الموضوع: ذكريات من زيدل
عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 15th February 2005, 10:16 AM
sulieman safar sulieman safar غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 981
sulieman safar is on a distinguished road
ذكريات من منزول المرحوم أبو فارس

أكيد أنكم سمعتم الكثير عن القصص اللتي كانت تحدث في المنزول في زيدل القديمة.ولكن على وعيي وذاكرتي أيام كنت أمر من أمام المنزول وأسمع أصوات شباب المنزول تتبارى مع بعضها البعض وتمليْ الجو تعابير وصدا التعابير يخرق مسافات كبيرة لا يتعداها أصوات من أي نوع أخر. وفي منزل المرحوم أبو فارس كما يحكى ويقال كان في الأمل أن يصل تتنجي(بياع دخان).وحضروا كل شباب المنزول المدخنين ومنهم والدي طول الله عمره وعمركل الأباء(كما يبدو في ذاك الزمان الأخبار كانت تتنقل في زيدل أسرع من الانترنت). عندما وصل التتنجي, كان المعرف عنه رجل قرواني يعرف أهالي زيدل.بعد وصول التتنجي من رحلته اللتي استغرقت 10 ساعات على ضهر الحصان سألوه شباب المنزول: شلون تتناتك؟ فأخذ يروي لهم قصة عن حسن التتن الذي يود أن يبيعم:
عندما ابتدئت في رحلتي عبيت سبيلي من هذا التتن وشعلته وأخذت منه متشتين وحطيته في عجالي.وبعد ساععة من السفر فطن عليي وأمد ايدي على عجالي وأمتشو وتلاجيه يجاوب مثل ذيل الحصان.ورجعو على عجالي وبعد ساعتين من السفر يفطن عليي ومد ايدي على عجالي وامتشو وتلاجيه مجاوب مثل ذيل الحصان.وهكذا مضت رحلة بياع التتن حتى وصل الى المنزول في زيدل ومد يده على عجاله ومتشه وكان السبيل شاعلاً.عندها تضايق الرجل القرواني المعرف عنه وقال لشباب المنزول: يا جماعة بي اربعة وعشرين قيراط كذب بالدني, ثلاث وعشرين عند هالزلمي وبي قراط بي لوف على العالم كله وما حدى بي لفيه بيرجع يدك بليحته, يخرب بيتك بس بدك تقلي كيف السبيل ضل شاعل عشر ساعات معك.
ادعو كل من يعرف ذكريات ظريفة عن قريتنا الحبيبة أن يشاركنا فيها.
والى اللقاء مع موضوع الخطبة في زيدل من القديم.
رد مع اقتباس

Sponsored Links