موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > خواطر وعذب الكلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 2 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #151  
قديم 19th July 2005, 09:02 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
إلى فيكتور

وين كنت يا حكيم؟
من عشرة أيام ما قرأنالك شي , اشتقنا لكلماتك العذبة و صورك الفاتنه
المهم : عدنا و العود أحمد. ما بنسى إنّك أول من رحّب بمشاركتي و خلاني
إرجع استشعر من جديد 0مع محبتي
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #152  
قديم 20th July 2005, 07:03 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
صديق الطفولة والذكريات

شكرا ً لك أستاذ زياد يا شاعر الكلمة الرقيقة والوصف الخلاق لنداءك الجميل ولكن يا صديقي سبق و أن ذهبت كل نداءاتنا أدراج الصمت ولم تجدي لذلك قررنا أن نتوارى بصمت ولنترك لإداريي المنتدى الغائبين مهمة السير بالمنتدى قدما ً وسنقتصر على نشر الخواطر والأشعار من حين لآخر فهذا هو الأبقى والأهم .. يسعدني أن أقرأ كل ما تخطه من أشعار ونثر جميل ويسعدني أن أقرأ لأخيك ماهر أيضا أشعاره الرقيقة وكلماته الدافئة وعذرا ً إذ لم أرحب به في حينها و أدعوكم جميعا ً لتنظموا لي في هذا اللينك لنشر خواطركم و أشعاركم فعلى ضفافه تغفو أجمل أشعار أعضاء المنتدى وبين جنباته ترك الجميع أعذب الذكريات ..كم أنني أشكر صديقتي الغاليه ليزا لمشاركتها الرقيقة معنا .
.

منذ مده التقيت بأحد أصدقاء الدراسة بعد سنين من غربته وطاب لنا أن نتذكر أيام المدرسة والولدنه فنثرت بعض الكلمات من وحي اللقاء .


صديقي يا أنت يا نور عيني
يا لحنا ً سريا ً يبدد وحدتي
قاحلة حياتي في غيابك عني
مالحة أكثر في بعدك طعم الدماء في شرايني
حزينة تلك الصفحات التي أقرأها في كتبي
بالله عليك كيف نسيت ملاعب الدرب
وكلاما ً وعهودا ً خطت بالمدد
البعض منها نقشناها على جذع من خشب
والبعض منها ضاع منا بلا سبب
أين عهد الصبا ؟
أين مرابع اللعب ؟
كتب المدرسة نرميها على عجل
مخافة أن يسبقنا أحد إلى الطرق
ووظائف الغد مؤجلة
إلى حين عودتنا ليلا ً من جولة التعب
غدا ً في الصف نتهامس عن عقوبة الامس
عن تقريع والدي
عن قلق والدتك
وعن يومنا الذي رحل
وماذا سنفغل بيومنا هذا؟
كيف سنختار ما يناسب هذا الطقس؟
رحماك يا عهد الطفولة والصبا
هذا صديقي اليوم وهذا أنا
وهذا بعض مما دبق في الذاكرة
ترا من خطفك يا صديق الزمن الأجمل
من شوه فينا حلما لم يكمل
ومن جعلك اليوم تتجلى في خاطره .
من قال أني تغيرت ؟
من قال أني كبرت ؟
من قال أني خرفت؟
لازلت انا الطفل الشقي
لازلت احتفظ لك بود خفي
فإذا قرأت اسمي في هذا المنتدى
اذا قرأت شيئا ً من عبث مضى
لا تقل كيف صار حال هذا الفتى
لا ولا كيف كبرنا ولا متى ؟
كل ما في الأمر أنك كبرت كم سنه
أما أنا فبقيت طفل مشرد وحدي هنا .
________________________
د.فكتور- زيدل -20-7-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 21st July 2005, 02:02 AM
الصورة الرمزية liza
liza liza غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 315
liza is on a distinguished road
شكراً للصديق العزيز د.فيكتور الذي أعتبره أمير الكلمة والحس الناعم أمير الشعر للمنتدى والذي يضيف بين الحين والآخر أعذب الألحان بين جميع مواضيعنا هنـا دائماً تحلو القراءة واللهفة لسماع أجمل ما تسحره أنامله ليس فقط في مهنته كاطبيب أسنان ولكن بما تكتبه أيضاً لنا برقة وشفافية هذا هو شاعرنا الأمير تعرفو عليه من خلال خواطره وكلماته التي تزيدنا دفءً وحناناً ومحبــــة .
أستاذ زياد لم يبخل باستقبال أحد منا (د.فيكتور) في بداية التسجيل ومعه أيضاً الأعزاء الذين يهمهم وجونا هنا لذلك نحن فخورين بزيدل لأنها تحضن أبناءها بدفء وتعلمهم المحبة والصدق في المشاعر لذلك نحن هنا اليوم بين أحضانها نطلب لقاء أبناءها .
تحية لكل فرد يطلب لأجلنا ويتمنى لنا المحبة. تحيــة عظيمة لكل زيدلي وزيدلية من فتاة خابوريــــة.
ليزا
__________________
يا رب: إذا أسأت إلى الناس أعطيني شجاعة الإعتذار, وإذا أساء الناس إليَ أعطيني شجاعة العفو والغفران.
رد مع اقتباس
  #154  
قديم 24th July 2005, 08:56 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,389
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
هل أصدق الرحيل

إلى التي أرادت أن تغـدر بي .. ولم تفعل ..!!
إلى التي تريد بعمق ٍ أن تهجرني ولم ترحل ..!!
إلى التي أكن لها كل مشاعر الحب والأنين ..!!
إلى التي رأت ضعفي في كل خطـوة ٍ من دمعي الحزين ..!!
إلى التي أصرت أن تتركني وحيدا ً في زمن القتل الرحيم ..!!
إلى عطر الياسمين (( إليك ِ حبيبتي ... أسـطر اعترافي ))
:



ســـــيدتي :


عندما يتملكني الألم ... وعندما أكون محبطا ً ... وأنا لا أدري ماذا أفعل ... في مواجهة غدر الزمان وطعناته اللانهائية ... وهي تفعل فعلها البغيض في جسدي الطيب ... وعندما يلفُ البرد ُ العالم كله ناشرا ً صقيعه المؤلم في ساحات حبه اللا محدود ... أشعرُ بوميض ٍ كالبرق يأتي ليدفئ أوصالي المرتعدة بردا ً وخوفا ً من فراق ٍ قد وضعني فيه قدرُ حبك ِ الذي لن يموت ... إنه وميض ونور تفكيري بك ِ ... وبشكلك ِ الجميل ... إنه بارقة الأمل الدائم الذي ينعشُ أيامي المحبطة ... إنه ابتسامتك ِ الرائعة تنثرُ فيَّ الحنين ... إنه وجنتيك ِ الناعمتين أطبع عليهما أجمل قبلاتي ... وعندما تنسل شفتاي رويدا ً .... رويدا ً ... لتداعب فيك ِ الرياحين ... ترتعدين حينها كغصن الياسمين ... ومن فمكِ البديعِ يأتيني صوتك ِ الرنين ... كفى حبيبي لم أعد أحتمل لون الخجل ... عد من حيث أتى ذاك الحنين ... عـُد حبيبي واجعل نفسك َ بعيدا ً ... بعيدا ً ... تخلص حبيبي من تلك المشاعر واجعلها في وكر ٍ دفين ... (( توقفي ... توقفي ... كفاك ِ أوامرا ً تطلقين )) , توقفي حبيبتي لست ُ فاهما ً لكل ما تفعلين ... فالبرغم من كل حكم ٍ أو رأي ٍ تبدعين ... وبالرغم من كل تلك المزاجية في المشاعر ... لا حبيبتي لا ... لن أخاطر ... إليك ِ حبيبتي جـُلَّ اعترافي : (( ليسَ أمامي إلا أن أحبك ِ ... يا عطرَ الياسمين ... )) .


================================

حبيب العمر
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 200503246068.jpg‏ (25.3 كيلوبايت, المشاهدات 625)
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #155  
قديم 25th July 2005, 01:20 AM
الصورة الرمزية liza
liza liza غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 315
liza is on a distinguished road
عن جد شي حلو كتير هالتعبير والحس الرقيق أظن في مواهب كتيرة بالمنتدى لازم تطلع وخاصةً بزاوية الخواطر
خلونا نعبر تا نتعرف عا بعض أكتر.
شكراً لحبيب المنتدى على هذه الخاطرة الجميلة أنا بتمنى أقرا كتير لألك يا أبو هاني ..بس لا تتحدى الدكتور فيكتور هاد يا عمي أمير الخواطر ما حدا قدو .

الله يوفق الجميع .
محبتي
__________________
يا رب: إذا أسأت إلى الناس أعطيني شجاعة الإعتذار, وإذا أساء الناس إليَ أعطيني شجاعة العفو والغفران.
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 25th July 2005, 05:21 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,389
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
أهلا ً ليزا والله زمان , وأنا معك بضم صوتي إلك وبقول والله يا عمي بيطلعلوا لفكتور يكون أمير الخواطر
وما يكون حدا قدو , ومن شان هيك أنا ما عندي باع طويل وقدرة على أني أتحداه في الخواطر والكتابات
الحلوة اللي بيتميز فيها الطيب فكتور فهو دائما ً جاهز وعندو كتير من ها الكتابات, بس يعني بنقول بين
فترة وفترة بنحط شي بيخطر عا البال ليس أكثر, شكرا ً ليزا لتنويهك الحلو وبالأصل شكرا ً لفكتور وضعه
لينك شيء من الحب وشيء من المحبة اللي أصبح ديوانا ً لا يـُستهان به في المنتدى .

حبيب العمر

__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #157  
قديم 26th July 2005, 10:00 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
قضيت الليل أبحر في المعاني
----------لأرسو فيك : سيّدة الحسان
لعلّي أرتوي من فيض شعرٍ
----------و أروي بالمحبة من رواني
كأني اليوم أبدأ من جديدٍ
----------كأني ما رسمتك بالمعاني
كأنّ البدر لم يسأم سهادي
----------كأنّ الليل من سهرٍ براني
و أذكر: يوم ميلادي بدأت
----------وحتى اليوم أنشدك الأغاني
فما أعطيت للعينين حقّا
----------و لا للورد في خدّ ٍ سباني
و لا للقدّ ميّاسً تهادى
----------و لا للشهد في شفةٍ شفاني
و لا للبسمة الغرّاء تشفي
----------سقيم الحب, من ولهٍ يعاني0
أنا بالشعر لن أوفيك حقّا
----------فيا فيكتور :أكمل عن لساني
.......... ****************
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #158  
قديم 26th July 2005, 01:26 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
أنا و أنت وحبك الأنثوي


كل الشكر لصديقتي الرقيقة ليزا لما تنثره معنا من حس صادق حتى الموت ولكلماتها التي تحدونا لنثر المزيد ..كما أنني أشكر صديقي الوفي حبيب العمر لما نثر معنا من عذب الكلام محملا ً إياه أصدق المشاعر التي أحترمها فيه وفي رجولته الأبيه وقد أسعدني جدا ً أن نعود ونلتقي في ديوان المنتدى . أما شاعرنا الأستاذ زياد فلطالما أبدع في شعره العامودي وصور أصدق الصور ومثلك يا شاعري لا يكمل له مثلك من يكمل لنا نثرنا إذا ما خاننا القلم و أمسك علينا التعبير فألف شكر لوجودك معنا في دوحتنا المياسة ذات الحسن النظير وبما أن حبيب العمر نثر نثرا ً أفقيا ً سأحاكيه في نثر رقيق عن الأنوثة التي وهبت قلمي وحسي لها :



كما الحب يسكننا كما الشوق يذبحنا كما الله يلهمنا كما العطر يبعثرنا كما الحنين يوجعنا كما الياسمين يؤمّلنا كما النار تلسعنا كما الخمر يدوخنا ..كذلك أنت حبيبتي ..أنت الحب والشوق والآلهة والعطر والحنين والياسمين والنار والخمر ..إذا جمعت كل هذه المكونات وخلطتها ووجبلتها بالجنون لابد أني سأصل إلى مخلوق لا كما البشر ..لا كما الجن.. لا كما الملائكة ..مخلوق سحري ذو تركيبة عطرية له نكهة خاصة له خصائص ما مرت ببال عطار لا ولا وجدت ببطن البحار ولا رويت في الحكايا والأخبار ولا مر طيفه ببال المرايا وذكر بقصص الأسفار .... له رائحة تجذبني من البعيد البعيد وتنهضني كزوبعة من غبار .. له لمسة محرقة تذيبني مثل الأسيد وتوقدني شهاب من نار ..وبياضه الياسميني يبهرني يعيدني على قممه الثلجية طفل وليد ويكللني برجاء الثوار ..لمساته نارية تعبث بي بجنون ..تخلط أوراقي تبدد أشيائي تمزق أشلائي ..سيكنا ً تذبحني من الوريد إلى الوريد..تفقدني توازني وتدخلني في حالة دوار ..إذا اشتقته انتهيت ..إذا نسيته قسيت ..إذا ضممته ما اكتفيت ..إذا لثمته ثملت ..إذا توسدته ارتخيت ..إذا هجرته فنيت ..حتما ً عرفت حبيبتي من عنيت ..لابد أنها أنوثتك الفتانه ..تزيدها ألقا ً ضحكتك الرنانه ..الله ما أشهاك ِ اليوم ..ما أنقاك ِ وما أعذب ملقاك ِ ..آلهة تجلت في هيئة إنسانة ..عذرا ً إن فاض بي الكلام وجن بي ليل الأحلام وشطتت في الوصف والتعبير وشردت في عالمها المثير ...عذرا ً إن فجرت كلماتي حقل الألغام و أيقظت في الليل أسراب الحمام ... قالوا :لا يسأل عاشقا ً صلاة وصوم ولا يرمى بسهم اللوم ..كوني حبيبتي كما أحببتك دوم ..لا تكترثي لآلمي ..لا تهتمي لآحزاني .. لا ولا لكآبة أيامي ..كوني برقا ً في عتمة ليلي الظلامي ..كوني كفنا ً مطيبا ً لجسدي الفاني..كوني طهرا ً لكفري و آثامي ..كوني الفرح الآت ..اغسليني بفيض من زخم البركات ِ ..تجلي على الأرض ملكوت السموات ِ ..حرريني من عقدة الذات ِ..وانزعي مني سيفي الدامي ..وسّديني حضنك الرخامي ..عانقيني عناق الواله الظامي .. وارمي رأسك على رأسي ونامي .. واتركي الحب لي ورقيق الغرام ِ ..فأنا في حبك بعيد المرامي.
___________________________________
فكتور-زيدل-26-7-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
رد مع اقتباس
  #159  
قديم 27th July 2005, 01:31 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
كل الشكر لك يا حكيم الموقع على الكلام الجميل الذي لا أستحقه 0
و تبقى أنت أمير الموقع بلا منازع , فأنا ينقصني الكثير مما لديك
من ليونة في التعامل مع الكلمات و الصور الجميلة و الخيال الخصب
يعني : لو قمنا بترتيب شعراء الموقع بحسب تقدم و تطور مستوياتهم
من الألف إلى الياء, فإني أقول أنك وصلت حرف الياء بجدارة, بينما
أنا لا أزال على أبواب حرف الألف0
و اسمح لي أن أعيد الصورة بأسلوبي الخاص:
-شيء من الحب أهديكم أحبائي ...........و من المحبة أهدي كل قرائي
وصلتم الياء في الأشعار ترتيباً ..............و أنا بألفي لم أدنو من الباء
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #160  
قديم 27th July 2005, 07:38 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
أنا لك

أشكر الأستاذ زياد على هذا المديح والإطراء الذي يكفيني قليله ,لكن يا أستاذ زياد إذا كنت لازلت في الألف وتجود علينا بكل هذا فكيف ستكون في مرحلة الياء ؟ أنا شخصيا ً لا أحب أن أكون في الياء فهذا يعني النهاية وفي الواقع لازلنا مبتدئين نتلقى علومنا الأولى على مقاعد الأنوثة التي تحمل لنا في كل لقاء شيء جديد فألف شكر لها ولكرمها .


حبيبي
يا عاشق العطور
يا محرق السطور
يا نازف الشعور
إليك َ اليوم أزف هذا الطيب
إليك َ اليوم أرش هذا الأريج
صدقني ما مر ببال الزهرة
وغلاتك ما فكر به عطار مرة
ولا كان لسواك به نصيب
تعالى لتغوص في جوه البهيج
واترك مكوناتك تنهض وتهيج
فأنا اليوم أطيب من الثمرة
وهذا العبير للروح خمرة
تعالى في نسيماته لنتسلل .

حبيبي
يا عاشق الخدود
يا ملغي الحدود
يا لحن الوجود
في وجنتّي نار تستعر
في قربها يغرد العمر
وعلى رباها تفتح الزهر
ترفق إذا ما أغوتك النعومه
تبصر ففيها قنابل ملغومه
وحاذر فقد تنهيك جرعة مسمومه
ولكن إياك َ إياك َ
أن تنسى هدياك َ
وتوقيعك َ و إمضاءك َ
قبل أن تمضي وترحل .

وليفي
يا عاشق العيون
يا صاخب السكون
يا منهك الجفون
لأجلك َ استعرت ريشة الفنان
و اخترت لك أميز الألوان
كحلتها وزينت الأهداب
روّيتها بأجمل الأطياب
فتعالى في روعة الخالق تأمل .

وليفي
يا عاشق الشفتين
يا ممطر الحنين
يا زراع الرياحين
هذا الأحمر لأجلك تزيا
من شدة الشوق نزف دميا
ورضاب بلّله مرارا ً
وخمورا ً فاضت وجرارا ً
وحُطابا ً تنتظر شرارا ً
فأرني كيف مع سحري تتعامل ؟

وليفي
يا عاشق اليدين
يا منهك الكفين
يا ملهب الراحتين
لأجلك حجبتها عن البشر دهور
وكفنتها بالطيب والبخور
وداريتها من الشمس والنور
ولقنتها أصول الحوار
وعلمتها جرأة الثوار
فتعالى والمس باطنها
تعالى وذوّب معدنها
تعالى إلى دفء البحور
ودع الخنجر في الغمد يتغلغل .

وليفي
يا عاشق الشعر النخيل
يا موجعا ً ليلي الطويل
يا فارسا ً ما مثله مثيل
لأجل ملقاك َ تكسرت كل المرايا
لخاطر عينيك َ حطمت شرق السبايا
و أتيت إليك نازفة الخطايا
أنا بين يديك َ ..تمهل
أنا على عتبابتك ..ترسل
أنا جمر ٌ ملتهب ..فتحمل
و أنا و أنت كتاب حب الزمن الأجمل
قادمة فتحضر للقيايا
فروحي تشتهي في روحك أن تتغلغل.
________________________
فكتور-27-7-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
رد مع اقتباس
  #161  
قديم 28th July 2005, 11:19 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,389
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
عاشق ٌ أنا ... وعشقي لن يموت

إليك ِ ... ( سامحيني صغيرتي لأني ابتعدت عن التكلف ودعوتك ِ دون ألقاب ) :

تقولين : أن تموت ... معناه أن تتحرر كما يرى مونتاني الفرنسي ... !!!

( ولو ابتعدت قليلا ً ... ولكنه يبقى حب ٌ من نوع آخر ) ...أما أنا فموتي !!! :

عندما أكون وحيدا ً في ظلام ٍ لا نور فيه ... عندما لا يعرفني حبي الجنوني الذي آتاني متأخرا ً في

عمريَّ البعيد ... أو أكون حبيبا ً لامرأة ٍ طال افتراقي عنها منذ الولادة ... وعندما أمد ُ يدي لألتمس فيها

الحنين ... لا أحُّصِـل منها إلا الخوف وقلبي َّ الحزين ... أحُـِبها كما لم أحب أحدا ً من قبل ... أحبها كما لو

كنت ُ مَـلِكاً خرَّ صريعا ً أمام عينيها ... أناجيها لأن تأخذني أسيرا ً لا يريد حرية ً تكون عنه بعيدة ... أحبها

كما أحبـَت أرضيَّ الحبلىَ الخائفة جنينها ... أحبها كما لو كنت ُ صغيرا ً ... لا زلت ُ أركض في ساحات

وردها كالمجنون ... صارخا ً بعلو صوتي الذي لا تسمعه ُ أذان ٌ تعلمت ْ أن لا تسمع ْ ... وعيون ٌ تعلمت

ْ أن لا تفهم لغة العيون ... وأياد ٍ تعلمت أن لا تمتد إلا لقتل ٍ رحيم ... وسرقة أحلام طفولة ٍ بعد أن تزوجها

ذاك َ العقيم ... فهل موتي يحررني... أوتسألين ..؟؟

لا صغيرتي لن أتحرر إلا عندما يأتي يوم ٌ يعتزم ُ فيه غاصبي عن أرضيَّ الرحيل ... ؟؟؟


حبيب العمر


الصور المرفقة
نوع الملف: jpg الحب.jpg‏ (38.8 كيلوبايت, المشاهدات 505)
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #162  
قديم 9th August 2005, 12:35 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
في حضرة حبك


كان اللقاءُ باقةَ غيومٍ حنونةٍ ضمَّتنا .. والوقتُ يتمدَّدُ بين حروفنا النحيلة يضيءُ المسافةَ .. وحين أستعيدُ ماكتبت ، أدركُ أنه مثل الأوراقِ التي تخشخشُ تحت رماد السنين .. ولكن الفِكر لا يشيب ، مثل ريقِ الحبيب يطيب مع كثرة الحب .. هذه الحروف لابدَّ أن تحترق ..حتى لا تموت في ركنٍ مظلمٍ من القلب .. دون شمعة ...

ليلى مقدسي .
______________

فعلا ً يجب أن تحترق الحروف وتضيء ليل الصمت حتى لا تموت في ركن منسي مظلم ..و أنا نثرت حروفي وكلماتي البسيطة هذه في ذات ليل دمشقي ياسميني جميل .. حتى لا تموت تلك اللحظات الشاعرية .




وتمنيت ُ لو طال بي العمر
بجوار حبك ِ الدّفاق
أتوه في غاباته
أضيع في طياته
أغب من ماءه الرقراق.

أنا في حبك كالقابض على الجمر
دائما ً مستفز الأعصاب
مستنفر المشاعر
يلفني قلق المقامر
والريح تعصف بالنوافذ والأبواب
أبحر بعيدا ً في محيط الأشواق
أرحل ُ دون طوق نجاة
يحدوني أمل المغامر
أتسلح بصبر الرعاة
أطفو على السطح
أغرق إلى الأعماق
كل هذا لأفوز بقبلة من ثغرك السمح
أو رشفة من شراب العناق
و أنتهي في حبك مثل الجدول في النهر
أتلاشى في حنانك مثل القطرة في البحر
واغيب عن دنياي
كمدمن أخذ به الخمر
عالمي بات في شفتيك ويداي
وحبك المشتاق سيد النهي والأمر .

تمنيت لو كنت ُصانع الأزمان
محرك عقارب الساعات
مسير التاريخ والأوقات
عندها وفي أجمل تجليات الحنان
في تلك الفورات
في حلو اللحظات
يوم تلهبيني بحر اللمسات
سأصدر التعليمات
و أقول كلمة ليست بسر
توقف حالا ً يا زمني ولا تمر.

أنا قي حضرة حب لا يتكرر
يتجلى مثل البسمة على الثغر
يقهر كل أوجاعي
كالخير يقهر ليل الشر
يتغلغل في حنايا أضلاعي
كالسكر يسري بجوف التمر
يحوم حولي كفراش الشمع
يخطف مني البصر
يشغلني عن عالم البشر
يكفكف من عيوني الدمع
ويحي ِّ فيِّ ما جف وتصحر
ويذوب في كياني
كما في العتمة يثلاشى اللمع .

أيام قضيتها على رمال الشطآن
أستقبل صباحات حبك الوردي
أما أنقاك عند الغسق
عذبة أنت كنسيم الفجر
فتانه مثل شمس الشفق
وكيف أنسى نهارات زمردية
غمرني فيها مدُّ الأحضان
وليال حب فضية
ما غاب البدر فيها ثوان
و إذ أرتمي في بحر حبك الواسع
وأتوه في موج العيون الرائع
أحس أنني في روض الجنان
يا أنتي يا متلفتي
يا منهكتي
يا قاتلي
بزخات ٍ من سحابة عطرك البركان

__________________________________
فكتور - دمشق -2-8-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
رد مع اقتباس
  #163  
قديم 16th August 2005, 09:46 PM
M Salami M Salami غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: UK
المشاركات: 90
الجنس: ذكر
M Salami
شيء عن المحبة ...

استعرضت الصور التي غطت حفل تدشين الساحة. مررت على أربعِ وثلاثين منها بسرعة ولكني لم أستطع إلاّ التوقف عند الأخيرة. وجدت نفسي أجلس في حضرة الأهل بخشوع. في تلك الصورة المعبرة تقرأ معاني كثيرة، معنى الأم ومعنى الأب ومعنى الأخ ومعنى الإبن. هم ليسوا أهلي ولا أخوتي وليس من قطرة دم تجمعنا. ولكني رأيت فيهم كل هؤلاء. وقرأت في تلك الصورة أيضاً كيف يتغرّب الابن ويحمل معه جرحاً ليترك خلفه جرحاً آخر. رأيت كيف يذهب أحدهم إلى الفرح متأبطاً زوادة الحزن، غصّةٌ خلف الشفاه ودمعةٌ في الأحداق ورعشةٌ تحولُ بين الأصابع والموائد. في العيون تلك الرسائل التي تنفلت من رقابة الوعي وتجد طريقها إلى هدفها دون عون الحروف والكلمات.
في تلك الصورة أيضاً تتراءى الكلمات الكبيرة مثل الطموح والحب والمستقبل والوطن. ولكنها تظهر متقزمة ومرتجفة وهشّة، ففي أي لحظة قد تنهار في نسمة حنين وفي صدى الهمسات التي تأبى الإذعان لمواساة المحبين أو لتلقين العقل. تلك الهمسات التي لا تكف عن طرح السؤال: لماذا؟.
لماذا لا يسكن الطموح في حيّنا، في قريتنا، في بلدنا؟
لماذا نسمح لهذا أن يحدث رغم ما يجمعنا من حب؟
لماذا يطاردنا شبح المستقبل والأجدر أن يكون أمامنا؟
لماذا يلفظ الوطن أبناءه؟
والكثير من الأسئلة التي ستترسب ببطء في قعر انشغالاتنا اليومية لتطفو من جديد مع كل ثورة شوق، وتعصف مع رياح الحنين.

مع تمنياتي بالتوفيق والسعادة
مطانس
__________________
**** ***
رد مع اقتباس
  #164  
قديم 18th August 2005, 01:17 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
ما بين المحبة والكراهية


استعرضت كل الصور الزاهية لذاك الزمن الأزهى زمن المحبة الأنقى, يوم كنا نحن الثلاثة فرسان الليالي الساهرة معنا على رصيف الأمل ومقاهي الأحلام . نتبارز بسيوف من خشب وإن حدث وجُرح واحد منا هب الإثنين لتضميد جراحاته وتقبيلها ولفها بشاشات محبة بيضاء ولا تلبث أن تندمل وتبرأ, وإذا حدث وتركت ندبة مكانها فقط لتقول من هنا مرت عجلات موكب الشباب ذات يوم مثقلة بأكداس المحبة . ولكني لم استطع أن اغفل صورة منها و أنا من يعيش أسير تذكري ,شردت في براريها و وحيدا ً موحودا ً متوحدا ً متوحشا ً ملتفتا ً حولي علي أجد من كان برفقتي دوما ً يؤنسني ويبدد عزلتي فما وجدت إلا صورا ً شاحبة لذاك الزمن الذي كان يتخلق أمامي بعذب ذكرياته , أما اليوم فقد باتت تجلياته مرشد للآم وطريق لعذاب مرهق بعض الشيء . هؤلاء هم ليسو ا بأخوتي ولا أهلي ولكن كنا أكثر من ذلك ..هؤلاء ليسوا من نسلي ولا تجري في دماءهم خلايا من دمائي ولكنهم كانو يحلمون بنفس أحلامي ويركضون وراء نفس السراب الذي كنت أتمنى أن اقبض عليه ذات مرة . قرآت في صورهم كيف كانت المحبة تزيننا وكيف كنا نختلف بعفوية الشباب ونتراشق كلمات العتب والعتاب ولا تلبث أن تنطفي مثل فقاعات الصابون ..قرآت فيها لحظات محبة هاربة من سجون الكراهية وخارجة من معتقلات المقت لتستقر في قلوب طيبة وعيون وادعة .
وفجأة هجمت صورة واحدة من أمسنا القريب صور ذاك الوحش الكاسر الذي وجد فينا ضالته فجاءنا في زيف من حقيقته وتراءى لنا كالحمل الوادع الأليف ..ولطيبة قلوبنا أعطيناه الأمان وجعلناه واحد منا ,لكنه لم يكتف بذلك وهو ما جاء إلا في حرب على الجمال والإبداع ..ما جاء إلا ليكسر الأحلام ويهدم طيب الأيام ..فكشر عن أنيابه فاستفرد بالطيب منا وتمكن منه و أحكم قبضته على عنقه وحقن فيه دماء ا ً ملوثة ..أما أخرنا ففضل الصمت والإبتعاد الهادىء ..أما أنا فبقيت مشتتا ً ضائعا ً أحاول أنا أقاوم مخالب ذاك الضاري ..أحاول ان أجابه بالود كراهية هذا الوافد إلينا من البعيد ..أحاول أن انقذ ما تبقى ..ولكن عبثا ً ..والوافد الغريب بات صاحب الدار ..تركت له مفاتيح كل البيوت التي على جدرانها نقشنا أجمل ذكريات زماننا المشتركة ..وفي حديقة منرلها لا زالت زهورنا فواحة بعبيرها وحبها تخبر عنا كل النزلاء والزوار .
في تلك الصور تتراءى المحبة الحقيقية وتتراءى الكراهية المبرقعة بالأنانية وعشق الذات وحب التملك والسيطرة . في تلك الصورة تتراءى البشاعة على حقيقتها لدرجة تثير قرفي ..في تلك الصورة الأخيرة أسمع قهقهات مدوية تلاحقني أنى حللت ورحلت تحمل إلي سؤال أحار في جوابه : لماذا كل هذا الحقد ؟
لماذا قتل الحلم في حيينا ..في قريتنا ..في بلدنا ؟
لماذا صبت النيران على أشجار المحبة البيضاء و أحرقت بأسيد الكراهية ؟
لماذا نسمح لعذب الذكريات أن تُستبدل بحنظلها ؟
لماذا يلفظ المنتدى أبناءه الطيبين واحد تلو الآخر ؟
لماذا يرحل الأصدقاء عنا دون كلمات الوداع المؤثرة ؟
لماذا ..لماذا ..و ألف لماذا تحوم في سماء أفكاري وكلها أعرف إجاباتها ولكني سأبقيها أسيرة أدراج الذاكرة الحية علي أجد يوما ًالجرأة على البوح وقول كل ما يوجع قلبي الطيب .
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
رد مع اقتباس
  #165  
قديم 19th August 2005, 01:33 PM
الصورة الرمزية liza
liza liza غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 315
liza is on a distinguished road
كتب لي يقول :
أنت صوت الصدق المنبعث من وراء كواليس مسرح الزمان

أنت صوت الضمير الحي الصامد في زمن قل فيه الأمان

أنت فراشـة تبحث عن زهرة صدق في بستان تلاشى بين سراب الوديان

أنت الربيع في خريف بقي الصدق فيه ذكرى حفرها عاشقين على شجرة سنديان

أنت جورية حمراء تألقت في بسـتان من زهور البيلسـان

أنت أمل منبثق يبعث بنور المحبة لروح كل انسان

أخيراً سأقول من انت بكل صدق و ايمان

انت روح الزمان و الأمان بين سراب الوديان ترفف بطيفها فوق غابات السنديان
تشع على زهور البيلسان الأمل لكل انسان باحساس و ايمان.
ما أروع كلامه وهو راحــل .
تحياتي الخابورية
__________________
يا رب: إذا أسأت إلى الناس أعطيني شجاعة الإعتذار, وإذا أساء الناس إليَ أعطيني شجاعة العفو والغفران.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:03 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص