موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 13th May 2010, 11:26 PM
fr george massis
Guest
 
المشاركات: n/a
سلام للجميع

بعد الطلب عن أحداث مجمع خلقدونية اليكم مختصر مفيد أرجو الفائدة مع الرجاء التفهم اذ أننا نعود الى القرن الرابع يعني ما لازم تفهم الأمور بمقياس اليوم الحاضر هيك كانت المعطيات بذلك الزمن وهيك كانت المقرارات زالنتائج وشكرا

مجمع خلقيدونية (451 م)

رابع المجامع المسكونية، عُقِد عام 451 م بدعوة من امبراطور الشرق مارقيانوس بطلبٍ من البابا لاون الأول، وذلك لإصلاح ما ورد في مجمع أفسس المنعقد عام 449، ولإعادة النظر في قضية محاكمة أوطيخا واستنكاراً لبدعتهِ، وبالتالي لتحديد العقيدة المسيحانية. شارك في جلساتهِ السبعة عشرة التي بدأت في 8 تشرين الأول (اكتوبر) وانتهت في 1 تشرين الثاني (نوفمبر) نحو 600 أسقف، ذات أغلبية شرقية.
أدان المجمع أوطيخا والمونوفيزية أي التعليم القائل بالطبيعة الواحدة في المسيح أي تلك الإلهية. وعزل ديوسقورس الإسكندريّ. كما أصدر في 22 / 10 / 451 الصيغة النهائية لمجمع خلقيدونية والتي كانت مستوحاة من احدى كتابات البابا لاون الأول (Tomus ad Flavianum) ومن رسائل كيرلس الإسكندري المُرسَلة إلى نسطوريوس. وهي تؤكد أن للمسيح طبيعتان إلهية وإنسانية، بلا اختلاط ولا تغيير، وبلا انقسام ولا انفصال.

بالإضافة إلى ذلك أصدر المجمع 27 قانوناً منظّماً للكنيسة ولسلطتها الهرمية ولتصرفات الإكليروس، لكن القانون الثامن والعشرون الذي كان يطلب لأسقف القسطنطينية حالةً مماثلة لأسقف روما، قد رُفض.
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #17  
قديم 13th May 2010, 11:30 PM
fr george massis
Guest
 
المشاركات: n/a
طبيعتان تتمة مجمع خلقدونية

317- 318- رسالة "Promisisse me memini" إلى الأمبراطور لاون الأوّل، في 17 آب/ 458
توافق أهمّ محتويات هذه الرسالة مع بعض التعديلات، ما كتبه البابا لاون الأوّل إلى رهبان فلسطين نحو حوالي حزيران سنة 453.
الطبيعتان في المسيج
ترجمة النص اللاتيني
النص اللاتيني
317-(فصل 6) إذن حتى لو كان في الربّ الوحيد يسوع المسيح، الابن الحقيقي لله، والابن الحقيقي للإنسان، شخص واحد للكلمة وللجسد، يقوم، دون انفصال ولا انقسام. بأعمال مشتركة، يجب مع ذلك أن تُفهم جيداً الأعمال نفسها. ويجب التأمّل بإيمان صادق في ما رُفعت إليه ضعة الجسد، وفي ما أُحدرت إليه رفعة اللاهوت، في ما لا يعمله الجسد دون الكلمة، وما لا يعمله الكلمة دون الجسد...
وإن كان لم يوجد قط، منذ البداية حين الكلمة صار جسداً في بطن العذراء، أي انقسام بين الصورتين، وكانت الأعمال كلها في لحظة لشخص واحد، على مدى نموّ الجسد، فلا نخلطنّ بالمزج ما عّمل دون انقسام، بل لندرك بصفة الأفعال ما يخصّ كل صورة...
317 (c. 6) Licet ergo in uno Domino Iesu Christo, vero Dei atque ho
minis Filio, Verbi et carnis una persona sit, quae inseparabiliter atque indivise communes habeat actiones, intellegendae tamen sunt ipsorum operum qualitates, et sincera fidei contemplatione cernendum est, ad quae provehatur humilitas carnis, et ad quae inclinetur altitudo deitatis, quid sit, quod caro sine Verbo non agit, et quid sit, quod Verbum sine carne non efficit.... Quamvis itaque ab illo initio, quo in utero Virginis Verbum caro factum est, nihil unquam inter utramque formam divisionis exstiterit, et per omnia incrementa corporea unius personae fuerint totius temporis actiones, ea ipsa tamen, quae inseparabiliter facta sunt, nulla permixtione confundimus, sed quid cuius formae sit, ex operum qualitate sentimus. ...
318-
(فصل 8) إذن وإن كان الربّ يسوع المسيح واحداً، فيه ذات الشخص الواحد، أي شخص اللاهوت الواحد والناسوت الواحد، فنحن نعترف بأن ما منحه الله من رفعة، كما يقول معلّم الأمم، وما أنعم عليه من اسم يفوق كل اسم (ر. في 2 : 9) إنما يعود إلى تلك الصورة التي كان يجب أن تُغنى بزيادة مثل هذا التمجيد الكبير. ففي صورة الله كان الابن مساوياً للآب، وبين الذي ولد والمولود الوحيد لم يكن تمييز في الجوهر، ولا أي اختلاف في الجلالة. ولم يخسر الكلمة، بسرّ التجسّد، شيئاً كان يجب أن يعود إليه بعطية الآب. ولكن صورة العبد، التي أتمّ بها اللاهوت المنزّه سرّ رحمته العظيمة، هي الضعة البشرية التي رُفعت إلى مجد القدرة الإلهيّة، مرتبطة منذ حبل العذراء، بوحدة وثيقة جداً، حتى إن الأمور الإلهية لم تتمّ دون الإنسان، ولا الأمور البشرية دون الله.318 (c. 8) Cum ergo unus sit Dominus Iesus Christus et verae deitatis veraeque humanitatis in ipso una prorsus eademque persona sit, exaltationem tamen, qua illum, sicut Doctor gentium dicit, exaltavit Deus et donavit illi nomen, quod super omne nomen excellit (cf. Phil 2, 9s), ad eandem intellegimus pertinere formam, quae ditanda erat tantae glorificationis augmento. In forma quippe Dei aequalis erat Filius Patri, et inter Genitorem atque Unigenitum nulla erat in essentia discretio, nulla in maiestate diversitas; nec per incarnationis mysterium aliquid decesserat Verbo, quod ei Patris munere redderetur. Forma autem servi, per quam impassibilis deitas sacramentum magnae pietatis implevit, humana humilitas est, quae in gloriam divinae potestatis evecta est, in tantam unitatem ab ipso conceptu Virginis deitate et humanitate conserta, ut nec sine homine divina, nec sine Deo agerentur humana.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 14th May 2010, 10:51 AM
Abu Julian Abu Julian غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 588
الجنس: ذكر
Abu Julian
تؤمن الكنيسة المقدسة أن الله مالئ الكل... موجود في كل مكان في نفس اللحظة... والمستقبل حاضر أمامه...

وتؤمن أيضاً أن اللاهوت اتحد بالناسوت في شخص الله الكلمة المتجسد... الرب يسوع المسيح...
وهذا الاتحاد الأقنومي شبهه الآباء باتحاد النار بالحديد... فإن طرقنا قطعة الحديد المحماة بالنار، فالذي يصيبه الطرق ويتغير شكله هو الحديد، لا النار... وهذا ما حصل عند الآلام والصلب... أصاب الألم والموت الناسوت المتحد باللاهوت، ولم يتأثر به اللاهوت....
وعند موت السيد المسيح، فارقت روحه البشرية جسده البشري، وأما اللاهوت بقي متحداً بالروح وبالجسد، وقوة لاهوته المتحد بالروح والجسد أقامه من الموت...
لم يفارق اللاهوت الناسوت ولا لحظة ولا طرفة عين وإلى هذه اللحظة وإلى الأبد!.... لأنه إن فارقه بعد الموت على الصليب لما تم الخلاص!....

يقول علم اللاهوت: إن الإنسان أخطأ إلى الله... وعقوبة الخطيئة هي الموت.... وينبغي أن يكون من يقدم الكفارة معادلاً لله... لأن الإنسان لا يعادل الله...
والمعادلة الوحيدة الممكنة هي أن يصير الله إنساناً بشرياً كاملاً: روحاً ونفساً وجسداً، ويمثّل البشرية أمام الله، وينفذ الحكم بالإنسان (الموت) فيه هو، فتنال العدالة الإلهية حقها...
إذ أن الله كامل في جميع صفاته الإلهية: رحمته تستوجب خلاص الإنسان... وعدالته لا يمكن أن تُنتقص... ومحبته تدفع به دائماً للمغفرة والخير والعطاء (إذ أنه صالح ومحب لكل خليقته التي خلقها بالمحبة)... وهكذا الأمر بالنسبة لباقي الصفات...

ووجود ثلاثة أقانيم في الله الواحد لا يتنافى مع فكرة توحيد الله: فالمسيحية تؤمن بوجود الله قبل الخلق (منذ الأزل) وبوجوده إلى الأبد.... وصفاته "الكاملة والمطلقة" موجودة فيه قبل الخلق.... فإن كان أقنوماً واحداً، كيف يمكننا تفسير عدالة الله؟ هل كانت "عاطلة" عن العمل قبل الخلق؟ هل اضطر الله لخلق خليقة حتى يعدل بينها؟ ألهذا الحد صفة العدالة منتقصة حتى يحتاج الله إلى خليقة حتى يعدل بينها؟ إذن فالله ليس كاملاً (حــــــــــــــــــــــــــــــاشــــــــــــــــ ــــــــــــا!)...
وجود الأقانيم الثلاثة في الله الواحد تفسّر لنا كمال الله:
- العدالة بين الأقانيم الثلاثة قائمة... كل أقنوم يحتفظ بصفات خاصة به: للآب الأبوة، وللإبن البنوة والفداء، وللروح القدس الإرشاد والتعليم والتقديس...
- المشورة بين الأقانيم: (مثال) Jn:7:16: اجابهم يسوع وقال تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني.
ورفع يسوع عينيه الى فوق وقال ايها الآب اشكرك لانك سمعت لي. وانا علمت انك في كل حين تسمع لي.ولكن لاجل هذا الجمع الواقف قلت.ليؤمنوا انك ارسلتني. ولما قال هذا صرخ بصوت عظيم لعازر هلم خارجا.
- المحبة: Jn:10:17: لهذا يحبني الآب لاني اضع نفسي لآخذها ايضا. ... في عرفنا البشري، إن أحب شخص ذاته نقول عنه نرجسياً (حب غير طبيعي).. وإن كان الله أقنوماً واحداً، ماذا نقول عن صفة المحبة فيه؟

أكتفي بهذا القدر، وأرجو أن أكون أفدت بشيء.
مع محبتي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 14th May 2010, 11:49 AM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
الكلمة و الجسد

أنا روم أرثوذوكس و أصلي أحيانا عند السريان الأرثوذوكس و أحيانا عند السريان الكاثوليك في زيدل و هنا في الغربة كنت اصلي عند الروم الملكيين الكاثوليك و أصلي حاليا عند اللاتين الكاثوليك .....


في النهاية مصلوب و احد و صليب واحد و الفكرة هي واحدة هي كلمة صارت جسد و ماتت و قامت في اليوم الثالث


أحبتي لماذا تأخذون الموضوع بمعناه المادي كررت ذلك عدة مرات الإيمان المسيحي ليس مادي بل روحاني


لأنك عندما تتأمل في صورة السيد المسيح لاتتأمل في ألوانها أو إطارها أو الرسم الذي يجعلها تنطق


بل نتأمل شخص السيد المسيح في داخلها


لذلك الصورة هي مادة و لكن المرسوم فيها هوى تجسد لروح من نتأمل ...............


لذلك انا اعبد الروح المتجسدة و ليس الصورة ....


و الذي يتهمنا الكثير من اخوتنا الإسلام بأننا عباد التماثيل أو الصور أو العباد الصليب أو عباد الخاروف .........


نحن لا نأمن بمادة بل بروح كل شيئ فاني أما الروح فلا


عندما قال السيد المسيح لاتخافوا ممن يقتلون الجسد لأنهم لا يستطيعون قتل الروح .............


المسيح كلمة و صار جسد و كان على الأرض بهيئة جسد لكي يراه الناس لأن الله نور و كلنا يقرأ أقوال الانبياء ممن رأو المسيح كيف و صفوه بانه نور قوي لا تستطيع العين البشرية تحمله ....


و كيف وصفه يوحنا الحبيب برؤيته بأن وجهه أبيض كاشمس ........


لو ان المسيح نزل على البشر كا إله لما كان في حاجة لكي يصلب أو يجعل الناس تؤمن به أو تنتظر مجيئه


و لكنه جاء إلينا كما نحن ليكون واحد منا لأننا أبنائه و الأب يحرم نفسه لأجل أبنائه في الحياة البشرية فيكف هو أبانا السماوي ......


صاد السمك مع الرسل و عمل نجار خشب و كان عامل على سفن الصيد يمد يد العون لهم في سحب الصيد الوفير لقد كان واحد منهم لم يحسسهم بأنه إله متفوق على طبيعتهم البشرية ...


لأنه أراد أن يكتشفوا بأنه هو يسوع المسيح الذي ينتظره البشر لأجل الخلاص ....


الخلاص لا يأتي على طبق من ذهب بل بالتعب و الجد و التضحية و الصلاة و الصوم .....


و لو أراد السيد المسيح أن يقدم طبق من ذهب للبشر لكان أعلن نفسه بانه إله و نزل من على الصليب لكي يؤمن به حاخام اليهود و العالم كله ...............


ولما كان هناك تضحيات أو إيمان أو مبدأ لحياتنا أو هدف .......


من بداية أدم إلى السيد المسيح إلى يومنا هذا أنبياء كثر و شهداء كثر قتلوا لأجل الكلمة و ليس لأجل جسد و لكن الجسد مكمل لتلك الكلمة فالروح لاترى أما الجسد فيرى ..........


الهواء لانراه لكن عندما نلوثه بمادة بودرة ملونة فنراه ..........


إذا سؤال العزيز هل غاب السيد الميسيح عنا


فهو جواب سهل و واضح بأن السيد المسيح {{ لا }} لم يغب لا بل الجسد و لا بالروح


لأنه واحد فروحه تعمل .. إذا فهو لم يتركنا و عندما رأه التلاميذ بعد موته لم يصدق أحدهم إلى أن وضع إصبعه مكان المسامير في الجسد إذا كان السيد المسيح واحد بالكلمة و الجسد


و عندما صعد على السماء بين السحب صعدت الكلمة و الجسد في السيد المسيح ....



الإنجيل كتاب من ورق و ألوان و حبر و زغارف و كلامات متناسقة و قصص جميلة لمن يقرأها و لايفهمها ......


إن قراته بدون تامل أو روحانية أي كأنك تقرأ جريدة صباحية يومية .....



و لكنه كتاب روحي مهتم بتفاصيل حياتنا و موتنا و قيامتنا كاملة في الماضي و الحاضر و المستقبل ....


إن قراته بروحانية فسوف تفهم معنى كل كلمة مكتوبة بالإنجيل و كل مقصد من امثال السيد المسيح و الذي قال هؤولاء لايفهون إلى بأمثال ............. لأنه لا نقرأ لنفهم



الرب يسوع و امنا مريم العذراء مع جميعكم أمين يارب


طلال الأشقر
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 15th May 2010, 11:49 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
أبونا جورج :اسمح لي أن اجلس إلى كرسي الاعتراف أمامك لأقول أنني كنت أعتقد أنّك لن تقوم بكتابة بنود المجمع المذكور . لا لشيء , و لكن فقط لأنّك تدرك ما يمكن ان يؤدّي إليه النقاش في هذا المضمار .. و لكنّ ثقتك بأعضاء موقعنا فاقَت ْ مخاوفك . فشكرا ً لك .
الحبيب أبو جوليان : إن تشبيه الحديد و النار هو تشبيه رائع و يفي بالغرض تماما ً , فلكم الشكر .
أخي طلال : شكرا ً لمداخلتّك المطوّلة و الهامّة , و كذلك لتنويهك لضرورة قراءة الكتاب المقدّس قراءة روحية لا حرفية سرديّة . ( مرثا .. مرثا : المطلوب واحد ) .
و لكن يا عزيزي ليس أمامنا أحيانا ً عندما يكون لدينا تساؤل ما إلا ّ أن نسأل بعضنا بعضا ً حول حقائق إيمانية لا نسمع أجوبة ً لها من أصحاب الاختصاص .. هل تصدّق أننا توجّهنا بهذا السؤال نفسه ( الطبيعة و الطبيعتين ) إلى أحد الكهنة عبر الانترنيت , فكان جوابه : ماذا ؟؟ ليس عليكم أن تطرحوا هكذا أسئلة صعبة تحتاج لنقاش طويل و عقول كبيرة لتشرح و عقول أكبر لتستوعب و و و و و ..
أكاد أجزم أن 90 % كانوا يجهلون حقائق تخص طائفتهم , و هم اليوم بهذا الموضوع و هذه المداخلات أضافوا لمعلوماتهم الكثير مما كانوا يجهلونه , و أنا أوّلهم .

أمّا عن مداخلتي في هذا الموضوع :
{{ و بكنيسة واحدة جامعة مقدّسة رسولية }} : من قانون الإيمان ..
1- إنّها كنيسة واحدة : " فأنتم جسد واحد و روح واحد, مثلما دعاكم الله إلى رجاء واحد. و لكم ربّ واحد و معمودية واحدة و إله واحد آبٌ للجميع ".( أف 4 : 4 – 5 )
2- و هي كنيسة جامعة : لا يحدّها زمان و لا مكان . و رسالتها الخلاصيّة تطال الجميع . " و تكونون لي شهودا ً في أورشليم .. و حتّى أقاصي الأرض " ( أعمال 1 : 8 )
3- هي كنيسة مقدّسة : لأنّ مؤسسها هو السيد المسيح الذي دعا إليها الجميع ليقدّسهم : " أنتم جيل مختار و كهنوت ملوكي و أمّة مقدّسة و شعب اقتناه الله لإعلان فضائله " ( بطرس –الأولى – 2: 9 ) .
4- إنّها كنيسة رسولية : فقد استمرّت بعد صعود السيد المسيح مع الرسل و تعاليمهم , ثم خلفاء الرسل من أساقفة و كهنة حتّى يومنا هذا . " فاذهبوا و تلمذوا جميع الأمم ..... و علّموهم أن يعملوا ما أوصيتكم به ..." .
هذا ما جاء في مجمع نيقية الأول عام 325 م . و هذا ما يجب أن نسعى لتكريسه .

و بالرغم مما جاء في مجمع خلقيدونيا , فإنّه منذ سنوات و عند بدء الحوار اللاهوتي الخاص بوحدة الكنائس , وكان أول حوار لاهوتى فى هذا الموضوع في فيينا بالنمسا فى أيلول سنه1971م فى اجتماع نظمته هيئهPro Oriente تمّ الوصول إلى اتفاق على صيغه لاهوتيه وافق عليها الأخوة الكاثوليك و أخوتنا من الكنائس الارثوذكسيه الشرقية القديمة:السريان و الأرمن و الإثيوبيون والهنود . و أصبح الجو ممهدا لمفهوم مشترك...
بعد ذلك تم اتفاقنا رسميا مع الكنائس الكاثوليكيه ,بعد 17عاما(سنه1988)على اساس ما اتفق عليه من قبل,فى وثيقه تقول : نؤمن أن ربنا ألهنا ومخلصنا يسوع المسيح، الكلمة (اللوجوس) المتجسد، هو كامل في ناسوته. وأنه جعل ناسوته واحداً مع لاهوته، بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير. وأن لاهوته لم ينفصل عن ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين وفى نفس الوقت نحرم تعاليم كل من نسطور و أوطاخى.
------------
هذه المعلومات مستقاة و بتصرّف و تلخيص شديدين من كتاب طبيعة المسيح - البابا شنودة الثالث

باختصار أقول : الموضوع هامّ جدّا ً و مفيد و غنيّ جدا ً فشكرا ً لكل مَن وَضَعَ لمسة ً فيه .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 22nd May 2010, 12:48 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
لما نزل العلي وبلبل الألسن قسّم الأمم ,
وحين وزع الألسن النارية دعا الجميع الى الوحدة .
فنمجد الروح القدس باتفاق الأصوات . .......أمين
جزيل الشكر والاحترام لكل من شاركنا وأفادنا وأفاد كل من يريد المزيد من المعرفة والاطلاع . بما لدييه من معلومات مفيدة وقيمة لتوضيح الأسئلة . .
وأخص بالشكر أبونا جورج وهو مشرفنا الفاضل ,وأخص أخوتي الكرام الغيور الأرثوذكسي و الأخ زياد والأخ أبو جوليان والأخ طلال بما لديهم من كنز من الذخائر القيمة .الشكرلحبيب العمر مديرنا لاهتمامه بالموضوع كما أخص الأخ سامر لسؤاله الذي اقتضى التوضيح والاجابة عليه وأنا قد وعدت بأني سأرد بمداخلة أيضا وفعلا عملت على الأمر ولكن رأيت بأن الأخوة لهم الشكر قد قامو بالمطلوب وكلنا واحد في الجوهر فلا داعي من كثرة الكلام لأن كلامي كان مشابها لما ذكروه والجوهر واحد المهم النتيجة .انشاءالله الأخ سامر والجميع يكونو استفادو ولقوا اجابتهم وشكرا لكم مرة ثانية .
وغدا الأحد23 أيار عم تحتفل الكنيسة بعيد عظيم جدا وهوي أكيد حلول الروح القدس وله أيضا عدة أسماء منه أحد العنصرة ... ومنه أحد الرشاش حيث تبريك المؤمنين بالماء المقدس .
نزول الروح القدس على الرسل
بعدعشرة أيام من صعود يسوع كان يسوع قد وعد تلاميذه بأنه سيرسل لهم الروح القدس وهو المعزي فينالون به قوة كبيرة ويكونون شهودا له .
( اذهبوا الى العالم أجمعين وعمدوهم باسم الأب والابن والروح القدس )

بعد قيامة السيد المسيح:أعمال الرسل /2/
(لما أتى اليوم الخمسون , كانوا مجتمعين كلهم في مكان واحد , فانطلق من السماء بغتة دوي كريح عاصفة . فملأ جوانب البيت الذي كانو فيه , وظهرت لهم ألسنة كأنها من نار قد انقسمت فوق كل لسان , فامتلأوا جميعا من الروح القدس , وأخذوا يتكلمون بلغتات غير لغتهم , على ما وهب لهم الروح القدس أن يتكلموا .وكان يقيم في أورشليم يهود أتقياء من كل أمة تحت السماء. فلماانطلق ذلك الصوت , تجمهر الناس وأخذتهم الحيرة لأن كلا منهم كان يسمعهم يتكلمون بلغة بلده. فدهشوا وتعجبوا وقالو
(أليس هؤلاء المتكلمون جليليين بأجمعهم ؟؟فكيف يسمعهم كل منا بلغة بلده .........................
.فاننا نسمعهم يحدثون بعجائب الله بلغاتنا))وكانوا كلهم دهشين حائرين يقول بعظهم لبعض
مامعنى هذا ؟؟))على أن آخرين كانو يقولون ساخرين (قد امتلأوا من النبيذ))


الروح يجمعنا هللويا
الروح يجعلنا أبناء الله
1- لولا الماءُ ما صار الطحين خبزاً ....لولا الروح ما أصبحنا سُكنَ الله
2- لولا الزيتُ ما أعطى السراج نوراً ... لولا الروح ما فرشنا نورَ الله
3- لولا الحبُ ما كان القلب حياً ... لولا الروح ما عرفنا حب الله
4-لولا النورُ ما أعطى الورد عطرا ... لولا الروح ما نثرنا عطَََرَالله .
*** أرسل روحك ***
أرسل روحك أيها المسيح فيتجدد وجه الأرض .
1- ان الروح يصلي فيكم بأنات لا توصف .
2-روح الرب يرفرف على المياه .
3- ان الروح يشهد مع أرواحنا بأننا أبناء الله .
***
كلنا أخوة بالرب يسوع وروحه القدوس , وكل عام وانتم بخير جميعاً
أختكم أمل حنا
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 23rd May 2010, 10:32 PM
Baheej Baheej غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 23
الجنس: ذكر
Baheej is on a distinguished road
المسيح قام ووطىء الموت بالموت
اسمحوا لي ايها الاخوة بالمشاركة لماذا الخلاف وحول ماذا
انا وضعت تفسير طبيعة السيد المسيح وبشرح القديس يوحنا الدمشقي
ولمزيد من المعلومات ارجو الدخول على الموقع
http://web.orthodoxonline.org/
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24th May 2010, 10:44 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
اقتباس:
اسمحوا لي ايها الاخوة بالمشاركة لماذا الخلاف وحول ماذا


هلا خيي بهيج و شكرا ً لنشاطك و قراءتك و متابعتك و مواضيعك الجميلة .

لم يكن في الموضوع أعلاه أيّ خلاف بل على العكس فقد كان هنالك تساؤل و من ثم كان هنالك ردود من الأصدقاء مشكورين لتوضيح الاجابه .
و هذا هو أحد أسباب و دواعي وجود منتدى روحي , و كل من لديه سؤال أو فكرة مغلوطة أو استفسار ما يمكنه الدخول لهذا المنتدى , و الأصدقاء قادرين بما اوتوا من ثقافة و أطّلاع و بعون الله على الاجابة ..

شكرا ً لكم أخونا بالرّب .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 7th April 2012, 09:10 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
أسرعنا الصبح اللواتي كُن مع مريم فوجدن الحجر مُدحرجاًعن القبر وسمعنَ ملاكاَ قائلاَلهن:لِمَ تطلبن الحي بين الأموات انه ليس ههنا قدقام انظرن الأكفان ملفوفة أسرعن وبشرن العالم بأن الرب قد قام وأمات الموت لأنه ابن الله المخلص جنس البشر....فالمسيح قد قام لأنه على كل شيء قدير .
هوذا يوم القيامة فالنتفاخر أيه الشعوب فالفصح فصح الرب لأن المسيح إلهنا قد أجازنا من الموت الى الحياة ومن الأرض الى السماء...فالنصافح بعضناَ بعضا.. ولنقل أيها الأخوةإننا لأجل القيامةنصفح لمبغضينا عن كل شيء ولن
هتف قائلين:المسيح قام من بين الأموات ووطىء الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبورووطىء الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور.

الاســـم:	Jesus_risen.JPG
المشاهدات: 7701
الحجـــم:	18.0 كيلوبايت

****قام قام المسيح***
1-قام قام المسيح يالعيد صبيح...كل نفس تصيح قام قام المسيح
2-صح وعد القتيل بالقيام الجليل.. فابشرن يا خليل قام قام المسيح
3-تم تم الفدا فرّ فرّ العداء....هاك صوت الصداقام قام المسيح
4-أشرق اليوم نورمن ضجيج القبور..فاصرخوا بسرور قام قام المسيح
5-يا نساء اليمين ناظرات اليقين ..قُلن للمنذرين قام قام المسيح
6-القتيل انتصرواللواء انتشر ...والعدو انكسر قام قام المسيح
7-يالعيد سعيد فيه يحلو النشيد ...بترنيم جديد قام قام المسيح
كل عام وأنتم وبلدنا الحبيب بخير ...وليكن موت وقيامة يسوع حياة لطالبيها..وليكن تعزية وصبرا لجميع أمهات شهدائنا ولجميع المحزونين وشفاء للمرضى وليكن فيه خلاص وتوبة للخاطئيين وخلاص بلدنا وفيه يحل الأمن والسلام والاستقرار لبلدنا الحبيب وليكن بلدنا منتصرا دووما كما انتصر يسوع وغلب الموت وزال سلطان الظلام ومنحنا الحياة الأبدية...أمين
.الاســـم:	رمز البيضة.JPG
المشاهدات: 768
الحجـــم:	122.7 كيلوبايت


الاســـم:	new-1.jpg
المشاهدات: 1437
الحجـــم:	45.5 كيلوبايت
***أنت الحي بيننا***

أنت الحي بيننا في قلب حياتنا أنت دوما معنا يا يسوع ربنا.
1-أنت في بيوتنا..أنت في أحيائنا أنت في جموعنا أنت في أفرادنا.
2-أنت في أقوالنا أنت في أعمالنا أنت في أنصارنا أنت في أعدائنا.
3-أنت في أفراحنا أنت في أحزاننا أنت في آمالنا أنت في أحلامنا.

للتنويه: بعد إزنك أخ فرام تم استعارة صورة رمزية البيضة من ملفك ولك جزيل الشكر
وينعادعليك وعابلدنا بالخبر.


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 8th April 2012, 01:10 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
المسيح قام .. حقـّا ً قام
و وطئ الموت بالموت .. و وهب الحياة للذين في القبور ..

**********
أعياد مباركة مجيدة للجميع ..
على أمل و رجاء قيامة الوطن .

تحيّة و معايدة خاصّة لعوائل الشهداء .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 8th April 2012, 10:17 PM
samr9 samr9 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 65
الجنس: ذكر
samr9 is on a distinguished road
المسيح قام ...حقا قام

اخوتي اسرة المنتدى الكريم: اسعدتم مساءا وأخص الأخت سمر والأخ زياد وأكيد الأب جورج
الرب يسوع قام ..حقا قام
اتمنى منك ياربي يسوع ان تنصرنا النصر المجيد
ان تشملنا بعطفك وحنانك ورعايتك
نحن في الإنتظار....وكلنا شوق ولهفة لملاقاتك
امين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:45 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص