موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى الثقافة > العلوم و الثقافة العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7th May 2012, 04:20 PM
Henri B kifa Henri B kifa غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 117
الجنس: ذكر
Henri B kifa is on a distinguished road
هل كانت هوية لبنان القديم فينيقية أم آرامية؟

هل كانت هوية لبنان القديم فينيقية أم آرامية؟

القسم الأول سؤال لا يتبادر الى ذهن اللبنانيين المسيحيين الرافضين للعروبة إذا كانوا عن حق لا يتحدرون من العرب فهذا لا يعني أنهم فينيقيين !
و قد إنتشرت فكرة غير دقيقة مفادها أن جبل لبنان يقع في فينيقيا و أن لبنان الحالي هو فينيقيا القديمة !
موضوع شيق سأتطرق الى جغرافية لبنان التاريخية و لكن أحب ألا يتسرع القارئ و يحكم علي بأنني قومي سوري فقط لأنني أعتمد على الجغرافية التاريخية لجبل لبنان أو تاريخ تسمية فينيقيا و مدلولاتها الجغرافية و التاريخية و الإتنية .
أولا- إسم لبنان
أ- على القارئ أن يعرف أن إسم لبنان قد ورد في إسطورة غلغامش الشهيرة و كان دائما مقرونا بصفة جبل لبنان أو غابة الأرز. إسم جبل لبنان قد يعود الى حوالي ٢٥٠٠ سنة قبل الميلاد و هو بكل تأكيد أقدم من التسمية الآرامية و الفينيقية!
و سوف نرى لاحقا- خلاف ما تعتقد أكثرية من اللبنانين- أن إسم لبنان لا يدل على شعب أو إتنية لبنانية قديمة كانت تسكن فيه.
أن إسم لبنان قد أطلق على جبل أشتهر في التاريخ القديم لوجود غابات الأرز فيه .
نحن نعلم من خلال كتابات ملوك أشور و بعض الملوك الكلدان أن شجر الأرز كان مهما جدا لبناء القصور و المعابد.
و لكننا من خلال أسفار التوراة نعرف أن سليمان الحكيم أرسل عبيده ليتعاونوا مع عبيد ملك صور لقطع خشب الأرز.
سفر الملوك الأول , الفصل الخامس " والآن فأمر أن يقطعوا لي أرزا من لبنان، ويكون عبيدي مع عبيدك، وأجرة عبيدك أعطيك إياها حسب كل ما تقول، لأنك تعلم أنه ليس بيننا أحد يعرف قطع الخشب مثل الصيدونيين".
هذه الأية تؤكد لنا أن الفينيقيين سكان الساحل كانوا يقطعون أشجار الأرز التي كانت تغطي جبال لبنان.
أن جبال لبنان كانت شبه مهجورة في التاريخ اللقديم و المكتشفات الآثرية تثبت لنا ندرة الأبنية القديمة فيه .
و حتى فراعنة مصر كانوا بحاجة الى خشب الأرز وهنالك وثائق مصرية عديدة تظهر مدى حاجة الفراعنة لخشب الأرز .
ب - لبنان الحالي كان مقسما الى ثلاث مناطق
*الساحل و قد سكنه بقايا الكنعانيين الذي أطلق عليهم اليونانيون التسمية الفينيقية .
*جبل لبنان و كانت تغطيه غابات الأرز و لم يكن مسكونا في الألف الأول قبل الميلاد و طبعا لا يوجد " شعب لبناني قديم " سكن في الجبال ثم إنتقل الى الساحل أو السهول الداخلية!
الهجرات القديمة خاصة بعد إنتشار الديانة المسيحية كانت تتوجه " الى" جبل لبنان و ليس " منه " !
* المناطق الداخلية - سهل البقاع أغلب اللبنانيين يعتقدون أن سهل البقاع كان كنعانيا أو فينيقيا .
و لكننا من خلال أسفار التوراة نعلم أن سكان سهل البقاع كانوا من الآراميين و قد إشتهرت مملكة بيت رحوب و لا نعرف مكانها بالتحديد.
و قد إنطلق الآراميون من البقاع ليؤسسوا مملكة دمشق الآرامية التي ستشتهر بحروبها ضد اليهود .
كما أن قسما كبيرا من شمال لبنان كان يؤلف جزءا من مملكة حماة الآرامية !
ج - هل تسمية لبنان هي سريانية ؟
بعض السريان يعتقدون أن إسم لبنان هو سرياني و يحاولون إيجاد معنى لإسم لبنان في اللغة السريانية .
هنالك إدعاء غير علمي يفسر أن إسم لبنان يعني باللغة السريانية "لب نون" قلب السمكة و طبعا هذا التفسير هو غير علمي لأن إسم لبنان كان موجودا قبل اللغة السريانية بحوالي ألف سنة !
لا شك أن إسم لبنان هو بلغة سامية شرقية و لكنه ليس باللغة السريانية و الإدعاء أن إسم لبنان هو سرياني قد يثير الريبة و الشك في حقيقة أن أكثر من ٨٠ بالمئة تقريبا من أسماء عيون و أنهار و قرى لبنان هي فعلا باللغة السريانية !
ثانيا - من هم الكنعانيون أو الفينيقيون ؟
أ - إن الشعب الكنعاني القديم لم يطلق على نفسه التسمية الفينيقية و من المعلوم أن اليونانيين هم الذين سموا الكنعايين بالفينيقيين.
لا يوجد اي نص كنعاني وردت فيه التسمية " فينيقيا " .
ب - إذا ألقينا نظرة على المواقع العربية لوجدناها تتسرع بالإدعاء أن الكنعانيين الفينيقيين قد قدموا من شبه الجزيرة العربية و بالتالي
هم عرب و يقدمون حجج واهية مثل وجود أسماء مدن كنعاية في شبه الجزيرة العربية أو أن العالم اليوناني سترابون من القرن الأول ق٠م قد أكد أن أصلهم من شبه الجزيرة العربية !
سوف نرى لاحقا أن العلماء المتخصصين في التاريخ الفينيقي لا يعرفون من أين جاء الكنعانيون و طبعا ما كتبه سترابون حول الفينيقيين لا يعتبر مصدرا موثوقا لأنه يكتب عن أحداث يعود تاريخها الى أكثر من ٢٥٠٠ سنة قبله !
ج - إن أقدم ذكر للتسمية الكنعانية هو في رسائل تل العمارنة و هي تعود الى القرن الرابع عشر ق٠م و هذه الرسائل مكتوبة بالكتابة
المسمارية اللغة الأكادية.
هذه الرسائل تثبت لنا إنتشار الكنعانيين في الساحل و المنطقة التي ستعرف فيما بعد بإسرائيل.
لا شك أن الكنعانيين كانوا متواجدين منذ بداية الألف الثاني و بعض المؤرخين يذكرون إن قدمهم يعود الى الألف الثالث ق٠م !
ه - بعض العروبيين يتهمون إسرائيل بشكل عام أنها تزيف تاريخ الوجود اليهودي في إسرائيل و يرددون أن الكنعانيين كانوا متواجدين قبل اليهود بأكثر من ١٠٠٠ سنة .
إن أسفار التوراة تخبرنا أن الملك داوود قد بنى مدينة أورشليم و قد إنتشرت الفكرة أن أورشليم هي مدينة قد بناها اليهود و لكن من يتابع دراسات العلماء اليهود يجد أنهم يصححون الأخطاء التاريخية التي وردت في أسفار التوراة و هم يؤكدون أن مدينة أورشليم كانت مدينة كنعانية و كات مبنية قبل تاريخ الملك داوود بأكثر من قرنين !
بإختصار
معلوماتنا عن الكنعانيين في الألفين الثالث و الثاني ق٠م هي قليلة لندرة الكتابات عنهم . هنالك نظريات ( سياسية ) تدعي أن الكنعانيين هم من العرب القدامى ليس محبة بالكنعانيين و لكن للإدعاء أمام الرأي العام أن إسرائيل القديمة قد إحتلت بلاد كنعانية/عربية !
لقد كانت بلاد كنعان (إسرائيل و فلسطين) و مدن الساحل حتى مدينة جبيل خاضعة للنفوذ المصري و كانت مدن الساحل الواقعة شمال جبيل خاضعة للنفوذ الحثي .
جوم شعوب البحر في حوالي ١٢٠٠ ق٠م سيقضي على الحثيين و يضعفهم و سيبعد النفوذ المصري مما سيسمح للمدن/ الممالك الكنعانية أن تستقل و تهتم في التجارة في حوض البحر المتوسط .
يتبع
هنري بدروس كيفا




رد مع اقتباس

Sponsored Links
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:10 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2022
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2022
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص