موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > خواطر وعذب الكلام

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 8th September 2009, 09:37 AM
الصورة الرمزية alazdi
alazdi alazdi غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 77
الجنس: ذكر
alazdi is on a distinguished road
خاطرة ..... جبران .. والحب الذي علمنا


يعتبركتاب النبي لجبران خليل جبران خلاصة فكر جبران وفلسفته الخالصة بكل أمور الحياة
كتبه جبران اكثر من مرة ومزقه ..... كتبه اخيراً باللغة الإنجليزية .. من هذا الكتاب انقل لكم هذا المقطع عن المحبة ...
مقطع رائع لم يخطيء الرحباني حين إختاره من هذا الكتاب لتغنيه السيدة الكبيرة فيروز بكل جماليات صوتها وحدوده اللامتناهية قدرةً وسعه ... مقطع جعلنا نشعر اننا نستمع لأحلى قصيدة كتبها أكبر شاعر هذا بالرغم من أنه مقطع نثري غير موزون الحروف لكنه موزون المشاعر منتظم الأحاسيس ...

**** الحب*****

إذا أومأ الحب إليكم فاتبعوه
وإن كان وعر المسالك زلق المنحدر
وإذا بسط عليكم جناحيه فاسلمو له القياد
وإن جرحكم سيفه المستور بين قوادمه
وإذا حدثكم فصدقوه
وإن كان لصوته أن يعصف بأحلامكم كما تعصف
ريح الشمال بالبستان ..

فالحب لا يُعطي إلا ذاته ،ولا يأخذ إلاّ من ذاته
والحب لا يَملك ، ولا يملكه احد
فالحب حسبه بأنه الحب ..

إذا احببت فلا تقل " لقد وسع قلبي الله "
بل قل:" لقد وسعني قلب الله "
ولا تظنَّنَ أنك قادر على توجيه مسرى الحب
فإنما الحب يقودك إذا وجدك حقاً داخله ..

الحب لا ينشد إلا تحقيق ذاته فإذا أحببت، ولم يكن بد من أن
تساورك رغبات، فلتكن هذه رغباتك:
أن تذوب حتى تصبح كالغدير المنساب،يغني الليل ألحان
وأن تحس الألم النابع من فيض حنان كبير
وأن تقبل الجرح ينتابك من إحاطة ذاتك لمعني الحب
وأن ينزف دمك عن رضاً وابتهاج
وأن تنهض مع الفجر بقلب مجّنح ، لتستقبل شاكراً
يوماً في الحب جديداً
وأن تنام في الظهيرة مستغرقاً في نشوة الحب
وأن تعود مع الأصيل إلى مأواك عارفاً للجميل
ثم تخلد إلى النوم، وقلبك يسبِّح بمن تهوى ، وشفتاك
ترتجفان بأنشودة الحمد ....


معاني قل أن نقرأها في مكان .. ومشاعر قل أن تمر بقلب إنسان ...
ماهذا الجمال ياشاعرنا الكاتب ، وكاتبنا الشاعر ... أي روح سامية ، وأي شلال منهمر يغذي هذا الفؤاد الذي بين جانحيك ..

ماهذه المعاني الخالدة للحب
ماهذه الروح الشفافة الواهبة لكل هذا الحب ..
حب محايد .. متفرد .. حب لذات الحب ... حب لأجل الحب ...
ماكينونته ؟
ماهدفه ؟
مالرغبة منه ؟
مالقصد فيه ؟

لاشيء ...... فقط الحب للحب

يقول جبران :
فالحب لا يُعطي إلا ذاته ،ولا يأخذ إلاّ من ذاته
والحب لا يَملك،ولا يملكه احد
فالحب حسبه بأنه الحب





الحب هنا الذي يدعونا اليه هذا الكاتب الكبير في عالم المشاعر حب لكل شيء واي شيء من اي شيء .. حب لأجل ذاته..
حب ماعرفه إلا القليل من البشر وما وعاه إلا اصحاب هبات سماوية نورانية تشع في انفس اصحابها فتنتشي روح صاحبها فيلقي هذه المحبة على كل الموجودات والكائنات حوله ...

حب لاينتظر ردات فعل او مقابل او عطايا من الآخر .. بل هو حب لذات الحب لأجل الحب تحيا به النفس البشرية فترقى وتسمو لتبلغ مصاف الملائكة النورانية التي تعيش وتفنى في ملكوت علوي من الحب السماوي يحياه البشر المصطفين لممارسة هذا الشعور وهذه الهبة الكبيرة التي وهبت لهم من الله تعالى ...



ماسطره جبران به اكبر وأكثر وأوسع مما شعرت به ... لربما لديكم بعض الجهات التي ماكتبت عنها شعرتم بها او تراءت لكم ..

أنتظر منكم رؤاكم ومشاعركم التي حركتها حروف كاتبنا الكبير ..
__________________
هذي بلادي .. (ارض يقدسها العالم )
لي بها نخلة ..
وقطرة في السحاب ..
وقبر يحتويني ..
هي عندي أجمل من كل مدن الضباب .. ومن مدن لاتعرفني أجوب شوارعها وحيداً ....
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:03 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2023
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2023
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص