عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 19th August 2010, 03:16 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
وسط هذا الزخم الكبير من المسلسلات في رمضان يقف المشاهد حائراً أي مسلسل سيتابع وبعد ايام قليلة يقرر الواحد منا ثلاث او اربع مسلسلات يرى فيها الأجمل وانا وجدت من بين هذه المسلسلات هذا المسلسل الرائع وكان طرح نجدت انزور لهذا الموضوع فيه من الجرأة ما أثار غضب الكثير من المسلمين في الوقت الذي أكد فيه نجدت انزور أنه مسلم يغار على إسلامه ولكنه أراد في مسلسله هذا أن يسلط الضوء على بعض الزوايا المعتمة في مجتمع يتستر بستار الدين وأنه لا ضير في هذا طالما أنه عالم معاش وموجود وإليكم رد نجدت انزور على من وجه اصابع الاتهام إليه نقلا عن سيريا اونلاين :
رد المخرج نجدت اسماعيل أنزور ، على الهجوم الذي يتعرض له مع مسلسله الجديد “ما ملكت أيمانكم”، بعد اتهامه من إسلاميين بازدراء الإسلام، والإساءة للقرآن، وأكد أنه لم ينشد الإساءة لأحد، وأنه يعكس واقع المجتمع.
ويواجه العمل انتقادات عديدة ابتداء من عنوانه المقتبس من آية قرآنية، إلى المشاهد التي تبين رجال أعمال يتاجرون بالمحجبات، ويستخدمونهن كرقيق أبيض، وامرأة منقبة تختلي بحبيبها في الظلام، ومشهداً يظهر شباناً مسلمين يجنَدون في أفغانستان والعراق، إضافةً إلى نساء يجبرن على حمل السلاح والزواج بأمراء الجماعات المتطرفة وأعضائها.
وفي تصريح لموقع شوكوماكو أوضح أنزور أن ما يتعرض له من هجوم هو تجني كبير عليه وعلى المسلسل وقال: “بالنسبة لاسم المسلسل لا يوجد أي نص ديني – لا في القرآن الكريم ولا في الحديث الشريف – يمنع استخدام مفردة أو جملة وردت في القرآن الكريم / كعنوان لكتاب أو مؤلف ما .. سواء كان مصوراً أو مكتوباً … والقرآن الكريم من الرحمة والسعة والروعة بحيث أنه يحوي اللغة العربية كلها بأعظم صورها .. بهذا المعنى اذا كان الاعتراض على الاسم من هذا المدخل .. فأعتقد أنه اعتراض لا يستند لا إلى الدين ولا إلى المنطق”
وتساءل أنزور: ـ ماذا لو سميت أحد مسلسلاتي “” التين والزيتون “” أو ” طور السنين ” أو ” سبأ ” أو ” مكة المكرمة “؟.
وأوضح أنه بذلك ينطلق من كونه يحمل ثقافة إسلامية يعتز بها، “والاسلام العظيم ليس ملكاً لفرد أو لجماعة أو هو أرث الأمة الباقي إلى أبد الدهر” حسب تعبيره.
وأكد أنزور أن الاتهام من هذا المدخل يدل بشكل واضح على الاستهداف الشخصي ومحاولة استعداء الجمهور سلفاً .
وحول اتهامه بازدراء الاسلام أكد أنزورأنه حريص في كل أعماله على ابداء أكبر قدر من التقدير للاسلام ديناً وثقافة ورجالاً وتجلى ذلك في “صلاح الدين”، “فارس بني مروان” ، “سقف العالم” ، “الحور العين” .
وأوضح أنزور: “البعض لا يفرقون بين الاسلام كدين عظيم متسامح وبين بعض المسلمين الذين نصبوا أنفسهم أوصياء على الدين وهذا لا يحق لهم أصلاً , أنا كفنان أتعامل مع مجتمع إسلامي بألوان لوحته كلها … لقد قدمت رجل الدين النموذج الأمثل وقدمت آخر يحاول تحقيق مشروعه السياسي عن طريق الدعاوة الدينية في المجتمع الإسلامي”.
وبين أنه لا يحمل أي موقف مسبق من المنقبات أوالمحجبات أوالسافرات “فسلوك المرأة وحركتها هي التي تعنيني كفنان”…”أعرف محجبات رائعات ثقافة وسلوكاً وإيماناً ورقياً وأعرف أخريات لسن كذلك”.

وأضاف أنزور: “أمي محجبة وقريباتي محجبات .. وهذا أمر طبيعي وفطري .. لكن الغير طبيعي أن يتم استثمار هذا الأمر لتحقيق مشاريع سياسية والأهم من كل ذلك أننا أمام لوحة حركية تحوي عشرات بل مئات الجماعات السياسية الاسلامية الجهادية .. والدعوية , والصوفية .. وكل جماعة لها رأي يخالف الآخر وأحياناً يتناحر معها , الأمثلة تملأ الأمة (( الصومال – لبنان – العراق – افغانستان )) بل كل مكان يعني نختار من هو المرجع .. أرحمونا يرحمكم الله” .
وذكر أنزور بما حققه مسلسله “سقف العالم” من أثر كبير في دفاعه عن الإسلام وثقافته، وأوضح أن لا يسعى في اختيار مواضيعه للإثارة، فهو يتحدث عن مجتمعه، الذي يحوي ( العلماني – والمتدين – والمتطرف : والذين ذهب في التطرف إلى وجه القتل العمد – وفيه المحجبات والسافرات … وفيه رجال الدين النموذج .. وفيه المتسلق على الدين .. وفيه الفاسد المستعد لتحويل الدين الحنيف إلى استثمار ) حسب تعبيره.
وبين أنزور أن العمل الدرامي هو انعكاس للمجتمع ” أنا لا أدين نموذج .. أنا أعرف نماذج كما هي في الواقع بجمالية فنية ودرامية خاصة” .
وتمنى أنزور أن يكون الحوار الموضوعي هو مدخل أي نقد وليس تسليط سيف الاستفزاز والاتهام ، ” الاسلام الحنيف .. يسع الأرض ومن فيها حتى قيام الساعة ولكن ثمة من لا يتسع صدره لعرض شيء من الحقائق”.
وفي مفاجئة معلنة للمرة الأولى قال أنزور : “أود أن أذيع سراً صغيراً هذا الخط في المسلسل هو مذكرات شخصية لأحد الجهاديين وهي موثقة 100 % وأكتفي بذلك .. السناريو حول المذكرات إلى مشاهد .. وحذف منها الكثير من القصص القاسية والمؤلمة والتي قد تفهم خطأ “.
وأوضح أنزور أن لا أحد فوق النقد فالنبي ” لا ينطق عن الهوى أن هو الا وحي يوحى” أما ما عدا النبي / ص/ فالأمر مفتوح للحوار والنقاش الهادئ والعميق والذي يحترم الأطراف كلها.
وشدد أنزور في حديثه أنه لا يحمل موقف سلبي من أحد مسبقاً إنما يتعامل مع ظواهر, ومهمته كفنان أن يكون شاهداً على عصره.
وفي ختام كلامه خاطب أنزور منتقديه : ” قليل من التواضع أيها الأخوة : لستم أكثر حرصاً مني على الإسلام ومن حقي أن أقدم وجهة نظر مختلفة”.
“ما ملكت أيمانكم” سيناريو وحوار الدكتورة هالة دياب ، بطولة نادين خوري، عبد الحكيم قطيفان، سلافة معمار ، مصطفى الخاني ، قيس الشيخ نجيب ، ديما قندلفت، ، رنا الأبيض.
يذكر أن آخر هجوم تعرض له المسلسل كان من الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي الذي حذر الفضائيات العربية من مغبة عرض المسلسل وذلك في بيان وزعه على وسائل الإعلام.
http://www.syria-online.net/%d8%a3%d...%84%d8%a3.html
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إلى متابعي المسلسل أرجو بيان الراي خصوصا من اخوتنا المسلمين
وشكرا للجميع
سمر
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 15-8-2010-12.jpg‏ (8.6 كيلوبايت, المشاهدات 3505)
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس

Sponsored Links