موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > الشعر

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28th January 2010, 06:39 PM
ريَّان الحلو ريَّان الحلو غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 221
الجنس: ذكر
ريَّان الحلو is on a distinguished road
( مــنــبــر ا لــشــعــر ) من قصائد ريَّان الحلو

أعزائي قراء موقع زيدل الأغر الكرام !

بعد التحية الطيبة أود أن أعلمكم أنني سأنشر في هذا الركن بعض قصائدي.. أرجو ان تنال اعجابكم

قصيدة رقم ( 1 )
(( قـــر ر ت ُ .. ))
إلى نـــز ا ر قـــبـــا نـــي ، ا لــشـــا عـــر ا لـــثـــا ئـــر
كتبتْ في ذكرى رحيله


قررت ُ أن أدخل في حزب المغاوير
الذي أسسه ( نزارْ ) ..

وأن أكون بين من
سيقتلون ذلك المجرم (شهريارْ )

وبين من سيشعلون في ثياب الحاكمين
وحقول النفط .. ما بين المحيط
والخليج .. النارْ

وبين من يحفر في الصحراء آباراً
لتسقي كل َّ ما نزرع في ضمير هذا القفر
من حدائق .. حتى نراها جنة
مثل جنان الله تجري دائماً
من تحتها الأنهارْ ..

قررت ُ أن أهاجمَ السجون كي أحرر النساء
من أقبية الحريم في قصور من نصَّب نفسه
على رقاب الخلق .. دون علمهم
فكان فينا الحاكم الجبارْ ..

قررت ُ أن أكون في صفوف من يؤمن
أن الشعر في أيامنا صناعة .. من الضروري
بأن يتقنها الثوَّارْ ..

وأن أكون بين من قد رفعوا مشاعلاً
وحملوا معاولاً .. ليهدموا الأسوارْ ..

فخلف أسوار أمير المؤمنين .. منذ أيام
المماليك وكيسنجر وكامب ديفد ِ والسادات ِ
أيها الجمهور .. لا يسكن غير العارْ ..

قررت ُ أن أشنق تجار الرقيق البيض
والرقيق السود .. حتى لا يرى الحرُّ على
كوكبنا الأرضي يوماً .. هكذا تجارْ ..

قررت ُ أن أغتال كلَّ شاعر ٍ
يبيع ما يكتب بالدولارْ ..

قررت ُ أن أصنع من شعري ومن نثري َ
شيئاً .. يشبه ُ الإعصارْ ..

شيئاً .. ترى الأجيال فيه أوجه الأحرارْ ..

من يوسف َ العظمة ِ .. حتى عمر المختارْ ..

ومن صلاح الدين في حطين ..
حتى النصر في ذي قارْ ..

أن أقلب الدنيا
على كلِّ امريءٍ فكر بالفرارْ ..

من جلده .. من قومه .. من وطن
يحتاج من أبنائه تضحية الأبرارْ ..

قررت ُ أن أكون في خندق من تعاهدوا
أن يقتلوا السياف مسروراً ..
وأن يسرِّحوا الخصيان من حراسة النساء
في الحريم كي يشتغلو في الحقل في
زراعة الحبوب والخضار ..

قررت ُ أن أركض َ كالحصان في حقول ألغام ٍ
يسمِّيها رجال الأمن في بلادنا .. أشعارْ ..

قررت ُ أن أضرب رأسي بجدار الذ ل ِّ
في تاريخنا .. قررت ُ أن أقتلع الجدارْ ..

قررت ُ بالشعر اعتقال َ المخبرين .. أينما
كانوا .. لكي لا يستمرُّوا باغتيال الشعب ..
فيما ينقلون من أخبارْ ..

قررت ُ أن أفتح للشمس الشبابيك ..
وأن أدعو إلى مؤتمر
تحييه في بلادنا الطيور والأزهارْ ..

مؤتمر يحرر الإنسان من كل ِّ الذي ألحقه
الحكام .. من ذل ٍّ بنا ومحنة وعارْ ..

قررت ُ أن أبعد عن مراكز السلطة
كل َّ مستبد .. يرفض الحوارْ ..

وأدخل المرأة في الحكم ..
وفي صناعة القرارْ ..

وأمنع الإكراه في الزواج ..أو في الدين ..
قررت ُ اغتيال كل ِّ من يبيع نهد ابنته
لأثرياء النفط .. في مكاتب التصدير
أو مكاتب السمسارْ ...

قررت ُ أن أفضح ما يدور في بعض دكاكين
رجال الدين .. من تسميات همها
التفريق بين الجار .. في حارتنا والجار ..

هذا مسيحي ٌّ .. وهذا مسلم ٌ .. كأن في عروقنا
تجري دماء أمتين .. أو كأن الضاد في لغتنا
ضادان .. أو كأننا لسنا نصلي مؤمنين بإله ٍ
واحد ٍ قهَّارْ !!

ألم يكن أجدادنا .. قبل ظهور الدين فيهم إخوة ً ؟!
فكيف يروي رجل الدين بأن
ألله قد فرَّق بين خلقه ؟!
تباً لهذا الرجل الثرثارْ ..

قررت ُ أن أكون بين الانتحاريين .. ممن
لا يخافون عل أنفسهم من عمل يقول عنه
الانبطاحيون .. هذا عمل انتحارْ ..

حزب المغاوير الذي دخلته .. قد جاءنا
من رحم الأحزان والأخطارْ ..

مثل نبي ٍّ .. بعث الله إلى جماعة كفَّار ..

حزب المغاوير الذي نريده .. سيغسل
التاريخ من كل ِّ الذين دنَّسوا نقاءه ..
كشجر تغسله الأمطارْ ..

( نزار قباني ) الذي أسس حزباً .. كان
قد أسماه ( حزب الصبية الأشرارْ ) ..

هذا الذي شجَّر كل َّ بقعة .. من المحيط اليائس
ألى الخليج البائس .. بأروع الأشجار

مات ـ عليه رحمة الله ـ ولم يجن ِ من
البستان لا زهراً ولا قمحاً ولا ثمارْ ..

فهل ترى نبلغ يوماً .. بعض ما أراد
أن نبلغه .. قدوتنا ( نزارْ ) ؟!

قررت أن .. وأن .. وأن ..
كل ُّ القرارات التي اتخذتها .. تنبع أو
تصب في قرارْ ..

قرار هذا الشعب أن
ينفض عنه الذل َّ والدمار

وان يظل َّ سيداً في أرضه ..
يعرف طعم العزِّ والحق ِّ والانتصار ..

ريَّان الحلو ، ألمانيا ، 2010.1.18
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

القصيدة رقم ( 2 )

عــقــو د خــمــســة مــر ت ..
( حكاية إغتراب )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

بعيداً عنكَ .. يا وطني
بعيداً عنكَ .. يا شعبي
قضيتُ العمر .. مشغولاً
عن الأحباب .. والحبِّ
قضيتُ العمر ..مشغولاً
عن الرب ِّ.. فسامحني
لقد أذنبتُ .. يا ربِّي ..
***
لقد قالوا : اغترب تسعدْ
ولن تبلغَ .. مطلوباً
بها إن أنت.. لم تجهدْ
إذا أبحرت .. في دنياكَ
نلتَ العز .. والمقصدْ
أتبقى جالساً تجتر .. احلاماً
غداً .. سيملكَ المقعدْ
تغربْ .. تبلغ ِ المقصدْ ..
***
إذا شئتَ العلا .. سافرْ
وقلْ .. ما قاله الشاعرْ
عن الأسفار .. والابحار
في المجهول .. هذا العالم الساحرْ
ولا تخشَ من القول .. الذي قالوا
فلن ينقلبَ السحر .. على الساحرْ
***
تغرَّب بعد هذا القول ..
صاحبنا .. وراح ليغزوَ النجما
وقال لأهله .. القول الكريم :
اطلب .. ولو في الصين
أو في آخر المسكونة .. العلما
تغرَّب ..حاملاً في قلبه
وطناً .. وذكرى الأهل
والأتراب .. ذكرى خلفتْ
ما بين برديه .. بقايا نفسه الكلمى
صبايا الحي .. هل تذكرنَ
وجه فتى .. تغرب يطلب الأسمى ؟!
***
عقود خمسة مرَّتْ.. وهذا مركب
في البحر .. لمَّا يبلغ القصدا
أعاصير ٌ وأمواجٌ .. تصرف أمره
سلنَ ..عن الأيام .. كيف تزده بعدا
وإن هبط الظلام عليه ..ذكره
بفجر .. مات في أعماقه
وأمات في أعماقه .. الوعدا
صبايا الحي .. شاعركنَ لم يرع َ
وصايا الله .. والعهدا ..
***
لقد مرَّ الشباب .. وماتت الأحلام
مات الشوق .. حتى أقفر العمرُ
أيجزع من رأى الابحار .. نوعاً من
خلاص النفس .. مما يفعل ُ البحر ُ ؟!
لقد آمن بالاقدام .. حتى خانه
الاقدام ..خانته أمانيه ..
أجل .. قد خانه الدهر ُ
ولم يبقَ له أمل .. سوى أمل ٍ
إذا ما عاد .. يوماً .. ضمَّه
في أرض موطنه .. غداً قبر ُ ..
**************

مع محبتي ، ريَّان الحلو
ألمانيا 2010.1.28
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
__________________
أيضاً إذا سرت ُ في وادي ظل الموت
لا أخاف شراً لأنك أنت َ معي .
مز. 23
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:54 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2022
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2022
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص