عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 3rd October 2009, 03:35 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
الجهل والمرض والفقر ... رداً على الزميل البحار .


طرحَ الزميل ( SAILOR ) البحار سؤاله التالي :

( كيف يمكننا الخلاص من الجهل والمرض والفقر الذي تتحدث عنه ؟!.. ) متابعاً قوله :

(((((( يوجد فريق عريض لا يمكن تجاهله يتبنى سياسة "الاسلام هو الحل" ويرجع جميع المصائب التي نعيشها في عالمنا العربي الى الابتعاد عن الاسلام الصحيح ..ا! وهو يسعى جاهداً إلى ذلك عن طريق المنظمات الاسلامية والبنوك الاسلامية والجمعيات الاسلامية والمدارس الاسلامية والكليات الاسلامية ... )))))) ....

ـــ مع التنويه بأنها ليست كلها سواء في نشأتها أو تكوينها أو أهدافها .... ونطرح سؤالاً هاماً مـن هو الممول لهذه البنوك والمنظمات المشبوهة ـــ

(( هات ماعندك من حلول بعيدة عن التعصب والطائفية وكلنا آذان صاغية .. )) .... سآتيك بما عندي تباعاً ... !!!

=================================================

قبل إجابتي على سؤاله الهام الخلاص من الجهل والمرض والفقر .......... إلخ ؟؟؟؟

لا بد لي من التعرض بإسهاب إلى سبب ظهور فريق أسماه عريضاً لا يمكن تجاهله يتبنى سياسـة ( الاسلام هو الحل ) مع تحفـظي علـى هذه العبارة لما لها من دلالات مضللة تم اسغلالها وفقاً لمعايير خاصة على الصعيد السياسي والاجتماعي للمجتمع العربي , الذي يقابـله في الطرف الآخر المحافظين الجـدد والصهيونية العالمية من مسيحيين ويهود ... إلخ من هذه العصابات :

هذا الفريق سيدي الكريم لم يظهر وجوده علناً هكذا هباءً دون مقدمات أو أسباب أدت به إلى الظهور وبقوة ( لأنه أصلاً كان موجوداً على الأرض ولكن بهدوء ... إلى أن تحين الفرصة وقد أتت ) .

وذلك بعد أن فشـِلـَتْ الحركات الثورية العربية وأولها النـاصرية وأيضاً الأحزاب القومية العروبية منذ أوائل الخمسينيات وما بعد ... على تعدادها واختلاف سياساتها المتنوعة وكل وفق منظوره السياسي الخاص والتي أملنا بقيادتها للأمة وللفرد العربي إلى الأفضل, بحيث كانت توجهاتها وأهدافها أملاً كبيراً للشعوب الـعربية بالنهوض بها إلى مصاف حريتها وخلاصها من ظلم الاستعمار القديم وأيضاً ذوي الـُقربى فيما بعد ( وانت تعلم ما الذي يعنيه ذلك ) والجهل والفقر.

هذا الفشل الذريع كان بسبب أغراق هذه الأحزاب الحاكمة نفسها بالتـفاصيل المملة والشخصنة في الحكم بعيداً عن المؤسسات التي أبـعدتها فيما بعد عن أسباب وأهداف نشوؤها أصلاً فكانت المسببة الرئيس لنشوء وظهور النواة لهذا الفريق المـُضـَلـَلْ , إن الشباب المتنامي حاضراً ومستقبلاً ... الذين فقدوا الأمل في وصولهم إلى الحرية المستباحة والتطور والعيش الكريم خلال مسيرة قيادة هذه الثورات لهذه الأمة جعـلتهم أرضاً خصبة للدعوات المناهضة لهذه الثـورات , التي إن نجحت سارت في ركاب الحضارة العالمية وتطورت إلى الأفضل عيـشاً كريماً وتقدماً لا يـُستهان به, ولكن الأحلام ما باتت أن بقيت أحلام.

هنا بات التوجه إلى تأسيس نواة هذا الفريق ضرورياً آنذاك والذي أستغلته أيادٍ عابثة بمقدرات الأمة الاجتماعية والاقتصادية والأمنية على حدٍ سواء, وكلنا يعلم ما الذي تعرضت له سوريا في السبعينات كمثالٍٍ على يد هذا الفريق ( الذي لا يمثل الأسلام بشيء ... لا هو ولا أي حركة أخرى تصب في نفس البحر ). الأيادي العابثة كان لها الفضل والقوة في خمد الثورة العربية التي تضاءلت قوتها لصالح نمو هذه الحركات واستغلالها ودعمها في افغانستان ضد سياسة الهيمنة السوفياتية آنذاك وامتدادها السريع الخطر والمتنامي بعد انحسار وتفكيك الاتحاد السوفييتي على الوجهة التي رأيناها جميعاً حينها ... لصالح الغرب عموما والأميركان خصوصاً .

فكان لضربة البرجين الأميركين في 11 / 9 / 2001 المشؤومة ( والمشكوك في الجهة المخططة لها أصلاً والمتهمة فيها القاعدة, وهذا بحث آخر ), إلى وجود عدو جديد هو الأرهاب متمثلاً بهذه الحركات الجهادية ... والتي يحتاجها الغرب لأن تكون موجودة في سبيل بقاء سطوتها على مقدرات شعوب العالم ) وكان الأسلام هو الهدف, أكرر الأسلام هو الهدف لتبرير وجود عدو جديد غير العدو الكلاسيكي القديم , وكان المحرك لهذه الهجمة المفتعلة عالمياً على الأسلام هو الأفعال المخططة لها بعناية تامة لتنفيذها من قبل مثل هذه الحركات الأسلامية المسماة جهادية زوراً وبهتاناً ... والأسلام بريء منها ومن أعمالها .

إن الهجمة الصليبية التي قام بها بوش الأبن ( كما هو أسماها بنفسه .. وتراجع عن تصريحه هذا فيما بعد لاعتبارات سياسية بحتة ) وذلك بـعد 11 سبتمبر بتوجهات مخطـط لها بعناية ــ لأنـها تدخـل في سياسات الدول وفق مصالحها المشروعة من أجل بقاء سطوتها على مبدأ ... فرق ... تسد ــ .... وهذا ما نراه اليوم من أخذ ورد بوعي أو دون وعي والواضح في ردود وطروحات الأخوة في المنتديات الذين يدخلون أنفسهم في معترك الدين بحجة الدفاع عن معتـقدات وأديان هي بريئة تماماً من تلك التوجهات واللانهائي من تلك الاستـفزازت الهادفة إلى الفرقة بين فئات شعب آمن بأرضه , وأيضاً هذا ما نشاهده في كثير من دول العالم من بثٍ للطائفية النائمة على حدود الأيام ... إلى أن تم إيقاظها عنوة خدمة لمصالح وسياسات يجب أن تبقى مستمرة دون انقطاع .... لم أنـتهي .... يـــــتـــــبــــع .......

حبيب العمر
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس

Sponsored Links