(( عـشـقـتـك دمـشـق )) :

عشقتكِ دمشق َفـَ دونكِ الأعرَابُ

ليَّ التاريخُ أنتِ و المجـدُ رِحَابُ

... ... ...

الحبُ أنتِ , و الوجدُ في هُيامي

والشوقُ آثـرٌ وبُعدي عنكِ رِهَابُ

... ... ...

باسم اللهِ تارةً وباسم الحقِ أخرى

غَــدَروا , مـَن بــِهم مَسٌ وعُصَابُ

... ... ...

وحوشٌ , في الديارِ بانت مآثِرُها

بـ بذورِ الحقدِ فـَ حَصدَنـَا الإرهابُ

... ... ...

و عاثـوا في الأرض قتلاً ودمارا

لا دينَ لهمُ فـَ ربَهمُ , هو الغرابُ

... ... ...

و منهم بلبوسِ الملاكِ حاصَرونا

تجارٌ وفاسدون َيحاكمُهمُ السرابُ

... ... ...

دعي اللـومَ عنكِ فـلا عـتبٌ دمشقَ

و لا صراخٌ فـمَعـهمُ لا يليقُ عِـتـابُ

... ... ...

لـ نحفظها دروساً و لنا فيها منارة ً

ونوٌر للقضاءِ, فَـ بهمُ يليقُ العقاب ُ

... ... ...

وفي العالمِ الحرِ , هم يدَّعون نفاقـاً

حرصهمُ على الشعوبِ يُـلغيه عِبَـابُ

... ... ...

جئجئةٌ وطحينٌ, والإعلامُ في شّحنهِ

للأعراضِ هدرٌ وللدماءِ همُ الـ عـرَّابُ

... ... ...

ومجالسٌ في العالمَّين أغضوا الطرفَ

وفيهمُ رأيتُ الصمتَ, يشوبهُ الضبابُ

... ... ...

أبناءَ بلدي لن يفيدكمُ الحقدَ ولا الندمَ

وإنما بالحبِ نبني وبــِمَن يُناديهِ الترابُ

... ... .... ... ... ... ... ... ... ... ... ...

((( فواللهِ عـشـقـتـكِ سـوريـة )))

( بقلمي : إيـلي ســويـد )

أغنية معن دندشي ( سلملي عا سورية )



https://youtu.be/btB_W28lZCs




( ياطير سلّملي ع سوريّة ) :
.........

يا طير سلملي ع سورية

عا ألب ودعتو بأراضيّا

بلادي الحنوني كلْ ما صليّت

بطلب يا ربي تضل حاميا

.......

سلّم ع حمص وبرج صافيتا

عا ألعة الحصن ومرْمريتا

عا دير الزور على القامشلي

وعا مية الحمّي وعلى جبلي

عا إدلب وحرني وداريا

.......

سلّم ع الحواش وع تنورين

وعا ميسلون ومسعد وبئين

تين السبيل محردة وبلودان

بصرى وحماه ومعرة النعمان

عا تدمر و درعا وأشيّة

.......

يا طير سلملي ع سوريّة

وع ألب ودعتو بأراضيّا

بلادي الحنوني كل ما صليّت

بطلب يا ربي تضل حاميّا

.......

سلّم على النبك وعلى يبرود

وعا صيدنايا والصفا وجيرود

وعا بانياس ومِنبج وعفرين

جسر الشغور وأزرع وشـَـلئين

عا السويدا والديرعـَطيّة

.......

سلّم على الغوطة وصحنايا

عا دمّر ودوما وسرغايا

ع الرستن وطرطوس والحفّي

عا تل كلخ أروَاد وصلنفني

عين مريدي وميّتا وفيّا

.......

يا شام يا شام ما بأدر حنيني أوصفو

سر المحبي الناس كلا بتعرفو

آه ياحنين

ألبي...ألبي على نسمات هالغوطة ربْي

وإلا عَ حبك عيوني ما غفو

.......

سلّم على الرقة وحلب والغاب

عا طوف شلالات تل شهاب

ومشتل حلو ومصياف وضْعمرة

وع اللادئية وعا رأس شمرا

ع الشام حب الألب سوريّة

.......

يا طير سلملي ع سوريّة

وع ألب ودعتو بأراضيّا

بلادي الحنوني كل ما صليّت

بطلب ياربي تضل حاميّا
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 14th November 2015, 01:07 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
وتمضي الأيام :

وتمضي الأيام .. ولا زال الألم يشتد أكثر والنوم المتقطع لا يفي جسدي شهوة الشفاء وراحة البال, في خضم هذه المشاعر وضباب الأحساس المتعاظم والرؤية الصعبة سمعت صوتاً نسيته في زمن الأحداث الرهيبة التي تمر بها البلاد, صوت ٌ يسألني باهتمامه المعهود عن آلامي وحيرتي وضبابية الحياة التي أعيشها وأحبابي, صوتٌ فقدته منذ سنوات بعد أن أدى رسالته المقدسة في بناء الإنسان الذي أنا عليه اليوم وأخوتي, صوتٌ قال لي ( شوبك يامو .. شوبك يا نور عينيي ؟ .. ليش الهم , وين الضحكة , وين البسمة يامو ؟ ليه حرقة ها القلب يامو ليش ؟)


ـ بألم شديد قلت لها : عم تحرقني البلد يامو .. والمصيبة أنو يامو الواحد مانو قادر يعمل شي .. مشلول .. بتتذكري يامو وقت كنتي تمشي وأنا معك كنت تبتسمي للناس .. ولما أسألك بتعرفيهن ؟ تقليلي لأ يامو ما بعرفهن بس هني أكيد جيران والواجب يامو أنك تسلم بطيبة وبمحبة لأنو البلد ( هيك بتعمر .. بالناس بتعمر.. بالحب بتعمر ..) يامو بيّـك وقت كان يتعب كنت تلاقي الجار يجي يزورو, مو بس يزورو كان يأمنلو كل النقص اللي يصير عنا بأيام مرضو وبيّـك هيك كان يعمل مع الجار .. ( الناس لبعضها يامو ) ..

بتتذكري يامو هيك كنتي تقليلي ...
بس يامو اليوم ما في من ها الحكي اللي كنت أسمعو منك ...
حسيت دمعتها نزلت .. وصوتها رجف .. وصار بعيد ..
وآلتلي بسلامتك يامو .. وغابت ..
وأنا أندهلها : ( يامو .. يامو .. يامو ... ما في حدا .. ).

هـــــلْ أراكْ هـــــلْ أراكْ
سـالِماً مُـنَـعَّـماً وَ غانِـمَاً مُـكَرَّمَاً
هـــــلْ أراكْ فـي عُـــلاكْ
تبـلُـغُ السِّـمَـاكْ تبـلـغُ السِّـمَاك
مـوطِــنِــي مَــوطِــنِــي .

مقطع من نشيد قديم كنا ننشده صغاراً وكبرنا عليه, ننشده بأحساس عظيم فقد كان يعطينا دفء الوطن ويعلمنا قيمة التراب فهو ثروة الأجيال ولا زال, وهو الأرض الطيبة والناس الطيبيين, علَمـَنا أنه لنا عدو واحد هو كل من اغتصب الأرض المقدسة إلى هناك تعلمّـنا أن نوجه الغضب إلى العدو الحقيقي وليس إلى العدو المجهول ...

وفي غيبة منا كان العدو المجهول يترعرع وينمو بهدوء إلى أن كبر ورأيناه في أحداث اليوم نعم في أحداث اليوم أنه منا وعلينا, وكان أن سمعت نفس النشيد ولكن بلحن آخر يكلله الألم والأسى .. ومرارة الكلمات .. فـ بكيت .. نعم بكيت .. لأني وأحبابي في موطني عشنا الألم من خلال نفس الكلمات ... ولكن بلحن آخر وأداء آخر ..



أحـــن ُ إلـيـك مـوطـنـي :


ـــ فايا ... دمعتك أثرت بي ــ


(( بقلمي : إيلي سويد ـ حبيب العمر ))

فيديو : موطني .. موطني لـ فايا ..

https://youtu.be/4GO52i0xui8?t=234
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #71  
قديم 29th January 2016, 10:50 AM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
بنتي أنت ورح تبقي طفلة :


الاســـم:	هلا.jpg
المشاهدات: 1041
الحجـــم:	14.8 كيلوبايت

يا بحر تهدى يا بحر ..

قالولي اكبرتي !! ...

أيمتى ؟! وكيف ..؟!!

طفلة أنتِ, وطفلة رح تبقي ..

... ... ...

بتعرفي ليه ؟!

لأني بيك

ورح تبقي هلا

(( طفلة التلات )) :

===========

( 1 )

بعدك بقلبي , طفلة التـلاَّت
تركضي مع سنينك تا تكبري

++++++++

وحدي, منك أسمع الضحكات
نغماتها الحلوي عـا مسـمعي

++++++++

قالتلي, من هـ السما الخيرات
و ردَّي سمعهـو, قلبها البري

++++++++

منها السما تهديلِك الـمطرات
ويخضّرْ حقل بيّـك تا تلعبي

===============

( 2 )

خطوتـك هَيْ , أول الخطوات
وميمتـك تـرَكتْي حضنها الدافي

++++++++

كبرتي وكبرت معك هْـ النهدات
ومن سنينو صحي قلبي الغافي

++++++++

عا خدودك , لمّا اتفتحت الوردات
لقلبي نسمة عطر بلسمو الشافي

++++++++

ما يخلصوا تمنيت والله هـ الشمّـات
تـا يبقى طعمها الحلو على شفافي

===============

( بقلمي : حبيب العمر: Elie Swed )




__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 10th April 2016, 02:22 PM
الصورة الرمزية silva
silva silva غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الثقافة بتفرعاته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: سوريا
المشاركات: 510
الجنس: انثى
silva
--سلام النفوس الطيبة والمحبة
لروعة الكلام ولتنوع اللوحات السيراميك السوري الأصيل المعتق في أقبية الصمت المطبق
أثمن كلمات كل ما كتب وأقدر عاليا طيب الأمنيات على مسطبة الذكريات وبوح العاشقين لتراب سورية ولكن أتمنى مثلكم فوح الياسمين بلونه الأبيض الزاهي ولكم أهدي هذا :
لك وحدك سورية
العطور تهدى
والحبق والنمام يتعرش
ويتعانق الياسمين والجوري
وتصدح الموائد بالطيب
ويتسربل الحمام الزاجل
بالأمان والسلام
يا نبع الجود الأزلي
لك هامات المجد تحنى
وصدور الشهداء تتسابق
وعشتار تنادي
كفى دما
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 28th September 2016, 01:59 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
شكرا سيدة سيلفا

الله يديمك ويديم حلو الكلمات

في قاموس حياتك

وفكرالثقافة العالي فيك ِ

شكرا لمرورك ..


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 28th September 2016, 02:08 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,341
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
كوني بخير :

الاســـم:	أحلى دمعة.jpg
المشاهدات: 1216
الحجـــم:	17.4 كيلوبايت

كلمات أهديها إليكِ :

عزيزتي : خديكِ مسرحُ قبلاتي ..

وهما إليكِ قبلَّـة أنـامـلي ..

لـَ تمسح دمعة الحزن عن خديكِ فهي تحاول اغتصاب أحلامي ..

تلك الغمزات في الخدين تولدهما ابتسامتـك ..

فتجعلني أغرق بنـاظريَّ لأملِّي بهما حنين أيامي ..

عودي بي إلى الماضي ..

ليس بعيداً وإنما فقط أريد أن أعرف ولادتي ..

فـ لولاكِ لا أعرف ليَّ ولادة ..

فـ قوتي ولادتها في وجودك ..

واستمرارها في أيامي ..

فـ دعي عنك الألم بعيداً ..

وكوني بخير ..

من أجل كل من كان يوماً يعشق الحياة ..

ويعشق فيها الجمال ..

شكراً سيدتي ..

كوني بخير .

(( Elie Swed ـ حبيب العمر ))

__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:10 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2017
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2017
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص