موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3rd February 2005, 07:37 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
الصوم

اليوم بدنا نحكي شوي عن الصوم لأنو المناسبة الروحية اللي جايتنا بعد أيام، اليوم أسبوع المرفع وبعدها يبدأ الصوم بتمنى من الجميع المشاركة وأنا رح تابع الموضوع بمقالات متلاحقة......وصيام مقبول بتمنى للجميع
في إولّ الكنيسة وبكتب معاصرة للعهد الجديد، مثلاً كتاب تعليم الرسل الإثني عشر يتكلّم عن الصوم: الكلام يشبه كلام الإنجيل بحسب القديس متى، ولكنّه يزيد هذه الفكرة: إذا أردتم الصوم، لا تصوموا يومي الإثنين والخميس أي مع اليهود بل صوموا الأربعاء والجمعة، ومن هنا أتت قطاعة الأربعاء والجمعة. لماذا؟ لأنّ الذي يهمّ الكنيسة هوَ أن يكون إيمانها كاملاً متكاملاً، وليس بدعة يهوديّة، لذلكَ أرادوا أن يتميّزوا عن اليهود.

إذا في الواقع، الأمر بالصوم هو غير موجود لا في نصوص الكنيسة الأولى ولا في كتب العهد الجديد.

لكن كيف دخل الصوم على الكنيسة؟ ومَن أدخله؟

- مَن أدخل الصوم: هُم الموعوظون وليس المعمّدون. مَن هُم هؤلاء: هم الذين كانوا يتحضّرون للمعموديّة. كانوا يتعلّمون في جماعاتهم التعليم المسيحي لمدّة ثلاث سنوات. وكانوا يقضون خمسون يوماً مع الأسقف؛ سبعة أسابيع تحديداً. وفي نهاية هذه الأسابيع السبعة، كانوا يقبلون سرّ المعموديّة في ليلة الفصح أي سبت النور مساءاً. وهذا للتعبير عن عبورهم من الموت إلى القيامة، والعمادات الأولى في الكنيسة من بعد تنظيم الروزنامة الليتورجيّة في بداياتها، كانت تتمّ ليلة الفصح وليس ليلة الغطاس إذ في تلك الأيام لم تكن موجودة ليلة الغطاس.

إذاً بدأ الموعوظون يقولون أنّ هذه الفترة مع الأسقف (سبعة أسابيع) يجب أن نكون فيها متفرّغين كلّياً للإصغاء إلى كلمة الله، لأن ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله، من هنا بدأ الموعوظون يصومون.



إذاً الغاية الأولى من الصوم كانت الإنقطاع عن كلمة العالم للإنقطاع إلى كلمة الله. إذا أن أساس الصوم مرتكز على الكلمة. فلننتبه كم هو شبيه بالصوم القرباني الذي فرضه مار بولس بسبب الذي كان يُعاش في كورنتس. قال: تناولوا الطعام في بيوتكم ومن ثمّ تعالوا واحتفلوا بعشاء الربّ. ومع التطوّر اصبح الصوم انقطاع من الخبز البشري للإنقطاع إلى الخبز السماوي. وإذا قرأنا في الفصل 6 من إنجيل يوحنا نجد في القسم الأول، كلمة خبز تعني كلمة الله، وفي القسم الثاني نجد الكلمة ذاتها ولكن بمعنى جسد المسيح؛ وهذه هي أقسام القدّاس. من هذا المنطلق بدأت فكرة الصوم في الكنيسة.

فالصائم إذاً كان الموعوظ الذي يستعدّ لاستقبال كلمة الله التي عبر سرّ المعموديّة سوف تعبر فيه من خلال موت وقيامة المسيح. هذه كانت الفكرة الأولى.



الفكرة الثانية: مع تعاقب الأجيال أصبح المعمّدون بفترة الموعوظيّة، يتذكّرون موعوظيّتهم، فيصومون وينقطعون أكثر إلى كلمة الله. وهكذا انتشر تدريجيّاً الصوم في الكنيسة. وفيما بعد نظّمته الكنيسة بقوانين وقالت أن نهار الأحد لا نصوم لأنّه ذكرى قيامة الرب، ولا السبت لأنّه ذكرى تمام الخلق القديم.

وللحديث بقية
والله معكم .........................
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 4th February 2005, 10:08 PM
الصورة الرمزية suher issa
suher issa suher issa غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal_ spain
المشاركات: 597
الجنس: انثى
suher issa
hola padre

مرحبا ابونا جورج مواضيمك بالقلب والروح واتابعها دائما ولكن ليسا بوسعي ان اشاركك دائما لان لا استطع الكتابة بالعربية غير عن طريق المنتدى وهذا امر صعب ان اكتب لك كل ما اريد ولك اتابعك دائما وانشاءله قريبا سوف استطع شكر لك لمواضيعك ولكل ما تفعل بالمنتدى
وكما تعرف انني من هوات القرأة الدائمة لكتب الدين وكنت اقرأ عن الصوم وفي احدا المواقع قرأت هذا واتمنى ان تعلمني ان كل ما كتب صح عن الصيام وشكرا
الصوم الكبير مدته 55 يوماً دعي بالكبير لأنه يحتوي على ثلاث أصوام هي:

1. أسبوع الاستعداد أو بدل السبوت.

2. الأربعين يوماً المقدسة التي صامها الرب يسوع صوماً إنقطاعياً

3. أسبوع الآلام .

وفي هذا الصوم لا يؤكل السمك الذي يؤكل في الصوم الصغير (صوم الميلاد) وذلك زيادة في التقشف والتذلل أمام الله ونحن نمضي من وراء السيد المسيح مشاركين له في صومه عنا وفي تألمه وموته من أجلنا وهكذا نحمل الصليب معه بقدر استطاعتنا.



ولا بد قي الصوم من الانقطاع عن الطعام لفترة من الوقت ، وفترة الانقطاع هذه تختلف من شخص إلى آخر بحسب درجته الروحية واختلاف الصائمون في سنهم واختلافهم أيضاً في نوعية عملهم ولمن لا يستطيع الانقطاع حتى الساعة الثالثة من النهار فأن فترة الانقطاع تكون بحسب إرشاد الأب الكاهن.

وأيضاً فأن الأب الكاهن هو الذي يحدد الحالات التي تصرح فيها الكنيسة للشخص بعدم الصوم ومن أهمها حالات المرض والضعف الشديد.

أما عن الأسماء التي تعرف بها أسابيع الصوم الكبير فهي تتفق مع قراءات هذه الأسابيع فلقد قسمت الكنيسة الصوم الكبير إلى سبعة أسابيع يبدأ كل منها يوم الاثنين وينتهي يوم الأحد، وجعلت لأيام كل أسبوع قراءات خاصة ترتبط بعضها البعض ويتألف منها موضوع عام واحد هو موضوع الأسبوع.

وموضوعات الأسابيع السبعة هي عناصر لموضوع واحد أعم هو الذي تدور حوله قراءات الصوم الكبير كلها وهو "قبول المخلص للتائبين".

الأحد الأول يدعى أحد الكنوز أو الهداية إلى ملكوت الله: فيه تبدأ الكنيسة بتحويل أنظار أبنائها عن عبادة المال إلى عبادة الله وإلى أن يكنزوا كنوزهم في السماء .

الأحد الثاني أحد التجربة: تعلمنا فيه الكنيسة كيف ننتصر على إبليس على مثال ربنا يسوع الذي أنتصر عليه بانتصاره على العثرات الثلاث التي يحاربنا بها وهي الأكل (شهوة الجسد) والمقتنيات (شهوة العيون) والمجد الباطل (شهوة تعظم المعيشة).

الأحد الثالث أحد الابن الشاطر: فيه نرى كيف يتحنن الله ويقبل الخاطئ على مثال الابن الضال الذي عاد إلى أبيه.

الأحد الرابع أحد السامرية: يشير إلى تسليح الخاطئ بكلمة الله.

الأحد الخامس أحد المخلع: يرمز إلى الخاطئ الذي هدته الخطيئة وقد شدده المخلص وشفاه.

الأحد السادس أحد التناصر: فيه تفتيح عيني الأعمى رمزاً إلى الاستنارة بالمعمودية.

الأحد السابع أحد الشعانين : فيه نستقبل السيد المسيح ملكاً..

والصوم فترة نمو روحي ومن لا يشعر بذلك فأن مرجعه إلى أن صومه تم بطريقة خاطئة فهو إما جسداني لا روح فيه وإما اتخاذه غاية في ذاته بينما هو وسيلة توصل إلى الغاية ، والغاية هي إعطاء الفرصة للروح. وللشعور بلذة وحلاوة الصوم يجب أن يقترن بالصلاة والصدقة والعمل بكل الوصايا وبهذا يعظم انتصارنا بالذي أحبنا.. وسمات الصوم المقبول نجدها في ما جاء بسفر يوئيل النبي

ولمن يسأل عن تسمية الأصوام بأسماء مثل صوم الرسل فإننا نعلم أن كل الأصوام المقررة في الكنيسة تصام لله ومنها صوم الأباء الرسل وقد دعي بهذا الاسم لا لأنه خاص بهم أو أنه يصام لهم لأن الأصوام كلها عبادة لله، ولكن لأنهم أول من صاموه في بداية خدمتهم ويطلق عليه "صوم الخدمة" وأيامه تبدأ من اليوم التالي ليوم عيد العنصره (حلول الروح القدس) وتنتهي يوم 5 أبيب تذكار استشهاد الرسولين بطرس وبولس ويحدد أيامه يوم عيد القيامة المجيد الذي يتقدم ويتأخر بحسب القاعدة الحسابية المعروفة.
وعن الانقطاع عن بعض الأطعمة

أعطى الله الإنسان أن يأكل من بقول الأرض وأشجارها ولم يسمح له بتناول اللحم إلا بعد الطوفان وهذه هي الطريقة التي استخدمها دانيال ورفاقه بأن يأكلوا فقط من بقول الأرض (القطاني) في صومهم
ومن هذه الشواهد نعلم أن رجال الله مارسوا الصوم بطريقتين:

الطريقة الأولى : مارسوه تبعاً للظروف والأحوال التي حدثت ومسهم فيها أو كاد البلاء فالتجأوا إلى الله بواسطة الصوم والنوح والتذلل ليدفعه عنهم، ويعلمنا الكتاب أن هذا الصوم مارسه تارة شخص واحد بمفرده ، وتارة عائلة أو قبيلة فقط، وتارة مارسته الأمة كلها وقد جعل بعضه سنة دائمة

الطريقة الثانية : مارس الصوم رجال الله وشعبه كفريضة واجبة وجزء واجب للعبادة مثل الصلاة ،وقد صامه الفرد منهم أو العائلة أو مجموع الأمة كما جاء في النصوص المتقدمة ( الشواهد)

ومن غير المقبول أن يقبل المسيحي أحد طرق الصوم (صوم الفرد) ويرفض الصوم الآخر (صوم الجماعة) كما تعلم بعض الطوائف المحتجة معتمدة على وصية السيد المسيح بأن يكون الصوم خفياً لا يهدف إلى التباهي أو التظاهروهو ما نراه غير متعارضاً مع أصوامنا العامة (تماما كالصلاة فصلاة الكنيسة عامة - وهو ما تمارسه جميع الطوائف- لا يتعارض بأي حال من الأحوال مع صلاة المخدع الفردية السرية). وكما تعلم الكنيسة أبنائها في الصلوات العامة أن تكون قلوبهم وأفكارهم في حضرة الله قائلة "ارفعوا قلوبكم" رغم وجودهم في وسط الجماعة هكذا تدعو الكنيسة أن يكون الصوم بهدف التذلل والتقرب من الله مصحوباً باقتناء الفضائل الروحية والصلوات الجماعية والفردية والصدقات السرية والمطانيات وغيرها من أشكال العبادة التي يطالبنا الله بها وليس بهدف الفخر أو التباهي أو التظاهر الذي تقاومه الكنيسة بكل قوة . ولا يمكننا أن نهمل جميع الشواهد الكتابية التي نرى فيها صوم الكنيسة عامة المرشدة بروح الله القدوس في أوقات محددة فقط لهاجس أن يصوم الشخص لهدف التظاهر.

" الإنسان الذي يطالع الكتب المقدسة بفكر خال من الغرض لا يستطيع أن ينكر وجوب ممارسة الصوم فأننا نرى المخلص يكلم تلاميذه عن الصوم كإحدى الواجبات الدينية كما يتكلم عن الصلاة والصدقة ".

وفي صفحة 111 من هذا الكتاب " وكذلك نرى وجوب الصوم مما يقتضيه كلام السيد المسيح من أن تلاميذه يصومون إذا ارتفع العريس عنهم " "وأيضاً علم المسيح بفائدة الصوم وفاعليته في ازدياد إيمان تلاميذه وقوتهم حيث يقول لهم "أن هذا الجنس لا يخرج إلا بالصوم والصلاة "" وبحسب ما كان يعلم الرب يسوع من وجهة وجوب الصوم هكذا كان يفعل وكذلك تلاميذه لم ينسوا هذه التعاليم بعد صعوده عنهم لأننا نقرأ في أعمال الرسل أنهم كانوا يصومون كما نجد في الرسائل أيضاً عدة إشارات إلى ذلك".

وبعد كل ما تقدم مما يؤكد على أهمية الصوم وضرورته وموافقته للكتاب المقدس ينبغي أن نعلم أن الصوم هو فترة روحية مقدسة يهدف فيها الصائم إلى سموه الروحي ، وهذا يحتاج إلى بعض التداريب الروحية وهي تختلف من شخص إلى آخر بحسب احتياج كل إنسان وقامته الروحية ويستطيع أن يمارسها بإرشاد أب الاعتراف. وبإيجاز نجيب على من يقول أنه يستطيع الصوم عن الطعام ولكنه لا يستطيع أن يحفظ لسانه من الخطأ بما قاله مار اسحق " أن صوم اللسان خير من صوم الفم " وعليه أن يدرب لسانه على الصمت وإن لم يستطع يستخدم هذه التداريب الثلاثة: لا تبدأ حديث إلا لضرورة ، أجب بإجابات قصيرة ، اشغل فكرك بعمل روحي يساعدك على الصمت كالصلاة أو التأمل في آية من آيات الكتاب المقدس.

ولمن يقول: "ماذا أفعل إذا واجهتني الأفكار الشريرة أثناء الصوم؟ نقول لا تجعل للأفكار الشريرة مكان في ذهنك سواء في الصوم أو في عير الصوم كما قال أحد القديسين:" أنك لا تستطيع أن تمنع الطيور من الطيران فوق رأسك ولكنك تستطيع أن لا تدعها تعمل لها داخل رأسك عشاً" وذلك بالاستعانة الدائمة بالصلوات السهمية فحينما تجد فكراً شريراً يقترب منك أطلب من الله مباشرة أن يبعد عنك هذا الفكر وحاول الانشغال بأمر مفيد آخر أو حول فكرك إلى أمر إيجابي يخص حياتك الروحية أو الدراسية.

ولمن يحدد لنفسه تدريب روحي في بداية الصوم ولكنه لا يستطيع تنفيذه نقول له جاهد ولا تيأس وأعلم أن الصوم فترة حروب روحية كما حدث للسيد المسيح (مت 4 ) وهي أيضاً فترة انتصار لمن يشترك مع المسيح في حربه ،وأعلم أن الشيطان عندما يرى صومك وتوبتك يحسد عملك الروحي فيحاربك ليفقدك ثمرة عملك يقول يشوع ابن سيراخ " يا ابني إن تقدمت لخدمة ربك هيئ نفسك لجميع المتاعب" ولذلك ابدأ تدريبك من جديد، وتأكد من مناسبة هذا التدريب لك من خلال استشارة أب الاعتراف، واعلم أن الصديق يسقط سبع مرات في اليوم ويقوم.

ولمن يسأل عن هل شرب السجائر يفطر في الصوم العادي أو الانقطاعي نقول أنه قطعاً يفطر في الصوم الانقطاعي ، وشرب السجائر في حد ذاته مكروه جداً بل وخطيئة في أحيان كثيرة ويحسن الامتناع عنها بتاتاً بقوة الإرادة ولأن كل شئ مستطاع للمؤمن الذي يقول أستطيع كل شئ في المسيح الذي يقويني حاول مرة ومرة بل ولو لزم الأمر مرات وقل للخطيئة لا تشمتي بي ياعدوتي فأني أن سقط أقوم. ولتكن فرصة الصوم مناسبة رائعة للتغلب على هذه العادة المكروهة وعلى غيرها مما يسيطر على حياتنا من أشياء تؤثر على حياتنا الروحية وعلاقتنا مع الله.

أما عن الطلاب المغتربين وهل يحق لهم الصيام في غربتهم أم لا؟ فأننا نرى أن هذه حالات خاصة فمن استطاع الصوم كان مثله مثل دانيال النبي والفتيه الذين معه.. ومن لا يتاح له الطعام الصيامي يمكنه العرض على الأب الكاهن الذي يرشده إلى الطريقة المناسبة له ، ففي بعض الأحوال يمكن أن تقوم المدن الجامعية بتقديم وجبات للطلاب الصائمين حينما يتقدم مجموعة من الطلاب بطلب ذلك ، وفي حالات أخرى كان يستغني الطلاب عن اللحوم وما شابه في وجبتهم ، وربما تتمكن بعض بيوت الطلبة التابعة للكنيسة في تقديم هذه الوجبات، أو يشترك مجموعة من الطلبة في إعدادها إذا سمحت الظروف. وإذا تعذر كل ذلك يستطيع أب الاعتراف أن يعطي تصريحاً بالفطر إذا رأى ضرورة لذلك .

ولمن يسأل لماذا سمح السيد المسيح للشيطان أن يجربه ثلاث مرات ؟ ولماذا لم يعاقبه ويقبض عليه فوراً في هذه الحالة ؟

نقول : أن ربنا يسوع المسيح عند ما تجسد أي أتخذ جسداً وتأنس أي صار إنسانا صائراً في شبه الناس . . مشابهاً لنا في كل شئ ما خلا الخطيئة . . وبعد معموديته وقبل بداية خدمته اقتيد بالروح أي بروحه القدوس إلى البرية ليجرب من إبليس بعد صوماً دام أربعين نهاراً وأربعين ليلة ، وقد أنتصر عليه بكلمة الله المكتوبة فيما جربه به ، ولم يعلن له لاهوته لأنه من المعلوم أن ربنا له المجد في تجسده أخفى لاهوته _وأن كان لم يفارق ناسوته – عن الشيطان من أجل إتمام عمل الفداء الذي جاء من أجله . لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد . .لقد كان يمكنه معاقبة الشيطان ولكن كيف كان يكمل عمل الفداء ؟

وبعد فإننا نطمئن شبابنا خاصة وأبناء الكنيسة عامة إلى أن جميع أصوامنا مثلما تعلم به الكنيسة لا يختلف عن ما جاء به الكتاب المقدس لا كثيراً أو قليلاً.
__________
لكم احترامي
__________________
الحياة سفينة وأنتم فيها الربان فمهما افترقنا نلتقي في نفس المكان
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 4th February 2005, 11:22 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
الصوم المقبول لدى الله أشعيا 58

ola cireda como vai

باسم الأب والابن والروح القدس............
شكراً سهير وتحياتي وأنا كثير مشتاقلك ولكل جزر الكناري انشالله قريباً إلنا لقاء........
الصوم أربعين يوم وأسبوع الألام الأسبوع السابع ، زمن مستقل بذاته ولا يدخل في تعداد الصوم، لم أجد ولا نص بالعهد الجديد يفرض الصوم وشرحت أنو عبر تاريخ الكنيسة عرفنا الصوم من خلال الموعوظين اللي عم يتهيأو من أجل قبول العماد المقدس في ليلة سبت النور ومن هون أسمو سبت النور ................
أما قراءات الآحاد اللي بتخلل الصوم فتختلف في كنيسة لأخرى حسب الرزنامة الليتورجية، والفترة الواقعة بين القيامة والعنصرة لا يوجد صوم وهذا واضح وفي كل الكنائس معمم......
الكنيسة تطلب صوم محدد ويعلنه الكاهن ويستثنى المرضى والذي لا تسمح لهم صحتهم بذلك..........
منتابع حديثنا واليوم مع نص من أشعيا النبي الفصل 58

أريد أن أتوقف على فكرة في نص أشعيا 58.

FF0000يظهر الموقف السلبيّ من أجل موقف إيجابي. الامتناع بحريّتك عن الطعام هو لمؤازرة الممتنع غصباً عنهُ عن الطعام، حتى يتسنّى له أن ينقطع عن الطعام بحريّته.

الفكرة من العطاء هي أن تحررّ... وكم من الأوقات يصبح العطاء وسيلة استعباد؟

أعطي الفقير من أجل أن استعبده، أريد أن امتلكه ويصبح تحت رحمتي، لذلك لا أساعده للتفتيش عن عمل.

المطلوب أن أرمّم الإنسان لا أن اضعه تحت رحمتي.

ماذا يعني أن أضعه تحت رحمتي؟

لنتخيّل امرأة أخذت قراراً بأن تحبس ابنها في رحمها، لا تريده أن يخرج. ماذا يحصل؟ يختنق الولد ويتمزّق الرحم...

الولد يجب أن يخرج من رحم أمّه.

وكلمة رحمة أتت من رحم. فعندما ترحم أحداً هذا يعني أنّكَ تولده من جديد. المطلوب أن ترحمه لا أن تبقيه في الرحم. ولم يرسلنا الآب إلى هذه الدنيا إلاّ لأنّه رحمنا. قال لكَ: انطلق، كُنْ أحداً، كُنْ انتَ... أنا أعطيكَ الحياة، إنطلق وارحم، لا تحبس الناس برحمكَ فبهذا تقضي عليهم وعلى ذاتك.

الإنسان مهمُّ جدّاً في نظر يسوع، جلس وأكل مع الخطأة ليقول لهم أنّ قيمة الإنسان كبيرة في نظر الآب.

وأنتَ، عليكَ أن تُعطي، لكنك لستَ أهمّ من الذي يأخذ. عليكَ أن تعطي ذاتك لا فضلاتك.

إنتبه، حتى ولو أعطيت آخر قطعة خبز موجودة عندك ونمتَ جائعأً، فقط من أجل أن تحافظ على مركزك فهذا لا قيمة له. أنتَ الرحم الذي يعطي الحياة. وكما قال جبران: أولادكُم ليسوا لكم. عليكَ أن ترحم حتى يربح الآخر وليس أنتَ. وإلاّ صومكَ لا معنى له.



أخيراً، أتي يسوع ليحقّق مشروع الخلاص. قاده الروح إلى البريّة وهناك صام. أتخيّل الشيطان مرتعباً، لقد خسر المعركة. ها هوَ يحاول ضرب الركن بعد الآخر. وصل إلى عند يسوع وقال له: إن كنتَ ابنَ الله فقل لهذه الحجارة أن تصير خبزاً"... أجابه يسوع: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان".

لم ينجح مشروع إبليس، راح يفتّش عن زاوية ثانية، ركن آخر من أركان عمارة الخلاص حتى يضربه.

في هذا الوقت، أتصوّر يسوع يفكّر ويقول: مسكين إبليس، طلب أن أحوّل الحجارة إلى خبز حتى أشبع وهوَ لا يعرف بأن إرادة أبي أن أصيرَ أنا خبزاً لتشبع البشريّة.

للمرّة الثانية أتى إبليس يحاول ضرب مشروع الخلاص. أصعَدَ يسوع إلى رأس الهيكل وقال له: القِ بنفسكَ فتحملكَ الملائكة... مرّة أخرى، لم ينجح إبليس، ذهب يفتّش عن شيء آخر.

من جديد أتخيّل يسوع يتأملّ ويقول، مسكين إبليس، يريد أن ألقي بنفسي إلى الأسفل حتى تحملني الملائكة ولا يدري بأن أبي ألقى بي من السماء والبشريّة حملتني، لن تُصدَم فقط رجلي بحجر، بل سوفَ اتعَلّق على الصليب وأرمى إلى قعر الموت وهناك أحمل كل البشر وأصعدُهم من الموت إلى الحياة، أُصعِدُهم إلى عند إبي.

محاولة أخرى للشيطان. ها هوَ يقترب من يسوع ويطلب منهُ أن يسجدَ له ويعطيه كلّ ممالك الأرض. كالعادة الفشل ينتظره.

مرّة أخرى أتخيّل يسوع يقول: مسكين إبليس، يطلب منّي أن أركع على رجليه حتى أصبح ملك على ممالك الأرض، لا يدري أنّني أتيت حتى أركع على أرجل الإنسان وأغسلها حتى يستحق أن يكون في ملكوت أبي... وغاب الشيطان سنة وسنتين وثلاثة... ودخل في يهوذا، وبيلاطس، بهيرودس وقيافا... وقال انتهى كلّ شيء ها هوَ على الصليب.

في هذا الوقت، لم يتكلّم مباشرة كما فعل في البريّة، دخل في اليهود وقالوا ليسوع:

إن كنتَ ابنَ الله إنزل... حتى اللصوص قالوا له: إن كنتَ ابنَ الله خلّصنا وخلّص نفسك.

مسكين الشيطان لا شيء ينجح معه.

ها أنّ يسوع يصرخ لأبيه: "يا أبتي بين يديكَ أستودِعُ روحي". وصَرَخَ قائد المئة: "في الحقيقة كان هذا ابنُ الله". وصرخ الشيطان "انتهيت".

آمين.
والله معك......................
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 4th February 2005, 11:44 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 625
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
من جديد يا ابونا .....نلتقي...

التحيات الحارة اولاً لمن اعتبرته فيمن مروا في حياتي ابناً اولاً ومن ثم اخ ومن ثم اب...
فعلى قدر ما اعطي يوماً.... على قدر ما يعطي اليوم .
فالخبرة الروحية التي عاشها ابونا جورج قد فتحت افاقه اكثر فاكثر واصبح مرشداً مهماً في كنيستنا فلنغتني من خبرته ما استطعنا .....
شكراً يا ابونا على كل ما تعطينا اياه ....وانا ان لم اشاركك فيما طرحته من مواضيع سابقة الا انني تابعت كل طروحاتك وتمنيت لو تسنى لي المشاركة معك ...ولكن الظروف .... وانت تعرف ...؟؟؟؟!!!!
واليوم ومع بدء الصوم الكبير ...تزيدنا معرفة بكل ما لا نعرفه من قبل...
كيف دخل الصوم الى الكنيسة هذه معلومات جديدة وبالطبع نحن نعرف بأن السيد المسيح قد دافع عن تلاميذه لقلة صيامهم فقال "هل يقدر أن يحزن أهل العرس ما دام العريس بينهم ؟ ولكن ستأتي أيام يكون فيها العريس قد رفع من بينهم فعندئذٍ يصومون!"متى 9/15-16 .
فما قولك بهذا يا ابونا ....؟؟؟ (عندئذ يصومون) هل هذه الآية اشارة من السيد المسيح لنصوم بعدما يرفع من بيننا .....بمعنى بعد موته وقيامته من جديد علينا أن نصوم ....وبذلك يكون الصيام فرضاً علينا جميعاً ..؟؟
وانا استبعد فكرة ان يفرض المعلم اي شيء علينا ففي المسيحية دائماً ابواب الحرية مشرعة للجميع بشرط الالتزام بروح المسيح .
فالسيد المسيح ما فرض علينا الصوم ولا الزكاة ولا التقدمات ولا اي شيء آخر ...وانما جل رسالته كانت ان نسير بروح الرب وهدايته كما علمنا اياها.
فإذاً مالذي قصده المسيح من آيته وتحديداً (عندئذ يصومون ).....؟؟؟؟؟؟؟
ومن خبرتك نستقي......
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 5th February 2005, 01:06 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
أضواء كتابية

باسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين.



موضوع الصوم هو موضوع مستهلك. تكلّم الكثيرون عنه، إن كان في الرعايا أو في الجماعات.

سأبدأ بسؤال.

لماذا نصوم في الكنيسة؟ مع أنّ المسيح جاء وحرّرنا من الشريعة مركّزاً على الروح. لذلك إذا كان الصوم هو شريعة ليست نابعة من الروح، فهذا الصوم لا معنى له في المسيحيّة، خاصّة وأنّ كتاب العهد الجديد لا يملك أي نص يفرض الصوم على المؤمنين.

لنتذكّر بسرعة بعض النصوص:

- نص تجارب يسوع في البرّيّة: يقول أنّ يسوع صامَ أربعون يوماً وأربعون ليلة. وجرّبّهُ إبليس. لا شيء يُذكر أكثر من هذا.

- بحسب إنجيل متى : قال يسوع: "إذا صمتم لا تكونوا كالمرائيين... (متى 6: 16-18)، في هذا النص يسوع لا يفرض الصوم.

- عندما سأل الفرّيسيّون يسوع قائلين: "لماذا تلاميذك لا يصومون، وتلاميذ يوحنّا يصومون". أجاب يسوع: "هل يصوم أهل العرس والعريس معهم؟ ولكن متى رُفعَ العريس عنهم، ففي تلكَ الأيام يصومون". هذا الكلام لا يدلّ على الأمر بل يصبح الأمر طبيعي.

- عندما تكلّمَ يسوع عن نوع من الشياطين قائلاً: "إنّ هذا النوع لا يخرج إلاّ بالصلاة والصوم". وهنا أيضاً لا يوجد أي أمر بالصوم. وأكثر من هذا، المخطوطات القديمة للإنجيل لا تذكر الصوم مع الصلاة فهي تقول: "إن هذا النوع لا يخرج إلاّ بالصلاة".

بالطبع، كلما كانت المخطوطات قديمة، كلّما كانت أقرب إلى الواقع، لماذا؟ لأنّ الناسخ يجرؤ أن يزيد على النص لا أن يحذف منه إلاّ سهواً. وأن ينقّص من النص سهواً، هذا لا يمرّ إلا في مخطوطة أو أثنين وليس في مجموعة من المخطوطات القديمة.

إذاً هذا في ما يتعلّق بالعهد الجديد.


سمر اللقاء الدائم والمتجدد، شقد أنا فخور أني بيوم من الأيام كنت عضو بالأخوية اللي كنت المرشدة والمعلمة الصالحة لتنشئتي الروحي، وإلك يد كبيرة برسالتي الكهنوتية، لأني دائماً على ثقة أنو في ناس عم تصليلي وهذا يكفي ليمنح قلبي سلام ودفء مهما بعدت المسافات ..........
والله معكم............


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 7th February 2005, 07:15 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
نشرة رعوية حلوة + سؤال بسيط ؟؟

الصوم تجلّي العيد

إيها الأبناء المحبوبون بالربّ،
صيام مبارك!
"ها أوان الصيام والجهادات الروحية" تقول الترانيم هذه الفترة. أرفع يدي إلى الناظر بعين الرأفة إلى جهاداتكم سائلاً إياه أن يتقبّل محاولة كلٍّ منا بمقداره ومستطاعه. فلنحاولْ أن نقدم كل ما نستطيع. ولننظرْ إلى القديسين كمثال لنا. وهاكم داوود النبي يصرخ في المزامير:
"سهوتُ عن أكل خبزي ولصق لحمي بعظمي"
فما يتبادر إلى ذهننا لدى سماع هذه العبارات هو السؤال: لماذا كل هذه الأصوام؟ وماهو الصوم؟
هناك إجابات عديدة شائعة. يبدو الصوم للبعض، تعذيباً للجسد وإخْماداً لثوراته. كأنَّ الجسد هو سجنٌ للنفس الخاطئة، وتعذيب وعقاب لها؛ وفي الحقيقة ليس الأمر كذلك. الجسد ليس مُقدَّساً وحسب، بل هو مَقْدِسٌ للربّ بالذات، كما عرّفه بولس الرسول. الجسد مُقدَّس، وبالصوم يتقدّس أكثر.
أو ربما يكون الصوم لآخرين مجرد ممّارساتٍ استغفارية أو استدراراً لرحمة الله أمام خطايانا البشرية. إنَّ العهد القديم ملآن فعلاً بأمثلة على ذلك. نعم إنَّ الصوم كذلك، ولكن ذلك ليس الصوم كلَّه. فما هو الصوم إذاً ؟
للإجابة، نعود إلى الكنيسة في قرونها الأولى. الكنيسة الأولى التي انطلقت من قيامة المسيح، لم يكن عندها "صوم كبير" أو أصوام عديدة وطويلة. لم يكن عندها صوم بقدر ما كان عندها "عيد"، الحدث كان قيامة المسيح وكان الفصح في الكنيسة هو العيد.
لكن عبر الزمن، بدأ المسيحيون يستعدّون للتعييد، بثلاث أيام "صوم" قبل الفصح، ثمَّ أطالوا الصيام فصار كل أسبوع الآلام. وهكذا، بينما كانت تحاول الكنيسة أن تحيا العيد، تمخضت بالأصوام وهذا ما قادت إليه الخبرات الروحية: إنَّ العيد يستحق فعلاً أربعين لا بل خمسين يوماً من الصوم.
الصوم في ضمير الكنيسة، ليس تعذيباً للجسد، ولا واجباً، أو استغفاراً، بل هو استحضار للعيد. الصوم سلَّمٌ، كل يوم من أيامه هو بمثابة درجة نصعد بها إلى يوم العيد. الصوم ليس فترة "حرمانات"، كما يسميه العامة، تسبق العيد ونستبدلها بالملذات بعده. الصوم بكلمة هو "هِبات" أي هو إشراقات العيد. العيد صغير ويبدأ بالنموّ من أول يوم من أيام الصوم. يستحضر الصوم العيد البعيد ويجعله قريباً. الصوم بكلمة مختصرة هو تجلِّي العيد، الصوم الكبير هو فترة تبدأ تجعلنا فصحيين حتى إذا ما جاء الفصح نُعَيِّد العيد.
قد يبدو الصوم لمن يجهله حرماناً وتعذيباً، لكن لمن يحياه هكذا، فإنَّه يغدو فرحاً وتعييداً. هذا هو حزن الصوم البهي، وبهاؤه يكمن في مجيء العيد وحضوره المتدرج إلى حياة الصائم، أي في تجلي العيد له يوماً بعد يوم.
الصوم كتجلٍّ للعيد يصير بالحقيقة تجلٍّ للإنسان الفصحي الذي يقدر على التعييد. نحن، كلنا، من يوم المعمودية صرنا فصحيين، لكن المسلكيات اليومية تزّيفنا وترمي علينا وشاح إنسان عتيق بعد أن كنَّا قد لبسنا المسيح. وكلنا نتأرجح بين ذلك العتيق وبين المسيح. والصوم يجلّي فينا الإنسان الجديد. أي أنَّه يغسلنا ويطهّرنا بالتوبة. لذلك فإنَّ حركة الصوم كتجلٍّ للإنسان ليست إلاَّ حركة التوبة أي خلع ذلك الوشاح القديم ولبس الإنسان الجديد.
هذا الصوم نرجوه لكم بالحزن البهيّ، أو بالفرح التائب! صوم مبارك.
الداعي لكم،
+ المطران بولس



***********************************
شكراً أبونا جورج لكل ما أفدتنا به سابقاً عن الصوم الكبير ويما ستفيدنا بعد اليوم وعذراً لاأعلم كم تبلغ بساطة سؤالي الذي سأطرحه ...ولكن ؟؟

هل يتوجب على المؤمن المسيحي الإلتزام بتعاليم الكنيسة وأحدها الصوم الكبير اليوم ....وإن لم يلتزم ذاك المؤمن حتى لو كان بمقدوره ذلك ...وألتزم مؤمن آخر ولم يكن بمقدوره ...ماهو الفرق بينهم ... بالنسبة للمؤمن ...وبالنسبة للكنيسة ....وبالنسبة لله ؟؟؟...وفعل الصوم من يخص بالذات؟؟؟


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 8th February 2005, 05:52 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
بين الواجب والإلتزام

رح حاول من خلال نص تجارب يسوع الصائم الرد والإضاءة على بعض الجوانب المطروحة في أسئلة زهرة الصحراء.......
هل يتوجب على المؤمن المسيحي الإلتزام بتعاليم الكنيسة وأحدها الصوم الكبير اليوم ....وإن لم يلتزم ذاك المؤمن حتى لو كان بمقدوره ذلك ...وألتزم مؤمن آخر ولم يكن بمقدوره ...ماهو الفرق بينهم ... بالنسبة للمؤمن ...وبالنسبة للكنيسة ....وبالنسبة لله ؟؟؟...وفعل الصوم من يخص بالذات؟؟؟

نص تجارب يسوع. ماذا عن هذه التجارب:

نلاحظ في هذا النص أنّ الشيطان يتكلّم مع يسوع ثلاث مرّات.

في المرّة الأولى يطلب منه أن يحوّل الحجارة إلى خبز.

في المرّة الثانية يطلب منه أن يرمى نفسه من قمّة الجبل.

وفي المرّة الثالثة يطلب منه أن يسجد له ويعطيه كلّ ممالك الأرض.

وفي كلّ مرّة، جواب يسوع كان مأخوذاً من كلمة الله.

- في المرّة الأولى: "مكتوب، ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكلّ كلمة تخرج من فم الله".

- في المرّة الثانية: "مكتوب، لا تجرّب الربّ إلهك".

- في المرّة الثالثة: "مكتوب، للربّ إلهكَ تسجد، وإياه وحده تعبد".



كلمة مكتوب، كلمة مهمّة جدّاً، والمقصود هنا ليس بحسب المفهوم الإسلامي، أي أن الله كتب له، بل أن هذا هو كلام الله.

إذاً سلاح يسوع لمقاومة التجربة لم يكن الصوم، بل كلمة الربّ.

أنا لا أصوم لأغلب التجربة، أنا أصوم حتى أتقَوّى بكلمة الله، كي تعطيني القوّة على الخطيئة وفي التجربة. فكلمة الله تقوّيني على الخطيئة.

هذا يعني، بأنه عندما طلب الشيطان من يسوع أن يحوّل الحجارة إلى خبر، قال له : كلمة الله الموجودة في داخلي هي أقوى بكثير من صرخة معدتي الجائعة.

كلمة الله الموجودة في داخلي هي أقوى بكثير من غريزة البقاء الموجودة فيَّ. أليس هذا معنى الصليب؟

أنا أؤمن أنّ كل طاقات الحياة الموجودة فيَّ لا تؤمّن ليَ الحياة. وحدها كلمة الله تؤمّن لي الحياة. فصومي وامتناعي عن الطعام الذي يؤمّن ليَ الحياة البيولوجيّة هو تأكيد على إيماني بأن ركيزة حياتي هيَ كلمة الله.

إذاً يسوع المسيح اكتشف عمق معنى الصوم، وصومي ليس تشبّهاً بصوم يسوع المسيح. أن تفهم عمق معنى الصوم هوَ أن تؤمن بأنّكَ لستَ مجرّد جزء أمام الله: وهذا يعني بأنه لا يحقّ لجزء فيكَ أن يصير كلّكَ. مثلاً، المعدة ليست كلّ الإنسان، إذا شبعت فهذا لا يعني أن المشكلة انتهت، وإن لم تشبع فهذا لا يعني أنّكَ مائت. إن انتهت حياتك البيولوجيّة فهذا لا يعني أنّك ميت. فالموت البيولوجي هو جزء من حياتك وليس كلّ ذاتك. كل ذاتك هي كلمة الله التي قالت لكَ: كُنْ فكنتَ.

كيان الإنسان مرتبط بالكلمة وجوهر هذه الكلمة هو حبّ، إذاً أنا ابن الحبّ.



في التجربة الثانية "... تحملك الملائكة..." وطبعاً يصفقّ لك الناس.

هذا يعني وكأن الشيطان يقول ليسوع: أصبحت إنساناً ولبستَ جسد الضعف لتخلّص الناس، وما هذه القصّة، فأنتَ قادر أن تتمجّد، فإذا رميتَ بنفسك من فوق، سوف تأتي الملائكة وتحملك، هذا ما قاله أبوكَ وبالتالي تصفّق لكَ الناس وتتمجّد.

هل تعرفون ما معنى هذا؟

بكل بساطة، هذا يعني أنّ كل مشروع التجسّد الذي دخل فيه يسوع لا ينجح. ولكن ليس هذا المطلوب. وما أجمل جواب يسوع: "مكتوب، لا تجرّب الربّ إلهك"... أبي يريد الخلاص بالتجسّد وسيتم بالتجسّد. لا أريد أن أقتل الإنسان الذي فيَّ، فهو أيضاً مرتبط بكملة أبي، لقد أعطاني جسداً وقلتُ له ها أنذا.



وفي التجربة الأخيرة... بعدما أصعده إلى قمّة جبل عالٍ وأراه كلّ ممالك الأرض قال له: أسجد لي وخذ هذا كلّه. أسهل طريق... أخضع لي وخذها.

أتخيّل في هذه اللحظة يسوع تذكّر آدم عندما قال له المجرّب: افعل ما أريد وتصير مثل الله، تعرف الحياة، تعرف الخير والشر. وجواب يسوع، ليس من الممكن أن أكون لكَ، لا أستطيع أن أكون إلاّ لله. لأنّه مكتوب: "للربّ إلهكَ تسجد وإياه وحده تعبد".



الصوم إذاً هو إصغاء لكلمة الله الحقّة.

لقد لاحظنا أن في التجربة الثانية، استشهدَ الشيطان بكلام الله وقال له: مكتوب..." فهو يعرف أيضاً كلام الرب، ولكن كيف؟

أتريد أن تقرأ كلام الربّ حتى يعمل فيك، أو تريد قراءته حتى تعمل من خلاله ما أنتَ تريد. هذا هوَ الفرق بين قراءة يسوع لكلمة الله وقراءة إبليس. إبليس يريد أن يثبت مقاصده من خلال هذه القراءة. أمّا يسوع فهمّه أن يثبّت مقاصد أبيه. لقد غرف إبليس من الكتاب المقدّس ذاته الذي غرف منه يسوع. ويبقى السؤال: كيف تتعامل أنت مع هذه الكلمة؟



إذاً الصوم هوَ انقطاع عن ذاتك لتقبل الكلمة التي تكوّن ذاتك على طريقة الله وليس انغماس بذاتك، فتستعمل الكلمة لتكبرّك على قدر ذاتك. فكم من الأوقات استعمل كلام الله كي احصل على راحة الضمير.

(وعلى سبيل المثال، تكّلم معي أحدهم بخصوص " Euthanasieالموت الرحيم" فقد كان يريد أن يستعمل هذا النوع من الموت كي يخلّص قريباً له مريضاً، من العذاب. وعندما عبّرتُ له عن موقفي الذي هوَ موقف الكنيسة، رفض وقال: مكتوب في الإنجيل أنكّم تحمّلون الناس احمالاً ثقيلة وأنتم لا تمسّونها بأحدى أصابعكم". صحيح إنّ هذه الآية موجودة في الإنجيل ولكن كيف استعملها؟ فقد كان مقتنعاً بموت هذا الإنسان فارتكز على الإنجيل ليبرّر موقفه. فقلت له: الإنجيل يقول ايضاً، "لا تقتل" ويسوع أتى لتكون لكَ الحياة وليس الموت... ومع كل آيات أخرى شرحتها له، بقى متمسّكاً بكلمته... وفي النهاية قلت له أتمّنى لو كان هذا المريض بوعيه الكامل لسألناه ماذا يريد، هل الموت أم الحياة؟.



ألفكرة هيَ أنّني استطيع استعمال كلمة الله ولكن في الواقع هذه الكلمة ليست إلاّ تفكيري. فمعنى هذه الآية التي استعملها هذا الإنسان مرتبط بموقف الفرّيسيّين، فهم فعلاً كانوا يتطلّبون من الناس أشياء ولا يمسّونها بأحدى أصابعهم، ولكن هنا الأمر يختلف... فلو قلتُ لهذا الرجل لا يحقّ لكَ أن تقتل مريضاً بهذه الطريقة وسمحت لذاتي في هذا الأمر لكانت هذه الآية في مكانها.

إذاً، الإنقطاع عن كلمة العالم يحرّرني من عدوى أن أحجّم كلمة الله على مستوى رغباتي. فالمطلوب هوَ أن انّمي رغباتي حتى تصبح على مستوى كلمة الله.

تقولون أن الصوم هو تمرين للإرادة. هذا جيّد، لكن هذا الأمر ليس بحاجة إلى مسيحيّة حتى يُعاش. فصومي يجب أن يكون مرتبطاً بروحيّة كلمة الله التي تكبّرني.

ومنكم مَن يقول، "إماتة"، هذه الكلمة استُعملت كثيراً في الكنيسة وأصحبت مع الأسف مبتذلة وفقدت معناها. يتباهَون ويقولون "أنا لا آكل (مثلاً) الشوكولا طيلة فترة الصوم، أو أنا لا أدخّن خلال الصوم... وهذه إماته أعيشها...

هذا جيّد ولكن أين المعنى الصحيح للإماتة؟

إماتة الجسد ليست بأن نؤلم الجسد. وكلمة جسد أوصلتنا إلى التباس كبير. في الكتاب المقدّس وخصوصاً في العهد الجديد الجسد يعنى شهوات العالم. والمعنى العميق لكلمة إماته الجسد، هو أحياؤه، أي إدخاله بسرّ موت وقيامة يسوع المسيح. وما فعلناه نحن هو تحجيم الإماتة بممارسات وأصبح الأمر متوقّف على العذاب. بمعنى آخر، كلّما كنتُ مقهوراً في صيامي، كلّما كان يسوع مسروراً. "ترى مَن هوَ هذا الإله الذي يفرح بعذاب الإنسان"؟

في هذه الطريقة نحن نعبد إلهاً وكأنّه ساديّاً، فالساديّ بعلم النفس هو التلذّذ بعذابات الآخر. يسوع المسيح لا يريدك أن تتعذّب، وما يهمّه من إماتة الجسد هوَ أن ترتبط بما تمّ في عمادِكَ أي بموت الإنسان العتيق الذي فيك وإحياء الإنسان الجديد. وانطلاقاً من هذا المفهوم العميق تتصرّف. أن تأكل أو لا تأكل أن تدخّن أو لا تدخّن، فهذا الأمر مرتبط بالمعنى الذي تعبّر عنه. مثلاً عندما أتناول الشوكولا وأقول للربّ شكراًَ على هذه العطيّة، وأقول للشوكولا أنتَ لست ربّي ولستَ إلهي، وممنوع أن أخضعَ لكَ، بل للربّ وحده، فهوَ الذي قال: "أنا هوَ الربّ إلهكَ ولا يكُنْ كلَ إلهٌ غيري".

من هنا أقول لكلّ مَن يريد أن يكون إلهي: أنتَ لستَ ربّي، حتى بالنسبة إلى العلاقات الجنسيّة فالمسيحي كان ينقطع عن العلاقات الجنسيّة خلال كل فترة الصوم أي مدّة الخمسين يوماً.

الفكرة الأساسيّة هي إن بالإماتة يجب أن أموت عن كلّ شيء في حياتي إلهه غير يسوع المسيح. أن أموت يعني أن أدخل بفعل التوبة والتحوّل. وعندئذ أتعامل مع الطعام على أنّه عطيّة من الله وليس الله، وأقول للربّ: في سبيل ملكوتكَ، هناك أهمّ من عطيّة الطعام، فالطعام يؤمّن لي الحياة البيولوجيّة أما قربانك فيؤمّن ليَ الحياة الأبديّة.

هناك مَن يمتنع عن المناولة لأنّه لم يستطع أن يقاوم أكل الشوكولا، مثلاً، قبل القدّاس. هذه كارثة، فالأكل هنا ما زال هوَ الإله وبالتالي ما معنى الصوم القرباني؟ أتى بولس ليقول: ألاحظ أنّ مظاهر الغنى عندكم هي أهم من القربان الذي ستتناولوه، لذلك يجب أن تأكلوا في بيوتكم ما دمتُم تريدون عبادة بطنكم وشهواتكم. إذهبوا وأعبدوا الهكم خارج مكان العبادة المسيحيّة ما دمتم تريدون المحافظة على التمييز بين طبقتكم العالية والطبقة الفقيرة.

فالصوم إذاً هوَ الاعتراف بأن لا إله إلا الآب والإبن والروح القدس.

انشالله تكون الإجابة وصلت ومفهومة ........
والله معكم..................................
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 8th February 2005, 06:13 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
الأحد الأول من الصوم "عرس قانا الجليل"

عرس قانا الجليل............
كل الطقوس السريانيّة تبدأ زمن الصوم بدون استثناء، بعرس قانا الجليل. أظهر الرّب مجده فآمنَ بهِ تلاميذه. لماذا ؟ لأنّ الكنيسة تريد أن تضعنا في فكرة الأيمان. في عرس قانا اظهر الرّب مجده حّول الماء الى خمر تلبية لطلب أمّه... واذ نصل الى أقدام الصليب "وكان هناك عند صليب يسوع واقفة أمّه"... ننتبه بالقراءة... فلمّا رأى يسوع أمّه... نقرأ بيوحنّا الفصل 19 ابتداءاً من الآية 25... الترجمة الجديدة تقول "ولمّا رأى يسوع الأم"، الأم بالنص اليوناني.

لماذا، هذه نقطة مهمّة. لأنّه يقول للتلميذ الآخر، هذه أمّك ويقول لها هذا ابنك، وإذ نُكمل النص. "وفي تلك الساعة أخذها إلتلميذ إلى بيته"... نكمل القراءة "فقال تمّ كلّ شيء وحنى رأسه" نتوقف عند جمل مهمّة :

"والذي رأى يشهد وشهادته صحيحة".

"وذلك يعلم انّه يقول الحق لتؤمنوا انتم ايضاً ".

في عرس قانا مريم اسمها امّه... وهو يقول لها لم تأتِ ساعتي بعد... وعلى الصليب، من تلك الساعة أخذها إلى خاصته. ماء خمر ماء دم شهادة وإيمان.

الصوم بين العرس البشريّ الرمزي الذي هو قانا والعرس السماوي الذي هو عرس الحمل.

بالصوم بين عرسين ننطلق من عرس الأرض ونطلع قليلاً قليلاً إلى فوق بالانقطاع عن عرس الأرض لندخل عرس الحمل. لا نتمسّك بعرس الأرض ولا نتمسّك بالخمرة الطيّبة التي اعطاها يسوع بعرس الأرض، لكن نتمسّك بخمرة الصليب الخمرة الطالعة من جنبه، عريس السماء لا يستعمل أجاجين، هو يصير الماء والخمرة والأجاجين.

بعرس قانا 6 اجرار، وآمن التلاميذ، وبالجرّة السابعة آمنت السامريّة، أي بال6 آمن اليهود والسابعة أمنت الأمم. لمّا آمن اليهود وأعداء اليهود اكتمل الإيمان. لكن بالعمق، الجرة السابعة التي تكمّل هو يسوع على الصليب.

أختم:
من هنا الإيمان ليس مجموعة حقائق معلّبة تعطيني إياها الكنيسة، الإيمان قبل كلّ شيء مسيرة من اختباري البشري، الذي يتحوّل كل يوم اكثر من يوم إلى اختبار الملكوت.

إيماني مسيرة وليس معلّبات.

وأوضح اكثر إيماني وليمة وليس ساندويس. وهو ايضاً اختبار مشترك، امدّ يدي اشارك. وليمة عرس تبدأ بالوليمة البشريّة وتصل إلى وليمة الملكوت.



للتأمل الشخصي:

بمتى 16 عندما قال بطرس ليسوع انتَ المسيح ابن الله الحيّ. قال يسوع لبطرس "طوبى لكَ يا سمعان بن يونا ما كشف لك هذه الحقيقة احدٌ من البشر بل أبي الذي في السماوات". وبعدها بقليل بمتى 16/ 23 لمّا أخبرهم بأنّه سيتألم ورفض بطرس الفكرة، يقول يسوع لبطرس سِر ورائي يا شيطان افكارك ليست افكار الله."

بين هذين الموقفين، نتبادل الاختبارات حول واقعنا الإيمانيّ.

والله معكم.............

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 9th February 2005, 12:28 PM
Abu Julian Abu Julian غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 588
الجنس: ذكر
Abu Julian
من أقوال بعض القديسين عن الصوم في كتاب "بستان الرهبان"

قال القديس باسيليوس :‏
‏[إن الصوم الحقيقي هو سجن الرذائل و أعني ضبط اللسان و إمساك ‏الغضب و قهر الشهوات الدنسة] ‏
قال راهب شيخ :‏
‏[كما إن الذئب لا يجتمع مع النعجة لإنتاج ولد كذلك شبع البطن لا يجتمع ‏مع توجع القلب لإنتاج فضيلة]‏
قالت القديسة سفرنيكى :‏
‏[ إذا صمت فلا تحتج بمرض لان الذين يصومون قد يسقطون في مثل هذه ‏الأمراض و إذا بدأت بالخير فلا تتعوق بقطع الشيطان إياك (هذه تحتاج إلي ‏إرشاد أب الاعتراف للتميز ) فأنه سيبطل بصبرك]‏
قال القديس مكسيموس :‏
‏[من غلب الحنجرة فقد غلب كل الأوجاع]‏
قال القديس مار أسحق :‏
‏[الذي يصوم عن الغذاء و لا يصوم قلبه عن الحنق و الحقد و لسانة ينطق ‏بالأباطيل فصومه باطل لان صوم اللسان أخير من صوم الفم و صوم ‏القلب أخير من الأثنين]
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 9th February 2005, 02:32 PM
hana safar hana safar غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الدولة: homs_syria
المشاركات: 114
hana safar
رياضة الروح

تحية للجميع وللاب جورج خصيصا

الحقيقة امر الصيام شغل العالم ما نلحظه هو انه في هذه الايام يلتفت الناس للصيام بشكل كبير ولكن الملفت اكثر هو هل هو الوعي لامور الدين الذي ظهر فجاة مع الناس ام ان اباء الكنائس ضاعفوا جهودهم في توعية الشعب

لكن يبقى الامر المحزن عندما تسمع اناس يقولون "خلينا نصوم بلكي منخفف شوي"

اعتقد ان الكل سمع مثل هذا الكلام لماذا لا نناقشه ان مثل هذا يشيْ الى الدين والصيام ولا اظن ابونا انك لم تسمع بمثل ذلك
وبعض الناس تكثر زياراتهم ايام الصوم حتى اذا ما عرض عليهم شيْ قالو نحن صائمون الا يوجد شيء نقوله حتى لانتباهى باننا كذلك؟

وبعضهم يقول في القديم كانت ايامهم كلها صيام من القلة واليوم الله عطانا ما بدنا نحرم حالنا شيْ

شؤالي ابونا

ما دور الاباء بالنسبة لهذه الظاهرة ولا اظنها تخفى عليك؟
كيف الوسيلة لكي لا نقول انا صائم امام الناس؟
اسفة اذا كنت خرجت عن الموضوع

مع تقديري لكم

هناء صفر

__________________
hana safar

الحياة كالبحر الهائج
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12th February 2005, 03:38 PM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
انا بصراحة و لا مرة عملت الصيام للأسف
قصدي صيام الأكل
لكن في صيام القلب والنفس واللسان
انا شخصيا بفضلهم عن صيام الأكل
مابعرف إذا أنا غلطان أو صح
نصيحتك أبونا جورج
مع تحيات مغترب من بلجيكا
طلال سليمان الأشقر
12/2/2005
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18th February 2005, 09:46 PM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
طلبة مار أفرام في زمن الصوم

http://www.syriac-resources.com/audi...ic/fasting.asx
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18th February 2005, 11:36 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
بكل أسف ؟؟

مرحبا ابونا جورج

على مايبدو في خطأ بالوصلة.....فمن بعد إذنك تعيد النظر بالموضوع ....والحقيقة كنت حابة خفف عنك فدخلت الموقع الأم وبصراحة ما قدرت أوصل لشي فبتمنى المساعدة منك أكثر ....؟؟


شكرا سلف


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25th February 2005, 06:55 AM
الصورة الرمزية fr george massis
fr george massis fr george massis غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الدولة: Brasil
المشاركات: 641
الجنس: ذكر
fr george massis is on a distinguished road
رتبة الناهيري (العذارى، دقة الباب)

جُلَّ ما تفتخر به كنائسنا الشرقية في تراثها العريق والغني، هو تلك الرتب الليتورجية الغنية والعميقة بروحانيتها ومعانيها ورموزها. وقد حفظتها لنا الكنيسة من خلال ممارستها وعيشها على مدار السنة الليتورجية، وذلك بأدائها كما تسلمتها من الآباء السريان لتكون أمينة ومحافظة على تراث إيماني وحضاري في الكنيسة الأولى، والقريبة جدا من ينابيع الحياة، ومن الجذور المسيحية الأصيلة، وأحيانا قريبة من الحدث الذي صار قبل الفي عام وهو ولادة وبشارة وموت والام وقيامة الرب يسوع...........
من بين تلك الرتب، والتي ينفرد بها طقسنا السرياني الانطاكي في هذا الزمن المبارك، زمن الصوم الكبير. هي رتبة الناهيرة، أو ما تسمى رتبة الأنوار. وتسمى لدى إخوتنا السريان الموارنة برتبة الوصول إلى الميناء، وكلتاهما يتفقان على ذات المعنى: على اعتبار ان زمن الصوم، هو مسيرة المؤمن في صحراء العالم، وفيه يختلي ويكثر من الصوم والصلوات، ويكفّر عن ذنوبه، ويقوم بأعمال الرحمة والشفقة تجاه إخوته الضعفاء والمحتاجين. وكذلك هو فرصة للخاطيء بان يتقرب إلى الله ، إذ أن باب الرحمة مفتوح لكل من يتوب بصدق ويقرعه بإيمان. فيتوب ويعود الى حضن الآب السماوي على مثال الابن الشاطر (لوقا 15: 11 – 31). فيولد من جديد كابن حر لله. لهذا يتوجب على المؤمن السهر والصلاة والصوم طيلة أيام السنة، وليس فقط كما يظن البعض في زمن الصوم الكبير. وبأن يكون دائماً على استعداد تام لملاقاة الرب، لأننا لا نعلم متى يأتي رب البيت! تماما كذلك المسافر الذي يعد حقيبته للسفر، كما سئل احد البابوات عن استعداده للموت قبل رحيله: أجابهم، ان حقيبتي جاهزة دائما وأنا مستعد في كل لحظة الى لقاء الرب". يا لها من حكمة جميلة ورائعة.

ويحتفل بالرتبة عادة، في مساء احد الشعانين، إيذانا ببدء أسبوع الآلام المقدس. حيث تتشح الكنيسة بالسواد كعلامة حزن وحداد، وأيضاً كمشاركة في آلام المسيح الخلاصية. فبعد صلاة الرمش والتي تقام عصرا، يبدأ الكهنة بلبس بدلاتهم البنفسجية أو السوداء استعدادا للاحتفال بالرتبة مع الشمامسة بقمصانهم البيضاء واوراراتهم السوداء، ويسبقهم جوق من الصبيان بقمصانهم البيضاء ودراعاتهم حول رقبتهم سوداء اللون. ويمسك كل واحد شمعة بيده، ويتقدمهم حامل الصليب ويرافقه اثنان إلى جانبه يحملان الشموع. ثم تبدأ الدورة من وسط المذبح لثلاث مرات داخل الكنيسة ( وهناك من يقوم بالدورة خارج الكنيسة، أو في المرة الثالثة من الدورة يتوجهون خارج الكنيسة نحو احد أبواب الكنيسة المغلقة ) بتراتيل شجية رائعة جدا تدور كلها حول مثل العذارى العشر الوارد في انجيل متى 25: 1 – 13)، اللواتي خمس منهن حكيمات لأنهن أخذن معهن زيتا لمشاعلهن وهن ينتظرن العريس مع عروسه إلى العرس ولكنه تباطأ وتأخر العريس، لهذا الخمس العذارى الجاهلات لمن يفكرن بالأمر، ولم يأخذن حذرهم من الزيت لمشاعلهن، فاضطررن للذهاب وشراء الزيت في ساعة متأخرة، وأما العريس فقد وصل، ودخل إلى العرس وادخل معه كل من كان مستعدا ومتيقظاً، وأما الجاهلات وصلن بعد أن أغلق باب العرس، فقرعن الباب ، ولكن السيد لم يفتح لهن الباب، بل قال لهّن انه لا يعرفهن.

لهذا المثل معاني عميقة لحياتنا الإيمانية، فهو يحثنا دائما على السهر الدائم والصلاة المستمرة والى التيقظ والحذر من الانغماس في ملذات الحياة وإغراءاتها، وغير مكترثين بخلاص نفوسنا وخلاص الآخرين، أو مؤجلين أمر خلاصنا لساعة أخيرة، فلن يعد هناك وقت ولا مجال بعد، فنكون قد ضيعنا بحق، فرح اللقاء مع العريس الحقيقي يسوع المسيح، وفرصة التنعم معه في عرسه السماوي، عرس الحمل الإلهي. والزيت هنا هو رمز إلى أعمال الرحمة والفاضلة في حياة كل واحد منّا، بمعنى آخر، ما فعلناه تجاه إخوة يسوع الصغار والضعاف والمحتاجين والمرضى والسجناء والحزانى والمكتئبين.فهي فرصة لنا بان نلتفت نحوهم ونشملهم بمحبتنا ورحمتنا، كما أوصانا الرب:" كونوا رحماء، كما أن أباكم السماء هو رحيم".

وما إن يصل الكهنة والشمامسة أمام باب الكنيسة( أو أمام ستار مذبح الكنيسة عند بعض الكنائس)، يركع المحتفل أمامه قارعًا إياه بالصليب الذي يحمله بيده و مناديا لثلاث مرات: "يارب، افتح لنا بابك المملوء مراحم". بينما احد الكهنة يرتّل هذا البيت الرائع جدا بمعانيه ولحنه الشجي لثلاث مرات أيضا، ومضمونه: ( على ذالك الباب الخارجي، جلس بطرس باكياً وقائلاً: يارب، افتح بابا، إني أنا تلميذك، السماء والأرض علي تبكيان، لأني أضعت مفتاح الملكوت) .

ففي المرة الثالثة، يفتح الباب وتضاء الكنيسة كاملة كعلامة حضور الملكوت البهي، فيدخل الكهنة والشمامسة إلى قدس الأقداس مرتلين البيت السرياني. وهذه ترجمته: طوبى لأولئك العبيد الذي يعملون في كرمه، فإذا جاء سيدهم ووجدهم مستيقظين، فانه يشد حقويه ويتقدم فيخدمهم .. فالآب يوقفهم والابن يخدمهم والروح القدس يكللهم بأكاليل الظفر).

وبعد ذلك، يجلس المؤمنون الحاضرون وهم يستمعون الى موعظة احد الكهنة حول روحانية الرتبة ومعانيها، وكذلك الحث على مواصلة الصلاة والصوم والتيقظ والحذر الدائم للقاء العريس بالسهر والترقب، لأننا لا نعرف الساعة ولا الوقت لمجي ابن البشر يقول لنا الإنجيل.

إذن، هذا المثل يحثنا على السهر الدائم والتيقظ المستمر بالصلاة والصوم ومكثرين أعمال الشفقة والرحمة لمن هم حولنا ولمن هم بأمس الحاجة إلى رحمة الله ومحبته من خلالنا نحن. وخاصة في مسيرة الصوم نحو طريق القيامة والمجد مع يسوع المسيح بكر الراقدين والظافر على قوة الشر بصليبه الحي. وهنا ترجمة احد الأبيات السريانية الرائعة للقديس مار افرام السرياني بهذا الخصوص: " ها هوذا العريس قادم في منتصف الليل، طوبى للعبد الذي يجده سيده مستيقظاً. وأما الذي يجده متغافلاً فهو غير مستحق للدخول معه في فرحه .. فاحذري يا نفسي لئلا تثقلي يوما فتلقي خارج الملكوت، بل اسهري واستنجدي بالرب قائلة: اللهم ارحمني واقبل صلاتي، وأرسل لي من خزائنك الرحمة والحنان والغفران. فيارب، امنحي إذا سهرت أن أقوم إمامك يقظاً، وإذا نمت، أن أنام بلا خطيئة". وكذلك هذا البيت ما ترجمته:" انظر، ها انه اعد خدر العريس، وهو ينتظر أولئك الذين يحملون مشاعلاً مضيئة. حتى إذا جاء العريس مع عروسه يدخلون معه. فليفحص كل واحد نفسه، ولا يدخل بثياب غير لائقة إلى العرس، لئلا يراه العريس، فيلقيه خارجاً ويحرمه من فرح الوليمة".

الرموز الواردة في الرتبة:

1. اللون الأسود: رمز الحداد والآلام الخلاصية في أسبوع الآلام المقدس. يذكرنا بأن كل الآلام التي نمر فيها في حياتنا يجب أن نفهمها بأنها وقتية، زمنية. وليست أبدية. وما هي إلا مرحلة كي نصل بها إلى مجد القيامة إيمانا كمنا بيسوع المسيح فادينا ومخلصنا. وهذا هو سر المسيحية. فلنا رجاء وطيد، لا بل نحن المعمدين أبناء الرجاء والقيامة والفرح. فلنجعل أيامنا مع يسوع ومسيحيتنا دائما أيام فرح ومحبة ورجاء.

2.الشموع المضاءة: على مثال مشاعل العذارى الحكيمات. وهي رمز للمسيح نور العالم، وهو الذي ينير طريق المؤمن في حياته الى الخلاص والحياة والحرية. فنحن أبناء النور ولسنا أبناء الظلام. يقول الرسول بولس (افسس 5 : 8 ).

3. الباب المغلق والمفتوح: وهو رمز إلى باب الملكوت. يفتح لكل من يقرعه بإيمان وثقة مع التوبة الصادقة. والذي كان ويبقى مفتوحا، لأنه باب رحمة الرب لجميع البشر الذين يريد الله خلاصهم لا هلاكهم. ولكن تعندهم وتصلبهم سدّوا وأغلقوا الباب عليهم بأنفسهم. فكل من يتوب مثل بطرس فسينال الخلاص. وأما من يتشبه بيهوذا ولن يتوب، فانه قد خنق نفسه بحبل الخطيئة وهلك.

4. الإنجيل: وهو يمثل حضور الله بكلمته وسط العالم وبين البشر وفي قلب الكنيسة، ليتغذى منه المؤمن دائما وهو في طريقه نحو الملكوت كزوادة طريق وقوت روحي من معين لا ينضب أبدا. وهذه الكلمة تكون لحاملها، سلاحاً وترساً تحميه من كل التجارب والمحن التي تعترضه، فيتغلب بواسطتها على قوة الشر. وخاصة في زمن الصوم، فالكتاب المقدس والقراءات الروحية وأعمال الرحمة، هي خير معين في مسيرة المؤمن الصائم.

5. الكهنة والشمامسة والمؤمنون الحاضرون: رمز إلى الكنيسة الشاملة. وما الكنيسة المحلية إلاّ جزء من الكنيسة الجامعة، والتي تحتفل وتحيي كافة الرتب بروح جماعية ومشاركة فعّالة لكل المؤمنين، لكي تأتي الثمار المرجوة منها، ولكي تكون شاهدة وحاضرة في قلب العالم. فالكنيسة هي خميرة العالم، والمؤمنون هم شهود محبة الله ورحمته بين أخوتهم البشر وخاصة الغير المؤمنين. والكنيسة بمؤمنيها هي سفينة الخلاص، تقودهم إلى ميناء السلام والحياة ، والى بر الأمان. وتحميهم من كل البدع والأفكار المعاصرة التي تريد أن تزرع الشوك والشك في قلوب أبنائها.

فستبقى الكنيسة هي أم ومعلمة كما سماها البابا الراحل بولس السادس، تسهر على أولادها وترافقهم في كل رتبها الليتورجية التي تحيي مراحل حياة يسوع الأرضية، على طريق القيامة، نحو أورشليم السماوية، فتلدهم ليلة القيامة من رحم القبر الفارغ إلى المجد الحقيقي، بيسوع الممجد وهو الحق والطريق والحياة.
والله معك..............
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 9th January 2006, 07:32 AM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
الإدارة العامة للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 282
الإدارة is on a distinguished road
وصلتنا هذه الرسالة من احد الزوار , يتسائل فيها عن امر في المنتدى الروحي لذلك توجب علينا عرضها حتى تأخذ حق الرد من المختصين
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قيصر راشد
اولا انا من مدينة الناصرة, مدينة البشارة. دخلت موقعكم بالصدفة واعجبتني المواضيع المطروحة للنقاش والبحث. اعجبني جدا اسلوب الكتابة والكتابة والتعبير واعجبني اكثر الأحترام بالسؤال والأجابه. طالعت بالصدفة موضوع الصوم, وانا كان لرعية الروم الملكيين الكاثوليك اصوم الصوم بالكامل, السؤال للأب جورج ما رايك او رأي الكنسية بكل التحفيفيات التي يقدمها بعض الكهنة للصائمين, هل هذه امور مقبولة بالكنسية ام هي مجاراة لروح العصر.
شكرا لكم ويسعدني ان يصلني جوابك

المسيح ولد .... هللويا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:39 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2018
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2018
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص