الموضوع: *ميلاديات*
عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 7th December 2005, 09:40 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
38 فَقَالَتْ مَرْيَمُ: «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ». \لوقا – الإصحاح الأول \: بهذه الكلمات البسيطة أعلنت ْ العذراء مريم قبولها المساهمة بتنفيذ مشيئة الله العظيمة لخلاص البشرية , و لكن ألم تكن تدرك صعوبة موقفها تجاه بني قومها بشأن الحمل و الولادة و هي المعروفة بالتقوى و الصلاح ؟ أما كان من الطبيعي أن تستحي بذلك الجنين أمام الناس؟
- ما أردت ُ الوصول إليه هو ما قاله السيد المسيح : من يستحي بي أمام الناس , أستحي أنا به أمام أبي في السماوات .. و هنا دعونا نتأمل كثيراً هذا الموقف الرائع للسيدة العذراء , و الثقة الكاملة بقدرة الله و مشروعه الخلاصي . و هنا , لن أقارن بين موقفها و موقفنا نحن المسيحيين اليوم و لكن ْ سأترك لكم المقارنة و سأعود لباقي النص من الإصحاح الأول للبشير لوقا:
46 فَقَالَتْ مَرْيَمُ:«تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ، 47 وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي، 48 لأَنَّهُ نَظَرَ إِلَى اتِّضَاعِ أَمَتِهِ. فَهُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي، 49 لأَنَّ الْقَدِيرَ صَنَعَ بِي عَظَائِمَ، وَاسْمُهُ قُدُّوسٌ، 50 وَرَحْمَتُهُ إِلَى جِيلِ الأَجْيَالِ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَهُ. 51 صَنَعَ قُوَّةً بِذِرَاعِهِ. شَتَّتَ الْمُسْتَكْبِرِينَ بِفِكْرِ قُلُوبِهِمْ. 52 أَنْزَلَ الأَعِزَّاءَ عَنِ الْكَرَاسِيِّ وَرَفَعَ الْمُتَّضِعِينَ. 53 أَشْبَعَ الْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ وَصَرَفَ الأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ. 54 عَضَدَ إِسْرَائِيلَ فَتَاهُ لِيَذْكُرَ رَحْمَةً، 55 كَمَا كَلَّمَ آبَاءَنَا. لإِبْراهِيمَ وَنَسْلِهِ إِلَى الأَبَدِ».
-هاهي القدّيسة مريم توضح معاني الميلاد المجيد للمسيح المخلّص , و غاية الله من الميلاد , و كيف أنّ الرب حقّق وعده لأبناءه ..
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس

Sponsored Links