موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الرياضي > كرة القدم > كرة محلية وعربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20th August 2010, 06:27 PM
محب الرب محب الرب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 529
الجنس: ذكر
محب الرب is on a distinguished road
المدرب السويدي غوران إيريكسون في سوريا



عن موقع عكس السير

لربما كان لندرة زيارة الأسماء الرياضية الكبيرة لبلدنا دور في صعوبة تصديق لقاءنا مع المدرب العالمي زفن غوران إريكسون الذي مكث في سوريا ثلاثة أيام في إطار زيارة تمحورت أهدافها بين السياحة و التخطيط لعمل مستقبلي .
و انفرد عكس السير بكونه الوسيلة الإعلامية الوحيدة التي حظيت بلقاء مطول مع المدرب السويدي الغني عن التعريف , كونه الموقع الأكثر تصفحاً من قبل السوريين .
و لعل زيارة إريكسون الذي تواجد رفقة ابنه يوهان مدير أكبر أكاديمية رياضية لتنشئة المواهب في ساحل العاج ، تعتبر واحدة من أشهر زيارات الشخصيات الكروية العالمية إلى سوريا ، إذ انحصرت هذه الزيارات بالقيصر الألماني بيكنباور و النجم البرازيلي زيكو و النجم الإيطالي أنطونيو كابريني ، و أخيراً المدرب السويدي زفن غوران إريكسون .
و بصدر رحب و لباقة اسكندنافية مشهورة ، أجاب المدرب السويدي على أسئلة عكس السير الذي انتقل بعد ذلك ليحاور الدكتور زكريا مسلاتي صديق إريكسون و صاحب الدعوة التي حطت برحال السويدي في سوريا .
الدكتور زكريا مسلاتي أحد نجوم كرة اليد السورية في ستينيات القرن الماضي ، و وكيل المدربين و اللاعبين المعتمد من قبل الفيفا و الاتحاد الانكليزي ، كشف لعكس السير أن الزيارة تتعدى كونها سياحة و استجمام ، بل هي تجهيز لمشروع ضخم سيؤثر إيجاباً في مسيرة الرياضة السورية .
محمد خالد فياض : نسعى لتطوير الاستثمار في سوريا عن طريق استقطاب النجوم
و كان رجل الأعمال محمد خالد فياض الذي استضاف المسلاتي و إريكسون خص عكس السير بهذا اللقاء ، مع وعود بلقاءات مفاجئة في القادمات من الأيام .
و محمد خالد فياض -الذي تواجد رفقة أخيه و مدير أعماله عمر فياض رئيس مجلس إدارة شركة الخالد للتطوير- ، رجل الأعمال السوري العاشق للرياضة و المدير للعديد من الشركات ذات الصلات العربية و العالمية ، أكد لعكس السير أن مشروعاً رياضياً استثمارياً سيجمعه مع المسلاتي و إريكسون ، و سيكون هذا المشروع باكورة المشاريع التي يحضر إليها الفياض و ذلك باستقطاب نجوم عالميين و حثهم على الاستثمار رياضياً في سوريا .
و قال الفياض " إن الاستثمارات الرياضية أصبحت من أهم الاستثمارات التي تتجه إليها كبريات الشركات العالمية ، و في ظل النهج الذي يتبعه الدكتور بشار الأسد و ما يقدمه من تسهيلات للاستثمار في سوريا و حثه على تفعيل دور الشباب و تشجيع المشاريع التي يديرونها ، سنحاول تفعيل الاستثمارات الرياضية في سوريا عن طريق استقطاب نجوم عالميين لتعريفهم ببلدنا و ترغيبهم بالاستثمار رياضياً فيها ، و عاد الفياض ليؤكد أن إريكسون ليس النجم الوحيد الذي تمت دعوته إلى سوريا ، و سيتبعه قريباً زيارات جديدة للعديد من النجوم العالميين سواء كانوا مدربين أو لاعبين أو مستثمرين ، في محاولة لتعريفهم بمناخ الاستثمار في سوريا و تشجيعهم على القدوم .
إريكسون : سوريا بلد جميل و شعب مضياف .. و سأزورها مرة أخرى
عبر إريكسون في بداية اللقاء عن إعجابه بسوريا و بجمالها و طيبة أهلها ، و لم يخف إريكسون أن صديقه الدكتور مسلاتي و ابنه ياسر أقنعاه بالمجيء و قضاء العطلة في سوريا ، ليؤكد إريكسون لعكس السير إعجابه بسوريا بقوله " أحببت سوريا و أحببت مناخها ، إنها بلد ممتع و مثير للاهتمام ، كما أن الشعب طيب و مضياف ، إضافة إلى أن أصدقائي حدثوني عن تاريخ سوريا و حضارتها الموغلة في القدم .
و أكد إريكسون لعكس السير عزمه على تكرار الزيارة نظراً لارتياحه للناس و للأجواء ، و استمتاعه بالزيارة و ذكر إريكسون بأن الفرصة لم تتح له سوى التجول في حلب ، و ذلك نظراً لقصر مدة الزيارة .
البطولات بحاجة لعمل دؤوب .. و لا مانع لدي من التدريب في سوريا
على الرغم من صعوبة إسقاط أي تجربة عالمية على واقع رياضتنا المحلية ، إلا أن عكس السير طلب من المدرب السويدي وصفة مبسطة أو عدة نصائح من الممكن تطبيقها للوصول بكرتنا إلى العالمية أو إلى القارية على أقل تقدير ، فكان جواب إريكسون "إن العمل الجاد و الدؤوب هو أساس النجاح ، لا فرق إن كنت لاعباً أو صحفياً ، و ما يكمل العمل الجاد تواجد الموهبة .. الموهبة مهمة جداً سواء كنت لاعباً أو عازف بيانو ".
و سأل عكس السير إريكسون عن رأيه بالعمل في سوريا إذا ما عرض عليه تدريب فريق سوري أو تدريب المنتخب السوري الأول فقال إريكسون "لم أفكر بهذا الأمر مسبقاً ، لا أحد يعلم ما يخبئه المستقبل و لكن .. لم لا!".
و لفت إريكسون إلى أنه لم تسنح له الفرصة لمشاهدة كرة القدم السورية قبلاً ، إلا أن أصدقاءه أخبروه القليل عنها و أكد أنه سيحضر إحدى المباريات السورية في زيارته المقبلة .
كرة القدم إدمان .. و تدريب الفرق أمتع من تدريب المنتخبات
بعد أن حلقت بنا أحلامنا الوردية المتمثلة بمشاهدة إريكسون مدرباً في سوريا ، طلبنا من المدرب السويدي أن يحدثنا عم مسيرته التدريبية الطويلة و أبرز المحطات التي شهدتها هذه المسيرة المميزة في مجمل مراحلها .
فوصف إريكسون كرة القدم بقوله "كرة القدم كالمخدرات .. اذا عشت مع الكرة كل يوم فإنك لن تستطيع التخلي عنها أبداً ".
أما عن رأيه بتدريب الفرق و المنتخبات كونه تسلم زمام كلا النوعين فقال " لكل سماته الخاصة و متعته المميزة ، تدريب الفرق يكفل لك التواجد بشكل يومي مع اللاعبين على عكس تدريب المنتخبات .. العملان مميزان إلا أنني استمتع بتدريب الفرق أكثر".
و كشف إريكسون لعكس السير أن أفضل أيامه التدريبية قضاها برفقة المنتخب الانكليزي ، كما أنه كان أول مدرب من خارج إنكلترا يتسلم دفة القيادة الانكليزية .
قاطعت المدرب الهادئ بالقول "لم تخسر مع انكلترا سوى خمس مباريات طوال خمس سنوات" ، فما كان من إلا أن ابتسم و قال "عندما تدرب هكذا فرق يجب عليك ألا تخسر أبداً !".
و بعد أن استعرضنا رفقة إريكسون سجل بطولاته مع الأندية التي دربها ابتداء بغوتبورغ السويدي و انتهاء بلاتسيو الإيطالي الذي حقق معه إريكسون أغلى البطولات ، اختصر المدرب السويدي هذا التاريخ الحافل بالقول "أنا سعيد جداً ، و محظوظ لخوضي هذه المسيرة الحافلة ، ما ذكر سيبقى في التاريخ ، إلا أنني أتطلع دائماً للمستقبل و للمضي قدماً و تحقيق المزيد من النجاحات ".
اسبانيا استحقت كأس العالم .. و أنا مع مساعدة الحكام بإدخال التكنولوجيا
و انتقل عكس السير رفقة إريكسون إلى الحديث عن العرس الافريقي و ما تخلله من أبرز الأحداث كون إريكسون كان مدرباً لساحل العاج في هذه البطولة .
و عن رأيه فيما قدمه رفقة منتخب الفيلة قال إريكسون "أرهقتنا الاصابات قبل المونديال ، كما أن مجموعتنا كانت صعبة بوجود البرازيل و البرتغال ، قدمنا مباراة جيدة أمام البرتغال و لو أننا تمكنا من تحقيق الفوز في هذه المباراة لكنا مضينا قدماً في البطولة ، بأية حال لقد بذلنا ما في وسعنا".
و أجاب إريكسون عن سؤالنا حول تتويج الإسبان بالقول "استحقت اسبانيا اللقب ، لقد كانوا الفريق الأفضل ، و لربما هم الفريق الأفضل منذ ثلاث سنوات إلى الآن".
و نظراً لفوز الاسبان باللقب فإن إريكسون وجد بأن أي لاعب في صفوف الماتادور يستحق لقب أفضل لاعب في البطولة ، كما أن ديل بوسكي هو المدرب الأفضل كونه المدرب الفائز باللقب .
و عن رأيه بالمستوى الذي قدمه الألمان في هذه البطولة و هو الذي هزمهم بخمسة أهداف مقابل هدف عندما كان مدرباً لإنكلترا قال إريكسون "الألمان كانوا مفاجأة البطولة بهذا الفريق الشاب ، أتوقع لهم مستقبلاً جيداً في ظل وجود هذه الأسماء الشابة".
و عبر إريكسون عن رأيه بمستوى الحكام في هذه البطولة بالقول "إن مهمة الحكام صعبة للغاية و لا يمكن تحميلهم مسؤولية كل الأخطاء ، بل يجب تسهيل مهمتهم عن طريق الاستعانة بالتكنولوجيا ، ف لو كانت التكنولوجيا مستخدمة في الكأس الماضية لتم تلافي الأخطاء كهدف إنكلترا الغير محتسب في مرمى ألمانيا على سبيل المثال".
و رداً على سؤال عكس السير حول ما ينقص المنتخب الانكليزي للفوز بالألقاب على الرغم من امتلاكهم أبرز مقومات البطولة ، قال إريكسون "هم يملكون المواهب و يملكون الكثير من الشغف ، إلا أن المنتخب الإنكليزي ينقصه القليل من الحظ ، ففي مونديال ألمانيا (عندما كان اريكسون مدرباً لانكلترا) خسرنا أمام البرتغال بعد أن عاندنا الحظ قليلاً و لو فزنا على البرتغال لمضينا إلى النهائي فالفواراق لم تكن كبيرة بين الفرق المتبارية".
و أضاف إريكسون "في مونديال إفريقيا احتاج الانكليز لقليل من الحظ أيضاً ، لكن يجب أن تكون متواجداً مع الفريق و في قلب الحدث لتعرف كل الأسباب ، أتمنى أن يحقق الانكليز نتائج جيدة في البطولة القادمة ، و أنا واثق أنهم سيفعلون".
و عن رأيه بأفضل بطولة خاضها في كأس العالم قال "كل البطولات التي خضتها رائعة سواء في كوريا و اليابان أو ألمانيا أو جنوب إفريقيا ، كأس العالم بالنسبة لي عبارة عن حفلة كبيرة لكرة القدم تستمر لثلاث أو أربع أسابيع".
و في تعليقه على سؤال عكس السير حول ما نشر على لسانه في الفيسبوك بأن أبرز أسباب خروج ساحل العاج من البطولة هي أبواق الفوفوزيلا ! ، أكد إريكسون بأن ما ذكر عار عن الصحة وقال " لا أملك حساباً على الفيسبوك !".
و رشح إريكسون كلاً من ميسي و دروغبا و رونالدو و روني للظفر بجائزة أفضل لاعب في العالم .
لن أترك التدريب قبل عشرة أعوام .. و توقيعي مع فريق جديد مجرد إشاعات
متى سيعتزل إريكسون التدريب ..؟ ، سؤال أجاب عليه إريكسون بابتسامة واثقة اتبعها بالقول "ليس قبل عشر سنوات !" ، و عن العرض الذي تلقاه لتدريب أستون فيلا الانكليزي قال " كل ما ذكر عن تدريبي لأستون فيلا أو لغيره مجرد إشاعات ، إذ أنني لم أتفق مع أي فريق حتى الآن".
و عن رأيه بالقضية المتعلقة بإنهاء كابيلو لمسيرة بيكهام الدولية بالطريقة التي استنكرها متابعو الكرة الإنكليزية حول العالم ، قال إريكسون "لا أعلم ما حدث بين كابيلو و بيكهام ، ربما لا أتفق مع تصرف كابيلو ، إلا أن لكل مدرب أسلوبه الخاص في التعامل مع اللاعبين".
و أضاف " المدرب هو الوحيد الذي يستطيع أن يقرر أحقية مشاركة بيكهام من عدمها مع المنتخب ولا أحد سواه".
و في الختام أكد إريكسون مجدداً إعجابه بسوريا و شعبها ، و أشار إلى أن سيزور سوريا مجدداً ليتسنى له زيارة باقي المدن كونه لم يستطع مغادرة حلب لضيق الوقت .
زفن غوران إريكسون في سطور ..
ولد السويدي زفن غوران إريكسون في الخامس من شباط عام 1948 ، و لم يعمر طويلاً في الملاعب بعد إصابة لحقت به في العام 1975 ، ليتجه بعدها إلى عالم التدريب ابتداء من العام 1978 ، و قاد إريكسون خلال مسيرته فرقاً سويدية و برتغالية و إيطالية ، إضافة لإشرافه على منتخبات إنكلترا و المكسيك و ساحل العاج ، و يتعبر إريكسون أول مدرب أجنبي يتسلم تدريب المنتخب الانكليزي .
و يعد إريكسون المدرب الوحيد في العالم الذي حقق ثنائية الدوري والكأس في ثلاث دول مختلفة ، و بدأ إريكسون مع فريق غوتبورغ السويدي وقاده الى لقب كأس الاتحاد الأوروبي عام 1982 قبل أن ينتقل الى البرتغال لتدريب بنفيكا على مرحلتين (82-84 و89-92) و حقق معه لقب الدوري و الكأس ، و في ايطاليا أشرف على روما (84-87) و فيورنتينا (87-89) و سمبدوريا (92-97) و لاتسيو (97-2000).
و تعتبر البطولات التي أحرزها مع نادي لاتسيو الإيطالي أبرز الإنجازات التي شهدتها مسيرته التدريبية ، إذ أحرز مع لاتسيو كأس إيطاليا و كأس السوبر الإيطالي في العام 1998 ، و من ثم فاز بلقب كأس الكؤوس الأوروبية في نسختها الأخيرة عام 1999 ، و في العام 2000 توج بثنائية الدوري و الكأس .
و بعد مغادرته للاتسيو انتقل السويدي إلى تدريب المنتخب الانكليزي ليصبح أول مدرب أجنبي يتسلم قيادة منتخب الأسود الثلاثة ، و خلال فترة قيادته للمنتخب الإنكليزي (2001-2006) لم يخسر المنتخب الإنكليزي تحت قيادته سوى خمس مباريات .
و من المؤكد أن الجمهور الانكليزي لم يكن راضياً على الاطلاق بخروجه من ربع النهائي خلال مونديالي 2002 و 2006 حين كان إريكسون مدربا للمنتخب ، لأن منتخب "الأسود الثلاثة" كان يطمح للمنافسة على اللقب ، إلا أن مشواره توقف عند عتبة البرازيل عام 2002 والبرتغال عام 2006 التي تغلبت على "الأسود الثلاثة" بركلات الترجيح بعد تعادل الطرفين 0-0 في الوقتين الاصلي والاضافي ، لتكرر ما فعلته بالانكليز في يورو 2004 .
وشهدت مسيرة اريكسون مع المنتخب الانكليزي بعض المحطات المميزة وكان أبرزها الفوز التاريخي على ألمانيا (5-1)في عقر دارها على ملعب ميونيخ الأولمبي في أيلول 2001، ثم قيادة المنتخب إلى ربع نهائي مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان قبل أن يخسر أمام البرازيل التي توجت بطلة في ما بعد.
و ترك إريكسون منتخب "الاسود الثلاثة" بعد نهائيات 2006 لكنه بقي في انكلترا بعدما تعاقده مع مانشستر سيتي حيث أصبح مجدداً أول مدرب من خارج المملكة المتحدة يشرف على مانشستر سيتي.
و لم تدم مغامرة إريكسون مع مانشستر سيتي أكثر من موسم واحد بسبب خلافاته مع مالك النادي حينها الملياردير التايلاندي تاكسين شيناواترا، رئيس وزراء تايلاند السابق، وذلك بالرغم من دعم جمهور النادي له.
لكن السويدي لم يبق من دون عمل لفترة طويلة لأنه أصبح بعد أيام معدودة مدرباً للمكسيك ، إلا أن مغامرته مع الأخيرة لم تدم طويلاً أيضا فأقيل من منصبه بعد أقل من عام بعدما دفع ثمن خسارة المكسيك أمام هندوراس (3-1)ضمن تصفيات الكونكاكاف المؤهلة إلى مونديال جنوب افريقيا 2010.
ولم تحصد المكسيك سوى 3 نقاط من ثلاث مباريات خاضتها في التصفيات بقيادة إريكسون، قبل أن يعرض عليه العودة الى الساحة الدولية وكأس العالم من بوابة ساحل العاج الذين تأهلوا إلى النهائيات للمرة الثانية على التوالي في تاريخهم.
الدكتور زكريا مسلاتي : مشروعات للرقي بالرياضة السورية .. قيد الانجاز
السوريون يبدعون أين ما حلوا .. لطالما ذكرت هذه الكلمة على صفحات عكس السير ، و الدكتور زكريا مسلاتي أحد النسور المهاجرة و التي أبدعت و بصمت في الأراضي الانكليزية ، و عاد إلى وطنه بعد غياب و في جعبته العديد من المشاريع التي من شأنها الرقي بكرة القدم السورية .
الدكتور زكريا مسلاتي مواليد حلب و مقيم في إنكلترا منذ عام 1966 ، و الجدير بذكره أن زكريا مسلاتي لعب في صفوف النادي الأهلي(الاتحاد) و كان حارساً لمرمى المنتخب السوري لكرة اليد في ستينيات القرن الماضي ، و يعتبر زكريا مسلاتي وكيلاً معتمداً من قبل الفيفا لدى الاتحاد الانكليزي لتسويق اللاعبين و المدربين .
كما أن نجله ياسر مسلاتي مدير لشركة "زد إم إنترناشونال سبورت" المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي و الانكليزي لتسويق اللاعبين و المدربين.
و لخص المسلاتي تواجده في سوريا رفقة إريكسون بالقول "إريكسون صديقي منذ زمن و سبق لنا التعامل معاً في عدة صفقات أبرزها صفقة اللاعب العراقي نشأت أكرم و انتقاله على مانشستر سيتي عندما كان إريكسون مدرباً للفريق، دعوت إريكسون للتعرف على كرة القدم في سوريا و نحن بصدد التجهيز لمشاريع مميزة تساهم بتطوير الكرة السورية ، و سيتم الكشف عن هذه المشاريع لاحقاً".
و أكد المسلاتي استعداده لتقديم خدماته محلياً ، و هو جاهز لتقديم المساعدة لمن يطلبها من الفرق المحلية أو اللاعبين المحليين.



عمر قصير - عكس السير
عدسة : ماهر أقرع


http://www.aksalser.com/?page=view_news&id=2c43a922a8fda8605a6e59ddb7bc048 3&ar=774330617


....
...





__________________
[B][COLOR=Blue]قال السيد المسيح " طوبى للرحماء لانهم يرحمون " - هل تعلم أنه عندما ترحم شخصاً ما مهما كان فإن الله سوف يرحمك ...
[/COLOR][/B]
رد مع اقتباس

Sponsored Links
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:17 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2022
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2022
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص