موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14th June 2005, 12:56 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
لك اللحم و لنا العضم

مرحباً 0 مداخلتي اليوم حول المستوى العلمي لطلابنا في زيدل خاصةً و سوريا عامةً0
منذ سنوات قليلة مضت, كان لطلابنا بين المميًزين مكانة و لمدرًسينا بين الرسل مكان0
كان هذا عندما كنًا نتًبع سياسة العصا (الرفيعة) و سياسة: لك اللحم و لنا العظم0
لكننا في السنوات الأخيرة بدأنا نشهد تراجعاً ملموساً في المستوى والأداء و التحصيل 0
أردت طرح هذا الموضوع للمناقشة آملاً الوصول إلى ما نطمح أن نكون عليه مستقبلاً0
برأيي: الأسباب كثيرة و النتائج أكثر ولكن الحلول أقل:
1-قلًة الحافز : إذ أن الطالب يقول: ماذا سأصبح مستقبلاً؟ موظفاً براتب شعاره:خبزنا كفاف يومنا؟
حتى لو تخرًجت طبيباً أو مهندساً فمتى و بأي عمر و بأي مستوى مادي أبدأ مشوار حياتي؟
2- المنهاج : و هو بإعتراف الجميع أوسع من مدارك الدارس في كافة الصفوف و المواد عدا الرياضة!!
3-الكمبيوتر : تلك اللعبة التي اشتريناها لأبنائنا و إذ بنا نكتشف أننا كنًا ضحيًة من باعنا إياها 0
و أصبح أبناءنا يقايضوننا : كل ساعة دراسة بساعتين لعب على الكمبيوتر0 هذا عدا التلفزيون 0
4- الدروس الخصوصية : قال لي أحد الطلاب: لماذا أجهد نفسي ثمانية أشهر بين الدراسة و الحفظ و الأسئلة بينما أستطيع
بثمان حصص خصوصية أن آخذ كامل المنهاج؟؟ - و قال آخر: إن ثقتنا بالمدرّس فلان مهزوزة لأنه يعطي دروس
خصوصية لزملائنا , و هذا يعني أنه لا يعطينا حقّنا في المدرسة كي نبقى بحاجة للدروس الخصوصية( حسب رأي الطالب)0
- و أنا أقول: سألت طالبة كانت ترسم على المقعد : لماذا لا تنتبهين للدرس؟ فقالت: أنا عملت دورة في الصيف
و أحفظ المنهاج 0 هذه الطالبة و أمثالها سوف تضيع بين حانا و مانا , و هي بالمقابل تسيء إلى من حولها0
5- المدرسة : إن الإدارة التي ليس من صلاحيّاتها تأمين الراحة النفسيّة للمدرس و الطالب , وكذلك تأمين كافّة وسائل الإيضاح
و آلات التسجيل فإن ذلك سينعكس سلباً على الطلاب0
6- المدرّس : لا أنكر جهود زملائي و زميلاتي و لكن لو كان المدرس مكتفياً مادّياً لما احتاج أن يمارس أكثر من مهنة , الأمر الذي
سيأخذ منه وقتاً هو في الحقيقة ملك للطالب حتى و لو كان ذلك خارج أوقات الدوام
7-8-9- مجموعة أسباب أخرى ليست بحاجة لتعليق و على رأسها فكرة الهجرة و السفر إلى أميركا , و المغامرات العاطفية تأثّراً
بالمسلسلات المكسيكية , و تبادل آخر رسائل ال\sms\و و و .....
= برأيي : لهذه الأسباب و لكثير غيرها الدور الأكبر في تراجع مستوى أبنائنا 000 فما هو الحل؟ - أو بصيغة أخرى: الحل واضح
و صريح و لكن ما هي سبل تحقيقه و متى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Sponsored Links
  #2  
قديم 14th June 2005, 02:35 PM
الصورة الرمزية ماجد سطّاح
ماجد سطّاح ماجد سطّاح غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,045
الجنس: ذكر
ماجد سطّاح is on a distinguished road
شكراً زياد

شكراً لك أخي زياد على طرح هذا الموضوع الهام , وواضح من كلامك أنك من بناة الأجيال ( أساتذتنا الأفاضل ), ولكنك يا عزيزي لم تترك لنا مانقوله , فقد وضعت برأيي تحليلاً منهجياً
يفسّر الأسباب لمشكلة عامة ظهرت وتفشت في السنوات الأخيرة , وهي مشكلة تراجع المستوى التعليمي لأبنائنا ولاأجد ماأضيفه على ماقلته من أسباب إلا سبب واحد يحمل أهميةكبرى برأيّ وهو الأسرة ذاتها .فبنظري أن النجاح والتفوق يحتاج إلى محفز قوي وأقوى هذه المحفزات هوالرغبة الفطرية لدى الطالب بالتميز عن الآخرين والتفوق عليهم فالطالب بنظري حين توفر له العائلة مايتميز به عن رفاقه وبيئته ضناً منها أنها ترفع من شأنه بين رفاقه تكون بنظري قد وقعت في الفخ حيث أن الطالب يكون قد فقد قسطاً كبيراً من روح المنافسة في التعليم لديه فهو لم يعد بحاجة إلى مايتميز به لأنه مميز سلفاً ,لذلك نلاحظ بأن التعليم مازال هدفاً سامياً في البيئات الفقيرة ونسبة المتعلمين فيها مازالت مرتفعة .
أضف إلى ذلك أن الترف المادي والمظاهر الإجتماعية المبنية على القشور قد أفقدت العلم قيمته الإجتماعية .
أما عن الحلول فبنظري يجب أن تبدأ المبادرة من العائلة بإشعار الطفل بأن ليس كل ما يطلبه محقق وبأنه لافرق بينه وبين أبناء مجتمعه إلا بتفوقه . وبمحاولة قطع الطريق على تفكير الطالب بالهجرة باكراً ,والقيام بحملة توعية للناس لأخطار المبالغة في تقدير المادة والتخفيف من المظاهر الإجتماعية المبالغ بها ,لعل العلم يعود إلى ماكان عليه من قيمة إجتماعية ومادية معاً
وأترك للمد رسة ووزارة التربية إصلاح ماعليها من سوء تقدير وطرق سيئة في التعليم مع إنني يائس من تنفيذ كل الحلول التي طرحتها ! , أشكرك أخي زياد على إثارة هذا الموضوع الهام وشكراً.......
  #3  
قديم 14th June 2005, 07:59 PM
fr george massis
Guest
 
المشاركات: n/a
مرحبة

مرحبة بالأستاذ زياد سطاح وما بعرف إذا كان هوي جاري العزيز أهلا وسهلا فيك بيناتنا وشكراً على البداية الحلوة بموضوع حساس ولوهلق الكل ناطر الصيفية ويخلص من المدرسة
حبيت أن أبدأ مداخلتي بتعقيب قرأته بمجلة السنونو-العدد رقم5 لأديب سوري مقيم في أفريقيا وهو منصور عازار:

" عندما بدأت القراءة في الكتب العتيقة في مدرسة الضيعة، وأذكر أنني قرأت مراراً ضرب زيد عمرً.........
أضحك اليوم لماذا لم يعلمونا أحب زيدُ عمرً؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولماذا مازال زيد يضرب عمر حتى اليوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الحب الممنوع والجفاء المسموح، والقتال مشروع دائماً تنفيذاً لقاعدة القراءة الأولى العربية ضرب زيدُ عمرً"

الحقيقة العملية التربوية ليست بالأمر السهل، فهي جملة مؤهلات يجب أن تجتمع بشخص واحد وبرأي هون لازم شوي نضيء الحوار حول المدرس بالذات للحوار وليس لتحميله أكثر من وزره
أذكر مرة في جامعة الروح القدس الكسليك بلبنان جامعتي الحبيبة وصل دكتور اللاهوت العقائدي والأسرار الأب أنطون أحمر _اليوم هوي رئيس الجامعة_ وبلشنا بالمحاضرة مزهوة بكمبيوتره المحمول وعطره الباريسي الشهير وخاصة أنها البداية بعد دراسة طويلة ةتمكن من خلالها الحصول على درجة الدكتوراه، وأمام اللوح وبقاعة المحاضرة وقف صامتاً وكأنه يرى في كل تساؤل سهام نارية موجهة إليه وما كان منه إلا أن غرورقت عينه بالبكاء...........لم يستطيع أن يوصل علمه مع لغاته الخمس الطليقة لأذهان رواد اللاهوت الجدد
بذكر علمونا المدرسة بيتنا الثاني وسمعنا كثير اللحم إلكم والعظم إلنا اليوم ما بيمشي هالحكي، اليوم لازم حس حقيقة أنو المدرسة بيتي وهون دور المدرس والإدارة وأنا بحملهم المسؤولية الكاملة ولو بعرف الشعار المهود فخار يطبش بعضو.........لاء التربية هي خلق لأنو كون على ثقة تامة بنسى كثير أشخاص بيمروا بحياتي بس ما بنسى أساتذتي يلي حبيتهم وحبوني ما نو للعلم لاء لأنهم زرعوا بوجداني حقائق وحب وعطوني من روحهم الشي الكثير
بحب اليوم أني أشكرهم من كل قلبي وهني دايما حاضرين بصلاتي وبوجداني
هذا البيت الثاني يلي بحبو لا عصا رفيعة ولا غليظة الحب وحدوا بيصنع المعجزات ولحتى أتعلم لازم أني حب والحب مثل الزرع بدو عنايوة ودلال ليعطي ويعطي ويعطي
والله معك.............
  #4  
قديم 14th June 2005, 10:35 PM
M Salami M Salami غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: UK
المشاركات: 90
الجنس: ذكر
M Salami
مرحبا
بالفعل موضوع جميل ومفيد، وأرجو أن نصل به إلى طرح حلول عملية.
قد يكون رصدكم لتلك الحالات مفيداً لتبيان أسباب المشكلة ولكنه غير كافي فهي حالات فردية وقد نجد حالات أخرى تناقضها. مشكلة كهذه تحتاج إلى بحث علمي دقيق وشامل. بحث كهذا قد يأخذ من الزمن سنوات، ولكن النتائج والغاية تستحق هذه السنوات ولا بأس بانتظار بضع سنوات أخرى لوضع حل علمي لمشكلة مصيرية، علماً أنه يمكن تحقيق ذلك على مراحل بالتركيز على المشاكل واحدة تلو الأخرى وتطبيق نتائجها تباعاً.
وهذا البحث يعتمد على وجود رغبة في الإصلاح والعطاء كالتي لمستها في كلمات الأستاذ زياد. وللأسف لا يمكننا أن نعتمد على الدولة في وضع أبحاث دقيقة لأن الدولة كمؤسسات ليس لها مصداقية. وإنما علينا الإعتماد على أفراد والأجدر أن يكونوا من السلك التعليمي لسهولة الوصول إلى المعلومات والسجلات والطلاب والمعلمين والإداريين وأولياء الأمور وكل من لهم علاقة بالعملية التربوية.
هذا البحث يجب أن يعتمد خطوات واضحة وبجدول زمني دقيق. يبدأ بدراسة الأبحاث السابقة في هذا الميدان والتي تمت في سوريا أو في الخارج وتحليل تلك الأبحاث بحيث نأخذ منها التوصيات الأكثر إجماعاً والمنهجية المتبعة فيها.
الخطوة الثانية تقوم على دراسة الوضع الراهن بجمع معلومات عن كل ما يتعلق بمشكلة معينة من ألاف التلاميذ ومئات الأساتذة ومئات العائلات و و و ، وذلك بالإجابة على الأسئلة: هل، متى، كيف، لماذا، أين؟؟؟؟؟؟. ونحول هذه المعلومات إلى أرقام ونسب. فنقول مثلاً (أن 20% من التلاميذ الضعفاء ينتمون إلى عائلات ذات متوسط دخل فردي $$ وأن 50% من الأساتذة لديهم صعوبة في إيصال المعلومة وأن 80% من التلاميذ يتجاوبون مع المعلمة أكثر من المعلم) وغيرها من الأرقام والنسب التي من خلالها نستطيع وضع أولويات للحل بحسب الأهمية والخطورة. ويمكن تطبيق المنهجيات المطبقة في الأبحاث الأجنبية بعد تحليلها وتعديلها بحسب البيئة المدروسة.

بالإستفادة من الخطوتين السابقتين يمكن أن نتوصل إلى حلول تخص منطقة معينة أو فئة عمرية معينة أو مادة دراسية معينة. هذا يعني أن عملية الإصلاح عملية منهجية وتحتاج أبحاث كثيرة. فكل نقطة سلبية في التعليم تحتاج إلى بحث علمي، وقد تخضع لأكثر من بحث ويتم طرح أكثر من حل. عند تلك المرحلة يأتي دور وزارة التربية أو مديرية التربية (إذا طبقنا اللامركزية) بتبنّي أحد الحلول أو أكثر من حل تبعاً للمعطيات وبعد تقييم علمي لكل منها.
للأسف أتحدث عن البحث العلمي، وأنا قد تخرجت من الجامعة ولا أعرف ما هو البحث العلمي. ولو أننا نعرفه في سورية لكنّا الآن في وضع آخر.
أمّا كنصيحة مباشرة للأهل والمعلمين وهي مضمونة العواقب على المستوى الفردي والجماعي والدراسي والمهني فهي كالتالي: ركزوا على العمل الجماعي للطفل. أي علموه كيف يعمل ضمن فريق. فهذا ينمي روح التعاون والتنظيم وتقبّل الآخر ويجعل العمل أو الدرس أكثر متعة ويرسخ المعلومات لدي الطفل نتيجة مناقشتها مع أقرانه. دون إهمال مراقبته من بعيد حتى لا تتحول تلك الجلسات إلى لهو مع احترام حاجة الطفل للهو.
هذه النصيحة هي نتيجة قراءتي لمشاكلي الخاصة ولكنها أيضاً تحتاج إلى بحث وتقييم.
__________________
**** ***
  #5  
قديم 15th June 2005, 01:53 AM
sadala_nemeh sadala_nemeh غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الدولة: دمشق
المشاركات: 65
sadala_nemeh
هذا جزء من إحدى مشاركاتيالسابقة انسخها هنا علها تفيد الموضوع
وعذرا لضيق الوقت
لماذا يقصر الطلاب بمادة الرياضيات
يقصر الطلاب بمادة الرياضيات لعدة اسباب
1- الضعف بالغة العربية الذي يؤثر على فهم المادة وخاصة الهندسة
2- الغياب عن بعض الحصص
3-عدم كتابة الوظائف فعلى الأهل متابعة ابنائهم والتأكد من كتابة هذه الوظائف
4-التفكير بأن الحفظ هو الأهم لكن بالواقع الأهم هو فهم هذه المادة أولا
5- الإلتحاق بالدورة الصيفية
وقد يسغرب من يقرأ هذا السبب لكن سوف أبين ضرر الدورة الصيفية في مقالة لاحقة
6- الإعتقاد الخاطيء بأنها مادة صعبة الفهم وعدم محاولة الخروج من هذا الإعتقاد
7- عدم تنظيم الوقت والإسهاب في اوقات اللهو الذي يؤثر على كافة المواد
__________________
سعدالله نعمة
  #6  
قديم 15th June 2005, 12:46 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
لا أمل في القريب العاجل

أهلا ً بك يا أستاذ زياد معنا في المنتدى من جديد ويبدولي أنك من أعضاء الهيئة التدريسيه وهذا مفيد لنا . كما أنني أتمنى أن تشاركنا بقية المواضيع المطروحه من قبل الأعضاء حتى يشاركوك مواضيعك لاحقا ً .
في الحقيقة موضوعك جيد وتحليلك للأسباب شامل ولكني برأيي الشخصي أغفلت دور الأسرة والتنشئة منذ الصغر وهذا مهم جدا ً فلو كان اهتمام الأهل بطفلهم ومستقبلهم أكثر من ذلك وتم توجيه صحيح منذ الصغر لما آل حاله لهذا الحال فماذا تتوقع من طالب يجيبك لماذا أتعلم إذا كان دخلي في المستقبل لن يكفيني ثمن خبز ؟ وهذا الطالب إذا أصبح أبا ً ماذا سيعلم أولاده وخاصة إذا ترك المدرسه مبكرا ً ونجح في عمل حر ؟ برأيي أن سلطة الأهل تراجعت في البيت وفقدوا القدرة على توجيه الأبناء بالشكل المطلوب وهذا ثمن الإنفتاح الرائج في يومنا هذا وطبيعي أن ينعكس هذا على المدرسه . فالولد الغير مضبوط في منزل لا يضبط في صف والأستاذ الذي لا يضبط أولاده قد لا يضبط صفه والعكس قد يصح ولكن هذا ليس تعميما ً مطلقا ً فقد لا يصح هذا .
مبدأ الضرب مرفوض تماما ً ومنبوذ و أنا شخصيا ً لا أنظر بعين الرضى لمدرس يحمل عصا أو لزوج يلوح في بيته بالتأديب الجسدي ولو أنه قد يضطر أحياناً لذلك ولكن الخوف أن تصبح عادة وتكرار يومي .
لقد تربينا على جيل من المدرسين الأفاضل كان لأغلبهم ( وليس كلهم ) من الحزم والشدة وقت الشدة ما هو كاف لترهيبنا وجل ما في الأمر كان ( شطة أذن ) كافيه لإنهاء أي موقف وكان لينا ً مرحا ً ساعة المرح . فالمدرس كان قادرا ً مقتدرا ً على ضبط الصف وحبس الأنفاس وقت يشاء وبدون ضرب ولو أن البعض كان يضرب وبشدة وعنف ولكن كل ضربه لم يضبط الصف بالشكل المطلوب الذي يفعله استاذ حاسم . أسلوب الترهيب والعقاب الجسدي يترك أضرارا ً جسمية على نفسية الطالب وخاصة في سنوات الطفولة الأولى كما أن الأستاذ الشديد يحد من قدرة الطالب على التفاعل الآمن والاستيعاب المطلوب ولكن فائدة واحدة تجنى منه تجعل الجميع مهتمون في بيوتهم وبحفظون دروس هذا المدرس القاسي خوفا ً من العقاب لا رغبة في علمه .
- الاستاذا القاسي ينسى نفسه كم كان يعاني من قسوة بعض المدرسين ويلعنهم في سره ويحتقرهم أحيانا ً ولكن لما صار أستاذ عاد ليفعل ما كان يتذمر منه في حياته الطلابية متناسيا ً تذمراته . الأمر الآخر الذي أحب أن أشير له هو أنه هناك انتقائية في الضرب وكيديه فقد كنا نلاحظ أن أبناء المدرسين لا يضربون ومستثنون من كل أنواع العقوبات حتى لو كانو ا مذنبين وهذا يثير غضب الكثير من الطلاب فأين العدالة في قسوة ترا أن الطالب دائما ً مذنب والأستاذ على حق وصواب ؟!. قد يذنب الطالب كثيرا ً وقد يستحق عقاب ولكن لمرة واحده قد لا يكون مذنب وقد يكون مظلوم فمن ينصفه ؟
- أعتقد أن دور المعلم والمربي دور سام ٍ ومقدس فهو يربي أجيال وقد يطبعها بطبعه ولكنه هو لا يدرك حجم الدور الملقى على عاتقه وماذا يقوم به بسبب ظروف الحياة الصعبة ومنغصاتها ويعتبر أنه موظف بأجر فقط و لاأنسى مدرسة الفيزياء في البكالوريا( 1989) التي كانت تقول لنا أنا راتبي سأقبضه في نهاية الشهر كامل وعمركن ما تفهموا .
سياسة الاستيعاب التي انتهجتها الدولة كانت مسيئة جدا ً ومسابقات التعيين كلها بروزه وواسطات وسيطرة الدولة على مؤسسات العلم وضعف دخل الأسرة التي يمنعها من ادخال أولادها في مدارس خاصة أدى بنا إلى هذا الحال . فالمدرس يجب تأهيله جيدا ً وتدريبه ويجب أن يتمتع بشخصية مميزة قادرة على القيام بتلك المهمة السامية .
برأيي ليس هناك من حل في المدى القريب العاجل ولا أمل في عودة ذاك الزمن بسبب تغير الأحوال والظروف وعلينا أن تقبل الواقع الجديد فالدولة تسير نحو الخصخصة والفرز ومؤسسات تعليمية مستقلة خاصه وهذا قد يبرز إنقسام طبقي حاد في المجتمع بين قادر مكتف وغير قادر محتاج ولكنه قد يثير جو من المنافسه وردة للعلم بعد أن يعاد له اعتباره .
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
  #7  
قديم 17th June 2005, 01:51 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
الأمل

أخوتي الأكارم: بداية أنحني احترامًا لكل من قرأ أو شارك أو إقترح في هذا الموضوع لما له من أهمية
و أولوية و شمولية و لكم أقول :
=العزيز فكتور: تحليلك لدور الأسرة منطقي و سليم جداً, لكن خلّي أملك فينا كبير0بالنسبة للضرب فأنا
لا أعني الإرهاب,فبمجرد أن يعرف الطالب أن هنالك عقوبة بانتظاره فإنه سيدرس0حتى الأب يتبع هذا
الأسلوب عند الضرورة تقريباً0
- في إحدى الدول الأوربية تراجعوا عن مرسوم منع الضرب عندما لحظوا تراجع مستوى الطلاب ,
فكيف إذا اقترن هذا المنع مع سياسة التعليم الإلزامي حيث يعرف الطالب أنه سينجح تلقائياً إذا رسب للسنة الثانية؟
• عزيزي: بالنسبة لقراءة و مشاركة الآخرين في ما يكتبون فإنني أقرأ تقريباً كل جديد و لكن وقتي ضيّق جدا
هذه الأيام و ستراني قريباً0 شكراً 0
= أستاذي العزيز سعدا لله: شكرا ًللمشاركة و ننتظر منك المزيد0
= جاري \ m-salami\ شكراً لمساهمتك معنا 0 بالنسبة لدور الوزارة فإن الفكرة التي لديك أصبحت في خبر كان,
و هنالك توجّهات جدّيّة و جاد ّة نحو تغيير كامل للمناهج0 لا أقول : تعديل , بل تغيير , و في القريب العاجل حيث
طلبوا من المدرسين إعطاء رأيهم و مقترحاتهم حول المنهاج0
= جاري المحترم\fr george\ شكراً للمداخلة , كلّنا راعي , و بالمحبة فقط نصل إلى رعيّة صالحة . لكن أأكد لك
أنه ليس في مدارسنا فخّار للتطبيش , و ما ذكرته هي طفرة و حالة نادرة.( و الضدّ يظهر حسنه الضدّ)0 شكراً0
= عزيزي النشيط : حكيم عيون: لسنا بحاجة لنظارات طبية لندرك أهمية دور الأهل , فأنا معك كلياً فيما ذكرت
مشكوراً , لكن ذلك يعيدنا إلى الدائرة المفرغة. فالطالب يسمع لمعلمه أكثر من أبيه . و يطيع معلمته أكثر من والدته
حتى لو كانت والدته معلمة. و لكن حبّذا لو تحدّث الأهل على مسمع من أبنائهم عمّا أصبح عليه حال الموظّف هذه
الأيام كي يكون دافعاً لهم للدراسة و تأمين العمل 0فإن مدخول الموظف قد تضاعف عما كان عليه قبل سنوات
قليلة, بالإضافة إلى المكاسب الكثيرة كالمساعدات الطبية و الترفيهية و تسهيل القروض التي ارتفع سقفها لدرجة
أن أي موظف يستطيع أن يشتري سيارة محترمة من خلال قرضين فقط. و هي أسهل بكثير من قروض البطالة.
هذا بالإضافة لتحسين الراتب التقاعدي وضمان الشيخوخة . كل ذلك يعطي حافزاً للطالب للدراسة و التخرج.شكراً
  #8  
قديم 17th June 2005, 06:23 AM
a_aroush a_aroush غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: united states of America
المشاركات: 886
الجنس: ذكر
a_aroush is on a distinguished road
لا أفهم من يأخذهم ( الطلاب ) لحم و يرميهم عظم هنا ... أظنها المدرسة .

أولاً اشكر الأستاذ زياد على هذه المشاركة , و التي تعرض واحدة من أهم المشاكل الإجتماعية التي يواجهها الأطفال خصوصاً , و المجتمع عموماً .

و الجميع قد أدلى بآراء و أفكار جميلة للتعامل مع هذه المشكلة , و لكن تنفيذها و خصوصاً ما طرحة الأخ مطانس هو شيء من الخيال و خصوصاً أن أحد لا يهتم لما تعرضه من طروحات و هي برأيي جيدة .

مع احترامي للأستاذ زياد , فلا أظن أنك منصف بتحليلك لأسباب هذا التراجع في مستوى الطلاب , و لو أن بعض منها لها أثر كما قلت , و لكنك لم تتكلم بشكل كامل عن دور المدرّس الأكبر برأيي من أي هذه الأسباب مجتمعةً , و اكتفيت بأن تقول أنه لا يعطي الوقت الكافي لطلابه .

ربما أجهل الوضع الآن و لا أعرف كل أسباب التداعيات هذه , و أظن أن هذا التداعي ليس بالشيء الجديد , إنما بدأ منذ زمن بعيد , و لكن لم يتكلم عنه أحد على الأقل هنا في هذا المنتدى , و قد بدأ هذا ربما في أيام كنت ما زلت في المرحلة الثانويّة , كان أحد أكبر هذه الأسباب هو المعلّمين أنفسهم .

و كنت دائماً أقول أن جيلنا دائماً حظّه سيّء لأننا كلما تقدمنا سنة كان المدرّسين يتبدلون من الأفضل إلى الأسوأ , و خصوصاً عندما وصلنا إلى المرحلة المهمّة و هي مرحلة التخرّج , و أظن أن هذه المشكلة كما سمعت قد عانى منها الطلاب في السنين التي تلت , و أظنها لم تتوقّف .

فلم يبقى في تلك المرحلة في المدرسة سوى القليل من المدرّسين الكفء , و لكن مع توالي المدرسين السيئين علينا , كان تدني مستوانا التعليمي شيء من الصعب حلّه في السنة الأخيرة و هي سنة التخرّج .

تعاقب علينا أسوأ مدرسين في اللغة العربيّة , و بعد أن كنت من أفضل الطلاب في اللغة العربيّة في المرحلة الابتدائيّة , فقد أدى توالي المدرسين السيئين علينا في هذه المادة إلى أنني اصبحت لا أفقه شيئاً فيها , و أحمد الله أنني ما زلت أذكر كتابتها , و لا أنسى يوم جاءت إلى عندي مدرّسة اللغة العربية عندما كنت في الصف الثالث الثانوي , و هي الوحيدة التي مرّت علينا معلّمة جيدة و لكنها تأخرت , قالت لي مستغربة عندما صدرت نتائج الفحص النصفي , و هي تعلم أني سيّء جداً باللغة العربيّة , تقول لقد علمت أنك الثاني في الترتيب على المدرسة و لم أصدّق , فما هي المشكلة هل أنا السبب , قلت لها ريتك كنتي عندنا منذ البداية , و لكنك تأخرتي .

أما في اللغة الانكليزيّة و بعد أن كان تحصيلي فيه دائماً قريب من العلامة التامة , جاءنا من يكرّهنا بها , فجاءتنا معلّمة تحمل العصا و النبريج , و ثم جاءنا آخر متسلّح بلسانه الأقوى من العصا إذ كان يظنّ أن أسلوبه الساخر الجارح مع الطالب أفضل من استعمال العصا و قد دعاني ذلك لعدم حضور حصّته تقريباً طوال السنة , كان هؤلاء يظنّون أن الطالب إنسان بلا مشاعر, مما أدى إلى كره الطلاب لهم و لمادتهم معاً .

أما مدرّسة الكيمياء و الفيزياء و مدرّس الرياضيّات في المرحلة الأخيرة , فحقيقة و أنا لا أبالغ فقد كنت أفهم أكثر منهم ما كانوا يعلّمونا إياه , مع احترامي لشخصهم إذ ليس عندي اي مشكلة معهم كأشخاص إذ كانوا أشخاص جيدين بنظري و لكن عندما يأتي الأمر إلى التعليم , فقد كانوا حديثين في العمل و لم يكونوا بمستوى جيّد و قد أضرّ ذلك الطلاب و مستواهم , كنا محظوظين من قبل أن يأتي هذين الاثنين أن كان عندنا أساتذة جيدين هيّؤونا بشكل جيّد لهذه المرحلة , و لهذا السبب فقط كان نجاحنا فيها مقبول , و لكن ليس جيد .

و قصص أخرى لا أريد ان أطيل بها مع معلّمين آخرين , و لكن أردت أن أطرح مشكلة كيف أن مرور المدرّسين السيئين على الطلاب له أثر أكبر من أي شيء آخر , فلا البيت و لا مشكلة الدروس الخصوصية , و لا المجتمع و أفكاره يمكن أن يكون له دور أكبر من ذلك , فكنت أتمنى لو كان بمقدوري الحصول على دروس خصوصيّة حينها , و أظن أن الموظف كان في أسوأ أحواله في أيامنا و لكن لم يمنع ذلك من أن مستوى الطلاب كان افضل بكثير مما هو عليه الآن , و الشباب كانت تركض إلى السفر و أظن انها كانت اكثر سنتين هاجر فيها شباب من ضيعتنا بين 1986 و 1988 , و كانت فكرة السفر في أوجها .

أما عن المنهاج الصعب فأنا معك , فهو أكثر بكثير من طاقة الطالب , و خصوصاً في السنين التي تلتنا .

فأرجو منك عزيزي أن تطرح هذا الموضوع على إدارة المدرسة , و التي أظن أنها لا تأبه هذه الأيام , و يبدو أنهم تعيّنوا بالواسطة , و لذلك لا نجد مدير من أهل الضيعة الآن , و سبب اعتقادي بذلك لأن مستوى الطلاب في زيدل في تدني سنة بعد الأخرى و هذا دليل على سوء الإدارة و المعلمين معاً , و أرجو أن لا نرمي اللوم على الأطفال , فإذا كنتم أنتم المعلمين المتعلمين تظنون أن الحل بيد الطفل و ليس بيدكم , فإن حالهم لن يتحسّن أبداً .
__________________
there is no place like home
  #9  
قديم 17th June 2005, 10:46 AM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
Post المعلم هي اليد التي تبني واليد التي تمنح الحرية

أعتقد جازما ً أنه بعد المداولات التي حظيتُ بقراءتها هنا على هذه الصفحات الرائعة والمداخلات التي أتت منسجمة ً مع الواقع الذي نعيشه أقر مع الأحبة بأنني لمست تدني حقيقي في مستوى الطلاب هذه الأيام ... ومن خلال مستوى ارتفاع وانخفاض العلامات الغير ثابتة التي يحظىَ بها أولادي مما يدل على عدم الثبات على مستوى معين ... !! فهي تخضع لمتغيرات كثيرة مسبباتها كل ما ذكرتم , أولا ً أشكر المعلم زياد سطاح على موضوعه الشيق ... وأقول هنا بأننا دائما ً بحاجة إلى مثل هذه المشاركات القيمة والمتخصصة التي تهم أولادنا وأجيالنا ... من حيث أنهم عمادنا في بناء المستقبل الآتي ... والتي أتمنى أن يشاركنا بها لفيف أكثر من المعلمين المتخصصين , هنا لا بد لي من أن أكون مرتاحا ً لفكرة تغيير المناهج وليس تعديلها كما تفضل بالقول الأستاذ زياد ... وهذه نقطة تحول إلى الأحسن في اعتقادي ... لأنني كنتُ أشعر بأن هذه المناهج عبء كبير على طلابنا وأبنائنا من حيث كثافة المعلومات وصعوبتها ... !! حتى على القائمين بمهمة التعليم مما يدعوهم لإتباعهم دورات خاصة من أجل فك رموز تلك المناهج ( عذرا ً لتعبيري هذا ) , وبغض النظر عن كل المسببات التي أدت إلى ما أدت إليه من تدني في مستوى الطلاب قياسا ً لعقود ٍ مضت , أميل في تحليلي للموقف .. إلى ما ذكره عبد الله , ( طبعا ً أنا لا أدافع عن الأهل والذين في رأيي يتحملون عبء مشاركة المدرسة ... تعليم أولادهم وعلى كل المستويات التعليمية والاجتماعية وحتى الاقتصادية ) المعلم المختص والمؤمن بالعمل الذي يقوم به هو الأساس في رفع مستوى الطالب والتعليم بشكل عام ... وبشكل خاص أيضا ً ... لا أريد أن أهرب من واقع الحال وأقول أن الأمور كلها بخير , والمعلم منزه عن الأخطاء ( أو الأهل حتى ... ) أو أنه يتمتع بالخبرة التعليمية الكاملة المطلوبة منه بأن يكون عليها ولكنني أرى (( مع احترامي الكبير لأجهزة التعليم لدينا ) تنقصهم خبرة التعامل الأكاديمي المتخصص على مستوى التخطيط وأيضا ً على المستوى النفسي لجماهير الطلبة واللازم توافقه مع متطلبات الحياة الحديثة والمعقدة عن أيام زمان ... إذا ً يجب قلب موازين القوى التعليمية من جديد وعلى أسس تتوافق والحداثة التي نسير في ركابها اليوم ... و إلا سنكون في الركب الأخير من الحضارة ... خاليين من أسلحة الدفاع عن ما تبقى لنا من شرف تحصيلنا العلمي والحقيقي ... والذي سيقودنا لأن نكون على اصطفاف واحد مع باقي الحضارات, آمل أن يكون الزمن الآتي ... ؟؟؟ زمن العمل الجاد في التخطيط والتدبير الحق ...لأن يصل أولادنا إلى ما نصبو إليه من تحصيل ٍ علمي يفيد فيه نفسه ويفيد به الأرض التي هو منها ... وإليها ...

ولا بد لي أن أنوه ومع احترامي الشديد والكبير لكل مـَن يركز على الدروس الخصوصية للطالب ... وبأنها ترفع من مستواه ( وأنا لا أنكر ذلك طبعا ً ) أقول بأن تلك الدروس المعطاة للطالب خارج قاعات الدراسة كان لها التأثير السلبي على كل ٍ من المعلم والطالب على حد ٍ سواء ( وفهمكم كفاية ... طبعا ًهذا رأيي ) أتمنى أن يأتي اليوم الذي يستغني فيه أبنائنا عن تلك الدروس الخصوصية لأن الذي لا يفهم وهو على مقاعد الدراسة أكيد لن ينتج بعيدا ً عن تلك المقاعد ... والذي لا يعطي الطالب حقه من التعليم أكيد يكون قد خالفَ بذلك نبل المعلم الحق وضميره الحي ... فلا يكون بذلك مربي أجيال .

شكرا ً لكم مداولاتكم وحسن أدائكم وأتمنى خيرا ً ... ولبلدي أفضل الأجيال المتسلحة علما ً وقدرة ً على البقاء .

حبيب العمر

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg p1-1.jpg‏ (18.6 كيلوبايت, المشاهدات 602)
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
  #10  
قديم 18th June 2005, 01:15 AM
zahret tshreen zahret tshreen غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 36
zahret tshreen
العلم حلم
أشكر الأخ زياد على هذا الموضوع المهم جدا
أشكر كل من افادنا بارائه القيمة .
انا عندي اربعة اولاد اثنين في المرحلة الإبتدائية ,وشهادة اعدادية هذا العام وشهادة ثانوية العام القادم وطبعا بدأت
بالدورة الصيفية للتحضير للسنة القادمة .
ربما لن اضيف شيء جديد على ما تفضلتم به ولكن اصر على مغريات اللهو في هذه الحياة والتي اصبح من المستحيل تجاهلها ,مثل التلفزيون الذي يجلب لك العالم وانت في بيتك بينما على دورنا كانت المحطة السورية فقط
وننتظر المسلسل الوحيد الذي يعرض الساعة التاسعة وباقي البرامج لاتُشاهد .
عالم النت والعاب الكمبيوتر داخل البيت وخارجه (مع اني اتبع نظام في بيتي ان اللعب مسموح فقط يومي العطلة بس بصعوبة )......الخ من المغريات التي هي سبب رئيسي في تشتت عقل الطالب .
انا من المهتمات جدا بدراسة اولادي ربما كباقي الاهل ,واتردد على المدارس بشكل دائم والحمد لله لم يخيبوا املي حتى الان .
,ذهبت مرة لاجتماع اولياء الطلاب (لاولادي الصغار )وطلبت بكل لباقة واحترام ان يتعاون المدرسين معنا في اتباع طريقة التسميع كل درس واذا تعذر ذلك لكل الطلاب يختار المدرس طالب او اثنين فيشعر الباقي بالمسؤولية والخوف ويحضر للدرس الثاني .
وبعد ان طرحتُ الفكرة ,إذ بمعلمة تنتفض فجأةً وبعصبية لبأس بها ونفسية جارحة بعض الشيء وتقول لي انا سادافع عن مدرس المادة (لانه كان متغيب ) انه لايوجد الوقت الكافي لدينا لذلك .....أشعرتني بالإحباط لهذه الطريقة بالرد فقلت في نفسي لماذا وجدت اجتماعات الاولياء إذا لن نتسطيع ان ندلي برأي يفيد أولادنا .شعرت بان بعض معلموا هذه الايام ذوو نفسية صعبة ومتعجرفة ودائما يشعرونك انهم متعبون ويضحون وكأنه دون مقابل .

احب ان احكي عن العلم الذي اصبح يشترى ويباع (العلم المفتوح ) من يملك المال يستطيع تعلم الفرع الذي يريده دون ان يتعب خلال المرحلة الثانوية ,
والفقير والمعثر اصبح العلم حلما بالنسبة له بعد ارتفاع المعدلات بشكل غير منطقي .ولا أدري ان كان رفع المعدلات قصدا لمراعات العلم المفتوح هذا علما عند وزارة التربية .اصبح الطالب محبطا قبل ان يبدأ بدراسة البكالوريا لانه يقول في نفسه ماذا استفيد من دراستي ان كان من المستحيل ان احقق حلمي الذي اسعى اليه .

دائما يوجد المعلم الجيد والذي لاينتسى مدى العمر ولا ينتسى فضله ,وايضا يوجد المعلم الفاشل الذي يعمل لمجرد قبض المعاش فقط ,ايضا يوجد الطالب الملتزم والمجد والجدي وبالمقابل يوجد الطالب المستهتر الذي يعطل على نفسه وغيره .
يارب وفق جميع من يتعب طلاباً ومعلمين وأهل ..........
عذراً لإطالة ..........زهرة تشرين
  #11  
قديم 20th June 2005, 01:54 PM
الصورة الرمزية ghassan durra
ghassan durra ghassan durra غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
الدولة: zaidal
المشاركات: 65
الجنس: ذكر
ghassan durra
في البدء نشكر الأستاذ زياد سطاح على الموضوع الهام الذي طرحه وهو تراجع التعليم في سورية عامة وزيدل خاصة
ونريد أن نضيف بعض الملاحظات إضافة إلى الأسباب التي طرحها الأستاذ والاعضاء التي أدلو بآرائهم حول الموضوع وأضيف.
1 - عوامل تتعلق بالطالب نفسه:
• وهي أمور وراثية تختلف من طالب إلى آخر وتختلف نسبة الذكاء والتلقي بينه وبين أقرانه.
• عوامل جسدية وإعاقات مختلفة تعيقه في مسألة التعلم.
• عوامل نفسية راسخة في العقل الباطن للطالب من عدوانية أو إهمال أو غيرها.
2 - عوامل تتعلق بالبيئة التي ينتمي إليها الطالب:
• الأهل متعلمون أم لا؟ يحبون العلم أم لا ؟ الوضع المادي للأسرة.
• تفكير الأهل ورغباتهم وتمنياتهم بتحقيقها في أبنائهم.
• هل يتابعون دراسة أبنائهم يوم بيوم أو فقط أثناء الامتحانات ؟
• متابعة أبنائهم في مدارسهم ومراجعة المدرسة للإطلاع على مستوى تحصيلهم
3 – عوامل تتعلق بالمدرسة:
1 - الإدارة المدرسية:
• هل تؤمن للطالب مستلزمات التعلم ؟
• هل تتابع المدرسين تكافأ المبدع والمجد وتحاسب المقصر ؟
•هل علاقتها مع الطلاب أبوية وديمقراطية أم ديكتاتورية تقمع الطلاب ؟
2-المعلمون: وهم العنصر الهام والأساس بالعملية التربوية كلها.
• هل المدرسون يملكون المقدرة على إيصال الفكرة إلى الطالب أم لا ؟
• هل علاقة المدرس مع طلابه أبوية أو أخوية اورفاقية ؟
• هل الوضع المعاشي للمدرس يليق به كمدرس فاعل بالمجتمع ؟
• هل الوضع النفسي للمدرس يليق بعملية تنشئة العقول ( لان فاقد الشيء لا يعطيه )
• هل كل المدرسالكبرى.ين بعملهم أم يفضلون عمل أخر ؟ وهنا الطامة الكبرى.
إذا درسنا كل ما سبق وتابعنا عمل الطالب نصل إلى جيل متعلم يساعد في بناء المجتمع
والوطن وكلكم فهم ومعرفة .
  #12  
قديم 29th June 2005, 12:08 AM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 896
مطانيوس ع. سلامة
أزمة ضمير

أحيكم جميعا" أحبائي مشاركين في هذا الموضوع الهام وزائرين وقارئين متابعين لما يطرح وأشير هنا إلى أن كل المشاركين بهذا الموضوع أصابوا التصويب الكامل في كل ما يتعلق في هذا الموضوع وحدد الأستاذ غسان درة العوامل التي يراها تشكل الدواء لهذا الداء الضائع بين المدرسة والبيت والطالب وإن كنت لست معه في العوامل التي تتعلق بالطالب نفسه لأني أرى أن الاختلاف بين مستوى الطلبة من حيث الذكاء
هو منذ بدء الخليقة وغالبا" ما نجد أن العوامل الجسدية والإعاقات لا تكون عائقا" بل تشكل حافزا" للمعاق لأن يثبت وجوده من خلال تفوقه وما يتعلق بالبيئة التي ينتمي إليها الطالب إنك تحاكي الواقع وفعلا" نجد أن بعض الأهل يتابعّون مع المدرسة والبعض الآخر لا يتابع ولكن الجميع يتمنون النجاح لأبنائهم والتحصيل العلمي لأعلى المراتب ومهما كان وضع الأسرة المالي إذا كان وضع التعليم سليما" ويجب أن يكافىء المدرس المبدع والمجد ويحاسب المقصر وغالبية المعلمون يملكون القدرة على ايصال الفكرة والمعلومة إلى الطالب وعلاقة المعلم مع الطلبة يجب أن تكون أبوية حتما" ومهما كان الوضع المعاشي والنفسي للمدرس يجب أن يعطي لأنه يمثل الضمير الإنساني ومن الضروري دراسة كل الأمور المشار إليها للتصحيح وللمعالجة السريعة لأن التعليم الصحيح هو الأساس السليم لبناء المجتمع بالشكل الصحيح والطالب اليوم يمر بجملة عوامل التي تجعل ضعاف الأفق يتهاوون ويضيعون لأننا نجد أن الطالب في مرحلة التعليم الأساسي يهتم فعلا" في التحصيل والتفوق ما عدا البعض الذين تكون الأهل على الأغلب سببا" في هذا التقصير لعدم متابعة أبنائهم في البيت والمدرسة والبعض الآخر تكون إمكانياتهم الإستيعابية محدودة ولكن الوضع الصعب الذي أشير إليه هو ما بعد مرحلة التعليم الأساسي لأن الطالب أصبح على مستوى من الوعي والتفكير قادر على مناقشة أموره بنفسه فنسمع آهات من بعض الطلبة تردد دائما" : إذا تخرجت هل أجد عملا" في الدولة والدولة أصبحت غير ملتزمة بتعين حتى المهندسين فكيف غيرهم وهذه تشكل عقبة كبيرة في سبيل طموح الطالب وأنا مع الأخ زياد بأن الموظف أصبح راتبه أفضل مما كان عليه في السابق ومستقرا" حياتيا" أكثر من الذين يعملون في القطاع الخاص أو في المهن الحرة والموظف ما زال دخله لا يكفي لتأمين الحاجات الأساسية التي يتطلبها المعين الجديد في وظيفة الدولة لأن رواتب المعينين مجددا" تتراوح ما بين 4000-8000 ل.س شهريا" حتى للمهندسين مع كامل التعويضات فهل يكفي هذا الدخل إلى الزواج وبناء البيت حتى ولو تزوج بموظفة بغض النظر عن الذين يولدون وملعقة الذهب في فمهم وطبعا" مع الانتظار لعدة سنوات مع ادارة اقتصادية معينة مع التقشف المتبع في المعيشة يمكن تحقيق ما يريدون وشباب اليوم يدركون عصر السرعة للوصول إلى أعلى درجات السلم دفعة واحدة وطبعا" من الخطأ التعميم في الأحكام ولكن الغالبية العظمى يرغبون في الوصول السريع لذلك يتطلعون إلى أميركا وغيرها ويكون الفشل التعليمي حليفهم أما لساعات التدريس الإضافية إذا كانت على حساب أداء المدرس في المدرسة أو الجامعة فلا أجد أي مبرر لها سوى قلة الضمير وهذا يذكرني بما سمعته عن بعض الأطباء في مشافي الدولة عندما يتفق بعض الأطباء مع بعض الممرضين أو الممرضات ويقولوا للمريض عندما يدخل غرفة الطبيب في المشفى
الحكومي ويشجعوهم على الذهاب إلى عيادة الطبيب الخاصة وهناك العلاج الأصح
وهذا أيضا" غياب الضمير لبعض الأطباء وغياب المحاسبة لكل من يقصر أو يسلك الخطأ في كل ميادين العمل في سوريا ساهم بانتشار الفوضى بهذا الشكل المخزي والمحزن ومتى كانت الدروس الخصوصية هي السبيل المتبع لزيادة التحصيل وكانت للضعفاء في بعض المواد الدراسية ومن هم بوضع استيعابي لبعض المواد الدراسية وليس كما نراه اليوم ولاسيما والسبل اليوم متاحة أمام الطالب أفضل مما كانت عليه في السابق وطبعا" ينعكس أداء المدرس المقصر على أداء المدرس الجاد في عمله لأنه ينال كما ينال غيره وربما أكثر وربما هو المدعوم والمفضل اداريا" ولم أشير إلى كل جوانب الموضوع لأن المشاركين شاركوا بما فيه الكفاية لإغناء الموضوع وما أرجوه من المدرسين بعد أن أقدم لهم كل الشكر والتقدير لكل من يعطي وفق الضمير الحي أن يعتبروا الطلبة مثل أبنائهم ومتى كان هذا هو الشعور السائد لم يعد هناك أزمة ضمير وطبعا" يوجد الكثير من المعلمين والمدرسين يعملون بوحي من ضميرهم الحي ولوتعذبوا نفسيا" لسلوك زملائهم الذين داسوا قداسة هذه المهنة وأقول للطلبة إرحموا الأهل بالصرف المادي ببذل المزيد من الجهد ولا حاجة للدروس الخصوصية حينها ودمتم .
--------- البسيط 28/6/2005
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:06 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص