موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > خواطر وعذب الكلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26th May 2014, 01:21 AM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
عيد للحب أم لشقائه


استفاقت على أنينِ وجعٍ تقمصَ جسدها ... خلاياها الهزيلةُ تصطكُ من البرد ... و رعشاتٌ مؤلمةٌ تسري كلعنةٍ حتى أطراف الأصابع..... وشعورٌ قاتلٌ بالاختناقِ يحتلُّ الهواء فصدرها المنهكُ بالكادِ يملكُ الطاقةَ على الارتفاعِ مع كلِّ تلكَ الهمومِ التي تثقلهُ .
أوجاعٌ اعتادت مُساكنتها ولكنها في مثلِ هذا اليومِ من كل عام تكادُ تصبحُ لا تطاق .. فلعلها طريقةُ جسدها بالتعبيرِ عن الاحتفال بعيدِ شقائه ...

هطلت ذاكرتها دموعاً حارقةً بللت بصمتٍ وسادتها المحشوةِ بالأرق .
- سكري عيونك بسرعة .... عندي مفاجأة .
- يا غشاش مو اتفقنا بلا هدايا ... بتعرف كتير منيح اني ما بآمن بهالعيد .. أصلاً كل يوم بحياتي معك هو عيد حب.
- بس أنا ما أشتريت هدية.... اشتغلت هالشال بأيدي وبدِّي حبيبتي البريدة تدفا من نبض قلبي اللي حطيتو فيه...
تلمست بحزنٍ الموضعَ الدافئ للشالِ الذي لم يفارق في كل الشتاءات التالياتِ عنقها .

كم تكرههُ عيدُ الحبِ هذا....
فكم من عشاقٍ أودعوا أرواحهم في علبٍ فاخرةِ الذكريات... ومضوا يعبرون ما تبقى من العمر ...أشباهَ أحياءٍ ... بأشباهِ نبضات .
وكم من آخرينَ حاصرهم اليأسُ.. فأمدهم الحبُ بمديةٍ غرسوها في قلبِ الحياةِ ,,,وسجلوا أسمائهم على صروحٍ منسيةٍ كشهداء حب .
وكم و كم من حكاياتٍ توَّجها الحبُ بالزواج ...ليكتشف أبطالها بأنهم إنما توَّجوا حياتهم بزواجٍ كاثوليكيٍ مع الخيبة
فهل تستحقُ حقاً تلكَ المناسباتُ التي تشقيَّنا أن نحتجزَ لها موعداً في قائمةِ تقويمِ أعيادنا ...

- انا رايح لا تستنيني اليوم .
صاحَ صوتٌ أجشٌ لرجلٍ باركَ الجوعُ والقهرُ عقداً سمحَ له باستباحةِ جسدها .
- أم العيال محتفلة بالبيت اليوم وما رح خجلها ..خلي أمك تجي لعندك .
صادمٌ حقاً كيفَ يمكنُ لثلاثِ سنواتٍ أن تغيّرَ وجهَّةَ عقاربِ سنين العمر.
فعلى مدرجاتِ الجامعةِ أزهرَ قلبها أعياداً دائمةً ثلاثيةَ المواسم انتهت في غفلةٍ عن الحب و خلفت لها بينَ الضلوع جذعاً جافاً ستتكئُ عليه لما تبقى لها في العمرِ من نبضات ..... وثلاثُ سنوات أخرى من الحرب فرشت على كل أرجاء البلاد ذيول عباءتها المثخنةِ بالجراح وشاءتِ الأقدارُ أن تخصها وعائلتها برصيدٍ مرتفعٍ من الفجائع.

التحقَ الحبيبُ بخدمةِ العلمِ ليتعجلَ بالزواج فعاجلتهُ الحرب وألحقَ اسمهُ بقائمة المفقودين حتى إشعارٍ آخر.
وفي فوضى لعبةِ القذائفِ معصوبةِ العينين تعثرت إحداهنَّ بسقفِ منزلها فدمرتهُ و قصفت عمرَّ ربِّ العائلةِ لتقصفَ معهُ ما تبقى لها ولوالدتها من أمل ٍ بحياةٍ كريمةٍ .
سرقت الحربُ منها الحبيبَ والأبَّ والمنزلَ والأمان... فمدت لها ذراعيّنِ مستسلمتينِ لتهبها ما بقي في أعماقها من شعلةٍ للحياة ...و وافقت أن توقعَ وثيقةً تكرمَ فيها فاعلُ خيرٍ في الخامسةِ والستينَ من العمر بمنحها مع أمها مأوىً من التّشردِ على أن تمنحهُ في المقابلِ جسدها .
يا الله كم يبدو الموتُ شهياً على تلك المائدةِ المتخمةِ بالأوجاع .

لكنها لا تملكُ حتى القدرةَ على تمنيه... فجسدها مودعٌ عندَ من يملكهُ بحقِ عقدِ الزواج ... و روحها مودعةٌ عند من تمتلكها بحقِ عقدِ الأمومة... فبأي حق تستلبها لتضيفَ فجيعةً جديدةً إلى قائمةِ فجائعِ هذه المسكينة .
انكمشت على نفسها في زاويةٍ من ذاكَ السريرِ الذي تكره ... و تشبثت بشالها العزيز الذي حرصت أن تنثرهُ على كل انحناءات جسدها... و حاولت بعبثيةٍ جنونيةٍ أن تستنشق فيه رائحةَ من تعشق وأن تستشعرَ دفءَ أنفاسه .
أدنتهُ بأصابعَ مرتعشة من قلبها الواهن لعلها تستعيرَ بضعاً من النبضاتِ التي أودعها من أجلها بين الخيوطِ ذاتَ عيدِ حب لتمنحها من الطاقةِ ما قد يعينها على تحملِ عبورِ هذهِ التي لازالوا يدعونها حياة.

14/2/2014
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 26th May 2014, 02:20 PM
سالم عبد العزيز سالم عبد العزيز غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 528
الجنس: ذكر
سالم عبد العزيز is on a distinguished road
بالصدفة

بعد ان تأ تي الكهرباء ونتسابق الى النت تكون مشاركتك طازجة فأستمتع (بسندويشة شهية)

من الأدب الراقي

لن اكرر ما قلت سابقا ولكن (يا عيني يا عيني)

العزيزة ربى:

منذ فترة كنّا مع ناقد وكاتب قصة ( حمصي) واثنا ءالحديث

اعطى قيمة كبيرة لعلامات الترقيم


لا يفوتك ان القصة والمقالة تغيّر الفاصلة مثلا جملة ( هي اللغة العربية)


انا امامي ورقة مكتوب فيه العلامات كالشدّة والتنوين والخ


ومع ذلك اقع في مشاكل الكيبورد

الرجاء الاهتما م بالشدّات لا اوقعك الله في شدّة


واخيرا رائع ما كتبت وننتظر المزيد

تحية للعائلة(بس ما قلتيلنا اسماء الاولاد الله يخلّيهم)

ود وورد

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26th May 2014, 03:51 PM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
شكرااا كتير سالم لزوقك وكلماتك كالعادة مرورك جميل و بيرفع المعنويات
بوافقك تماما بأهمية الشدة وعلامات الترقيم باللغة العربية وتغيرها للمعنى
والحقيقة مؤخراً بديت اتعامل بجدية واحترافية اكتر مع الكتابة و آخذ هالموضوع بعين الإعتبار بس انا الكسولة وقت عم انشر شي قديم ما عم ارجع ظبطو
ولادي مايكل و جويل ...شكرااا لزوقك واهتمامك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26th May 2014, 07:47 PM
الصورة الرمزية ماجد سطّاح
ماجد سطّاح ماجد سطّاح غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,045
الجنس: ذكر
ماجد سطّاح is on a distinguished road
قصّة قصيرة جميلة مكتوبة بأسلوب أدبي أنيق ..شكراً لهذا الجمال صديقتنا ربى..
وحبذا لو تركتِ لنا بخاتمتها جرعةً من الأمل .....فما أحوجنا في وطننا اليوم إلى ذاكَ الدواء السحري في مواجهة اليأس , ذلك السلاح االفتّاك المصنّع في مختبرات كيمياء الأحاسيس الأجنبية , والذي لا يكفُّ عدوونا عن استخدمهُ ضدنا ببراعة .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27th May 2014, 12:46 AM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
شكرااا دكتور ماجد ...اسعدني مرورك الجميل وكلماتك المشجعة
اعتذر عن كم الحزن والتشائم بين السطور و لكنها قصص نساء بلادي تلك التي خلفت في القلب غصة فعجزت الكلمات امام استباحت حياتهن واعراضهن عن التفاؤل .... سأعود قريباً لنشر أول مقالة قادتني لامسك القلم واعبر عن قهري وقلة حيلتي امام طغيان الحرب بعنوان "الامل مثقوب" اعذرني سلفاً لثقب وشاح الامل فيها
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27th May 2014, 06:33 AM
الصورة الرمزية angel
angel angel غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 688
الجنس: انثى
angel is on a distinguished road
قصة مفعمة بالمشاعر والأحاسيس جعلتنا نعلو ونهبط بين دفء الذكريات وصقيع الواقع.. قصة الحب والحرب الأزلية الأبدية .. رائعة يا ربى تسلم الأنامل
__________________
الرب راعي فلا يعوزني شيء.. في مراع خصيبة يربضني ومياه الراحة يوردني..
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27th May 2014, 07:23 PM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
شكرااا انجيل لكلماتك كلك زوق ومرورك كالعادة راقي متلك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28th May 2014, 02:30 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
Thumbs up رائعة

ربى مرة ثانية وبصدق قرأت هذه القصة القصيرة لأكثر من مرة قبل الرد

طبعا اللغة العربية ليست من إختصاصي لا الفتحة ولا الشدة ولا السكون ...ربما تعنيني الحبكة والمقدمة والنهاية وفحوى ومغزى القصة وأعتقد أنه الأهم مع احترامي للملاحظة التي نوه اليها العزيز سالم .

أديبتنا الطيبة الرائعة أنت تستحقين هذا اللقب لأنك من غير أن تدري تغزين مشاعرناو بقوة حتى أنك بإسلوبك الرائع تجعليننا أحد أبطال هذه الرواية ...ومن منا ياربى لم يعش حزنا وألما ووجعا وحنين وحب ولك من تحية من القلب

__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29th May 2014, 08:37 PM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
شكرااا كتيررر سناء ..مرة تانية بتمنحي قصتي القصيرة شرف قرائتها أكتر من مرة ...انا أكثر من سعيدة بكلماتك وتشجيعك وهاللقب الرائع اللي عطيتيني اياه
للأسف بس كأنو الوجع والمعاناة والالم درب ضروري ليتطهر الإنسان بأعماقنا ونقدر نتلمس بشفافية وجع الآخر وحزنو ... شكراً للمشاعر النبيلة بداخلك سناء
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12th June 2014, 08:03 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 898
مطانيوس ع. سلامة
عزيزتي ربى : في هذا العصر اللعين , عصر الألم والقهر والجنوح والضياع , وكلٌ فيه يعمل بما يستطيع وما يحب اللص وعصابته , القاتل وجماعته , الآثم وميوله , الجزار وضحيته والوحيدة التي لا تعمل هي السعادة وأمرنا لله .
ما أجمل عباراتك الذهبية وأفكارك النقية التي تداعب الواقع مع غصة من الألم وهذا ما نعيشه جميعنا وبكل أسف , كل الشكر لك على روعة الابداع وغزارة التألق في كل ما تكتبين وأكرر شكري .
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16th June 2014, 12:51 AM
ربى عبد الحي ربى عبد الحي غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى مما قرأت
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 108
الجنس: انثى
ربى عبد الحي is on a distinguished road
الشكرا الكبير إلك سيد مطانيوس على مرورك و على الكلام الجميل اللي حكيتو و التشجيع الأجمل كتيررر بيدفعني هالحكي للأمام ..... لك مني كل التحية و الاحترام
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:50 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص