موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى السياسي > حوارات سياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15th December 2005, 08:52 PM
sadala_nemeh sadala_nemeh غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الدولة: دمشق
المشاركات: 65
sadala_nemeh
من يغتال لبنان

المتتبع لما يحدث في لبنان يرى أن هناك عملية إغتيال حقيقية لهذا البلد منقبل من يدعي انه يبحث عن الحقيقة علما أن هذه الحقيقة واضحة المعالم ويعرفها من يحقق فيها والذي خطط لها يدشدق بأنه يريد مصلحة لبنان ويطالب بمعاقبة سورية على مالايدلها فيه إن مناغتال الحريري ويلحقه في إغتيالات أخرى هي إسرائيل وامريكا وفرنسا وبعض اللبنانيين اللذين يقنعوننا انهم يبحثون عن الحقيقة والأشدخطرا من تلك الاغتيالات انهم الان يغتالون لبنانية لبنان وعروبة لبنان ويدعون أنهم يدافعون عن العروبة إن سياسيي لبنان نصفهم يقبض لقاء ذلك وقسم يردد مايريده تياره وقسم يتحدث نتيجة غباء والضحية الشعب اللبناني والسوري وتذكرو ياخوتي يوم تحدثتم عن ديموقراطية انتخاباتهم ولم تعجبكم مقالتي (الديموقراطية التي يريدون )
__________________
سعدالله نعمة
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 16th December 2005, 05:05 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
كمان سؤال

أستاذ سعد أهلاً بك بعد طول غياب
الجواب على سؤالك هو من بين الأجوبة السهلة جداً برأينا لكنها وفي نفس الوقت صعبة جداً بالنسبة لما يراه الغير .
لربما نعلم جميعاً من يغتال لبنان ومن أغتال أيضاً العراق ومن ينوي إغتيال سوريا أيضاً ولكن أين الدليل وأين البرهان ... (( لادليل ولاإثباتات ولابرهان )) لذلك سيبقى سؤالك على لائحة الأسئلة السياسية الغامضة والتي ستدفن بحكم الأمم الكبيرة ... مع الأيام .

مارأيك أستاذ سعد بطرح سؤال مثل سؤالك تقريباً ولكن ربما الإجابة عليه أصعب قليلاً من الجواب على سؤالك .

ماسر هذا التهجم الجماعي تقريباً ومن تيارات مختلفة حاكمة في لبنان على النظام الحاكم اليوم في سوريا الحبيبة ....وماسر تلك الثقة التي يتكلم بها بعض المسؤولين من غير ذكر أسماء في تحميل كل مايحصل من تفجيرات وآخرها إنفجار المكلس الذي ذهب ضحيته النائب جبران ....لنظام الرئيس بشارالأسد حماه وحمانا معه الله .

هل من جواب ؟؟؟


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16th December 2005, 07:10 PM
nabhan nabhan غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: Aleppo - Living in Saudi Arabia
المشاركات: 10
nabhan
اعتقد ان اميركا وراء كل ما يحدث

اوافق على ما طرحته الانسة Desert Rose و للإجابة على التساؤولات لا بد من عرض بعض التحليلات.

اعتقد بان الشيخ سعد الحريري و معه جنبلاط و التويني قبل إغتياله ( الله يرحمه ) يحيط بهم عصابة مرتزقة تتحكم بهم كما تريد. و هؤلاء مجرد ما أن اغتيل الحريري تم استخدامهم و توظيفهم لتحقيق مخطط كبير من قبل أميركا, و هم قاموا بإنشاء حلف معارض لسورية و بدءوا يطالبوا بالتحقيق و أبواقهم الإعلامية أصبحت تريد الحقيقة و عندما المجتمع الدولي تجاوب بطريقة مبرمجة لهذه المطالب فقد ظنوا ( سعدو و عصابته ) بان المجتمع الدولي يدعم استثنائية البنان في المنطقة و ديمقراطيتها و رويدا رويدا صوتهم أصبح يعلوا و لدرجة أصبحوا يتطاولوا على أسيادهم السوريين حتى وصل الأمر مؤخرا بجن بلاط انه بدا يهذي و بدأت تظهر عليه أعراض بعض الأمراض العصبية لأنه بدا يشعر انه هو و أمثاله ليسوا إلا أدوات تستخدمهم أميركا لتحقيق مصالحها في المنطقة. برأيي أن سر هذا التهجم الإعلامي من قبل سعدو و شلته و الثقة الواضحة بكل تصرفاتهم هو لانهم ينفذوا ما أميركا تمليه عليهم. هم ليسوا إلا أدوات ينفذون أجنده أميركية.

أميركا لها اجندة و مخططات تريد تنفيذها في المنطقة و لا بد لها من وسيلة و ثغرة من خلالها تستطيع الدخول الى المنطقة و فك الحلف السوري اللبناني, لذلك اعتقد بان اميركا هي الفاعل الأساسي لجريمة اغتيال الحريري ( قد تكون إسرائيل المنفذة و لكن بأمر من أميركا ). أميركا مهزومة ألان في العراق و ما من منبر إعلامي إلا و يقوم بمساعدتهم على التعتيم الإعلامي إلا بعض القنوات, و لكن و برغم ذلك أتوقع أن أميركا بعد فترة ستنكشف للملا على أنها فعلا فاشلة في حربها على العراق. و لذلك أميركا أحست و استدركت فشلها هذا منذ فترة و فور شعورها بالفشل المحتم أمامها في العراق أصبحت تفكر بمخرج و قد يكون الهروب إلى الإمام. فقامت هي بافتعال أزمة ما بين لبنان و سورية. بافتعال هذه الأزمة في هذا الوقت بالذات يمكن استثماره من عدة مناحي.
من خلال قتل الحريري تستطيع أميركا ابتزاز سورية إلى ابعد حد و سحب التنازلات و حتى كما أميركا تعتقد تغيير النظام بسورية و تطبيق الديمقراطية فيه كون ان شعار بوش في ولايته الثانية هو نشر الديمقراطية في العالم, طبعا هذا شعار يبدو للداخل الاميركي شيء نبيل و لكن هو بالاساس ليس إلا استغلاله لتحقيق المصالح الاميركية في الخارج.
و هنا لا بد أن نقر و نقول بان أميركا استفادت كثيرا من خلال اغتيال الحريري. على الأقل خرجت سورية من لبنان و تم تنفيذ القرار 1559 من الجانب السوري و أصبحت لبنان ساحة لأميركا تستطيع فعل ما تشاء بها, حتى بإمكان اميركا إنشاء قاعدة عسكرية في لبنان.
إذا أميركا من خلال قتلها للحريري استطاعت أن تخلي لبنان و تصبح ساحة من خلالها تستطيع تنفيذ مخططاتها في المنطقة و توسيعها و هذا بالتأكيد من صالح حليفتها إسرائيل. و أيضا تحاول أميركا زرع الفتنة بين الشعبين اللبناني و السوري من خلال الأبواق الإعلامية التابعة لشلة الحريري اقصد عصابة الحريري.

و لا ننسى ان اميركا ارسلت باول من عدة سنوات الى سورية و معه قائمة من الطلبات التي على سورية تنفيذها و اعتقد ان سورية لم تنفذ ايا منها, و لذلك من خلال قتل الحريري و من خلال اتهام سورية بقتله تريد إخضاع نظامنا في سورية و اجباره في النهاية على تلبية رغبات اميركا كاملا بدون شروط. أميركا لا يعجبها أن يبقى نظام يقول لها لا في هذه المنطقة, تريد أن تجعل رئيسنا مثل رئيس الأردن أو اليمن أو قطر أو السعودية, هي لا تريد لأحد في منطقتنا أن يرفع رأسه و يكون له رأي سوى إسرائيل, ولكن خطاب الرئيس بشار الأسد الأخير خيب املهم . أول رسالة قاسية لهم ارسلها رئيسنا هي إن كانوا يريدوا أن يصبح رئيس سورية كغيره من الرؤساء خاضع فذلك لن يحدث إلا على جسته و لن يكون ذلك بالمجان و سندخلهم حرب سيخسرونها. طبعا أميركا كانت تعتقد أنها ستحصل على ما تريد بدون حرب و هي في الوقت ضمن الوضع الحالي من الصعب أن تدخل حرب أخرى في المنطقة, ليس فقط بسبب الفشل الزر يع في العراق بل أيضا بسبب فضائح السياسيين الاميركين في أميركا, فالوضع الداخلي في أميركا ليس مساعد في هذه الفترة أبدا. أميركا تريد أن تحصل على التنازلات بالمجان و الرئيس بشار أرسل لهم رسالة و بلهجة قاسية جدا أن ذلك لن يحدث إلا بالحرب.

فبعد ما قامت أميركا بغزو العراق و الإمساك بصدام و تصويره بتلك الحالة و عرضها على الملا كانت تريد أن توصل رسالة لجميع رؤساء المنطقة بان من يقول لا لنا سنفعل به هكذا. و فعلا جميع رؤساء المنطقة ما عدا سورية دب الخوف في قلوبهم حتى أن القزافي تنازل عن كل طموحاته و ركع لأميركا و في السعودية أصبحوا يغيروا المناهج الإسلامية طلبا لأميركا, و في مصر أصبح مبارك ديمقراطي الآن فقط, و في الأردن بالأساس لا يتم رفض أي طلب أميركي من يوم يومهم, وفي الكويت المواطن الكويتي من يوم يومه عندما يريد السفر إلى أميركا بياخد التاشيره من المطار و المقصود مفهوم , و العراق جميعكم يعرف الوضع و مافي شي مخبى, فمن بقى في المنطقة يقول لا للتنفيذ المخططات الاميركة التي في الظاهر تبدو للبعض أنها لمصلحة هذه الشعوب و لكن في الأساس هي لخدمة مصالح أميركا فقط بالدرجة الأولى.

إذا لم يبقى احد في المنطقة إلا و أصبح راضخ لأميركا إلا سوريا و لبنان, فكان لا بد بالنسبة لأميركا لفعل شيء لتفريق الحلف اللبناني السوري و لذلك قامت باغتيال الحريري و دعمت المعارضة الممثلة بشلة سعد الحريري اقصد عصابة سعدو لتبدأ بتنفيذ مخططها. فاعتقد بان اميركا هي العقل المدبر لكل ما حدث.

و بالنسبة للاغتيالات التي حدثت تباعا بعد اغتيال الحريري اعتقد انها أيضا هي من صنيع أميركا لتوظيفها بزيادة الضغوط على سورية و خاصة الإعلامية و تشويه صورة سورية و بزيادة الفتنة بين سورية و أللبنان و بين الشعبين, و خاصة بالنسبة لاغتيال التويني كان واضحا جدا انه تم لاستغلاله و توظيفه لإجراء محكمة دولية, و فعلا قامت أميركا و فرنسا بطلب إجراء محكمة دولية و لكن هناك في مجلس الأمن من عارضها. ( هنا لا بد أن نعرض رأي آخر ألا و هو إمكانية أن يكون احد حلفاء التويني مثل جنبلاط مثلا ان يكون احس بالفترة الاخيرة ان هناك شيء ما يحدث في الكواليس ولم يعد يعلم به و كان نتيجته تخفيف الضغوط على سورية و لذلك هو جنبلاط أو من مواليه أرادوا اختبار إرادة أميركا و حلفائها فيما إذا كانت مستمرة بالضغط على سورية لذلك قاموا باختيار كبش فداء مثل التويني ليتأكدوا, و ايضا كبش الفداء هذا بإعتقاد المنفذ سيساعد كثيرا على زيادة الضغوطات على سورية و مواصلة الحملة ضدها).

أقول اخيرا أن أميركا هي المنفذة لجميع هذه الاغتيالات و تقتل كان من كان حتى لو كان بوقا إعلاميا لصالح أميركا فستقتله عندما ترى انه بقتله ستحقق فائدة و مصلحة اكبر من الفائدة التي كان يقوم بها من قبل. أميركا تبحث عن مصالحها في المنطقة و ليس لها من صديق أبدا أبدا , تقتل اعز أصدقائها عندما تجد بقتله فائدة اكبر. المجتمع الحديث في أميركا لا يدير بالا للضمير و لا لأخلاق و لا لأي شيء إنساني سوى تحقيق المصالح...........
__________________
Men Are from Mars, Women Are from Venus
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17th December 2005, 08:11 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
اللي بدو يموت بدو يموت

أشكرك أخ نبهان على هذا التحليل السياسي للأزمات الأخيرة التي تتعرض لهم سوريا ولبنان .
وكل ما أتيت عليه وحللته أظنه كان حصيلة ماشاهدناه وسمعناه من بعض المحطات التلفزيونية ومن آراء وتحليلات بعض القوى السياسية أو الصحفيين وبعض الإعلاميين .
المواطن اللبناني اليوم يبحث عن الحقيقة وبإعتقاده وكل ظنه أن سورية هي المسؤولة عما يحدث
وأنا كمواطنة سورية أبحث عن حقيقة وإثبات بأن يكون كل ماذكرت في الأعلى من تحليلات صحيح وأن البواقون الموالون لأمريكا ...هم من صنع هذا البلد الذي يدعي الإنسانية من أجل الإنسانية .

مساءً بثت محطة الــــــ L.B.C أحداث إغتيال الرئيس رنيية معوض الحقيقة شي مؤسف وقد يصاب البعض بهزة عصبية لو سمع وشاهد كيف تسلسلت الأمور ...وبالرغم من معاصرتي لهذا الإغتيال إلا أنني البارحة شعرت برهبته وجبروته أكثر نتيجة لسرد شاهد من الواقع هو العقيد المتقاعد (( طنوس معوض )) للأحداث بدقة متناهية .
حدث مؤلم لرئيس مسالم مثل رنينه كان يقسم القسم في مكان وآخرون يخططون لإغتياله في مكان آخر بنفس الوقت ...
وقبل بكتير من إغتيال المعوض و بعد بكتير من إغتياله مازال لبنان يٌغتال

وهيهات نعرف مين عم يغتال لبنان

يعني ....

خلص اللي بدهن يا يموت بدو يموت ... واللي لازم ينتحر عم ينتحر ....واللي لازم يضل عايش بيضل عايش بأمان ولنطال الإبليس الحقيقي لها الحركات الشيطانية نحنا بحاجة فقط لشي صغير أسموا ..........البرهان

وأهلا وسهلا فيك أخ نبهان


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18th December 2005, 01:39 PM
nabhan nabhan غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: Aleppo - Living in Saudi Arabia
المشاركات: 10
nabhan
شكرا آنسة Desert Rose على الترحيب بي في هذا المنتدى الممتاز الذي فعلا يتميز بأعضاء ذو خلفيات متميزة و مبدعة بحيث أن المنتسب لهذا المنتدى سيشعر فورا انه في مكان يتجه به نحو الارتقاء.

بالنسبة للبرهان لمن الصعب أن نتخيل ان يترك الفاعل و خاصة إذا كان أميركا برهان أو دليل نستطيع نحن من خلاله البرهنة على أن هذا هو الفاعل أو ذلك . من يرتكب هكذا اغتيالات بالتأكيد لن يترك اي اثر أو حتى خيط يوصل له حتى لو كان الذي يبحث عن الخيط او الدليل محقق فما بالك بنحن البعيدين كل البعد عن المسرح السياسي و ما يجري في الكواليس.

هذا من ناحية و من ناحية أخرى بالنسبة للتحليل نعلم جميعا أيا كانت وجهة نظرنا بخصوص أمر سياسي ما هو بالتأكيد نتيجة لقراءة تحليلات سياسية لصحفيون و من خلال المتابعة اليومية للأخبار من مختلف المصادر لأنه كوننا كما نوهت بعيدين كل البعد عن المسارح السياسية و ما يجري في كواليسها فليس لنا من سبيل آخر لتكوين رأي ما عن قضية ما سوى من خلال الإعلام, إن كان صحف أو مجلات أو قنوات و أيضا من خلال تركيزنا و توجهنا على موضوع معين في هذا العالم المليء بالأحداث و بالتالي تتشكل لدينا رؤية ما خاصة بقضية سياسية معينة. حتى اننا في مواقف حياتنا العادية عندما نعطي موقف معين هو ليس إلا نتيجة لقراءتنا بعض الكتب أو من خلال تجاربنا الشخصية او من خلال وجهات نظر أصدقائنا و تحليلاتهم و حتى أيضا من خلال تأثرنا بالمثل الأعلى بكل واحد منا, فكلها تعكس واقع نعيشه في حياتنا

و شكرا لك مرة أخرى أخت Desert Rose
__________________
Men Are from Mars, Women Are from Venus
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:02 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص