موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23rd May 2009, 11:19 PM
محب الرب محب الرب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 529
الجنس: ذكر
محب الرب is on a distinguished road
حد الردة ليس من الإسلام في شيء - بقلم محمد وجدي

قضايا مصرية -المستضعفون- ( 1)

معتنقوا المسيحية : ريهام عبد العزيز كمثال


محمد وجدي
SERANO1@MAKTOOB.COM
الحوار المتمدن - العدد: 2650 - 2009 / 5 / 18




رهام عبد العزيز اثارت ضجة بعد اعتناقها المسيحية



من منطلق واحد يجب أن يتحرك الناطق باسم الحريات الشخصية لمن يسمون بالأقليات ولمن أسميهم أنا "بالمستضعفون".


- فالدستور المصري قائم على مبدأ أن المواطنة حق يجمع كل المصريين بلا تفرقة في الدين واللون والجنس لذا فقضية مشتعلة من حين لآخر مثل قضية "المتنصرون" تشغل حيزاً كبيراً من الرأي العام "الموجّه حسب توجهات ومصالح الدولة ففي وقت حسب مصلحة الدولة تتوجه للاتجاه العلماني وتارة تكون مصلحتها في الاتجاه للتيار الديني الأصولي المتشدد".

(أكبر مثالين على الأمر ونقيضه: عهد عبد الناصر وعهد السادات.. ففي عهد السادات كانت صرخة القومية والمصرية والمواطنة والاشتراكية للجميع.. أما في عهد السادات فقد تغيّرت النبرة بقدرة قادر إلى تطبيق وتحكيم الشريعة في مواجهة الشيوعية وفلول عبد الناصر الاشتراكية التي كانت ما زالت نشطة حية وتحول لقب الرئيس إلى الرئيس المؤمن).


وفي مثال لبعض حالات المتنصرين التي خرجت حالاتهم إلى النور "ريهام عبد العزيز" بنت مدينة طنطا

انظر الرابط و شهادة الفيديو و النقاشات على هذا الرابط

http://www.ch-arab.com/vb/showthread.php?p=10558

او شاهد الافلام على يوتيوب



نجد أن هناك إغماضاً للعين عن مبدأ دستوري مهم ألا وهو "حرية العقيدة مكفولة للجميع" ويتم تخبيطها مع نص دستوري آخر أن "الشريعة الإسلامية مصدر أساسي من مصادر التشريع" ويتم التفسير بأنه يجب أن لا يتعارض أي نص مع مبدأ كون الشريعة هي المصدر!!

لذا فأي عدول عن الإسلام ولو بحرية كاملة واعتناق كامل هو ردة وكفر وترويج لأفكار متطرفة بل ويصل الأمر لعمالة لدولة أجنبية وخيانة عظمى لو استلزم الأمر!!


لذا فعلى كل ناشط حقوقي أن يتحرك في قضايا المتنصرين من تلك الزاوية التي يجب التمسك بها "وهي حرية الاعتقاد والمواطنة التي يكفلهما الدستور"، وقد وصل عدد المتنصرين في مصر إلى 750 ألف متنصر في أقل إحصائية وهذا مما يجعل لهم مركز ثقل سواء تحركوا بمفردهم قانونياً أو احتموا بالغطاء الكنسي.

أما في داخل الكنيسة فحِدّث ولا حرج عن تيارين:

1- تيار يدعم دعماً خفياً.
2- تيار آخر يعلن براءة الكنيسة من محاولات التنصير.

(مع ملاحظة أن نفس الأشخاص الكنسيين قد يمارسون الدورين المتناقضين خوفاً من الصدام مع الدولة) ولكن لابد وأن نلاحظ أنه يجب اعتبار الكنيسة لحالات التنصر وفي حال اعتدادها بمعقولية تحول شخص من الإسلام إلى المسيحية أن تقف بكل الثقل وتطالب له بحق المواطنة المسلوب منه ويكون له حق تغيير الديانة له ولأطفاله كأي مصري يحيا بين ربوع هذا الوطن وإلا تحوّلت مصر لبلد طاردة للمتنصرين خالية من الشهادة الحية عن الحرية الفكرية التي يمكن أن يحققها أبطال المتنصرين.

ولنا...... عودة

المصدر - الحوار المتمدن

محمد وجدي - قضايا مصرية -المستضعفون- ( 1) المتنصرون : ريهام عبد العزيز كمثال

.
__________________
[B][COLOR=Blue]قال السيد المسيح " طوبى للرحماء لانهم يرحمون " - هل تعلم أنه عندما ترحم شخصاً ما مهما كان فإن الله سوف يرحمك ...
[/COLOR][/B]
رد مع اقتباس

Sponsored Links
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:40 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص