موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29th February 2008, 12:03 AM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
اثبات بنوة و الوهة المسيح ..!!!!

إن الكثير من المغالطين في التفكير بالمسيحية يظنون أن المسيحية هي التي رفعت السيد المسيح إلى مرتبة الألوهة بينما هو انسان عادي اعطاه الله صفة النبوة وميزه عن البشر بما وهبه من امكانات مستمدة من الله ...ولكن هذا الكلام فيه من الغلط الشىء الكثير ...فالذي يتصفح الكتاب المقدس يرى في كل صفحة منه اثبات لالوهة السيد المسيح الذي تكلم عن نفسه وكلم الجميع في الوهته وبنوته لله ..
في البداية لنسال انفسنا هذا السؤال ...اذا اراد الله ان يكون انسان فهل في مقدوره عمل هذا ؟؟؟؟بالطبع الإجابة ب (نعم ) لان قدرة الله غير محدودة ولا قيد لها ....ومن هنا ننطلق إلى بحث فكرة الوهة السيد المسيح من الكتاب المقدس ولنلج إلى هذا الموضوع بكل خشوع ووقار دون التطاول او التهجم .....
وقبل البحث في الوهة السيد المسيح نبدأ بحثنا ببنوة السيد المسيح لله ...
بنوة السيد المسيح لله

بنوة السيد المسيح لله الآب اظهرت في عدة مواقف في الكتاب المقدس ونستخلص من هذه البنوة أنها لم تكن حسب الجسد او التزاوج وإنما علاقة روحية ربطت الابن بالآب بطريقة عجائبية حيث لم يكن للبشر يد فيها .
اسمحوا لي هنا أن استعين بانجيل يوحنا وانجيل متى و ساورد أفكاري بشكل متسلسل ومختصر لعلاقة الآب بالابن كعلاقة بنوة روحية كاملة

1- العلاقة البنوية التي تجمع الآب والابن : هذه العلاقة الواضحة نقراها في يوحنا حيث جاءت تعابير بنوة الابن في عدة أماكن وآيات
"لأن الآب يحب الابن ويريه جميع ما يفعل وسيريه اعمالا اعظم فتعجبون " يوحنا 5/20
هنا إشارة واضحة لبنوة السيد المسيح لله الآب حيث يشهد هو بنفسه لهذا وكما قال عن نفسه ان شهادته لم تكن فقط من يوحنا إنما الآب يشهد له بهذا وسنذكر هذا الموضوع في فقرة اخرى

"يا ابت البار إن العالم لم يعرفك أما انا فقد عرفتك وعرف هؤلاء أنك أرسلتني " يوحنا 17/25
يا ابت كلمة لا يمكن ان يتفوه بها إلا من يملك هذه البنوة لابيه وياكد المسيح هنا بنوته ومعرفته الكاملة لماهية وطبيعة الآب

"فليكونوا بأجمعهم واحدا كما أنك في يا ابت وانا فيك فليكونوا هم ايضا فينا ليؤمن العالم بأنك انت ارسلتني "يوحنا 17/ 21
نعود من جديد هنا لتعبير (ابت ) ليؤكد هنا السيد المسيح الاتحاد الكامل بينه وبين ابيه السماوي كما الابن والاب

"يا ابت إن الذين وهبتهم لي أريد أن يكونوا معي حيث أكون فيعاينوا ما وهبت لي من المجد لأنك احببتني قبل انشاء العالم " يوحنا 17/24
في هذه الآية نلاحظ شيئا جديدا حيث يؤكد السيد المسيح بنوته وسرمديته وبأنه الكلمة التي وجدت قبل انشاء العالم وهنا دليل قاطع على أن فكرة بنوة المسيح للآب موجود قبل تاسيس هذا العالم

"فكما أن الآب يقيم الموتى ويحييهم فكذلك الابن يحيي من يشاء لأن الآب لا يدين أحداً بل جعل القضاء كله للابن لكي يكرم الابن جميع الناس كما يكرمون الآب فمن لم يكرم الابن لا يكرم الآب الذي ارسله " يوحنا 5/21-23
هنا اشارة إلى فكرة تأنس الرب يسوع حيث اعطاه الآب سلطة ابن الانسان كي يقيم الموتى ويدين العالم بحسب قضاءه فله السلطان على الحكم بين البشر فهو جاء ليتم رسالة الفداء واعطاه كل ما ينبغي لاتمام هذه الغاية

" فكما أن الآب له الحياة في ذاته فكذلك اعطى الابن أن تكون له الحياة في ذاته وأولاه سلطة القضاء لأنه ابن الانسان " يوحنا 5/26
اشارة جديدة إلى أن الله اعطى الابن -الذي عبر عنه السيد المسيح بشكل واضح- فهو ابن الله المعطى سلطان المتأنس على هذه الأرض في القضاء والحكم على البشر لانه الابن لله ولبس طبيعتنا البشرية ....

" نعم يا ابت هذا ما كان رضاك . قد سلمني ابي كل شىء , فما من احد يعرف الابن إلا الآب ولا من أحد يعرف الآب إلا الابن ومن شاء الابن أن يكشفه له ." متى 11/26-27
بنوة السيد المسيح لله لم تكن فكرة لاهوتية إنما فكرة واقعية واضحة فما من احد عرف الله غير الابن الذي هو السيد المسيح ومن شاء هذا الابن ان يظهر لهم حقيقة الآب ...


" وكل غرس لم يغرسه أبي السماوي يقلع " متى 15/13
"فهكذا يفعل أبي السماوي , إن لم يغفر كل واحد منكم لأخيه من صميم قلبه " متى 18/35
" أقول لكم لن اشرب بعد الآن من عصير الكرمة هذا حتى ذلك اليوم الذي فيه اشربه معكم جديدا في ملكوت أبي " متى 26/29

كلمة ابي بالتأكيد لم تكن لتخرج عبثيا من فم من كانت كلمته محسوبة عليه ...!!!!

اكتفي بهذه الإشارات إلى بنوة السيد المسيح ....فهذه الآيات تظهر لنا وبشكل واضح ان الرب يسوع كان ينادي الله بابي وابتي وبعلاقته المميزة كابن مع ابيه السماوي ....وشهادته التي قلنا عنها منذ قليل عن نفسه إنما هي شهادة حق لان الآب شهد له بأعماله وافعاله التي أولاها اياه ...

2- المعادلة الكاملة بين الآب والابن :
غايتنا من ذكر هذه الفقرة هي ان نبين ان الابن الذي تأنس وظهر لنا هذا في البند السابق كيف انه مساوٍ للآب ومعادل تماما لطبيعته والبنوة التي تجمع بين الله والمسيح هي لا تعني التبعية بل المساواة والتعادل واليكم الاثباتات على هذا الكلام .

" فإن الله لم يرسل ابنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم ,من آمن به لا يدان ,ومن لم يؤمن به فقد دين منذ الآن لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد ." يوحنا 3/17-18
هذه الآية من يوحنا تبين لنا أن ابن الله الذي هو السيد المسيح جاء إلى العالم ليخلص البشرية جمعاء وهو بمجيئه إنما حمل كل ما يعادل الله من صفات فمن يرفضه يدان لانه هو ابن الله الوحيد .

" فاشتد سعي اليهود لقتله , لأنه لم يقتصر على استباحة حرمة السبت بل قال إن الله ابوه فساوى نفسه بالله ." يوحنا 5/18
هذه إشارة واضحة من الانجيلي لقول المسيح العلني بانه ابن الله ومتساوي في كل ما لديه لطبيعة الله .

" فقال لهم : إن ابي ما يزال يعمل ,وانا اعمل ايضاً " يوحنا 5/17
آية واضحة للبنوة والمساواة و التعادل بالعمل لأنه ابنه وهذا بالطبع ما اثار غضب اليهود عليه واشتد من بعدها سعيهم لقتله ....

" من تلقى وصاياي وحفظها فذاك الذي يحبني والذي يحبني يحبه ابي وانا ايضا احبه فاظهر له نفسي " يوحنا 14/21
صفة التعادل في مدى محبة البشر للآب والابن وجزاء هذه المحبة , فمن يحب الابن والآب بنفس القدر فسيكشف له سر الآب والابن ....

" أنا والآب واحد " يوحنا 10/30
آية واضحة لفهم المساواة القائمة بين الآب والابن

هناك الكثير من الآيات التي نستطيع ان نوردها هنا لاثبات هذه الحقيقة الكبيرة في اللاهوت المسيحي بمساواة الابن والآب ...واكتفي بهذا القدر كي نختصر قليلا ...

3- المشابهة التامة بين الآب والابن :
يمكننا ان نورد الكثير من الآيات التي تثبت هذه الحقيقة وساورد الآيات هنا دون تعليق

" قال يسوع : إني معكم منذ وقت طويل أفلا تعرفني يا فيلبس ؟ من رآني راى الآب فكيف تقول ارنا الآب ؟ ألا تؤمن باني في الآب والآب في " يوحنا 14/9
" إن الله لم يره أحد قط , الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو الذي اخبر عنه " يوحنا 1/18

اكتفي بهذا لأن كل الآيات التي ادرجتها تعبر عن هذا التشابه التام بين الآب والابن .

4- التمثيل الرسمي :
بمعنى أنه في كل الازمنة التي سبقت السيد المسيح لم يكن واحداً على الإطلاق قادر على أن يمثل الله تمثيلا رسميا على الأرض وفي نهاية الأزمنة كلمنا من خلال ابنه الوحيد الذي أظهر السيد المسيح هذا من خلال مثل الكرامين حيث أن صاحب الكرم بعد أن ارسل إلى الكرامين عبيدا في اوقات متتالية دون ان يحصل منهم على ثمر الكرم فانه اخيرا اذ كان له ابن وحيد حبيب اليه ارسله ايضا اليهم اخيرا قائلا إنهم يهابون ابني ....فهذا المثل يوضح لنا أن السيد المسيح هو الابن الوحيد الذي ارسل للأرض....

بعد هذه الجولة في الكتاب المقدس ضمن يوحنا ومتى على الأقل نقلت لكم معنى بنوة المسيح لله ننتقل إلى اثبات فكرة الوهة السيد المسيح وهذه الحقيقة العظمى التي لا تفيها حقها اكبر المجلدات إذ انها منسوجة بطريقة ثابتة ومحبوكة بطريقة قوية من خلال كل ما عمله وقاله السيد المسيح في حياته وكل ما سجل عنه .
وساقوم بفرز هذا البحث إلى عدة اقسام كي لا نضيع في الأفكار
يتبع
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 2nd March 2008, 03:18 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
العزيزة سمر : لازلنا بانتظار باقي الموضوع المميّز

لازلنا بانتظار المزيد
أرجو ألا ّ تتأخّري علينا

نتابعك باهتمام .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 4th March 2008, 12:16 AM
wajdy barakat wajdy barakat غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سورية...حمص...زيدل
المشاركات: 256
الجنس: ذكر
wajdy barakat is on a distinguished road
شكرا لك يا سمر على الموضوع الحلو والموثق بالادلة التي لا يمكن لاحد ان ينكرها ......وشكرا لك علىى المشاركة الغنية بالامور الروحانية التي تحتوي البساطة والتعقيد في امر واحد ونحن نؤمن بالكتاب المقدس الدليل القاطع لمسيرة المسيح من الولادة الى القيامة لهيك لا يمك ان ننكر ما ورد منها وخاصة فكرة البنوة واني عم استنى الجزء الثاني بس انشالله يكون بسيط وقريب للعقل وشكراااااااا كثير
__________________
اضحك تضحك لك الدنيا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7th March 2008, 02:30 PM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
صلب السيد المسيح بحد ذاته هو دليل من يكون المسيح
وسؤال كبير حاخامات اليهود السيد المسيح و هو على الصليب و المسامير تمزق جسده
إن كنت إبن الله و المسيح المخلص إنزل من على الصليب لنؤمن بك .

هذا السؤال بدأه كبير حاخامات اليهود و يتابعه رجال دين أخرين ليومنا هذا .

المسيحية بنيت على شخص السيد المسيح و صدقية شخصه كانت على الصليب و بموته و قيامته أثبت حقيقة السيد المسيح .

ومن كان له أذنان للسمع فليسمع .

و لقصاوة قلوب البشر أرسل رسائل و صنع عجائب للمشككين و ضعيفي الإيمان .

لم أتي لكي أشفي أصحاء بل لأشفي مرضى .

الأصحاء بإمانهم قد خلصوا و لكن المرضى بحاجة لأن يلقوا في أرض خصبة و لكن سوف يحيط بهم الشوك و الزوان و من يخلص منهم فقد خلص .

السيد المسيح قادر في أي وقت أن يزلزل الأرض لكي يجعلنا نؤمن به .
ولكنه يريد مننا ان يكون إيماننا به نابع من قلوبنا من ذاتنا من قناعتنا من كل مشاعرينا و أحاسيسنا .
السيد المسيح لايريد إيمان ضعيف يسقط من أول عائق يواجهه .
السيد المسيح يريد صخور يبني عليها كنيسته
لايريد رمال تحركها رياح الشيطان و تقذفها إينما كان و تضعها أما أصغر عائق يعيق حركتها .

وشكراً
سلام الرب يسوع و أمنا مريم العذراء معكم و مع الجميع أمين يارب .
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14th March 2008, 11:48 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
اريد أن اقول كلمة قبل ان اتابع الموضوع ....
انا اعلم بأن هذا النوع من المواضيع الروحية ربما لا تجذب الكثير لأننا جميعا نريد أن نقرأ الكتاب لنصلي وليس لنبحث , والبحث بهذه الطريقة ربما فيها الكثير من الملل في المتابعة ولكن مع هذا فأنا انصح الجميع بأن نحاول القراءة لكي نثبت أكثر بفكرنا المسيحي الذي يقول بألوهة السيد المسيح....وشكرا لكل من يتابع الموضوع وآسفة للتأخير بسبب الوقت الذي أخذه الموضوع مني فهو يحتاج إلى قراءة دقيقة ومتمعنة بالكتاب المقدس والتركيز في طريقة البحث والتبويب ...
فلنتابع ............

اثبات الوهة السيد المسيح

بعد الجزء الأول من الموضوع الذي نقلت لكم فيه معنى بنوة السيد المسيح لله ننتقل إلى اثبات فكرة الوهة السيد المسيح , هذه الحقيقة العظمى التي لا تفيها حقها اكبر المجلدات إذ انها منسوجة بطريقة ثابتة ومحبوكة بطريقة قوية من خلال كل ما عمله وقاله السيد المسيح في حياته وكل ما سجل عنه .
وساقوم بفرز هذا البحث إلى عدة اقسام كي لا نضيع في الأفكار
لكي نستطيع اثبات أن السيد المسيح يحمل الطبيعة الإلهية كما الطبيعة البشرية علينا ان نقف عند كل جملة قالها او موقف تصرف به لان دقائق الامور تعنينا هنا لكي نتساعد في اثبات حقيقة ليست بسهلة الفهم على عقولنا البشرية ولنطلب من الرب ان يفتح عيوننا وقلوبنا كي نستطيع أن نفهم كل ما جاء به السيد المسيح من امور تفوق ادراكنا البشري ...
ومن هنا اريد ان نبدأ بحثنا هذا بشكل مرتب ومنظم بحيث يسهل علينا استيعاب هذه الحقيقة الكبيرة ...
سننطلق من عناوين عريضة للمعنى الإلهي لطبيعة الرب يسوع وهي أن له :

1- الاسماء الإلهية
2- الصفات الإلهية
3- الأعمال الإلهية
4- الأمجاد الإلهية

ولنبدأ بهذه النقاط لنصل في النهاية إلى أدراك الحقيقة والتسليم بها
اولاً : السيد المسيح أخذ اسماء إلهية في حياته :
حيث كان يطلق عليه اسماء تخص الإله وحده فقط , فكثيرا ما نجد أحد الناس يناديه باسم معين يخص الطبيعة الإلهية وبالمقابل لم يكن السيد المسيح يعترض القول بهذه الاسماء لعلمه الكامل بان له هذه الخاصية لحمل هذه الأسماء ومن بينها
1- الله:
فقد قيل عن السيد المسيح اسم الله في العهد الجديد اكثر من 11 مرة
" في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله …والكلمة صار جسدا وحل بيننا " يوحنا 1/1-14

"أجابه توما : ربي والهي " يوحنا 20/28
2- ابن الله :
هناك نوعان من البنوة للسيد المسيح وذلك نظرا للطبيعتين اللتين يحملهما فالمسيح هو ابن الله منذ الأزل وهو ابن الله بولادته من الطوباوية مريم العذراء إذ لم يكن له اب بشري .
- شهد له الروح القدس في العماد
" وانطلق صوت من السموات يقول :انت ابني الحبيب , عنك رضيت " مرقس 1/11
- ذكر عنه الملاك جبرائيل :
"فستحملين وتلدين ابناً فسميه يسوع ,سيكون عظيماً وابن العلي يدعى " لوقا 1/31-32
" إن الروح القدس سينزل عليك وقدرة العلي تظللك لذلك يكون المولود قدوساً وابن الله يدعى " لوقا
1/35
- حتى الشياطين عرفته ايضاً
"وصاح باعلى صوته:مالي ولك يا يسوع ابن الله العلي ؟ استحلفك بالله لا تعذبني " مرقس 5/7
"

- وهذا ما أقر به تلاميذه ولم ينهرهم يسوع بكلامهم بل وافق عليه وأكده :
" فأجاب سمعان بطرس : انت المسيح ابن الله " متى 16/16
"وشهد يوحنا قال : رايت الروح ينزل من السماء كأنه حمامة فيستقر عليه .وانا لم اكن اعرفه ولكن الذي ارسلني أعمد في الماء هو قال لي : إن الذي ترى الروح ينزل فيستقر عليه هو ذاك الذي يعمد في الروح القدس .وانا رايت وشهدت أنه هو ابن الله ." يوحنا 1/31-34

- وحتى الغرباء قالوا فيه هذا الكلام ونفس الموقف كان من السيد المسيح :

"واما قائد المائة والرجال الذين كانوا معه يحرسون يسوع فإنهم لما رأوا الزلزال وماحدث ,خافوا خوفاً شديداً وقالوا : كان هذا ابن الله حقاً ." متى 27/54
ومن اشتقاقات هذا الاسم هناك اسماء اخرى اطلقت على السيد المسيح :

الابن الوحيد :
"والكلمة صار بيننا فرأينا مجده مجداً من لدن الآب لابن وحيد ملؤه النعمة والحق " يوحنا 1/14
" فإن الله أحب العالم حتى إنه جاد بابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية " يوحنا 3/16
" من آمن به لا يدان ومن لم يؤمن به فقد دين منذ الآن لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد " يوحنا 3/18

البكر:
وبالطبع كلمة بكر لا تفيد الاسبقية بل السمو مقاما كما يقول النبي داوود "اجعله بكراً أعلى من ملوك الأرض "
وهذا اللقب أخذه السيد المسيح بتجسده ليحمل طبيعتنا البشرية وبقيامته من بين الأموات حيث كان بكر القائمين :
"هو صورة الله الذي لا يرى وبكر كل خليقة " كولوسي 1/15 السيد المسيح قبل الخلائق كلها وأعظم منها بأجمعها .
"وهو راس الجسد أي رأس الكنيسة ,هو البدء والبكر من بين الأموات لتكون له الأولية في كل شىء " كولوسي 1/18 السيد المسيح اول من قام من بين الاموات وعلة قيامتهم .
"من يوحنا إلى الكنائس السبع في آسيا ........ومن لدن يسوع المسيح الشاهد الأمين والبكر من بين الأموات وسيد ملوك الأرض ..." رؤيا يوحنا 1/4-5
تأكيد يوحنا للمرة الثانية على أن السيد المسيح هو البكر من بين الذين قاموا من بين الأموات القيامة الخالدة .

3- الرب :
وهو أكثر الاسماء شيوعاً بالنسبة للمسيح حيث ذكر هذا اللقب في كل فصول الكتاب المقدس في الأناجيل والرسائل والرؤيا وأعمال ...وحيث اطلق هذا اللقب على السيد المسيح دون ان يقف في وجه من يقول عنه هذا فهو اثبات على صحة القائل فيه لان السيد المسيح كان يعرف من هو وهو الذي شهد لنفسه مع الآب القدوس وبهذا اللقب يأخذ صفة الألوهة لان كلمة الرب لا تطلق إلا على الله ...
وعدد المرات التي ذكر فيها هذا اللقب لا تعد ولا تحصى في الكتاب المقدس وسأذكر الأهم فيها :

- "فهتفت باعلى صوتها : مباركة انت بين النساء ومباركة ثمرة بطنك , من اين أن تاتي لي أم ربي ." لوقا 1/42-43 بالطبع هذا نشيد اليصابات عند استقبالها العذراء مريم وهي حامل بالرب يسوع
- "وبينما هو في بعض تلك المدن , إذا برجل قد غطى البرص جسمه فلما رأى يسوع سقط على وجهه وسأله : يا رب إن شئت فأنت قادر على أن تبرئني . فمد يده فلمسه وقال : قد شئت ,فابرأ ." لوقا 5/12-13
- في شفاء عبد قائد المئة حيث قال قائد المئة للسيد المسيح تلك العبارة التي نرددها في كل مرة نتناول فيها جسد السيد المسيح هذه العبارة التي اصبحت اشهر عبارات الانجيل :" يا رب .لست أهلاً لأن تدخل تحت سقف بيتي ولكن يكفي أن تقول كلمة فيبرا خادمي ." متى 8/8
- " قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اجعل أعداءك تحت قدميك . فاذا كان داوود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه " متى 22/44-45 . في هذه الآية تصريح معلن من الرب يسوع على انه الرب اذ قال على لسان داوود قال الرب لربي والذي اعلنه السيد المسيح في كلامه هنا أنه هو (ربي )أي رب داوود ورب البشر جميعاً .
- " أجابه سمعان بطرس " يا رب , إلى من نذهب وكلام الحياة الأبدية عندك .؟ ونحن آمنا وعرفنا انك قدوس الله ." هذه إجابة بطرس التي اصبحت تتردد على السنتنا في كل مناسبة ...
- "انتم تدعوني (المعلم والرب ) واصبتم فيما تقولون فهكذا أنا " يوحنا 13/13
اختم الآيات التي ذكر فيها ان يسوع المسيح هو الرب بآخر آية لأنها إعلان صريح من الرب يسوع على أنه هو الرب .
مع أن آيات الكتاب التي استخرجتها اكثر من أن تتسع لها هذه الصفحة من الموضوع لانها كثيرة جدا ولكن اكتفيت بما ذكرت لكي لا يصيبكم الملل من هذه الدراسة ..
ولي متابعة مع باقي النقاط التي ذكرتها ....
ولكم الشكر .....
مع كل الحب
سمر

__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15th March 2008, 03:41 PM
الصورة الرمزية Ozone
Ozone Ozone غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: Saudi Arabia
المشاركات: 174
الجنس: ذكر
Ozone is on a distinguished road
أهلاً سمر كيفك؟
عندي أستفسار سيدتي... أرجو أن يتسع صدرك لها

1-لو أن اليسوع المقدس لم يخبر عن نفسة أنه هو الرب هل يمكن معرفة ألوهيتة؟؟
2-أيهم أعلى قداسة وألوهية روح الله عيسى بن مريم أم مريم المقدسة أم الله الرب؟؟
3-لو أصابتك مصيبة (بعيد الشر عنك) بمن نلجىء لطلب الرحمة والعون والمدد الألهي؟؟

مع حبي

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15th March 2008, 06:45 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
دعني أخي العزيز أجيبك على أسئلتك بقدر معرفتي البسيطة . و كلّي أمل ٌ أن تكتفي بها . كي لا نقاطع صاحبة الموضوع ..

1-لو أن يسوع المقدس لم يخبر عن نفسه أنه هو الرب هل يمكنمعرفة ألوهيته؟؟
إن أعمال الرب يسوع تخبر عنه . و هكذا عندما سأل تلاميذه : مَن تقولون أنّّني هو ؟ أجابه بطرس : أنت المسيح ابن الله الحي .. فقال له الرب يسوع : طوبى لك يا سمعان ابن يونا لأنّه ما من لحم و دم قد كشف لك ذلك بل أبي الذي في السماوات .
2-أيهم أعلى قداسة وألوهيةروح الله عيسى بن مريم أم مريم المقدسة أم الله الرب؟؟
نؤمن بإله واحد ........ و بر بّ ٍ واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد ........ و نؤمن بالروح القدس الرب ّ المحيي الكُل المنبثق من الآب , و مع الآب و الابن مسجود له ومُمَجَّد ... .
أمّا العذراء مريمّ فهي القدّيسة التي نطلب شفاعتها و صلواتها فهي المملوءة نعمة ً ..
3-لو أصابتك مصيبة (بعيد الشر عنك) بمن نلجئ لطلب الرحمة والعونوالمدد الإلهي؟؟
و إذا ابتليتم بمصيبة فاحمدوا الله على أنّه أصابكم بها و لم يصبكم بأكبر منها و هو قادر على ذلك
و احمدوا الله لأنّه جعلها بدنياكم و لم يجعلها بدينكم و هو قادر على ذلك
و احمدوا الله لأنه سيجازيكم على الصّبر عليها و هو قادر على ذلك ...
---------------
أكرر رجائي بأن ندع صاحبة الموضوع تكمل موضوعها فلا نقاطعها ...
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16th March 2008, 01:06 AM
عسل حمص
Guest
 
المشاركات: n/a
سيدنا عيسى نبي وليس هو الرب او ابن الرب

يا اخوان ان الله قادر على ان يخلق كل شي لماذا لا نحكي على ادم انو ابن الرب مع ان ليس له لا اب ولا ام .ثانيا لماذا عذب سيدنا عيسى وصلب وقتل اهل يا ترى اله يقتل ويعذب.ثالثا عندما حملت سيدتنا مريم العذراء الطاهره بسيدنا عيسى لماذا لم تقل ان هذا ابن الله ولماذا كانت خائفه من البشر وزوجها رب البشر .لماذا يرسل الله نبي من بعده لم يكن من ابنائه وختم فيه الديانات وحفظ رسالته وهي القران ليوم الساعه. يا اخوان انا رجل مسلم ليس بشيخ ولا داعيه بالعكس انا متزوج من امراه مسيحيه ولي الشرف ان تكون مسيحيه وهي على قناعه تامه بالذي اقوله انا ومع ذلك لم اجبرها على شي .... انا اسف جدا اذا ازعجتكم وتقبلو مني احتراماتي للجميع ..والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16th March 2008, 03:27 AM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
أول شيئ عزيزي أنت إعترفت بعظمة لسانك أن الله قادر على أن يخلق كل شيئ و يفعل كل شيئ .
ادم و حواء كانا إنطلاق الجنس البشري أو نسيت ذلك .
و عندما بدأ الشيطان أول أعماله في بني البشر كان عندما قتل قابيل أخاه هابيل .
و أنت تسألت كيف يقتل الإله و يصلب ؟؟ هل تفسر لي كيف قتل قابيل أخاه هابيل أو ليس الله خلقه أولاً ؟؟
يا سيدي لقد أختار الله مريم العذراء من بين كل نساء الأرض لينفخ فيها روحه القدوس .
و كانت خائفة لأنها كانت بشر مثلك و مثلي تخاف من الناس و عا داتهم .
أسألك سؤال ؟
إذا رأيت ملاك يبشرك في منامك بالسيد المسيح ؟
هل تخبر أقربائك و أصدقائك بما رأيت ؟ و أنت مسلم و انت تعرف أنك تعتبر ناكر للشريعة و للنبي و دمك يهدر .
واما أن الله أرسل نبي بعد السيد المسيح فعذراً صديقي الإنجيل لم يذكر نبي بعد السيد المسيح .
أسألك سؤال أليس محمد ولد من رجل و إمرأة عن طريق التزاوج إذاً فهو من بني البشر .
أما المسيح فقد بشر به بالسيدة العذراء من دون أن يمسها رجل . هل هو بشري أو من روح الله التي نفخها بعذراء .
أما سبب صلبه فذكر و سيذكر في مقال العزيزة سمر .
وشكراً

طلال
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16th March 2008, 10:55 AM
الصورة الرمزية shadi alkhalil
shadi alkhalil shadi alkhalil غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 163
الجنس: ذكر
shadi alkhalil is on a distinguished road
سؤال صغير

لو سالنا انفسنا عن عدد بني ادم منذ ادم حتى اليوم لوجدناهم يساوو ملايين الملايين لكن من بين هذه الملايين الملايين هناك واحد وواحد فقط هو ليس ابن ادم الذي اقصد به السيد المسيح
__________________
الساكن في كنف العلي يقيم في حمى اله السماء
يقول للرب انت ناصري وملجإي الهي الذي عليه اتوكل.
هو ينجيك من فخ الصيادين ومن الوباء الفتاك بمنكبيه يظللك و تحت اجنحته تعتصم.
يحوطك كسلاح حقه فلا تخاف من هول الليل, ولا من سهم يصير في النهار, ولا من وباء يسري في الظلام ولا من عدوى تجتاح عند الظهيرة...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16th March 2008, 11:43 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
شكرا لكل المتابعين للموضوع ...شكرا للأخ زياد على رده على الأخ اوزون واعتبره كافيا دون اي إضافة ..
اما الأخ عسل حمص فمية أهلا وسهلا بكل اهل حمص اذا انت من حمص ....نحن يشرفنا أن يكون بنينا اعضاء متفهمين وواعين خصوصا وأنك قلت أن زوجتك مسيحية وأنت لا تعارضها بشىء في ايمانها فكل الاحترام من قبلنا لك على هذا الوعي ...
صديقنا اريد أن أعلق على ما كتبت واجيبك على تساؤلاتك بمنطق مسيحي فتابع معي :

اقتباس:
يا اخوان ان الله قادر على ان يخلق كل شي لماذا لا نحكي على ادم انو ابن الرب مع ان ليس له لا اب ولا ام
ولادة آدم كانت منذ البدء ولادة كن فيكن فكما خلق الله الكون كله والحيوانات والنباتات كذلك خلق الإنسان ....والإختلاف بين آدم القديم وآدم الجديد والذي هو السيد المسيح هو أن ولادة السيد المسيح كانت ولادة بشرية كاملة متكاملة فكما تكونت انت في رحم امك مرحلة مرحلة كذلك الرب يسوع تكون في رحم مريم كاي انسان ولكن بدون اي قوة بشرية بل بقوة الروح القدس الذي حل في رحم مريم وهذا التكوين العجائبي لم يحدث مثيل له عبر التاريخ ....واريد أن انوه هنا إلى أن فكرة الوهة السيد المسيح لا تقف عند هذا الحد لا بل تجاوزت هذا الموضوع لتصل فيه إلى النهاية .....
فالسيد المسيح منذ بداية حياته وحتى نهايتها كلها كانت تظهر لنا أن هذا الإنسان يحمل في حياته شىء مميز وهذا التميز اظهره لنا في كل مناسبة وكل حدث وفي كل كلمة نطق بها فكما ذكرت لكم الفكرة الأولى عن الوهة السيد المسيح بأنه اخذ اسماء الهية سأكمل معكم عبر مسيرة السيد المسيح في حياته كلها لنصل في النهاية إلى أن السيد المسيح من يوم ولادته وحتى موته فقيامته هو يثبت لنا يوما بعد يوم أنه إله متأنس ولم يكتفي بشىء واحد ....ولكي اقرب الفكرة إلى ذهنكم ساعطيكم مثل صغير ...
عندما يبدأ أي طفل بالمدرسة ربما تجد اولاد متفوقين منذ البداية وتراهم في المرحلة الابتدائية مجتهدين جدا ومن ثم ينتقلون إلى المرحلة الإعدادية ويستمرون بالاجتهاد فنقول عن اي طالب بهذا الشكل هو طالب مجتهد ولكن اذا أتت المرحلة الثانوية وتراجع هذا الطالب في مستواه العلمي لنراه يوما بعد يوم يتراجع في كل المواد هنا لا يمكنني أن نستمر في قولنا عنه أنه مجتهد فهو بدأ الإجتهاد ولكنه لم يستمر ولكن من يستمر حتى النهاية فهو الذي يطلق عليه لقب المجتهد....
وهكذا السيد المسيح بدأ في حياته بحدث الهي ومر في كل حياته بأحداث إلهية ومات وقام بحدث إلهي ولا زال موجودا حتى يومنا هذا يرينا نفسه كإله في قديسيه وكنيسته القائمة وأعاجيبه المستمرة حتى يومنا هذا ..وهذا ما عبر عنه البابا يوحنا بولس الثاني في احدى رسائله ليقول ( المسيح هوهو في الأمس واليوم وإلى الأبد ) من هنا أريد أن اقول للأخ عسل حمص ان فكرة الولادة ليست هي الحدث الوحيد ونقف عنده لنقول ان السيد المسيح هو إله لا بل تجاوزنا هذا لنصل إلى كل حياته وكل كلامه وكل مجريات الأحداث التي حصلت فيما بعد ولا زالت تحدث حتى يومنا هذا ..
هذه نقطة من بعض نقاط الأخ عسل حمص واعتذر عن الإطالة ولكن وجب الشرح لكي نفهم فكرة الألوهة كيف نفكر بها وكيف نحللها وكيف نستجيب لاستنتاجاتها ....
ساتابع مع الاخ عسل حمص في اسئلته في المرة القادمة عن فكرة هل الإله يتألم ويصلب ولماذا ؟؟؟؟؟؟....
لنتابع
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17th March 2008, 12:17 PM
الصورة الرمزية Ozone
Ozone Ozone غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: Saudi Arabia
المشاركات: 174
الجنس: ذكر
Ozone is on a distinguished road
اقتباس:
ولادة السيد المسيح كانت ولادة بشرية كاملة متكاملة فكما تكونت انت في رحم امك مرحلة مرحلة كذلك الرب يسوع تكون في رحم مريم كاي انسان
تصحيح عزيزتي سمر... حمل مريم المقدسة بالسيد المسيح وولادة المسيح لم تكن ولادة بشرية عادية....فمنذ أن نفخ الله من روحه في السيدة مريم العذراء حملت وولدت بالسيد المسيح في جزء من يوم فقط.... يعني حدث كل هذا خلال ساعات ليس أكثر.

تحياتي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17th March 2008, 12:21 PM
الصورة الرمزية Ozone
Ozone Ozone غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: Saudi Arabia
المشاركات: 174
الجنس: ذكر
Ozone is on a distinguished road
اقتباس:
من بين هذه الملايين الملايين هناك واحد وواحد فقط هو ليس ابن ادم الذي اقصد به السيد المسيح
أذا كنت تقصد عزيزي شادي أن النسب والسلالة لاتنزل من الأم وأنها محصورة في الأب...يؤسفني ألا أوافقك الرأي... بل النسب أيضاً ينزل من الأنثى مثل ما ينزل من الذكر ... يعني روح الله السيد المسيح هو من سلالة إبراهيم الخليل علية السلام وهو من سلالة آدم علية السلام.

تحياتي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17th March 2008, 05:08 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
اخ اوزون مع انني طلبت من المشرف عن المنتدى الروحي أن انهي موضوعي ومن ثم نتباحث في كل ما تريدوه ومع هذا فانا ساجيبك :
لا أعرف من الذي زرع في فكرك أن السيد المسيح لم يتكون في احشاء مريم مثل اي طفل .....وسأقول لك ان تقرأ الكتاب المقدس وخصوصا لوقا كي تتيقن أن ولادة الطفل يسوع كانت بعد الشهر الثالث على الأقل لأن الحبل بيسوع كان عندما اتمت اليصابات شهرها السادس ويوحنا ولد قبل يسوع وبهذا يكون الحبل بيسوع قد وصل حتى شهره الثالث "وفي تلك الايأم .....ليكتتب هو ومريم خطيبته وكانت حاملا ...." لوقا 2/1-7 هذا نص الميلاد في لوقا الذي جاء بالطبع بعد ولادة يوحنا وتعبير (وفي تلك الايام أي بعد ولادة يوحنا ) يمكنك قرائته لتعلم أن مريم العذراء حبلت بيسوع وتكون في أحشائها كاي طفل ....
ارجو المعذرة من الجميع .....اود أن اطلب منكم طلبا واحداً .....
اريد ان انهي الموضوع ...وبعدها كل من يريد ان يناقش في اي امر انا على اتم الاستعداد ولكن دعوني انهي ...وارجو ممن يريد التعليق ان يكون دقيقا وعلى معرفة بما يقول .....
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20th March 2008, 01:28 AM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
اعتذر عن الرد على الكثير من النقاط المطروحة لأن الموضوع سيتشتت إن دخلنا فيها ولكي نبقى في نفس السياق عن حديثنا عن اثبات الوهة السيد المسيح فأنا ساتابع الموضوع في نقطته الثانية وهي :
ثانياً : السيد المسيح له الصفات الإلهية :
بعد أن ذكرنا أن السيد المسيح حمل في حياته اسماء والقاب لا تقال إلا للإله سنتابع في الصفات التي حملها والتي تعود للآلهة فقط :
1- كلي القدرة : بمعنى أن السيد المسيح قد كانت له قدرة فائقة في حياته ومعجزاته وكل ما عمل به من أعمال حملت معنى السلطان على
-المرض : فقد كان له سلطان على كل مرض وقد شفى اعتى الامراض واصعبها ولن اذكر هنا أي اعجوبة لأن اعاجيب السيد المسيح معروفة والشفاءات التي عملها كانت كثيرة لاتعد ولا تحصى
- الطبيعة : فقد اسكت الرياح والعاصفة والبحر بكلمة منه .."فاستيقظ وزجر الريح وقال للبحر اسكت .اخرس . فسكنت الريح وحدث هدوء تام ثم قال لهم :ما لكم خائفين هذا الخوف ؟أإلى الآن لا ايمان لكم " فخافوا خوفاً شديداً وقال بعضهم لبعض :" من ترى هذا حتى تطيعه الريح والبحر ." مرقس 4/39-41
وفي مكان آخر نرى الرب يسوع يسير على المياه ويزجر الريح فتطيعه :
" ورآهم يجهدون في التجديف , لأن الريح كانت مخالفة لهم , فجاء إليهم عند آخر الليل ماشياً على البرح وكاد يجاوزهم فلما رأوه ماشياً على البحر ظنوه خيالاً فصرخوا لأنهم رأوه كلهم فاضطربوا فكلمهم من وقته قال لهم ثقوا انا هو لا تخافوا وصعد السفينة إليهم فسكنت الريح فدهشوا غاية الدهش" مرقس 6/48-51

- سلطانه على الخلائق غير العاقلة : معجزات السمك والأرغفة السبعة وتحويل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل واظن كلا المعجزتني معروفتين للجميع .
- سلطانه الأرواح الشريرة : هناك 7 معجزات في الكتاب المقدس تحكي لنا عن معجزات الرب يسوع في إخراج الشياطين من الساكنين فيهم .
- سلطانه على الموت : وهنا اريد أن اركز على هذه النقطة فالرب يسوع بهذا السلطان المعطى له على الموت اثبت لنا بالدليل القاطع أنه له الصفة الإلهية فليس من احد له هذا السلطان غير الإله ومعجزة إقامة العازر الذي دفن وانتن في القبر ومن ثم معجزة إقامة ابن أرملة نائين لوقا7/11-17 وابنة يا ئيروس متى 9/18-26 ومن ثم القيامة الكبرى حيث أقام نفسه من بين الأموات بقوته الذاتية المعطاة له من الآب السماوي متى 28/1-8 فالذي مات بموت المسيح هو ناسوته عندما استودع روح الإنسانية وهو على الصليب في يدي الآب " يا ابت في يديك اجعل روحي " لوقا 23/46 أما لاهوته فحاشا أن نقول عنه أنه مات ...ولهذا أمكنه أن يقيم ذاته كقوله لليهود في إشارة إلى قيامته من بين الأموات :" انقضوا هذا الهيكل , وفي ثلاثة ايام اقيمه ....وأما هو كان يقول هذا عن هيكل جسده " يوحنا 2/19-22 وقوله ايضاً " إني اضع نفسي لآخذها ايضاً . ليس أحد يأخذها مني . بل اضعها أنا من ذاتي . لي سلطان أن اضعها ولي سلطان أن اخذها ايضاً" يوحنا 10/17-18
2- كلي العلم والمعرفة :
كان السيد المسيح ذلك الشخص المتميز في كلامه في تصرفاته في كل الامور التي تثبت لنا تميزه في معرفته :
- فقد كان يعرف اسماء الاشخاص دون أن يخبروه بها :
"فلما وصل يسوع إلى ذلك المكان رفع طرفه وقال له : يا زكا انزل على عجل فيجب علي أن اقيم اليوم في بيتك "
- كان يرى الناس وهم بعيدون عنه بالجسد :" فقال له نتنائيل : من اين تعرفني ؟ أجابه يسوع : قبل ان يراك فيلبس ,انت تحت التينة رأيتك " أجابه نتنائيل : رابي . انت ابن الله .انت ملك اسرائيل ." يوحنا 1/48-49 هذا الرجل الذي جاء به فيلبس من مكان بعيد عن السيد المسيح وقد رأه الرب رغم كل المسافة التي تبعده عنه .
- كان يعرف ماضي حياتهم : وقصة المرأة السامرية التي عرفها السيد المسيح يماضيها الذي حاولت أن تخفيه اظهرت تلك القدرة للسيد المسيح على معرفة كل الخفايا يوحنا 4/1-24
- كان يعرف ما في القلوب والأفكار : " وجرى بينهم جدال فيمن تراه الأكبر فيهم . فعلم يسوع ما يساور قلوبهم فأخذ بيد طفل وأقامه بجانبه ثم قال لهم : من قبل هذا الطفل إكراما لاسمي فقد قبلني أنا ومن قبلني قبل الذي ارسلني فمن كان الأصغر فيكم جميعاً فذلك هو الكبير ." لوقا 9/46-48 فهنا نرى ان الرب يسوع بهذا الموقف البسيط اظهر قدرته على قراءة ما في عقول تلاميذه دون ان ينبسوا ببنت شفة عما يراودهم من افكار .
- كان يعرف زيف المرائين :
" اجابهم يسوع : أما أنا اخترتكم الاثني عشر . ومع ذلك فواحد منكم شيطان . واراد به يهوذا الاسخريوطي فهو الذي سيسلمه مع أنه أحد الاثني عشر ."
" فقال له يسوع : من استحم لا يحتاج إلا إلى غسل قدميه فهو كله طاهر وانتم ايضا أطهار ولكن لا كلكم ." يوحنا 13/ 10
" قال يسوع هذا فاضطربت نفسه فأعلن قال : الحق الحق أقول لكم إن واحدا منكم سيسلمني ........فأجاب يسوع : هو الذي اناوله اللقمة التي اغمسها . فغمس اللقمة ورفعها وناولها ليهوذا الاسخريوطي " يوحنا 13/21-26
في هذه الآيات نرى تلك المقدرة التي حملها يسوع في معرفة الزيف والغش والخداع الذي تمثل في شخصية يهوذا والذي اخبر عنه السيد المسيح قبل حدوثه .

- كان يعلم الغيب او المستقبل :
" وقال لهما : اذهبا إلى القرية التي تجاهكما تجدا أتاناً مربوطة وجحشاً معها فحلا رباطها واتياني بها ..." متى 21/2 معرفة يسوع بوجود الأتان في مكانها لدخول اورشليم لتتحقق النبوءة القائلة على لسان النبي :" قولوا لبنت صهيون هوذا ملكك آتياً إليك وديعاً راكباً على أتان وجحش ابن دابة ."
في متى 24/3-41 نرى الرب يسوع يتنبأ بكل ما سيلاقيه تلاميذه واتباعه وبكل علامات الزمن القادم من وجود الحروب والأوبئة والأمراض والانبياء الدجالين وفي النهاية مجىء ابن الإنسان ليدين العالم بأجمعه .
" وجاء يوم الفطير . وفيه يجب ذبح حمل الفصح فارسل بطرس ويوحنا قال لهما : اذهبا واعدا لنا الفصح لنأكله ........اذا دخلتما المدينة يلقاكما رجل يحمل جرة ماء فاتبعاه إلى البيت الذي يدخله وقولا لرب البيت : يوق المعلم اين الغرفة التي آكل فيها الفصح مع تلاميذي فيريكما علية كبيرة مفروشة فأعداه هناك . فذهبا فوجدا كما قال لهما فأعدا الفصح ." لوقا 22/7-13 وكما حدث في دخول اورشليم تكرر المشهد هنا بالتنبأ بالموقف بالكامل ..
وبعد هذا من يكون هذا الشخص الذي قال عنه بطرس : " يا رب أنت تعلم كل شىء ." يوحنا 21/17 ...نعم من يكون هذا الذي يعرف كل شىء من يكون سوى الله ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!

3- كلي التواجد :
لا يخلو زمان ولا مكان من وجود الرب يسوع الذي قال لنا بهذا فهو لا يخلو منه زمان : " ها أنا معكم حتى انقضاء الدهر " متى 28/20
كما انه اخبرنا بكلماته انه في أي مكان نكون ونصلي باسمه فهو يكون معنا فهو في كل مكان :
" حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة باسمي فانا اكون معهم ." متى 18/20

4- السرمدي :
بمعنى انه الأزلي والابدي ومن يحمل هذه الصفة غير الله :
فهو ازلي " في البدء كان الكلمة " يوحنا 1/1 وهذا معناه أنه عندما ابتدأ وجود لأي شىء (كان ) الكلمة فالوحي لم يقل وجد او بدأ بل قال (كان ) بمعنى أنه قبل البدء , او بتعبير آخر هو أزلي أو كما قال له المجد عن نفسه " قبل أن يكون ابراهيم أنا كائن " يوحنا 8/58
وهو ابدي : :" كنت ميتاً وها أنا حي إلى ابد الابدين " رؤيا 1/18
ولذلك يرد ايضا عنه في الرؤيا هذا القول العجيب : " انا الالف والياء :هذا ما يقوله الرب الإله الذي هو كائن وكان وسيأتي . وهو القدير " رؤيا 1/8

5- لا يتغير :
صفة الثبات هي صفة الإله والسيد المسيح ثبت في أزليته وولادته بدون خطيئة وموته على الصليب وقيامته وأبديته فقال عنه الرسول بولس:" إن يسوع هوهو أمس واليوم وإلى الأبد " هذه الجملة التي كانت رسالة البابا يوحنا بولس الثاني إلى العالم في إحدى السنين ...فالمسيح هو هو منذ تأسيس العالم ولا زال وسيستمر إلى ابد الآبدين كما هو .


هذه هي الصفات الإلهية التي حملها السيد المسيح في حياته وارجو ممن يقرأ ان يقرأ بتمعن في كل آية ذكرت لكي نعرف أن سلسلة الاسماء والصفات والأعمال والأمجاد هي سلسلة أحاديث الكتاب المقدس فليس من جعبتنا نأتي بالكلام بل بما قال عنه من عايشوه وساروا معه ورأوا كل أمجاده ...
شكرا لكل متابع للموضوع
ولي بقية مع الجزء الثالث والرابع.....
مع كل المحبة
سمر
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:04 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص