عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 5th April 2009, 05:22 PM
تيسير مخول تيسير مخول غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 340
الجنس: ذكر
تيسير مخول is on a distinguished road
Exclamation مبروك .. انخفضت أجور النقل" نص" ليرة !!

مبروك .. انخفضت أجور النقل" نص" ليرة !!






االمصدر : بلدنا



05/04/2009


بعد طول انتظار واجتماعات حثيثة وأخذ ورد، تأتي البشرى!!؛ بتخفيض أسعار المازوت بنسبة 20 %. نسبة التخفيض دون الطموح، ولكنها كفيلة برسم أمل في انعكاسات هذا التخفيض على تكاليف المعيشة اليومية للمواطن. لكن فرحة تخفيض المازوت لم تكتمل، فأجور النقل لن تخفض أكثر من نصف ليرة سورية!!، ولا ندري إذا ما كانت باقي السلع ستسير بنفس الاتجاه.


انعكاس مباشر
اجتمعت الحكومة وطلبت أن يكون لتخفيض أسعار المازوت انعكاسٌ مباشر على تفاصيل الحياة اليومية للمستهلك. إلا أنَّ نسبة التخفيض القليلة لأسعار المحروقات جاءت لتحقق الحد من قضايا التهريب؛ فحين يكون السعر أقل من الدول المجاورة سنعود إلى معاناة التهريب الذي لم تتمّ السيطرة عليه حتى الآن. وزارة الاقتصاد لها رأيها في هذا الموضوع؛ يقول الدكتور غسان العيد معاون وزير الاقتصاد والتجارة: «لا شك في أنَّ أيّ تخفيض في أسعار المحروقات سينعكس إيجاباً على المستهلك، ويؤدي إلى خفض التكلفة على المنتج والموزع والمستهلك، وبالتالي سيحرك عجلة الاقتصاد الوطني»، مضيفاً: «إننا نراقب بدقة الوضع الجديد، وأسعار المحروقات قريبة من الأسعار في دول الجوار. وهذا سيقضي على ظاهرة التهريب، وبالتالي ستصل هذه المكرمة إلى مستحقيها». وأضاف معاون الوزير: «الأثر سيكون مباشراً وسيسهم في خفض الأسعار. ولكن بعض المواد الصناعية والمواد الأخرى تحتاج إلى وقت ليس بالطويل كي يظهر أثرها على المستهلك»، مؤكداً أنَّ «الوزارة لن تسمح بأيّ حالة استغلال. وابتداءً من الأسبوع المقبل، سنلحظ انخفاضاً ملموساً على أسعار السلع الاستهلاكية». وتابع العيد: «أيّ حركة في أسعار المحروقات ستنعكس بشكل إيجابي على طبقات المجتمع كافة»، مشيراً إلى أنَّ «القطاع الزراعي سيستفيد بشكل قوي من هذا الانخفاض، وسيكون هناك حافز حقيقي لزيادة الإنتاج الزراعي». وأوضح أنَّ «الانعكاس على أسعار المواصلات يجب أن يظهر بشكل فوري ومباشر، ويجب تسليط الضوء على هذه المسألة. وسيتمّ تسيير دوريات حماية المستهلك لمتابعة ومراقبة التعرفة الجديدة، ويجب أن تتضافر الجهود كافة لإيصال الحق لأصحابه».
رأي للمواطن
المواطن الذي انتظر هذا القرار لم تفرحه البشرى، لأنها لا تتوافق مع آماله، كما أنها لن تؤثر إلا بأجزاءٍ بسيطة على تفاصيل حياته؛ فحين تعلن وزارة الاقتصاد أنَّ تخفيض أجور النقل لن يتجاوز النصف ليرة سورية والاجتماعات تسعى لإيصال هذه النسبة إلى ليرةٍ واحدة، لا أعتقد أنَّ عقلاءنا يعتبرون أنها نسبةً تغني المواطن؛ فما انتظره المواطن هو أن تعود الأسعار إلى ما كانت عليه قبل زيادتها نتيجة الارتفاع الذي وصل إليه النفط عالمياً. وطبعاً هبوط الأسعار لا ننتظره فقط في أسعار النقل. ولا يخفى على عاقل ما سيكون لذلك من أثر في تخفيض نسبة التضخم التي أعلنت الحكومة في بداية العام أنها تتراوح بين 14 و15 %، لا سيما أنَّ الإعلان الأخير على لسان الدكتور محمد الحسين وزير المالية بدا واضحاً وجلياً بأن لا زيادة في الرواتب في المدى القريب. وهنا يأتي رأي للمواطن؛ يقول السيد رياض (موظف): «موضوعُ تخفيض أسعار المازوت كان هماً علينا -نحن المواطنين- في الفترة الأخيرة. وبكل صراحة، أعتقد أننا اليوم غير متفائلين من نسبة التخفيض الحالية، فماذا ستفيد نسبة 20%؟ لا أعتقد أنها ستعود بتخفيض كبير للأسعار، إذ كانت تعرفة النقل تسع ليرات سورية، وكنا ندفع عشر ليرات، فماذا سيختلف الأمر إذا انخفضت إلى 8.5؟ الأمر هو ذاته، لن يختلف أبداً، إذ سنبقى ندفع عشر ليرات. ومن هنا نقيس أثر التخفيض على باقي السلع». فشل تجربة قسائم المازوت يثير تساؤلات المواطن بعد تخفيض أسعار المازوت؛ يقول ثائر (أعمال حرة): «كنا ننتظر ماذا سيكون البديل عن قسائم المازوت، وأتى التخفيض. ولكن أعتقد أنَّ هذا التخفيض لن يكون مجدياً إذا لم يترافق مع حلٍّ مدروس ومنطقي ليس فيه الثغرات التي عانى منها مشروع القسائم. وبصراحة، لا أعتقد أنَّ الحلول تنظر بجدية لواقع المواطن. ربما للموضوع علاقةٌ في ميزانية الحكومة ووجهة نظرها في بعض القضايا».
رد مع اقتباس

Sponsored Links