موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى الثقافة

 
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 3 تصويتات, المعدل 4.33. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7th January 2005, 12:47 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
قصة وفاء


قد تكون قصة وفاء هذه قصة أي منا ذات يوم ..هذه القصة هي قصة الحياة الزوجية وتفاصيلها ..قصة الحب بين ديانتين مختلفتين وتحريمه ..قصة الكبت الجنسي وتبعاته ..قصة الحرية المستباحة في الشرق ..قصة التعصب الأعمى .....ولأن كانت قد حدثت في مصر هذه القصة فإنها تصلح لكل مجتمع وبيئتنا السورية ليست بأفضل حال ..ونظرا ً لحساسية الموضوع فإني لن أعلق عليه بل سأتركه لكل من يقرأ هذه القصة حتى النهاية ليستنتج العبرة ويستفيد :


وفاء قسطنطين" قضية تعصب و جنس و حرية :

على الرغم من أنها حادثة فردية إلى أنها فجرت قضايا هامة .. منها التعصب و الجنس و الدين و انعدام الحريات و مشكلة المرأة و قضاياها ..
وفاء هي سيدة مسيحية فى الأربعين من عمرها , ترعرعت فى أسرة مسيحية متشددة .. أرغمها والدها على الزواج من كاهن .. تزوجت منه و عاشت معه سنين عديدة أنجبت منه شابا و فتاة ..
تلك الحادثة هي هروب السيدة وفاء من منزلها و تركها له لعدة أسباب بعدما شاهدت الفيلم المصري المميز * بحب السيما * و الذي ناقش عديد من القضايا التي تخص المسيحيين و المصريين بوجه العموم , أهم هذه الأسباب أن العلاقة التي تربط بينها و بين زوجها أصبحت علاقة أخوية!
فالبعض منا يعتقد أن العلاقة الجنسية الهدف الوحيد منها هو إنجاب الأطفال !! و ما دمنا قد أنجبنا أطفالا بنين و بنات فلماذا الجنس إذا؟؟ هذا كان منطق زوجها الكاهن المتشدد .. هي كأي امرأة لا ترى العلاقة الزوجية من هذا المنظور القاسي و الغير منطقي .. فهي تحب و تريد أن يحبها زوجها و يعطيها حق من حقوقها المشروعة , ظلت تجابه الوحدة و القسوة و الجفاء و الكبت طوال العديد من السنوات و مع ذلك فقد كانت زوجة تلبي جميع أوامر زوجها و تعمل كامرأة بالمنزل كجميع السيدات .. كانت تنتظر أن يكبر أولادها و ترى أنهم ليسوا فى حاجة لها .. شاهدت فيلم بحب السيما و شاهدت نفسها من خلاله ,رأت الفنانة ( ليلى علوي) تمثل دورها دور امرأة متزوجة تريد الحب و الجنس من زوجها الشرعي ولا تلقى منه إلا بعض الكلمات الغير منطقية أو بعض السباب أو .. فالبعض يرى أن الجنس ليس حلالا إلا عند إنجاب الأطفال .. يعتقدون أن الله خلق لنا أعضاء تناسلية للتناسل فقط و ليس للحب و المتعة أيضا !
خرجت وفاء من الفيلم و هي تشعر بالقيود حولها تتمزق و ترى روح التمرد تتحرك داخلها , لم تستطع إلا أن تصبر و تدعو و تصمت أكثر من ما يقرب من عشرين عاما , أبت أن تستمر المأساة و أن ترى نفسها خاضعة ضعيفة وحيدة ثانية ..
كثيرون قد يقولون : " و لماذا لم تطلق من زوجها ؟ " و هو سؤال منطقي جدا و لكن الرد هو أن فى الديانة المسيحية و تحديدا المذهب الأرثوذكسي لا يوجد طلاق ! فما يجمعه الرب لا يفرقه بشر ! لذلك من تتزوج قد كتب عليها هذا الإنسان أيا كان لنهاية العمر , لا طلاق و لا مفر سوى الموت .. و أذكر هنا مأساة الفنانة المصرية الكبيرة ( هالة صدقي ) التي قضت 9 سنوات من عمرها فى المحاكم لتطلق من زوجها ! و لم تطلق إلا حين غيرت مذهبها إلى مذهب من مذاهب الكاثوليكية .. و هو أمر يجب طرحه و مواجهتة كأي قضية اجتماعية فالدين لأجل حياة أفضل و ليس العكس ..
بعدما هربت وفاء و عاشت لفترة صغيرة خارج منزلها و مكان سكنها .. تعرفت على رجل مسلم و أحبته , كانت قد شعرت ببعض الحرية و الأمان و الحب من هذا الرجل .. البعض أشاعوا أنها أسلمت و هنا انفجرت مصر و كأنها كانت قنبلة موقوتة على أشد الاستعداد للانفجار .. قوات أمن مركزي تعد بالآلاف على بوابات الكنائس و الكاتدرائيات المصرية الكبيرة و انفجار بعض الأقلام المسيحية يكفرونها و يرفعون عليها أسواطهم فى كل جريدة و مجلة , اجتماع للقساوسة و رجال الدين من الصعيد للقاهرة , ندوات عن الوحدة و الهلال و الصليب , مؤتمرات للحديث عن المسيحية و الإسلام .. العديد من الشكليات الفارغة التى إن دلت على شيء سيكون التعصب و التخلف و انعدام الحريات الشخصية و اللا شخصية بدولنا الميتة..
بعدما تأكد البعض من عدم إسلام وفاء خفت حدة الأزمة قليلا و اتجهوا إلى ما هو أعمق و أشد أهمية , ألا و هو علاقة الزوج بزوجته و دور الجنس في حياتنا .. و هنا رأيت الجهل بعينه .. فقد أجمع البعض أن عدم ممارسة الحب مع الزوج شيء من الممكن الاستغناء عنه و تجاهله ! و أن وفاء قد بالغت و هي تستحق أن تسجن لما فعلته بزوجها و بأولادها ! و بعد إجماع رجال الدين كانت سيارات البوليس و التحري و أمن الدولة تنتشر كالنحل من أسوان و إلى الإسكندرية و سيناء و مرسى مطروح و السلوم بحثا عن وفاء !!! فلم يهدأ البابا شنودة و لا الحكومة المصممة على الوحدة و الهلال و الصليب و لا الكاهن العزيز إلا حين وجدوا وفاء .. و وجدوها و توجوها بالقيود الحديدية ليردوها إلى زوجها العزيز , عادت بالقوة إلى الكبت و الخضوع و الضعف .. هنيئا لهم و نبارك الحكومة و الأمن و الشرطة على نشاطهم و وطنيتهم .
هذه هي القصة من الألف إلى الياء .. ولكن دعوني أوضح لكم ماهية المشكلة الحقيقية ألا و هي التعصب !
بأي حق يكفر الإنسان و يضطهد؟؟ أنا مسيحية و أردت تغيير ديانتي .. أين هي المشكلة؟؟ أنا مسلمة و أردت تغيير ديانتي .. من أضر و من أنفع؟؟ أين العقل الذي كرمنا الله به؟؟ و أين هي حقوق الإنسان التي أثق أن مصر قد وقعت عليها و احتفلت منذ أسابيع بها؟؟ لم أصدق عيني حين رأيت كم رجال الشرطة و شاحنات الأمن المركزي حول الكنائس و المساجد و الكاتدرائيات و الديار , قامت الدنيا و لم تقعد حين اعتقدوا أنها أسلمت و قامت قبل ذلك حين أعلنت فتاة مسلمة أنها أصبحت مسيحية منذ 5 سنوات.. المسلم يعتقد أنه هو الذي على حق و هو من سيدخل الجنة و الباقي سيقذف فى جهنم الحمراء و المسيحي يعتقد نفس الشيء أنه هو الذي على حق و الباقي سيقذف فى جهنم الحمراء و اليهودي يشاطرهم أسمى الأفكار بالطبع , .. ما هذا إذا !! تعصب أم تقوقع أم جهل أم غشاوة عقل و قلب ؟؟
أما مشكلتنا الجنسية فهي متأصلة و جذورها قرون من السنوات و أجيال مضت و أجيال قادمة .. إذا كنا نرى الجنس خطيئة و عيب و حرام .. إذا نسب بعضنا البعض بلفظ أسماء أعضائنا التناسلية؟؟ أترون كم نحقر أنفسنا؟ فإذا أردت أن أؤلمك بكلمات فعليا أن أسبك بتلك الألفاظ أو الأسماء و الغريب فى الأمر أننا نسب باسم المرأة و أعضاءها أيضا ! فهي الساحرة الشريرة و هي الشيطانة و هي الذنب و العيب و الحرام بعينه ..
فكيف لنا أن نحب و نمارس الحب أو الجنس حتى ولو كان زواجا فالورقة لا تأثير لها سوا الشرعية المعروفة أما ما خالف ذلك فليس لها أي تأثير ..
ها نحن نعاني و إن كنا متزوجين ! في الحلال و ما زلنا مكبوتين و معقدين , لأن ما نرثه لا يزال بورقة ! و الجهل و التخلف لا نستطيع أن نمحيهم كما نمحي بعض الكلمات من على بعض الأوراق !
للأسف بعض الرجال يعتقدون أنهم يقفون على بر الأمان بينما تغرق بعض النساء و لكن الحقيقة أن على الجميع أن يدركوا أن ما تعانيه المرأة فى أوطاننا العربية يعود بشكل أو بآخر إلى الرجل ! و هذا ما لا يعرفه ..
أتدرون لو قمنا بدراسة و أحصينا كم من الرجال من تركوا بيوتهم و زوجاتهم و أطفالهم سنجدهم بالطبع أضعاف أضعاف أضعاف ما نجده بالنسبة للنساء و مع ذلك فلا عدل و لا حق و لا أي شيء .. كل مصر مسلمين و مسيحيين وصفوا وفاء بالمريضة و سبوها ببعض الشتائم لا أستطيع أن أذكرها و كانوا في منتهي القسوة و الظلم معها .. في حين أن أغلب نساء مصر يعانين من نفس المشكلة فمنهن من مرضت بالضغط أو السكر أو أي مرض نتيجة القهر و الكبت و الخضوع و منهن من استسلمت للواقع و بات خشبا أو حديدا فلا يعقل أن تكون ما زالت بشر ..
هذا التناقض و هذه الحماقات قد أهلكت المجتمع المصري و أفسدته تماما و ما حدث للمواطنة وفاء صورة قهر و ظلم و لا إنسانية متجلية فى أبشع صورها .. فلا حرية و لا عدل و لا حياة ...
وفى النهاية أرادت الحكومة المصرية إنهاء هذه المشكلة النهاية التى أرادها البابا شنودة و القساوسة و معظم مسيحيي مصر و مسلميها لأن مصر بلد الأمن و الأمان و الوحدة الوطنية و الهلال و الصليب .. و الحمد الله عادت وفاء لبيتها و عائلتها معززة مكرمة ولا في مشاكل و لا في تعصب .. !!

__________________نقلاً عن مرآة سوريا ___________
فكتور-زيدل-7-1-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________

Sponsored Links
  #2  
قديم 8th January 2005, 10:55 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
هذا السر لعظيم

شكراً د. فيكتور وردة على الموضوع المطروح واسمح لي بالتوجه بالحديث لكاتبة المقال........

عذراً سيدتي: بداية وأنا على اطلاع بمجرة الحادثة للسيدة وفاء قسطنطين وذلك عبر صفحات جريدة النهار اللبنانية التي لم توفر أدق التفاصيل بخصوص الحادثة، ورغم ذلك سرحت مع روايتك الشيقة للقصة والتي يتناثر من بين أحرفها غضب عارم يكاد يحرق فكر كل من يقرأ كلماتك، فبين الحب والجنس والتعصب والانفتاح والكبت والحرية والظلم والحق وكبت الحريات وحقوق الإنسان، حقيقة ضعنا وتشابكت الصور في مخيلتنا ، ولكن بدوري وأنا كاهن كاثوليكي أود أن أخدم وجه الحق في هذه القصة مسلطاً الضوء على بعض العبارات التي وردت في مقالتك وكلي رجاء للفهم العميق وإدراك أعضاء المنتدى لأبعاء الحرية والإيملن وحقوق الإنسان وللعاطفة فبين كل واحدة والأخرى فروق كبيرة................
" العلاقة الجنسية الهدف الوحيد منها انجاب الأولاد ولكن بعد الإنجاب لماذا الجنس؟"
وهذا كلام على لسان الكاهن زوج وفاء، للزواج المسيحي هدفان ساميان : انجاب الأولاد وخير الزوجين.
والمشكلة هنا بالبند الثاني وهو خير الزوجين والذي يتضمن العلاقة الجنسية المتبادلة بين الزوجين بحب واحترام متبادل، المشكلة على ماور في القصة والتي لا أعرف مدى مصداقية الحديث أن الكاهن المتشدد في إيمانه لم يعد يرغب بممارسة الجنس وليس الحب على حد قول الكاتبة وهناك فرق شاسع بين الإثنين، وتمر السنون ومن ثم يأجج عواطف وفاء فيلم مصري وتتذكر أن الله خلق لنا أعضاء تناسلية لتناسل فقط أو ليس للحب والمتعة؟؟؟؟؟
وهون حطنا الجمال.........
الزواج المسيحي يفترض الديمومة وليس مربوط بزمن وحالة ومن هنا قدسيته، في رتبة الزواج المسيحي الكاهن يسأل الطرفين بمطلق حريتهما وعليهم الإجابة بشكل واضح وصريح ويجب على جميع المدعوين الإستماع إلى كلمة نعم التي يلفظها الطرفين، هذا من جهة ومن جهة أخرى ديمومته في السراء والضراء في الفرح والحزن في الصحة والمرض في كل أيام حياتهما حتى يفرق الموت بين الطرفين لا سمح الله وهذه هي ليتورجية رتبة الزواج المقدس وهذه وصية الرسل والآباء التي يتلفظ بها الكاهن على مسمع من العروسين والجمهور المشارك.....
من هنا هل ترين سيدتي أنه من العدل والحق أن تترك وفاء العائلة بحثاً وراء متعتها الشخصية ضاربة بعرض الحائط المثل والأخلاق والعائلة والزوج والمجتمع مطلقة العنان لغرائز حيوانية حتى الحيوانات تأبى في غير موسم التكاثر......... لو كل إمرأة أو رجل على حد سواء يصاب بحادث أو مرض أو ضائقة تسبب تغير في النظام المتبع ضمن العائلة يؤدي إلى التفكك وهدم العائلة وطلب الطلاق فأنا أوأكد لكي أنه لايبقى سعادة في أي بيت وهون بدي وضح أن الدين هو الذي يعطينا الحرية الحقيقة ولا يقيدنا ..............
بدنا نتخيل سوى أو حتى بلا تخيل المجتمعات المتحضرة الي اليوم الزواج مدني يعني ورقة مثل ما قالت السيدة، شو هالحياة اللي بترتبط فيها ومع التوقيع أنت لى يقين الفسخ القريب، ليش لأنو بعد فترة كل واحد بدوا يتحرر من الثاني ليدور على فريسة أهم وأجمل أهذه هي الحقوق التي تبحث عنها المرأة والرجل بالتحرر من الدينأو أن أصداء ماركس ما زالت تترددت في آذان البعض على أن الدين هو أفيون الشعوب...............
عذراً منك سيدتي لآ أريد أن حتى أتخيل ذلك.
في ما يخص موضوع الطلاق أقول: في المسيحية عموماً لا يوجد طلاق ولكن هناك بطلان زواج بما معناه أن الزواج من أصله باطل وفاسخ، يعني أحد الطرفين أخفى على الطرف الآخر حقيقة جوهرية من حق الآخر معرفتها كمثل مرض مزمن أو تشوه خلقي ..... وحصل الزواج ومن ثم لم يستطع أحد الطرفين الإستمرار فهذا الزواج يعتبر باطل ويأخذ كل ذي حقِ حقه، أ/ا قصة هالة صدقي فلا أعرفها وللي بيحب يتزود بأي معلومات عن قوانين الكنيسة واللي بتراعي كل الدوافع الخلقية والنفسية وحقوق الإنسان فيه يطلب من أي كاهن أو مكتبة روحية ويحصل عليه وإذا ما فهم أحد التعابير القضائية يتوجه لعند أي كاهن ويسأل وهذا أفضل من التجني على الدين والكنيسة...
سأروي لكٍ سيدتي قصة من مجتمعنا السوري أدت إلى المحكمة الروحية وكادت تودي بمستقبل عائلة أهم بكثير من الحريات الشخصية والتعابير التي تعرفنا عليها من القشرة الخارجية إليك: العائلة مؤلفة من زوج وزجة وأربعة أطفال دون السابعة من عمرهم، في أحد الأيام قدم الأب وهو موظف عسكري إلى البيت وكعادته بدأ يتناول طعام الغداء، والغداء بطاطا مقلية بلا كتشب مع صحن تبولة وجبة شهية وأنا شخصياً بحبها بس مع كتشب، المهم ومع أول ملعقة تبولة ثار غضب الرجل وقلب الطاولة وأخذ يصرخ ويرغي ويزبد الموضوع وما فيه أنها عاملة التبولة بزيت أونة وأخونها بيحب التبولة بزيت زيتون، أبوكِ أمك كف من هون وبزقة من هنيك كبرت الأمور وافترق الطرفين ووصلوا على المحكمة الروحية بحجة أن حياتهم مستحيل ترجع تستمر...
وبأحدى جلسات الإستجواب بالمحكمة تبين للكاهن القاضي الحب العميق بين الطرفين اللي عم يمنعوا الكبرياء من الظهور وهيك بعد عدة جلسات بيرجع الطرفين لحياة سعيد بس لهلق ما خلفوا بعد صبيان وبنات.
هاي القصة فيها شي من السخافة لكنها حقيقية ويا أخوتي من بين كل عشرة قضايا فراق وبطلان زواج في ثمانية حالات بيرجعوا وأحسن من قبل وفيكم تسألوا ولو كل ما حصل خلاف بالبيت المرأة بترفع لواء التميز العنصري وشرعة حقوق المرأة والرجل بيتصلب براسوا هيك ما بيمشي الحال الله يخليكم............
ومن هون الدين هوي لحياة أفضل وليس العكس ، والزواج قبل كل شيء هو مسؤولية على كلا الزوجيت تحملها في كل الظرف وعلى اختلاف البيئات، والقوة والتحمل والصبر والمرجع المعزي هو في الإيمان اللي على أساسه تلقى الفرد تربيته وعليه عقد شركة الزواجه...
" أجمع البعض على أن عدم ممارسة الجنس مع الزوج شيء ممكن الاستغناء عنه وتجاهله وهنا رأيت الجهل بعينه"
كلنا معرضون للحوادث والمشاكل وما حدا على راسو خيمة على رأي المثل هل يعني هذا التخلي ويا دار ما ني من أهلك، بحق السماء هذا الكلام مرفوض يعني بياكلوا الواحد لحم وبيرموا عظم؟؟؟
سأسأل السيدة ما رأيها بزواج المصلحة؟ هل أنت مع أو ضد ؟ ويا ريت الكل يشاركونا وبكلا الردين يرجى التوضيح ليش؟؟؟
"تغير الدين وين المشكلة؟؟"
هل هذا كفر؟ ليس بالكفر ولكن قبل كل شيء لماذا التغير هل أريد التغير للتنعم بمذات أكبر؟ هل لأحرر شهواتي المكبوتة مع زوج لم يعد يصلح لشيء ؟ ولم يعد يلبي ملذاتي وشهواتي وحقوقي؟؟
هل سيأتي يوم يوقع الزوجين على فترة صلاحية لقدرات الآخر ؟ على مثال السلع الإستهلاكية؟؟
وقت بنعرف السبب بنحدد هوي كفر أم لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍
وتسألين أين العقل؟ وهو مكرمة من عند الله عز وجل؟
وهل العقل يأمر الإنسان بالإنصياع وراء شهواته وترك لغة المنطق والحوار؟
ولا أدري إذا ما كان هناك بند في شرعة حقوق الإنسان يبيح الإستهلاك الواحد للآخر............
" التعصب الديني بين الأديان فالمسلم له الجنة والمسيحي في النار والعكس بالعكس"
من قال هذا فجميع الأيان تنطق باسم الله الواحد خالق السماء والأرض الحنون والمحب والرحمن والرحيم ومالك يوم الدين فهناك دينونة .........
يقال أن في أحد أيام شوهدت المتصوفة رابعة العدوية وهي تحمل في يمناها مشعلاً متقداً وفي يسراها سطل ماء، فسألها أحدهم لما تحملين النار والماء، فأجابته: أريد أن أحرق الجنة وأنا أطفأ نار جهنم..........
أيمانا وعلاقتنا مع الله هي بعيدة كل البعد عن طرح سيدتي العزيزة فحن لا نتبع الدين بخوف قطيع الأغنام نحن نؤمن وهذا موضوع شخصي كل واحد بمفرده يستطيع الإجابة عليه. وأنا أخاف الله وأعبده أخافه أي أعرفه وأحبه وأكرمه وأسعى لكي يراه كل من حولي من خلالي هذا هو وجه ألهي وهذا هو أيماني : الحب المجاني على مثاله بعيد عن المصالح وجدول الضرب والربح والخسارة............
"هل الجنس خطيئة وعيب وحرام؟"
الجنس عطية مقدسة منحها الله للإنسان لينمو ويكثر فهو لا عيب ولا حرام ولا خطيئة بشرط أن نقدر هذه العطية ونحترم الآخر بما تستوجبه الأخلاق......
الرجاء من الجميع التمييز بين كلمة الحب وبين كلمة ممارسة الجنس وبعرف كل الحق على الأفلام المترجمة للغة العربية لأن دائماً يترجم فعل الجنس ممارسة الحب وهذا خطأ برأي الشخصي
" كيف نمارس الجنس ولو كان زواجاً على ورق"
هل تقصدين ممارسة الجنس خارج أطار العلاقة الزوجية القائمة؟ فإذا كان هذا قصدك فهذا خطأ وغير ممسموح في كل الأعرلااف والأخلاق والأديان والكتب وهو الزنى والخيانة
أما قصدك أن مانرثه لا يزال على ورق؟ هل أفهم من هذا دعوى للتحرر من العادات والتقاليد والأخلاق والإيمان لأنها لا تتلائم مع روح العصر الفلاتاني ونطلق العنان لشهوات ورغبات من دون أي مانع أو رادع وعندها نرجع إلى عالم الحيوان ........... هل هذا قصدك سيدتي أتمنا من كل قلبي أنني فهمت الفكرة بطريقة خاطئة وسامحيني مسبقاً
" ما حدث لوفاء صورة قهر وظلم ولا انسانية فليس هناك حرية ولا عدل ولا حياة........"
شو اللي صار مع وفاء سيدتي أهو أمر خارق للطبيعة، أفاقت مصيبتها 150 ألف جثة وملايين المشردين في جنوب أسيا...................
ليس هذا بتهكم ولكن يجب أن نتحلى بروح الموضوعية قبل الإنجراف وراء عواطف ولدتها مشاهد من فيلم مصري أو غيره.... يا حبذا أن ننتبه لكل كلمة نرسلها للآخرين
اليوم بيسمحلي الأخ جورج لقول: وعذراً إن أخطأت...........والله معكم
  #3  
قديم 9th January 2005, 01:13 AM
George daboul George daboul غير متواجد حالياً
مشرف سابق وعضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: Syria
المشاركات: 622
الجنس: ذكر
George daboul is on a distinguished road
وفاء لا تمثل إلا نفسها

وفاء قسطنطين
تحية للجميع
بداية أتوجه بالشكر للدكتور فيكتور وللأب جورج مصيص للمداخلة والرد
أما بخصوص الموضوع
حقيقة أقول بأنني تتبعت أحداث قصة وفاء قسطنطين عبر قناة الحرة واستمعت للآراء المتعددة حول الموضوع ممن استضافهم البرنامج من أقباط وغيرهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفعلا إشارات الإستفهام كثيرة
وبغض النظر عن صحة الموضوع أو تعدد الروايات حوله ؟؟ اسمحوا لي أن أبدي رأيي بالموضوع
1- وفاء قسطنين زوجة كاهن وليس بالضرورة أن تكون زوجة الكاهن كما نسميها بالعامية ( خورية )
إذا أن ال ( الخورية ) هي مرتبة من المراتب التي يسمى بموجبها الكهنة ورجال الدين ؟؟
بمعنى أن زوجة الكاهن لا تمثل سلوك الكنيسة وتبقى مسؤوليتها عن سلوكها مسؤولية شخصية
2- لماذا هذا التدويل لحادثة من هذا النوع سواء باستنفار قوات الأمن المصرية أو باستنفار وسائل الإعلام ؟؟
إني أرى في ذلك وكما يقال حق يراد به باطل ؟؟
إذا أن حوادث من هذا النوع نعيشها باستمرار سواء مسيحية تزوجت بمسلم أو مسلمة تزوجت من مسيحي
وتمر الأمور وكأن شيئا لم يكن لولا بعض العوائق المتعلقة بقضية الزواج في الدول العربية إذ أنه وببساطة يحق للمسلم الذي يتزوج من مسيحية تثبيت زواجه بينما لا يحق للمسيحي المتزوج من مسلمة تثبيت زواجه
وعودة ثانية لقضية وفاء ؟؟
وأؤكد بأن سلوك وفاء وأمثالها من لا يمثل لا سلوك ولا أخلاقيات أية ديانة كانت ومع ذلك فهي من بني البشر بمعنى أنها غير معصومة عن الخطأ أو الإنحراف ؟؟
**********************
أما قضية العلاقة الجنسية وكما تم التنويه لها في المقال المقدم من الدكتور فيكتور نقلا عن الصحيفة ؟؟
رغم أننا لا نعرف صحة الخبر ؟ ولكن ومع ذلك أحب أن أنوه وكما أشار الأب جورج
فهل من المعقول وعند كل حالة قصور جنسي أن تقوم الزوجة بهجر زوجها أو بالانحراف مخلفة ورائها حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي لأسرة أنجبت عددا من الأولاد ؟؟؟؟
إن حالات القصور الجنسي معروفة طبيا وهي حالات شائعة وخصوصا مع تقدم السن عند الرجال هذا بالإضافة إلى مايسمى بالبرود الجنسي عند النساء وخصوصا بعد إنجاب الأولاد لأنه من الشائع في مجتمعاتنا أن المرأة هي التي تهجر فراش الزوجية لتلزم فراش الأولاد ؟؟؟ وهذا هو الشائع وليس كما ورد في قضية وفاء قسطنطين ؟؟؟؟؟
أيضا هناك الحالات المرضية الناجمة عن الحوادث والتي تؤدي عجز جنسي كامل عند الذكور ومع ذلك ومن الأمثلة الكثيرة لا نجد الزوجات يقمن بهجر أزواجهن
إن حجة العلاقة الجنسية هي حجة مرفوضة تماما وأكبر دليل على دحضها ما نعرفه جميعا عن الرهبان والراهبات اللذين اختاروا حياة الرهبنة وهم في سن النضج بشكل عام وبسن النضج الجنسي بشكل خاص
إضافة لذلك الحالات العديد من العزوبية الطوعية سواء عند الذكور أو عند الإناث ؟؟؟
ولن أضيف أكثر على دحض تلك الحجة
وباختصار : فإن حالة وفاء هي حالة شخصية لا علاقة للكنيسة فيها ولا تمثل سلوك الكنيسة بل وأكثر من ذلك فهي لا تمثل سلوك النساء
وهي حالة خاصة بوفاء وأمثالها
*************************************
وعذرا إن أخطأت
‏الاحد‏، 09‏ كانون الثاني‏، 2005
__________________
الحياة ليست بدعابة فلنعشها بجد
  #4  
قديم 9th January 2005, 05:38 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
حالة شخصية

مرحبة من جديد أنا معك جورج أنها حالة شخصية بحتة وليس لها علاقة لا من قريب ولا من بعيد بما كتب ومع فائق احترامي
الشي الذي استفزني هو التطوال على الدين بالعموم وبشكل مبطن على الكنيسة تحت مظلة حقوق الإنسان والمرأة ..
الكل يعرف أن في كنيسة نظام وقانون يضاهي أكبر الدول ويشمل في طياته كل مايهم الإنسان ويحفظ كرامته كبشر هذا من جهة، ومن جهة أخرى علاقة مع الله ............
وأضرب مثالاً على سبيل الذكر وليس الحصر كيف للكنيسة الكاثوليكية ذات المليار ومئتين ميليون ( تعداد قديم) أن تقف في وجه الزمن وتحدياته بدون هذا النظام وهذه الوحدة.............
والله معكم
بتمنى من كل قلبي أن نعد للعشرة قبل ما نبث أي شي بيشوه الحقيقة في وجه الآخرين وعتب شديد على مستوى الإلام في الصحيفة التي نشرت تلك المقالة.......... وشكراً
  #5  
قديم 11th January 2005, 02:49 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
رأيي الشخصي

بداية أعتذر عن تأخري بالرد لأني كنت غائباً عن متابعة المنتدى بسبب سفر طويل .و أشكر الأب جورج مصيص والأخ جورج دعبول على مداخلاتهم القيمة و أبيح الآن لنفسي حق الرد على ما ورد آملاً من الجميع التفهم لما سيرد في ردي الصريح الواضح وهو رأي شخصي طبعا ً على أمل أن نبني نقاش صحي عقلاني بدون أن يدّعي أيٌ منا أنه الصح ولنترك للقارىء أن يأخذ ما يناسبه ويلقي ما يضره في سلة المهملات .
بداية وللأب جورج أحب أن أشير لنفسي بملاحظة بسيطة دون الدخول في التفاصيل هو أنني ذو نزعة لا دينية و أرجو أن لا يزعجك ذلك ويهمني الجانب التعليمي الإجتماعي في الكتاب المقدس أكثر من الجانب الروحي لأن الروحي يعتمد على التسليم أصلا ً أما التعليمي فهو يدخل في صلب حياتنا ويجب أن نفهمه جيدا ً وسأعود لذلك في مكان آخر مع بعض الآيات التي يجب التوقف عندها وهضمها جيدا ً .
بداية أبونا جورج أعتقد أنه قد اختلط عليك ما قرأت هنا مع ما قرأت في النهار مع ما سمعت من هنا وهناك لذلك سيكون شاق علي أن أخوض في رد مفصل على كل ما أتيت ولكني سأحاول الرد بشكل عام . سأفترض معك أن غايات الزواج هي كما قلت يا أبونا والوصول إلى حالة من التفاهم إحدى الغايات فعلا ً لا بل أساسها ولبها وقد يكون من الغبن أن نقلل من أهمية التناغم الجنسي بين الزوجين وكفانا حياءاً وخجلا ً في طرح هذا الموضوع و أشكر إحدى الصديقات التي اقترحت يوماً في هذا المنتدى على الشريكين تجربة بعضهم قبل الارتباط للوقوف على حقيقة الأمر وهذا ما يتم في دول الغرب فعلا ً ويومها سخرنا منها كلنا . موضوع الحياة الزوجية الجنسية موضوع مهم ودقيق وحساس للغاية وعذرا ً منك أبونا هو موضوع ليس له علاقة بالبهيمية والحيوانية إلا ما تعلق منه بالعنف الجنسي بين الزوجين وهذا كلام أخر . عندما يولد الإنسان يولد معه كثير من الغرائز الطبيعية التي تنمو في فترات مختلفة من مراحل نموه وبلوغه وهنا تلعب التربية والتنشئة والتعقل دور كبير في السيطرة عليها. فمن لم يضبط منذ الصغر على كبت شهواته الغذائية والطعامية وخاصة إن كان هناك استعداد عائلي للسمنة سميل حكما ً للبدانة مع الزمن ومهما حاول في مراحل العمر المتقدمة كبت رغبته هذه ليحافظ على وزن معين سيعود لها مع أول فرصة ليتحرر من هذه القيود ويعود لبدانته .لنسقط هذا على الرغبة الجنسية وفي مرحلة البلوغ الجنسي والتي تكون في غالبها المحرض الأكبر للزواج في الشرق والتي تدفع إلى زواج غير مدروس ويكون نتائجه مدمرة أحياناً . غالبا ً ما تعالج بالكبت الأنثوي بحجة الشرف والأخلاق والعار في حين أن رجالنا وشبابنا يفاخرون بذلك علنا ولا وازع ولا رادع فهل هذا عدل . وهنا نأتي إلى مرحلة ما بعد الزواج ومن المعروف أن الرغبة الجنسية للمرأة هي أكبر ومرحلة الخصب الجنسي أقصر منها لدى المرأة من الرجل وهذا الأمر يجب أن يراعى جيدا ً .أضف إلى ذلك التنافر الجنسي الذي قد يكون بينهم فأحدهم قد يكون بارد والآخر العكس وهنا تكمن المشكلة والعقدة التي بحاجة إلى حل هادىء واستشارة طبية بلا خجل لأن نصف سعادة الزوجين في بدايات الزوج تقوم على هذا ناهيك عن الثقافة الجنسية التي قد لا يلم بها الطرفين أو أحدهما وهذا ما عرضه التلفزيون السوري في حلقة خاصة وهو أمر مهم أضف إلى ذلك ما قامت عليه نظرية فرويد ومذهبه في التحليل النفسي لسلوكيات الأفراد التي ترتكز على الدافع والغريزة الجنسية وهي محركات للكثير من تصرفات وردود أفعال البشر وهذا كله علم ووقائع علمية يجب أن نقر بها بعيدا ً عن الحياء والأخلاق والفضيلة وهذا غير مرتبط بالدين إطلاقا فموضوع الأخلاق والفضيلة تعرض له كل فلاسفة العالم عبر التاريخ وخاصة الإغريق قبل وجود الأديان فهي غير مرتبطة بالدين والتدين لا بل الدين هو من ربط نفسه بها والموضوع كله موضوع اجتماعي بحت يخضع إلى عادات وتقاليد أي مجتمع .
لا أريد أن أسهب كثيراً في التحليل والشرح ولكن من الظلم أن نتخيل أن هذا الموضوع بسيط أو أن غاية الزواج هو الإنجاب فقط فقد تكون برأيي آخر غايات الزواج هي الإنجاب فالجنس هو رغبة يجب إشباعها بعقلنة تامة للوصول إلى تكامل في شخصية الفرد بدلا ً من التعقيد بعيدا ً عن المزاجية والهوائية والأنانية دون أن تكون حكرا ً على الرجل فقط وعلى مزاجيته المدللة وهنا يجب أن تكون بعيداً عن إكراه المرأة على ما لا تحب وبنفس الوقت أن تلبى رغباتها عندما ترغب في إطار من التفاهم الواعي لنصل إلى عملية جنسية متكاملة ومنظمة بعيدة عن الملل والواجب فقط..تصل إلى مرحلة النشوة الجنسية لدى الطرفين والتي هي هدفها الأسمى وهذا ما قامت عليه ديانة لا سماوية كاملة في الصين اسمها ديانة التاو .
العملية الجنسية الراقية بين الزوجين هي دليل انسجام كامل في حياتهما العائلية الاجتماعية ومنغصات الحياة تنقلب عليها وكثيرا ما يزيل هذا الأمر الكثير من أسباب الخلاف العائلي اليومي ويحيل الحياة إلى راحة بدل من الجحيم فليس أصعب على عطشان ظامىء من أن تعطيه قطرات ماء كل فترة بدل أن ترويه حتى الثمالة وللكبت الجنسي في شرقنا الحزين تاريخ أسود وقصص داكنة لا أحب أن أخوض بها .
نأتي إلى موضوع مسيحية الشرق وكل هذه القيود وعدم جواز الطلاق في حين أوجد الغرب حلا ً لها .ودائما نتهم الغرب بالانحلال الأخلاقي وينذرونا بالضياع والسقوط في حال اتبعناهم والموضوع كله سياسي بحت مدني. فعندما تشرع الدولة قانون للزواج المدني لن يفيدنا شيء سو أننا سنتطور ونتحرر قليلا ً وها هو الغرب الكافر رغم كل انحلاله لم يتدمر ولم يضمحل بل سبقنا أشواطا ً ولا زال وسنبقى ونحن نئن تحت سياط الكبت والتخلف .
ثم أوليس مصدر التشريع الإلهي واحد ألم تحلل الديانة اليهودية الطلاق ألم يحلل الإسلام الطلاق فلما تخالفها المسيحية ومصدر التعليم رب واحد أحد فكيف يوحي إلى مرسليه بتعاليم متضاربة وكيف تختلف المذاهب في التفسير ضمن نفس الديانة . وهذا الغرب الكافر الذي زاد عن المليار ألا يخرق كل يوم تعليم الدين أليس نفس الرب سيحاسبنا جميعا فلما يبيح لهم ما لا يبيح لي والبابا يرى بأم عينه أم نقول سيلقون بئس العقاب في جهنم .؟
هذا الأسئلة ومثلها آلاف تدور في رؤوس شبابنا بلا أية أجوبة مقنعة وقد آن لنا أن نقرأ الأديان قرآة معاصرة وقد أعود لموضوع تغير الدين وحقوق الإنسان والتشريع الإسلامي الذي يحكم قضاءنا في الشرق في تعليق أخر .
بالنسبة للأخ جورج دعبول فأنا أستغرب منه تلك الحجة التي صاغها لدحض حجة العلاقة الجنسية وكم تمنيت لو ساق حجج أكثر وهو المعروف عنه بسعة إطلاعه وبعد مداركه ونزعته الاشتراكية الماركسية و أحب أن أسأله كم يشكلون هؤلاء الرهبان والراهبات الغير متزوجين في المجتمع وهل يجوز التعميم ؟ وهل حالات العزوبية الطوعية التي قلت عنها عند الشباب والإناث هي منزهة عن الجنس أو ما شابه ذلك وهل تأخرهم بالزواج لذاك السبب الذي قلت ؟ وهل لو تيسر لهؤلاء الشباب السفر إلى مجتمع منفتح متحرر سيستمرون في كبت رغباتهم ؟
وهل حالة أو حالتين من زواج استمر فيه قصور جنسي يجب أن تكون مقياس ومشعر للجميع . ؟ فإن رضي البعض بذلك الحال ورفضه البعض الأخر وهذا حقهم فلا يجب أن ندين الرافضين بحجة أن البعض قبله .!
عذرا يا أبونا جورج من ما سقت لنا من قصة فعلا هي مضحكة وكيف لتلك الزوجة البائسة أن تحلم بحياة مستقرة مع هكذا زوج يمطرها كل يوم بالسباب والشتائم و أمام أولادها وعن أي حب دفين نتكلم ما أبعدنا في شرقنا الحزين عن الحب الحقيقي وعذرا أبونا منك فبرأيي الشخصي عندما تصل الأمور لهكذا حد فيفضل الإنفصال رغم أنني ضده كلياً في حال وجود أولاد ولكن قد يكون أرحم لهم من وجود هكذا أب ظالم ويكفي وهما ً أن نقول ( يالله بكرا بيتعودوا على بعض مع الزمن والعشرة )
أمر أخير أريد أن أسالك عنه وهو أن السيد المسيح قد سامح الزانية وقال لهم ( من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر ) إذاً لماذا نحن لا نكون رحماء قليلا ً ونتفهم ظروف هذا المخلوق الجميل الذي أخُذ من ضلع مني . والسؤال الأهم عندما يزني الرجل من يدينه ومن يحاسبه ومن يرجمه ؟ قد قال المعلم ( من طلق إمرأته إلا لعلة الزنى فقد زنى ومن تزوج مطلقة فقد زنى ) ( رغم إنني قرأت الأية في نسخة حديثة للإنجيل بغير صيغة كما تختلف الصيغة من بين متى ولوقا مثلا .) ما يهمني في الأمر لما أمر الطلاق بيد الرجل ولما فقط المرأة هي الزانية وماذا عندما يزني الرجل وما مصير التي تتزوج زاني ؟ هل هي زانية أيضا ً ؟ وما مصير هؤلاء المطلقات الزانيات التي حرم الدين الزواج بهن ؟ هل نتركهن لبئس المصير ولمزيد من الزنى ؟
قد آن الأوان لنعيد قرأة الأديان من جديد بما يتلاءم مع روح العصر وتطور المجتمعات وقد آن الآوان أكثر من ذي قبل لنرفع بعض الحيف والقهر الذي لحق بهذا المخلوق الجميل(المرأة ) ونعيد لها بعض من حق مسلوب في شرق أعمى لا زال يفاخر بفحولته ورجولته وقد لمس نزار قباني الجرح عندما قال : <إن كان للرجل تجارب فهو خبير ...وإن كانت للمرأة تجربة فهي زانية ..> عذرا ً منك نزار وسيبقى هذا الشرق الحزين بهذه العقلية إلى ما شاء الله .... وكلي أمل في هكذا حوار أن نستعيد بعض من ألق المنتدى وحواراته الراحلة ..
_____________________________
د.فكتور زيدل -11-1-2005م d.victor@scs-net.org
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
  #6  
قديم 12th January 2005, 03:07 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
الحورات الراحلة؟

الحوارات الراحلة.....................
الأخ الحبيب فيكتور وردة يعني هكلت همك لأنك تأخرت بالرد اللي كنت عم بنتظروا في كل دقيقة وكلي لهغة لسماع رأيك طبعاً العزيز على قلبي............
في هذا الراي تقول أنك تعبر عن راي شخصي في قضية جد شخصية، وبنفس الوقت أخي الحبيب بالرد تبعي أنا ما عبرت عن رأي شخصي أنا طرحت رأي كنيسة من وجهت نظر قانونية وروحية لأني كاهن ولسنا في مجال للتضامن الإنساني مع حقوق مرآة ربما ظلمها المجتمع وربما لا، المطلوب هو حل لهالقضية وهون حطنا الجمال الحل شو هو الحل؟
والحل موضوعي بعيد كل البعد عن العواطف والتمنيات والتنهدات .......... الحل يبحث في القرائن وبعتقد أن هذا هوفحوى النقاش العقلاني.بعيداً كل البعد عن مين الصح ومين الخطأ..........
.......أن يأخذ القارىء الشي اللي بيناسبه ويلقي بسلة المهملات بما يضره............ ولكن يا ترى بنعرف شو بدنا ؟ بنعرف نقي؟ ورح نلاقي شي على ذوقنا يعني مفصل على القد؟
النزعة الدينة كلنا نحاربها ونمقتها من صميم الفؤاد، نحن ندعو إلى الإيمان الثابت والراسخ، والكتاب المقدس ليس بدستور ميت وعقائد ناشفو على العكس الكتاب المقدس هو مسيرة الإنسان مع الله من.........إلى............
والتعليم الروحي أو شرائع الكنيسة منبثق من روح الكتاب المقدس والوحي الإلهي........
وهون بدي أطلب من حسام أووسام أنو ينطرح موضوع الإيمان للإستفتاء يعني هل أنا أومن لأني حقيقة بؤمن وعندي اختبار شخصي بهالموضوع أو أنا مستسلم لتركة الآباء يعني ورثت المسيحية عن أهلي ، أو أنا لا من المؤمنين ولا من الورثة وهون بدنا ندور على هوية، لأنو إذا عرفوا الإنسان بأنو حيوان ناطق أو اجتماعي ، كمان لازم يضيفوا أنو حيوان متدين يعني عندو روحانيات ومرتبط بالماورائيات يعني بالله وما بعد الموت والحياة الثانية............
.......العلاقة الجنسية ضمن الزواج وخارج الزواج؟
ورد في كلامي أن للزواج هدفين هما: انجاب البنين، وخير الزوجين، وخير الزوجين هذا يشتمل على العلاقة الجنسية ضمنا، وهذا الموضوع شيق وما بدو لا حياء وخجل فالبحث فيه والتضلع أمر هام وأساسي لتكوين نظرة واضحة بعيدة كل البعد عن الترهات والشذوذ............أما عن موضوع ما سميّ( بالتجريب ) إذا صح التعبير ما قبل الزواج ما بعرف إذا هالموضوع بيدعم ثقافتنا الجنسية أو بيعزز غرائزنا الحيوانية....... وعذراً يعني أنا برفض الفكرة مو لأني شرقي معقد، أو لأني متدين أحمق، ولا لأني فاشل علاءقياً أو من عصر الأخلاق البالي القديم ........ أنا برفض لأني ما بحب يصير الإنسان موضوع تجارب يعني مثل الفار تبع المخبر، وحتى الفار اليوم في جمعيات بطالب بحقوق منع التجارب عليه، ونحنا بدنا نصير مختبر تجارب.........
حتى ورقة الفحص الطبي اللي هي هامة بموضوع الزواج بيعطوا للدكتور 200 ل.س وبيحصلوا عليها مختمة خالصة ومع نتيجة إيجابية ( أنا آسف دكتور بس هاي الحقيقة وعذراً إن أخطأت)........
......هناك حرية للذكور أكثر من الإناث بموضوع الجنسي في مجتمعنا فهل هذا عدل؟..........زبحب قلك أنو اليوم ما حدا أحسن من الثاني وهذا اللي لمستو بزيارتي الأخير وبعتقد كلامي واضح....... وما بدو تعليق..........
.......بعد الزواج ظهرت عوائق ما هو الحل؟
الحل عندكم ، الطب اليوم كثير حل مشاكل من هالنوع بس لازم ندق الباب لنسمع الجواب وهون دور التوعية الجنسية والطبية، لازم ما نخجل أنو ندخل الطبين بكل مشاكلنا اللي بنعرفها أو اللي ما اكتشفناها واليوم في ما يسمى بطبيب الأسرة وهذا الإخصاص كثير مهم لازم يدخا الطبيب لبيتنا ولكل مشاكلنا........وشبيبتنال عندها ثقافة عالية بالقنوات والأفلام المشوهة لقدسية العلاقة الجنسية ولسمو نعمة الله المعطاة للبشر ، بس ما عندهم ثقافة علمية لخطورة هالموضوع وهالمرة من ناحية صحية سريرية لحتى ما نضل بالنطاق الروحي.......
وحتى أنا بستغرب من زوجين اليوم بيجيبو ولد وما بيقرأو كتاب عن كيفية تربية الطفل النفسية والصحية وحتى الجنسية ، وهذا كثير حساس واليوم بالذات أكثر من كل وقت...... مع كل أسف عنا وقت لكل شي وما عنا وقت لولادنا ولحياتنا وكيف بنصونها ( راجع موضوع الحوار بالمنتدى)............
أخوتي الأحباء إذا قدرنا نجاوب على الأسئلة المطروحة بنتحرر من عقدة الشرق الحزين الأسود والغرب اللملون والسعيد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وهون بدي أتمنى عدم القارنة بين الإثنين لأنها فاشلة ، ومن انسان عايش بالغرب وككاهن عايش كل هموم الرعية 2000 عائلة من عرب ومن برازيلية صدقوني هني بيحسدونا !!!!!!!!
على شرقنا وعلى عائلاتنا وعلى أخلاقنا والدليل أنو الشب والبنت اللي من أصل عربي فخر كبير الأرتباط معهم، والبرازيل هي أقدم جالية عربية بالخارج، وليش هالنظرة لأنهم عايشين بالغرب بقلب المزبلة تبعهم وقرفانين من حياتهم ومن مشاكلهم العامة ومنها الموضوع اللي عم ناقشوا، ومثل ما بيقول المثل ما كل ما يلمع ذهب ....... شوفوا من قرب يمكن يطلع تنك ومستقبلوا الصدأ
على فكرة أطول مدة للزواج المدني لا تتجاوز السنتين وهيك من وحدة لوحدي والطرف الثاني من واحد لواحد وتنتهي الحياة المتحررة بس الأربعين عندما يكتشف الطرفين عدم مصداقية الطرف الآخر وبالتالي كل طرف بيشتري كلب وبيربيه لأنو أصدق وأأمن من الإنسان اللي (جربتو)......وهيك بتكتبلوا الورثة تبعها وبتشتغل ليل مع النهار لتضمن حقوقوا وحتى بمقبرة الكلاب اللي سعر القبر أغلى بكثير من قبور البشر..........
وكمان رح تضحكوا على هالقصة بس هاي الحقيقة دوم بتضحكنا من برة بس بترح من جوا من الداخل.....
........التشريع الديني المصدر واحد هو الله فلماذا الإختلاف؟؟؟؟؟؟........
الحق الكنسي بحكي عنو لأنو مجالي وغير مابعرف بتركوا لغيري ليفيدنا أكثر
التشريع الكنسي له مصدران من الوحي الإلهي(الكتاي المقدس)، ومن وضع بشري وهو ما يحتاج له البشر عبر العصور والأزمان وله في كثير من الأحيان خصوصية مكانية أيضاً........
من الذي قال أنو الغرب فيه طلاق؟ ومين اللي قال أنو الكنيسة ما بتنبه على المسألة الأخلاقية والإيمانية؟
ومين اللي قال أنو الطلاق مباح؟
القصة أنو كل صاحب حاجة شاذة عن تعليم الكنيسة ومرفوضة بالقانون الكنسي التجأ للحل المدني وهون فيك تصبغوا بالصبغة الساسية لأنو أسلوب رخيص أدى لوصول أشخاص لسدة السياسة بعد وعودهم بذلك ( وعود بوش بالأمس القريب بقانون يبيح زاج المثليين وذلك لضمان أصوات ناخبين أكثر هلق بوش كثير فرقاني معاه المسألة الأخلاقية عامة والدنينية خصوصاً) شو منسمي هذا تطور أو من حطو بخانة الحضارة؟؟؟؟؟؟؟
ولك مشان الله خلونا شوي نغسل وجهنا ونشوف بصفاوة أكثر، على كلن اسع منشوف كثير لأنو بدنا نعيش كثيروهاي ضريبة التطور ودائماً اللي بيدفع الفاتوربة الدين والأخلاق....... يا ريت بنفكر بالغرب بعيداً عن المسألة المادية اللي التحرر منها بيكلفنا كثير من التطور المزعوم ........وهون بدي وقف شوي لحتى ما نتشعب أكثر بالموضوع.
لماذا الإستمرار في زواج عقيم لافائدة منه على مستوى العلاقة الجنسية؟؟
وهون أنا بدي جاوب وكمان بسؤال ليش ما بتكون الأمانة الزوجية وديمومة الزواج هني المقياس؟ ليش بدي دور على مصلحتي الشخصية وبفكر بأنانيتي وحريتي واترك الأخر والي ربما ضحى بكثير من أجلي؟؟؟ وليش وليش؟؟
من منكم بلا خطيئة مليرجمها بحجر..........
كونوا رحماء كما أن أباكم السماوي رحيم هو..........
من تزوج بمطلقة فقد زنى.............
حسم موضوع الطلاق بيد الرجل وليس بيد المرأة؟؟؟؟؟؟؟؟
أنا معك أخي فيكتور ما فينا واحد خالي من الخطأ والخطيئة، أما موضوع الدينونة فهو من اخصاص إلهي بحت فالله هو الديان العادل هكذا صرح السيد المسيح، والسيد المسيح نفسه أعطى الرسل سلطان الحل والربط فما ربطموه على الأرض يكون مربوط في السماء وما حللتموه على الأرض يكون محلولاً في السماء..............
أما من تزوج بمطلقة فقد زنى.....أولاً الزنى في الكتاب المقدس له عدة أوجه فالبعد عن الله هو زنى والخطيئة زنى وكل طعن بحقيقة هو زنى....... وبما يخص الآية فالمقصود هو أن كل من يفرق بين اثنين جمعهما الله بالسر المقدس اللذي هو الزواج لهدف الإرتباط فيما بعد بأحد الطرفين المنفصلين يكون قد زنى ......يعني خراب بيوت عن سبق الإصرار والترصد..........
أمر الطلاق بيد الرجل وليس بيد المرأة بالمسيحية لا يوجد هذا الطرح من أساسه ، عند إخوتنا الإسلام يمكن أن تكون العصمة بيد المرأة........
نحن بحاجة لإعادة قراءة جديدة للأديان.............
والأص لو بنرجع بنفهم إيماننا بشكل صح ، وهذا لا يعني تطرف أو تعصب أو نزعة دينية، ولكن فهم أعمق ومعه يكون التحرر الحقيقة( تعرفون الحق والحق يحرركم)
وعذراً إن أخطأت
والله معكم...............
  #7  
قديم 12th January 2005, 06:32 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
حوارات عائدة

أهلا ً بك من جديد أبونا جورج ...
بداية دعني أعترف لك بأمر بسيط بعيد عن الزيف والمجاملة وهو أنني أعجبت برحابة صدرك وانفتاحك وتفهمك واحترامك للرأي الآخر وهذا مشعر جيد يدفعني للمتابعة والغوص أعمق في هذه الحواريات القيمة وهذه صورة مشرقة لرجل دين مسيحي معاصر منفتح على الجميع بدون تسفيه أو تهميش لرأي الآخر المعارض وكلي أمل أن ينحو الجميع منحاك و أعتقد أنك الآن أدركت أنني لم أقصد القصة المنشورة بحد ذاتها فهذا لا يعنيني بتفاصيله وما أردته هو هذا الحوار وما سنجنيه من فائدة لنا جميعا ً والحقيقة إن ما اتبعت من أسلوب التفنيد المباشر لأفكاري أحبه جدا ً وسيكون من الشاق أن أرد بالمثل لذلك سأرد بأفكار متدرجة على ما أوردت .
*من الطبيعي أن ترد يا أبونا من موقعك الديني الكنسي المرتبط برأي الكنسية الكاثوليكية والذي قد يختلف معه مذاهب أخرى ولكنني أنا فرد ولا أمثل أية جهة أو حزب أو جمعية لذلك كان رأيي شخصي بحت و أعتقد لا خلاف على ذلك أما ما يخص هل نعرف أو لا نعرف ماذا نريد فاسمح لي أن أقول لك لا أحب مبدأ الوصايا ويفترض أن من يقرأنا في غالبيتهم بالغين راشدين يدركون جيدا ً ما يوافقهم ولكنهم قد لا يجهرون بأفكارهم وببواطنهم .
* بالنسبة للتصويت اسمح لي – وهذا رأي شخصي – إن غالبيتنا ورثوا الدين وراثة وولدوا لأب و أم مسيحيين وهذا يحتم كونهم مسيحيين حتى عند المعمودية لا خيار لك فهناك من ينوب عنك وقد لا يستطيع أحد أن يجهر بلا دينيته أو رفضه للدين فيكفي أن يطلق عليه كلمة كافر أو زنديق أو ملحد أو مرتد لترتعد أوصاله ويقول ( خليني هيك ماشي حال أنا مسلَم ) ناهيك عن أن الغالبية العظمى لا تعرف محتوى إنجيلنا المقدس معرفة حقيقية و إلا لما اخترقناه كل يوم بعدد صفحاته التي تفوق الألف بكثير أما إن الإنسان حيوان متدين فقد سبقك إليها فراس السواح في كتابه ( دين الإنسان ) وهذا صحيح فعلا ً.
* بالنسبة لموضوع التجريب يا أبونا فقد فهمت الفكرة بشكل مغلوط فأنا مع التجريب بأي أمر طالما الهدف منه سعادتي وخيري الإنساني فتصور لو أن التجريب أوجد حل لمرض الإيدز أو السرطان فهل نقول لا للتجارب على البشر بحجة أنه يصبح حقل تجارب . معظم التجارب الطبية قد لا تصلح على الحيوانات فتجرب على البشر المتطوعين وذلك لخدمة أهداف نبيلة وسامية إنسانية فكيف إن كانت هذه التجربة تفيدني وتخدمني وتريحني و أنا المعني بها شخصيا ً أفلا أفعل . باعتبار أنه لا يوجد زواج مدني ولا طلاق في شرقنا فكيف يكون الحل ..؟ ألا نقول فترة الخطوبة هي للتعارف ودراسة ميدانية للطرفين ليكون الزواج عن قناعة فلم لا يدرس الجانب العاطفي والحسي أيضا ً وقبول الطرفين للأخر ..؟ هل القبلة مس للشرف ؟ هل المناغاة والمداعبة والإثارة يذهب عفاف المرأة ؟ ألا يوجد للرجل أيضا شرف وعفاف وفضيلة أيضا ً ؟ بالنسبة للفحص الطبي أنا أدعمه 100/100 وعلى الجميع أن يفعلوا ذلك قبل الزواج للتأكد من القدرة على الإنجاب و أنا أيضا سأفعل إن لم أكن فعلت منذ زمن وهنا عتب كبير على الكنيسة التي تعرف أن أغلبها مزورة ولا تفعل شيئا ً فلما لا يتم اعتماد أطباء موثوقين غير مرتشين لأجل التقرير الطبي .
* بالنسبة للتوعية الطبية والنفسية والجنسية أتفق معك كليا ً وأنا معك بعدم المقارنة مع الغرب حضاريا ً ولكن دينيا ً لا أجد ضيرا ً في المقارنة فما يجمعني به هو نفس القانون الكنسي ولنا نفس المرجعية وما يجب أن ينطبق على الغربي ينطبق علي فلما لا نوازن ونقارن معه .
* في موضوع البرازيليين أحب أن أقول أنهم قد يعتقدون أن حياتنا أفضل ونحن نعتقد أن حياتهم أفضل وهكذا ولكن لو قدر لهم العيش في بلادنا لما استطاعوا فتبقى منازع الحرية غاية مقدسة ولا أحد يجبر أحد على ما يكره في المجتمعات الليبرالية.. ..يحكى أنا مارغريت تاتشر عندما كانت رئيسة لجمعية الرفق بالحيوان وزارت الشرق وسألوها ماذا وجدت في نهاية زيارتها قالت ( إنهم بحاجة لجمعيات للرفق بالإنسان قبل الحيوان ) ..
* بالنسبة لموضوع الطلاق وقوانين الكنيسة اسمح لي يا أبونا أن أتكلم بصراحة ..فإن كان المسيح قد أبطل الكثير من تعاليم ما سبقه ومن عاداته ( مثل حادثة السنبل )( قد سمعتم أنه قيل للاولين ..أما أنا فأقول لكم ..) وقد أولى كما قلت سلطان للرسل وبعدهم من يمثله ويمثلهم على الأرض فلما لا يجتهد في هذا الموضوع ويكون فيه مرونة أكثر فلا مظلوم في هذه الكرة غير مسيحية الشرق و إن كانت كل الدول تشرع الانفصال فلما نصر في شرقنا على التمسك به ريثما تسعفنا السياسة بما ضن علينا الدين ..سأقول أمرا ً مهماً و أرجو أن أكون على غلط به إن غالبية إن لم يكن كل من يرأس المحاكم الروحية المسيحية ويبتون في أمر الهجر والفصل هم من رجال الدين الذين نذروا نفسهم للعزوبية ولم يعرفوا مشاكل الحياة الزوجية وتنافراتها على الواقع ومهما كان من شأن وعيهم وسعة إدراكهم وتخيلهم للأمر يبقى الجندي الذي خاض المعركة في الميدان غير الذي يقف في الصفوف الخلفية ..والبابا الذي برء اليهود من دم المسيح لهو قادر على اتخاذ مثل تلك التعديلات في القانون الكنسي وفق معطيات خاصة .
* كل قانون هو من وضع بشري قابل للصح والغلط ولا يصلح لكل زمان ومكان وما أقره مجمع نيقيا ( ليتك تحدثنا عنه ) مثلا في ذاك العصر قد لا يناسب عصرنا اليوم ..
* بالنسبة لموضوع العلاقة الجنسية وقصورها في الحياة الزوجية لن أعود لها ثانية ولكن الموضوع على جانب كبير من الأهمية وخاصة عندما يتعذر الإنجاب الذي هو جزء مهم من أهداف الزواج وحق الأبوة ليس بقليل ولما نضحي إلى هذا الحد إن كان الانفصال يلغي كل هذا العذاب وتلك التضحيات الجسام خاصة أن كان التنافر واضح والشرخ كبير ومن ارتضى الإستمرار لا أحد يرغمه على الفصل ..
* في الحقيقة لم أفهم منك بشكل واضح يا أبونا هل فعلاً أمر الطلاق في المسيحية موجود وهل هو بيد الرجل ؟
* بالنسبة للرجل الزاني لي عتب عليك فكأنك التففت على الموضوع ولم توضح كما أنك لم تخبرني أن كانت المسيحية حرمت الزواج بزانية ( وهذا غير موجود على الواقع )و ما هو مصير هؤلاء الزانيات بعد الطلاق ؟ وهل فعلا يزني الرجل ؟ وهل يعاقب أيضا ً ؟
أما بالنسبة لتعريف الزنى فهذا جديد علي ولكني أنا مع العودة للمصدر وخاصة إن كان واضح صريح و لا أحب تحميل الكلمات أكثر من اللازم حتى لا ندخل في مضمار التدليس اللغوي كما يحصل في غير أديان فكلمات تشريعنا و أياته واضحة لا تحتمل عدة أوجه لأنه من الجائز أن تفسر عام 4000م بشكل آخر ويومها يضحكون من جهل شعوب 2005م وكيف فسروا الآيات غلط ....عذرا أبونا جورج لم أفهم بالضبط ما هو المقصود بالزنى حسب ما أوردت ولكني أفهمه كما ورد في الإنجيل وكما هو متعارف عليه ...
في نهاية المطاف قبل أن أحمَل ردي قرأت ردك على عبدالله و أهنئك مرة أخرى على هذه الديناميكية والانفتاح وسعة الصدر وهذه هي حوارات الدين المسيحي الراقية بعيدا ً عن التشنج والتكفير وحكم الردة كما أشكرك لكل ما أضفت لي من معلومات وتحليلات ولأنك أعدت لي متعة الحوارات الرحلة .. وصار بدي استراحة يومين بعد هالردود الطويلة ..والله معك أبونا .
_____________________________
د. فكتور زيدل -12-1-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
  #8  
قديم 13th January 2005, 05:59 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
التسائل الأخلاقي

وجدت من الأهمية بمكانة ولفائدة أعم وأشمل أن نبدأ بطرح المشروع الأخلاقي بوجه العموم والطرف الجنسي على وجه الخصوص لسلسلة من المداخلات نغنيها جميعنا بروح موضوعية وبمنتهى الحب والصراحة بعدين كل البعد عن أسلوب المجاملة والتكلف...........
التسائل الأخلاقي:

ماذا يجب عليّ أن أفعل في هذا الوضع؟
سؤال يومي نردده وعلى مختلف الأعمار وفي مجالات حياتنا المختلفة ، يعني النتيجة النهائية والمرجوة لقراراتنا غير واضحة بشكل جلي فمثلاً: الزودة بالراتب بدهن فيها البيت ولا بروح أنا والعيلة شي جمعة على البحر؟ وقد يتساءل زوجين هل ننجب طفل ثالث ولا نبقى على والدين وحاج كفاها الله؟ ربما طالب عندو سؤال بترك النادي الرياضي وبقضي كل الوقت بالدرس السنة عندي بكلوريا؟..............وبكل هالأمثلة دائماً الإختيار بين شيئين إيجابيين وجهتهما الخير، فالتساؤل الأخلاقي دائماً يصبو إلى الخير وتجنب الشر، أو إلى اختيار الخير الأفضل، وهالموضوع مانو بالأمر السهل فهو يحتاج إلى فهم لكل الأبعاد والمعايير والظروف الشخصية والإجتماعية.
فدائماً يراعي الإنسان في جميع أحكامه القوانين الموضوعة والتي غايتها أن تنظم الحياة المشتركة بين أفراد المجتمع وغايتها الوصول إلى الخير العام واحترام لكل الأفراد وممتلكاتهم وحياتهم ولا تغيّب أبداً مراعات العادات والتقاليد الإجتماعية السائدة.......
وإلى الإنسان وحدهتعود مسؤولية اتخاذ القرار الأخلاقي فهو المسؤول عن حياته وعن توجيهها كشخص عاقل وحر، وفي هذا الصدد وفي سبيل تحقيق هذه الغاية عليه الرجوع إلى مرجع أو مصدر سواء أكانت إيمانية أو إجتماعية وأن يعطيها المجال لكي تنور له الطريق وتساعده على اتخاذ قراره المرجو والصائب غير أنها وفي الوقت نفسه لا تلغي أبدا مسؤولية الشخص نفسه الذي يتخذ القرار، فهذه المصادر من ناحية لاتكون حاسمة ومجبرة إلا في الحالات الواضحة مية بالمية كموضوع القتل والسرقة مثلاً (لا تقتل، لا تسرق، لا تتعدى على الآخر وعلى شرفه وكرامته) ومن ناحية أخرى كثيراً ما تكون المواضيع المطروحة معقدة ومتشابكة تتطلب تحليل كامل لكل العناصر وشرح وافي لكل الدوافع والروابط ...............
ومن هنا المصادر اللي حكينا عليها هي بمثابة معالم على الطريق أي نقاط علاّم ترشدنا إلى الطريق وليس بمقدورها أن تعطينا الحكم النهائي لأن الإنسان هو المعني والمرجع الأخير لإتخاذ الحكم النهائي والقرار الحاسم فهو بالنهاية من سيتحمل مسؤولية وتبعة قراره ومفاعيله إن على مستوى حياته الشخصية أو على مستوى المجتمع ككل

ويبقى السؤال شو الذي يدفع الإنسان إلى الأخذ والرجوع إلى المصادر الإيمانية والإجتماعية شو بيجبروا؟؟؟؟
لحتى نفهم شو الغاية خلونا نرجع لسؤالنا الأول:
ماذا يجب عليّ أن أفعل؟
وهذا السؤال المعني الوحيد فيه في هذا الكون الواسع هو الإنسان.... فماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون إنسان؟
هذا السؤال يساعد الإنسان الذي يبحث عن الطرق والسبل لتقدم الإنساني، أي في أن يشعر الإنسان بكرامته ولإنسانيته، وأن يبني شخصيته وكيانه كإنسان يحيا مع الآخر وبفضلهم ومن أجلهم.........
إذا السؤال الأخلاقي هو بحث وتفتيش دائم ومستمر عن كيفة نمو شخصية الإنسان نحو الآخر واحترام أوفر لكرامته وكرامة الآخرين والخير العام القائم على العدالة........
ونحنا أشقى الناس إذا ما في بعد بحياتنا تساؤل أخلاقي لأنو باختفائه تهوي البشرية لأنه هو الوحيد الذي يعطي للإنسان قيمته ويضفي على حياته المعنى والشأن
فالقرار الأخلاقي ينطلق من أن الشخص عضو في مجتمع ربما متعدد في توجهاته ومصالحة وأفكاره ، وبالطبع القرار الشخصي يتأثر بجميع مكونات الشخصية من إيمان وثقافة وتعليم وظروف اجتماعية وعادات وتقاليد وحتماً القرار قابل للتغير وفقاً للأسس والمعايير وهذا يعني أن الإنسان لا يملك دائماً إجوبة جاهزة ولو صرنا بالقرتن الواحد والعشرين عصر التقنية والتطور الصحيح هو أن الإنسان ينمو في قراراته ويصبح أكثر وعي وعمق وفهم للإنسانية و تكبر مسؤوليته تجاه الآخرين وإرادته تصبح أيضاً قادرة على التميز الأخلاقي بوجه أصدق وأشد واقعية وشفافية.............. وللحديث تتمة.
والله معكم
  #9  
قديم 13th January 2005, 04:56 PM
M Salami M Salami غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: UK
المشاركات: 90
الجنس: ذكر
M Salami
الله معك د فكتور

كنت انتظر من الاب جورج في رده الاخير كلاما يحافظ على حماوة هذا الحوار الجميل و إذ به يدخلنا في كلمات و عبارات ضبابية ، جعلتني اشعر بالبرد . و قد وعدنا بتتمة وانا بانتظارها ، عسى أن تعوض .
ربما يفكر البعض : بدل ان يتفلسف هذا ال M Salami و يرمي ( الفتيش ) هنا و هناك ، ليدلو بدلوه .!!
فأقول إن د فيكتور يقول بما أفكر و يعبر عن رأيي . و أردت تسجيل دعمي و حسب . و هو بغنى عنه .

__________________
**** ***
  #10  
قديم 13th January 2005, 06:47 PM
الصورة الرمزية hosam abdulaziz
hosam abdulaziz hosam abdulaziz غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى التقني و الرياضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: سوريا
المشاركات: 2,166
الجنس: ذكر
hosam abdulaziz is on a distinguished road
مرحبا للجميع
بعد سجال طويل و جميل جمع الأعضاء لا بد لي عن اعبر راي الشخصي حول ما قيل و لا بد من توجيه التحية لفكتور على جرئته بطرح هيك موضوع , و لجورج مصيص على سعة ادراكه و ثقافته الدينية الرائعة. المزينة باسلوب سهل ممتنع يسحر العقول. و لا بد من شكر الأخ جورج دعبول و مطانس سلامي عمرورهم عالموضوع.
بالنسبة لقصة وفاء قسطنطين , انا لا اجدها تتعدى اكثر من قصة مومس بحثت عن اشباع رغباتها ضاربة بعرض الحائط كرامة زوجها و اولادها و اخذ الموضوع ضجة كبيرة ربما بسبب انها زوجة كاهن و ربما بسبب علاقتها برجل من غير طائفتها, و لا تستبعدون ان يكون هدفها الوصول الى الشهرة بطريقة سهلة هذا ما حصل .
لما هي بمومس بنظري :
1 انها لم تحترم قدسية المنصب الذي نذر زوجها نفسه له.
2 لم تحترم كرامة اولادها الذين اصبحوا بعد هذه الحادثة بكل تأكيد علكة بالسن الناس.
3 الغريب بالموضوع انه بعد 20 سنة زواج هلق لوعيت و فاقت عرغباتها الجنسية ؟؟؟ شو هي بتشتغل عالديزل يعني بعد 20 سنة ل ؟؟؟؟؟؟؟
يعني لو من اول الطريق و قبل ما تنجب الأولاد اختصرت الموضوع ما كان حدا كبر الموضوع لهالدرجة.
4 و لك شو هالمرأة اللي داوشين حالنا فيها اذا من شقفة فلم قلبت حياتها 180 درجة.
5 اختيارها رجل من طائفة ثانية هذا اكبر دليل على دناوة نفسي هذه المرأة و بحثها العشوائي على من يشبع نزوتها.
6 اسوا الأحتمالات لون انها بحالة يرثى لها و حابة تفرغ هالطاقات كان من الأفضل لو قامت بعلاقة سرية مع هالشخص و هيك بتكون اسائت لذاتها فقط و حمت ماء وجه زوجها و اولادها.

اما عن السجال اللي تفرع من هالمقال :
ربما الأغلبية من محبي التطور و الأنفتاح بس يا جماعة مو بهالطريقة , يعني الشي اللي انتم عم تدعوا اله هو بكل اسف اشبه ما يكون بمجتمع القطط
بكل شارع بالمدينة بتشوف قطين عميمارسوا الحبببببببببببببب !!! امام اعين الجميع و لا حدا هاممهم ان صيحت ان تتطلعت ان اتفرجت الشباب مبسوطين و منهم سئلانين .
و هيك الحال بالمجتمعات اللي انتم عمتقتدوا فيها بدي اسأل فكتور و مطانس بعض الأسئلة بتمنى يجاوبوني عليها بصراحة اذا احبوا :
1 هل انتم مستعدين بالزواج بفتاة مع علمكم المسبق بأنها فاقدة العذرية بسبب تجربة جنسية مع شاب آخر ؟؟؟
2 هل انت مستعد للسماح لبنتك بالخروج مع شاب في الليل مع علمك المسبق بانهم سيمارسون الحببب سوية ؟؟
3 هل انت مستعد بالسماح لأبنك باستقبال فتاة في وسط بيتك في غرفة النوم الخاصة به؟؟؟؟
4 هل ستسمحون لزوجاتكم بالطلاق و الزواج من آخر ان اصابتكم لا سمح الله عاهة دائمة , شلل عقم فتور .....
هذه هي بعض من تداعيات المجتمع المنفتح الذي تدعون اليه و في بعد كثير كثير.

ردود سريعة:
1 الدين المسيحي غير مفروض على احد
2 انا اعتز بكوني مسيحي و لا يحق لي الزواج سوى بواحدة و لا يحق لي الطلاق منها.
3 انا من اختار الزوجة و بالتالي سأتحمل كل تداعيات هذا الأمر.
4 السلبيات من تحريم الطلاق اقل بكثير من السماح به
5 الجنس ليس كل شيء بحياتنا حتى على الشباب , يعني ما في اسهل من الحصول عليه بسورية مثلا كل القصة بدها شوية مصاري , بس بحياتي ما فكرت اقدم عهيك عمل , و انا واثق انه نسبة كبيرة من الشباب نفس الشي.
6 النقطة الهامة هي التناقضات في دعواتك يا فكتور
فمقالتك فيها دعوة صارحة لأنصاف المرأة الى ابعد الحدود و بنفس الوقت تنادي بالسماح بالطلاق مع علمك المسبق ان تحريم الطلاق هو اكبر حصن منح للمرأة للحفاظ على كرامتها و مستقبلها
يعني نحن الرجال نفسنا طيبة و ما بتنتهي غير بالقبر و بالتالي نحنا فقط مصدر الخطر الدائم بالتجديد
و بالتالي لو سمحولنا بالطلاق رح تكون المرأة هي المتضرر الأكبر لأنه الحالات اللي بتطالب المرأة فيها بالطلاق قليلة جدا.
7 مع السماح بالطلاق بتشوفوا شوفات بتحزن :
تعوا لعنا عالمملكة و بتشوفوا زلم ظهرها رايح يطق و الشيب ما خلا شعرة من جسمهم الا و فعل فعلته فيها و مع هالشي بيكون جارر حده طفل صغير 5-6-7 سنين للوهلة الأولى بتفكره حفيده بس بتتفاجئ وقت تعرف انه ابنه . يعني هالمسكين ان شقت حالها رح يعيش تحت كنف والده لل 10 و بعدها المولى بياخذ امانته.

اخيرا بقول لفكتور انت قلت انه ما عاجبك التشريعات اللي عم يطبقها رجال الدين بالشرق
و انه كيف مسموح بالغرب ما هو محرم علينا و و و و و ووووو
انا عندي رأي آخر , انه كون هالتشريعات من تفسير البشر و اجتهاداتهم
في عندك الأنجيل و فيك انت بنفسك تفسر تعاليم المسيح بالطريقة اللي بتلاقيها الأصح و بتشوف أي منها اريح و اصح .

شكرا لكم حسن الاصغاء
__________________
Life Without Love is no life at all
  #11  
قديم 13th January 2005, 08:02 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
حماوة الحوار

الحقيقة أنا مستغرب من رد مطانس فأنا لم أسلب الحوار حماوته على العكس لقد بدأت أستجيب لما طلبته مني وبشكل شخصي في العودة إلى الفائدة المرجوة من المنتدى الروحي وكل ما ههمت به هو طرح موضوع المسألة الأخلاقية وبحثها من كل الجوانب بمافيه الجانب الجنسي............ز
وإذا كانت فلسفة النص قد أدخلتك في جور من البرودة والضابية قد لا يمنع في التتمات الىحقة من وضع بعض المحميات التي تضفي على الحوار كل ما تصبو إليه وذلك عندما تدلو بدلوك وتسعفنا ببعض مما عنك عسى ولعل تعم الفائدة على الجميع وأنا بالأول........
سوف استبعد كل خصوصية وسأتابع الموضوع من وجهة موضوعية وتحليلية وتشريحية وهذا يكلف بعض الجهد لطرد الضباب وتهيئة الفكر لاستقبال كل جديد بعيداً عن كل تجاذب للعواطف والأحاسيس المتضاربة والمتغيرة، بدنا ندرس الموضوع لنفهم بشكل أوضح ولنطلع بنتيجة مهمة وهيك بيتكون الحوةارات أحمى وأنفع.......
والله معك............
  #12  
قديم 13th January 2005, 10:34 PM
الصورة الرمزية victorwardeh
victorwardeh victorwardeh غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: syria.homs.zaidal
المشاركات: 764
victorwardeh can only hope to improve
عاد الدفء للحوار

بداية أشكر الأخ مطانس سلامي على تنويهه للأب جورج وهذا هو لسان حالي أيضا ً فأنا أيضا ً في ضبابية مطلقة وغائمة و لا أعرف ما هو صلة هذا الموضوع الذي طرحه بحواراتنا وحبذا لو يطرح ما يرغب في مكان آخر وليتداخل غيري على ما سيورده الأب جورج وحسناً فعل حسام بأن أعاد الموضوع إلى سياقه الطبيعي و أحب أن أوضح أمراً للأب جورج ما أفهمه أن المنتدى حوارات تتضارب فيها الآراء وتختلف فيها الرؤى ويجاب فيها على كل التساؤلات بشفافية ووضوح بعيدا ً عن العموميات لأننا لو بقينا في الخطوط العريضة والكلام العام النظري سنجد أنفسنا بعد فترة نعيد علك أفكارنا وتصبح جاهزة لتوضع نفسها في رد على أي موضوع مع تغير بعض المفردات والصيغ .. لا أحب التلقين ولا أحب أن أكون متلقي فقط ...أحب أن أحاور و أناقش لأصل إلى نتيجة وفائدة ومتعة أيضا ً أنا هنا في منتدى حواري- وعذرا ً منك هذا التشبيه – ولست في كنيسة لأتلقى وعظة فقط و أذهب للبيت بعدها وقد نسيت كل ما قيل .. يحدث في إعلامنا أن يُسأل مسؤول سوري عن زيارة وزير لبناني إلى سورية فيجيب بصيغة تصلح لكل زمان و مكان ( كان اللقاء ودي للغاية ومثمر جدا ً ونوقشت خلال اللقاء أمور تهم البلدين وكما تطرق البحث للعلاقات السورية اللبنانية وسبل تطويرها )(يعني السوري بيحكي واللبناني بيسمع بس وما بيعترض ) ......... وهذا ما جرى معنا...و أعود للرد على حسام :
-بالنسبة لقصة وفاء يا حسام لا أريد الخوض فيها فهي ليست بضالتي ولكني لاحظت بالبند الرابع بأنك كنت ستتفهم وضعها وتبرر لها لو كانت قامت بما قامت به سرا ً فكأنك لا تدين العمل بحد ذاته ولكنك تدين العلانية التي آلت إليها العلاقة فالموضوع ليس موضوع أخلاقي لديك ولكنه موضوع اجتماعي بحت وعلى مبدأ ( وإن ابتليتم بالمعاصي فاستتروا ) أما ما تطلق عليه مومس فهذا لا يوجد في قاموسي إلا في حالات ضيقة لأن لكل واحدة منهم ظروف وقصص دفعها إليها مجتمعك الشرقي و انظر كم من العراقيات الشريفات صاروا كما تسميهم بسبب الفقر والحاجة ..أنا أفهم هناك من يمتهن هذه المهنة لأجل المال والكسب وهذا بحث آخر ...وحتى هذه الفئة وجودها في المجتمعات ضروري ولا أحد يجبر أحد على ما لا يحب ولكن المشكلة أن تحب شيء ولا تجده .. أما قدسية المنصب الذي تكلمت عنه فهذا لا ينفي عن كون رجل الدين بشر مثلي ومثلك يحب ويكره ويغضب ويعشق أيضا ً ...فقد كان السيد المسيح كلي البشرية ..
-أنا لم أدعوا يا حسام إلى الإنحلال الخلقي ولم أذهب في تفكيري إلى ما ذهبت إليه أنت بخيالك ولكن سأجيب على تساؤلاتك برحابة صدر فطالما نحن في مجتمع شرقي بائس ينظر إلى الشرف من خلال العذرية وطالما أنني جزء منه فأنا مع العذرية ولم أقصد بموضوع التجربة أن يصل لهذا الحد وكل كلامي كان واضح وقصدت في فترة الخطوبة و أعتقد أنك عندما تخطب لن تمضي وقتك في النظر إلى عيني خطيبتك وخاصة إن طالت الخطوبة ...
-ما من فتاة تخرج مع شاب ليلا ً وتقول أنا ذاهبة لأمارس الجنس معه ولكن عندما توافق على خروجها ليلاً فهذا يعني كل الإحتمالات مفتوحة والموضوع موضوع تربية وثقة فلا يتم الحجر إلا على أولاد غير أهل للثقة ولا أحب لأولادي أن يكونوا من هذه الفئة ولكن الموضوع ليس موضوع ليل وصبح فما يجري في النهار أكثر مما يجري ليلا ً ..
-طبعا لا أسمح لأبني بذلك لأن للبيوت حرماتها وقدسيتها ولكن إن كان إبنك على هذه الشاكلة من التربية ماذا تستطيع أن تفعل له في سن الجهل وطيش الشباب .
-ليس الموضوع موضوع سماح لزوجتي بالطلاق هو موضوع حرية الخيار فإن كان لها أية رغبة بذلك حكما ً سأسمح لها أفضل من أن أعيش في حالة شفقة أو كره ..أو.. ولكن لاحظ دائماً على الزوجة أن تحتمل وتضحي لأجل زوجها العاجز أو القاصر ولكنه هو يتركها أو يهملها ويلتفت لغيرها مع أول عاهة تصيبها ...لأحظ عندما تتوفى الزوجة يسارع الزوج للزواج بغيرها بحجة أنه يحتاج لمن يرعاه مع الأولاد ولكن إن حدث ومات الزوج أولاً وحتى لو كانت الزوجة شابة يحرم عليها الزواج ويطلب لها التفرغ للأولاد أو أن تعمل لتعيلهم ..
-بالنسبة للتناقضات التي قلت عنها فلا أجد شيء بها وهي دعوة مني فعلاً لإنصاف المرأة فعلا ً و إعادة بعض من حق لها إن كانت هي فعلاً نصف المجتمع كما ندعي ..ولكنك لم تقرأ ردودي السابقة جيداً وخاصة عبارة (عندما تصل الأمور لهكذا حد فيفضل الإنفصال رغم أنني ضده كلياً في حال وجود أولاد) فمن الواضح أنني ضد الطلاق في حال وجود الأولاد ولكني مع تعديل التشريع ليتلاءم مع بعض الحالات الخاصة فعلاً التي تستدعي الإنفصال بعد الوقوف على حقيقة الموقف وليس أن يقول الرجل لأتفه سبب للمرأة أنت طالق فتجد نفسها في الشارع أو تبدأ تتوسل إليه ..
-أنت تعترف بأن الرجال مصدر الخطر ونفوسهم طيبة ولكن ثق تماما لدى المرآة نفس الشعور و إن كان مكبوت ولكني لا أعرف لما دائماً العرض والشرف في المرآة فقط وكأن الرجال لا شرف لهم ولا عرض ولا شيء يدنسهم ويلطخهم ..و أنا عزيزي لا أدعو لتشريع يماثل التشريع الإسلامي ولا لمجتمعات مثل السعودية ولا أعلم يا حسام إن كنت في أمريكا كم من الوقت ستحافظ على عفتك ولا أريد أن أسألك أسئلة محرجة على الهواء مباشرة ولكن أنت تعرف ماذا يحدث في غرف المحادثة الخاصة على النت ومن هم روادها ولو تيسر لهم إشباع شهواتهم لما كان لتلك الغرف وجود ..
-أنا لم أقل أن التشريعات المسيحية لم تعجبني ولكني أدعو لإعادة قرآتها بما يتناسب مع روح العصر فما وضعه البشر يجب أن يعدل بشكل دائم مثل الدساتير والقوانين المدنية في البلد مثل نظام السير وغيرها و أعتقد تعليمنا واضح لا لبس فيه و إلا لقاله السيد المسيح بشكل أخر واضح وليس كما فسر الأب جورج موضوع الزنى فلو علم السيد المسيح أن كلامه سيفسر ويؤول كما يحدث لقاله بالشكل الذي قاله الأب جورج ناهيك عن أن التفاسير تختلف بين مذهب و آخر كالخلاف على الميرون والقربان ووضع السيدة العذاء وطقوس الصلاة ورموزها والتقديس وناسوت ولا هوت المسيح ..الخ وكلها فتات لا قيمة له وحتى موضوع توحيد الأعياد لا زلنا نتذابح عليه بين شرقي وغربي بدون خجل ..وكل يدعي أنه الصح فقد تكون على مذهب ودين تظن أنك ستنال الجنة وعلى مذهب آخر تجد نصيبك جهنم ..من يتبنى كتاب مقدس وتعليمه ودساتيره وقوانينه عليه أن يلتزم بها أولا ً قبل أن يعظ الآخرين ..هذه الأديان كلها توحي لي بأن الله لا هم له سوى أن نسجده ونعبده ولا يهدد إلا بالعقاب والثبور لكل ما حاد عن حرف من حروفه..ولولا وهم الجنة والنار ما عبد أحد إله ... ويأتيك من يقول كل شيء بإراد ته ومشيئته ...فكل ما أفعل هو من رسمه وتخطيطه فلما يحاسبني على ما جرني إليه وهو الذي يقول للشيء كن فيكون ؟ دائما ً يخطر ببالي لما توقف الله عن إرسال الرسل والأنبياء ؟ هل اهتدى الإنسان ؟ أم أنه مل ويئس منه ؟ أم أن هذا الأمر بات مكشوفا ً واضحاً بعد التطور العقلي كمان كانوا يعبدون الشمس سايقا ً ولما علموا بالعلم والعقل إنها كتلة غازات ملتهبة عافوها وسخروا من أنفسهم .. ؟ ....ويعذبني شيء أخر ..ترى كم من البشر الأبرياء ماتوا بسبب الحروب الدينية لنصرة هذا الإله أو ذاك ..فماذا أهدت لنا الأديان ..؟ وعلى فكرة بدايات التحرر من سلطة الكنيسة في الغرب بدأت على يد كبار من المفكرين ( فولتير ..روسو ..سارتر ..) بكتابات سرية وكتب ممنوعة ثم جهروا بها ونالوا مرادهم بالعلمانية ومن يدري ..أي بدأت مثل كتاباتنا هذه؟ 1
-اليوم كنت أتابع برنامج على فضائية لبنانية لا أعرف اسمها حول نفس حوارنا جمع كل أنواع رجال الدين وقالت المذيعة أن مسيحيا ً لبنانيا ً اعتنق الإسلام ليطلق امرأته بعد أن يئس من المحاكم الروحية المسيحية وتكلموا عن سنوات بل عشرات السنوات من المعاناة في محاكم الروح ....
______________________________________
د. فكتور زيدل -13-1-2005م
__________________
ماذا يهمني إذا ربحت العالم وخسرت نفسي؟
______________________________
  #13  
قديم 13th January 2005, 11:22 PM
George daboul George daboul غير متواجد حالياً
مشرف سابق وعضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: Syria
المشاركات: 622
الجنس: ذكر
George daboul is on a distinguished road
حرية المرأة أكبر من أن نشبهه بسلوك وفاء

تحية للجميع
مرة ثانية نعود لنفس الموضوع لمزيد من الايضاح والتعليق على بعض ما ورد
وللعزيز فيكتور أوضح وجهة نظري التي قدمت فيها مثالا عن اللذين استطاعوا أن يترفعوا عن الجنس وكان من ضمن الأمثلة التي قدمتها الرهبان والراهبات وممن لم يخوضوا الحياة الزوجية
بالطبع أنا لم أنكر على أي كان حياته الجنسية ولم أعتبر أن سلوك من رفضوا الحياة الجنسية بأنهم اتخذوا قرار سليما ولكنني نوهت بأن هناك من استطاع ان يترفع عن الحياة الجنسية
وبالنسبة لقول الدكتور فيكتور كم هي نسبة اللذين اختاروا التنزه عن الجنس ؟؟؟
أقول حتما يمثلون نسبة أكبر من اللواتي يركضن وراء الجنس ليتركن ورائهن أسرا يتحملون مسؤوليتها
**********************
أما قضية النزعة الاشتراكية والماركسية ؟؟ تلك التي أعتبرها فكرا وأعتز بميولي له كونه يمثل فلسفة علمية ومنها أستمد مواقفي في النقاش والحوار
ومنها أتساءل فيما يخص المرأة تحديدا
إن حرية المرأة لا تبدأ من الحياة الجنسية ؟؟
أنا لست ضد المرأة أن تكون صاحبة القرار في أمور تخصها سواء أحبت شخصا من طائفة أو دين مغاير ولست ضدها أن تتزوج من تختار
ويا حبذا لو تكون جرأتها في التعبير عن رأيها في قبول شريك حياتها موازية لجرأتها في الإنحراف
إن المرأة بشكل عام أكبر من أن نجعلها كمثل الزانية في زمن السيد المسيح
وعندما قال السيد المسيح للجموع من منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر ؟؟
ونفهم من كلامه أن يعني أنها ارتكبت خطيئة الزنى ؟؟؟ ولا يعني أنه أباح لباقي النساء ارتكاب فعل الزنى
*****************
إن حرية المرأة تتجلى في عكس فهمها للحرية بما فيه صالح الأسرة والمجتمع وإلا فلن يكون سلوكها تحت تصنيف حرية المرأة
الحرية التزام
حرية المرأة أكبر من أن تتجلى في ما آل إليه سلوك وفاء
وما فاء إلا بكائن لا يليق بها حتى اسمها
*************************
وعذرا إن أخطأت
‏الخميس‏، 13‏ كانون الثاني‏، 2005
__________________
الحياة ليست بدعابة فلنعشها بجد
  #14  
قديم 14th January 2005, 12:24 AM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
رد مختصر ربما ؟؟؟

مع إحترامي لكل من دخل في متاهات قصة وفاء فخاض غمارها من خلال ما سمع من الإذاعات وما قرأ في المجلات وماتناقلته الألسن والروايات ورغم أنني عملت جاهدة لأعلن إكتفائي فيما بعد بقراءة ما كتبتم وأنهل المفيد من أفكاركم كما قال فيكتور إلاأنني وجدت نفسي مضطرة للرد والمشاركة بكل أسف بعد التعقيب الأخير للعزيز مطانس ورد حسام المجحف بحق وفاء والذي دفعني بحماس شديد لقول البعض مما عندي حول هذا الموضوع

_ عذراً (( مع التحفظ والإحترام لرأي الأب جورج )) فجميعكم قرأتم وسمعتم الصحف والمجلات والإذاعات وبنيتم أفكاركم على ماسمعتم ولكنكم لم تسمعوا وفاء ....وهذا حالنا نحن العرب (( بدنا عزا للندب ))

_ تحدثتم وأسهبتم وخلطتم الحابل بالنابل وتعرضتم ومزجتم أفكاراً بأفكار لدرجة أنني مشيت بمسارات مختلفة فتهت وربما ضللت الطريق حتى فلم أعرف من أين أبدأ ولا لأين أتوجه ...وعند أي نقطة بالضرورة يتوجب علي أن أتوقف لأكشف ماعندي وبإسهاب أفكاراً تجول في فكري بصراحة وجرأة :

الطلاق ...الأخلاق ...الخيانة ...الجنس ....الوفاء ......الإخلاص ...الخ ... بالرغم من أنها كلها مفردات يجمعها رأسان أساسيان هم الرجل والمرأة.. ولكن كل عنونة من هؤلاء تلزمها صفحات للنقاش فلكل حالة شذوذ سبب عظيم ومسبب أعظم .

_ غضيتم الطرف وتجاهلتم ا الناحية الفيزيوليوجية عند المرأة والتي لا يمكن إلغائها لا من الناحية الدينية ولا من الناحية الإجتماعية فللهرمون الذكري دور كبير عند المرأة في تحريك رغباتها وشهواتها كما عند الرجل تماماً بمعنى أن المرأة لاتبالغ بشأن ماتشعر به من رغبة وأنها تدعي حب ممارسة الجنس فهي مهما فعلت لن تستطيع تكذيب الهرمونات .... ووحده الطبيب هو المعالج وليس المصلح الإجتماعي أو رجل الدين .

_ عذراً مطانس فأنا أخالفك الرأي بموضوع تأيدك الكامل لفيكتور ربما عند صديقنا من النقاط الكثيرة الإيجابية لصالح المرأة والصالح العام وأهمها إعطاء بعض الحقوق للرجل على حساب المرأة لجعلها سلماً يطأها متى شاء وحيث يشاء وأهما الزنى والطلاق... ولكن هناك أيضاً بعض السلبيات التي لانستطيع غض النظر عنها ...وهنا لي محطة قصيرة بموضوع الطلاق وهي عندما سأل الفريسين السيد المسيح لماذا أمر موسى أن تعطي المرأة كتاب طلاق وتسرّح أجاب :

(( من أجل قساوة قلوبكم رخّص لكم موسى في طلاق نسائكم ، ولم يكن الأمر منذ البدء هكذا ....))

" متى 19:3_8 "

لهذا أستبعد يسوع بشكل قطعي أي إحتمال لإعتبار المرأة شيئاًيقتنى ثم يستغى عنه إذا زالت الحاجة إليه وحررها من ملكية الرجل ليعلنها شريكة له كاملة الكرامة

_ العزيز جورج ورد في تعقيبك الجملة التالية :
وأوكد بأن سلوك وفاء وأمثالها لايمثل لاسلوك ولا أخلاقيات أية ديانة كانت ومع ذلك فهي من بني البشر بمعنى أنها غير معصومة عن الخطأ أو الإنحراف ...!!!!!!!!
هنا أود طرح سؤال بسيط عن كلمة إنحراف وهو مجتزأ من رأي فيكتور :
ماذا سنسمي الرجل الذي يسلك نفس سلوك وفاء هل هو رجل منحرف أيضاً ...؟؟؟؟؟ أم ماذا ؟؟ وهل الإنحراف بالجنس صفة تخص النساء فقط.... وهي أبعد من أن تنسب للرجال ؟؟

وورد أخيراً أيضاً :

(( إن المرأة بشكل عام أكبر من أن نجعلها كمثل الزانية في زمن السيد المسيح))...صحيح وعلينا ألا ننسى أيضاً ألوهية المسيح ومحبته للبشر ومسامحته لهذه المرأة ... أي أن إله قد سامح زانية هي بالنهاية إنسان ولكن هل سامحوها في وقتها أمثالها من البشر .....بمعنى كما سامح المسيح الزانية بالتأكيد قد سامح وفاء فلماذانحاكمها نحن البشر ....بهذه الطريقة الفاضحة ياعزيزي ...توجد قوانين إجتماعية مدنية واضحة فلتخضع وفاء لهذه القوانين التي تشمل عقوبات ....واللـــــــــــه هي أرحم بكثير من عقوبة ألسننا نحن البشر ....و لعلمك أنه عند تسمية وفاء بهذا الأسم لم تكن والدتها على علم أنها سترغم على الزواج من قبل والدها من شخص لاتحبه أو لاتميل إليه حتى وإلا لكانت أسمتها((؟؟؟؟ ))

_ فيكتور تشكر إحدى الصديقات التي أقترحت أن على الشريكين تجربة بعضهم قبل الإرتباط ببعضهم للوقوف على حقيقة الأمر.... أي حقيقة يادكتور تلك التي تكلمت عنها الصديقة وماهي الوسلية لتحقيق هذا ...؟ وكيف ؟؟ومتى؟؟ وأين؟؟ هل لك أن تلقي بعض الضوء على هذه النقطة لتوضيح الفكرة بشكل كامل ومنكم نستفيد ....ففي ردك الأخير لم أجد دواء وحل... إنما وجدت داءاً جديداً ...وشعرت أنك لم تستجب تماماً لأسئلة حسام ....كان بإمكانك الرد بنعم أولا ...وكلامك هذا سيحتسب عليك مستقبلاً عزيزي لهذا أعود لأطلب منك الإجابة بصراحة ووضوح أكثر .

_ حسام لعبت دوراً وحيداً هاماً لاغير وكان عند توجيهك بعض الأسئلة الهامة والمحرجة للصديقين فيكتور ومطانس وكوني إمرأة من هذا الزمان سأعتبر الباقي مما أتيت عليه إجحافأ عظيما بحق المرأة ولن تٌحسد من ستكون زوجتك في المستقبل فأنت تعيش داخل قوقعة لاقرار لها تتقاذفها الأمواج بين مد وجزر ولافرق عندك بين الشتاء والصيف ..(( معقول يارجل اللي كتبتوا في بداية تعقيبك وين الرحمة ياأخي ؟؟؟ ))

_ أبونا جورج بالرغم أننا جميعنا معرضون للخطأ وربما نكون خاطئين من حيث لاندري بالنظر حتى ...وهو موضوع آخر وسؤال آخر ربما نبحثة في مابعد .(( فلن ندخل في متاهاته اليوم ))
ماأريد قوله وعذراً منك أبونا تساؤل بسيط وهو أنني لاأعلم متى تنتهي حياة المرأة الحقيقة وماهو الزمن الذي فيه تتوقف المرأة عن ممارسة حقوقها العامة والشخصية الفردية من خلال الإنجيل .....وهل سن الأربعين الذي يلي أيام الزواج هونهاية لحياة المرأة بعد إنجابها لأطفالها إن كان كذلك فماحال تلك الفتيات اللواتي لم يتزوجن بعد وهم في الثلاثين ومافوق .....هل يبقي لهم من العمر فقط عشر سنوات يقضونها بالمتعة وإنجاب والأطفال ومن ثم على الدنيا السلام ....وكلامي هنا خط دفاع عن حالة وفاء الأم لثلاثة أطفال ذنبها أنها زوجت صغيرة ....والذنب يقع على عاتق المذنب ...ووفاء ليست بمذنبة إن كان فعلاً سبب الهجر هو مطالبتها بإكمال حياتها الجنسية مع رفيق لم تختاره هي بالأصل أي بمحض إرادتها ... إنما أجبرت على ذلك .
ولكن كلمة الحق لابد أن تقال وهي موافقتك على ما أتيت عليه بشأن تضحية الأم ..... وخطأ وفاء كان أنها عالجت مشكلتها بمشكلة أكبر فهربت من واقع مؤلم إلى واقع أكثر ألماً وهو هجر الأولاد ....وتشريدهم في وقت هم بأمس الحاجة لرعايتها وأمومتها ...فما من شيئ يستحق الدراية والعناية أكثر من العائلة


إذا وعذراً مرة أخرى أنا أرى بوفاء إنسانة في داخل إنسانة ....مشتتة مهمشة ضائعة دفعتها الظروف ربما إلى مطبات لم تعرف نهايتها الحقيقة وإلا لما كانت هجرت فراش زوجها وبقيت ملازمة له ولفراش أولادها كما قال جورج .. والدليل أنها عادت حتى لومرغمة ومكبلة ؟

وأخيرا أعزائي لنعمل بالمثل القائل (( إذا سمعتم الكلام بأذنيكم وشاهدتم الحدث بأعينكم فلتصدقوا نصفه فقط))
وتبقى الحقيقة الأحق غامضة مكبوتة مكتومة في قلب وعقل وفاء والتي ربما لديها الكثير من المبررات لم تجرؤ على البوح بها أمام الإعلام أو بينها وبين نفسها أيضاً فكان الله رفيقاً أميناً لها في محنتها فقط .

أتمنى ألا يساء فهمي... ولكن أحببت وكوني إمرأة ومن واجبي الدفاع عن حقوق المرأة أن أقف قليلاً على الموضوع فأدلي بدولي وليس كما فعل صديقنا مطانس (( رمى الفتيش وهرب ))


__ وعذراً إن أخطأت __جورج أسمحلي فيها هالمرة


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
  #15  
قديم 14th January 2005, 04:08 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 640
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
الدني أم

أحبائي وأخوتي وأصدقائي بعيداً على كل التهم الموجه لي وبعيداً عن أجواء الوعظ والدروس التعليمية ومراعاة لمشاعر المحاباة والمجاملة اسمحوا لي التعبير عن رأي من على منبركم الذي في نظري على الأقل أعطيه قدسية...........
من المعروف عني أن لا أحب لا اللف ولا الدوران (معي شوية دوخة من صغر) وأرى أننا في حوارنا ندور حول حلقة مفرغة، فبين مناصرين المرأة ورأي الكنيسة حول استفساراتكم وظلام الشرق القابس على أنفاسكم وطرق إلى حرية مغتصبة عم نخلط الحابل بالنابل وعلى ما يبدو ما في نتيجة وبعدنا بحلقتنا المفرغة المهم وتصريحاً على كل ما كتبت أنا أمثل تيار الكنيسة وما حدا يستنى مني التخلي عن خط الكنيسة والركض وراء موضوع آخر ففي كل ما كتبت النص واضح أمامي وقمت بتحليلة وفقاً للمعطيات المطروحة وللفائدة المرجوة ولو توجهتم بوريقاتكم لأي مصدر قضائي كنسي كاثوليكي لأسمعكم نفس الكلام بالإستناد لحرم وشرعة قوانين الكنيسة
أما فيما نفكر ومنحب وفلان دان على غير حق وما بعرف شو هذا موضوع آخر ربما على كاسة متي بتسخن الأعدة أكثر ومنتبادل عبارات المجاملة المعهودة........
لفكتور و مطانس رأيكم واضح في الروحانيات وأنا لا أين انتبهوا كثير مليح، لجألنا للأمور القضائية الثابتة قلتوا ناشفة ومعترضين وبدكم التغير ويلا حضروا ورقة عمل وبشرفي بتعهد وصلكم اياها على روما لقداسة البابا الحبر الأعظم بس علله تتحلى بروح مسيحية مسؤولة وفيها شوي من نور المسيح وهذا وعد. إلتجأت للفلسفة محبوبة القديمة وبلشنا شوي نرفع المستوى ونحاكي مقامكم العالي ذو الثقافة والإطلاع بتفاجأ بكلمات الضبابية والبرودة وفقدان الأكشن في زواية الموضوع، وفي كل هذا أجد نفسي مضطراً وبالروح التي تتدعونني فيها إلى الحوار الساخن أن أطلب منكم وبكل حب وتواضع أن تملو عليّ بما أرد فيه أو أناقش حتى أتلائم مع روح التطور والعصرنة والمجتمع العلماني المطلوب في نقاشكم...........
أما عن طريقة شرحي لكلام المسيح ، فهذا من ضمن نصابي وإذا في حدا ما بيعرفني برجع وبعرف عن نفسي أنا الأب جورج مصيص كاهن وخادم رعية قلب يسوع الأقدس بالبرازيل، وأنا مسؤول عن كل كلمة أو رد في المنتدى بخصوص موضوع ديني مسيحي من منطلق ومصدر كاثوليكي بحي ولكم حرية القبول وسوف أطرح على المسؤولين عن الكنيسة وعني كل طروحاتكم عسى نغير في لاهوتنا وإيماننا توافقاً مع أذاقكم ومستلزمات العصر الحديث ومن هذه الساعة وحتى ذلك الوقت أطلب من الجميع أعضاء ومشاركين التحلي بروح المسؤولية والحبة والخلق الرفيع محافظين على خطوطنا الحمراء والخضراء وكافة الألوان الأخرى ليبقى للحديث لذته ويتخلى عن حماوته ...........
وللغاية سناء برأي الشخصي يعني جورج مو الأب جورج عن كل مادار وما سيدور عن موضوع المرأة اسمحيلي قلك أمر هام وراسخ في قلبي وعقلي كمان أنا ما فيني شوف المرأة إلا من خلال الأمومة، في هذا المحراب أطوبها وتنحني هامتي لقبول البركة من يداها، وأصلي لتبقى زاهية ومتلائلة بألوان الحب المجاني (على مثال حب الله) والحنان والرحمة والعاطفة الصادقة والتضحية الطاهرة والمرضية
ويا جماعة ما ننسى أنو الدنيا كلها أم
والله معكم..........
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:28 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص