عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17th March 2009, 05:30 PM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
الإدارة العامة للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 279
الإدارة is on a distinguished road
بمناسبة لقاء زيدل مع مفتي الجمهورية العربية السورية

بمناسبة الدعوة العامة التي ستكون تحت رعاية السيد المهندس محمد إياد غزال محافظ حمص والمطران تيوفيلوس جرجس كساب رئيس أساقفة أبرشية حمص وحماة والنبك وتوابعها للسريان الكاتوليك وكهنة الأبرشية يتشرفون بدعوتكم إلى محاضرة لفضيلة الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية العربية السورية بعنوان أخوة في الإيمان ..وأخوة في الوطن وذلك في صالة زيدل نهار الأحد 22/3/2009 الساعة الخامسة مساء ...

يـسرنا في إدارة موقع ومنتدى زيدل بهذه المناسبة أن نقدم السيرة الذاتية لسماحة مفتي الجمهورية العربية السورية وهي كما وردت في موقع سماحة المفتي الدكتور أحمد بدر الدين حسون , وستعمل الإدارة جاهدةً في نقل معظم ما سيتم تداوله في هذه الأمسية من لقاء أهل زيدل مع سماحته إن شاء الله وإلى حينها نورد فيما يلي أدناه السيرة الذاتية لسماحته :

السيرة الذاتية لسماحة الشيخ الدكتور
أحمد بدر الدين حسون
المفتي العام للجمهورية العربية السورية
رئيس مجلس الإفتاء الأعلى

الاســـم:	4.jpg
المشاهدات: 3424
الحجـــم:	35.7 كيلوبايت


مولده ونشأته العلمية:
ولد في مدينة حلب الشهباء في الجمهورية العربية السورية عام /1369/ للهجرة و/1949/ للميلاد في أسرة علم وعمل وأدب, فوالده المربّي الكبير العلامة الشيخ محمد أديب حسون.
- نال شهادة الدراسة الثانوية الشرعية بحلب عام 1967م,
- حاز على شهادة الليسانس في الأدب العربي والدراسات الإسلامية من جامعة القاهرة في مصر.
- نال درجة الدكتوراه ( العالمية ) بدرجة امتياز في الدراسات الإسلامية, وكانت رسالته في الدكتوراه ( كتاب الأم ) تحقيقاً وشرحاً, ويقع في عشر مجلدات تربو صفحاته على /4500/ صفحة ويشمل عشرة كتب إضافة لكتاب الأم.

رحلاته الدعوية:
شارك في العديد من المؤتمرات عربياً وعالمياً.
ـ عربيا ً: زار كلاً من لبنان والسعودية وقطر والمغرب والإمارات ومصر والكويت وليبيا وسلطنة عمان وشارك فيها بالعديد من المؤتمرات والندوات والمحاضرات حول الواقع الإسلامي والديني ومستجداته.

ـ عالميا ً: زار كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية والنمسا وبريطانيا وكندا وإيران وسيريلانكا وتركيا وفرنسا واليونان والهند وكينيا وإيطاليا و روسيا وأرمينيا, وذلك لحضور مؤتمرات وإلقاء محاضرات في العلاقات الدينية والإنسانية, وكانت له لقاءات بالكثير من رجال الدين المسيحي واليهودي داخل القطر وخارجه , عالج من خلالها حقيقة العلاقة الشمولية للإسلام بكل الشرائع والمذاهب وضوابط العلاقة معها في ظلال إنسانية وعالمية.

كتبـــه :
موسوعة الكتاب الأم للشافعي ( جمعاً وتحقيقاً وتعليقاً ).
الموسوعة في آداب الفتوى ( جمعاً وترتيباً ).

كتب قيد الطباعة :
عوامل النصر وعوامل الهزيمة.
تفسير سورة التوبة.
له من الآثار المسموعة والمرئية آلاف من الأقراص الليزرية وأشرطة الكاسيت , ما بين دروس وخطب ومحاضرات وندوات ولقاءات تلفزيونية وحوارات صحفية, إضافة إلى المئات من أشرطة الفيديو التي شملت كل ما سبق, ومازالت بحمده تعالى إلى الآن في ازدياد.

نشاطاته الاجتماعية والخيرية:
رافق عمله في الدعوة العمل الدؤوب في النشاط الخيري
ـ أسس جمعية الفرقان الخيرية, وما زالت تمارس نشاطاتها وتعيل أكثر من / 1400 / عائلة, وأسست فيها روضة براعم الفرقان والمشغل المهني للفتيات الفقيرات.
ـ في مطلع التسعينات ترأس جمعية رفع المستوى الصحي والاجتماعي بحلب, وعدد المستفيدين منها / 1400 / نسمة سنوياً, وتشمل ثمانية مراكز صحية تخصصية ودار للمسنين, ومشفى عمر بن عبد العزيز الخيري, ومشفى الشفاء الكبير الخيري الذي لا يزال قيد الإنجاز, وقد افتتحت الجمعية عدة فروع لها في المحافظات السورية.
ـ ساهم في نهاية التسعينات بتأسيس جمعية صندوق العافية الخيرية والتي تقوم بإغاثة المرضى المحتاجين من الفقراء إلى عمل جراحي.
ـ عضو في لجنة دعم الانتفاضة ومقاومة المشروع الصهيوني, وهو في حوار مستمر مع كل الشخصيات السياسية والدينية التي تزوره كالسفراء الأوربيين والأمريكيين, ووفود الكنائس الغربية ومجلس الكنائس العالمي, والسفراء البابويين, والوفود اليهودية حول قضية الحقوق والواقع في فلسطين.

المواقع التي شغلها :
ـ مدرساً في عدد من مدارس مدينة حلب.
ـ خطيباً ومدرساً في عدد من الجوامع في محافظة حلب وأخيراً في جامع الروضة.
ـ عضواً في مجلس الشعب عن فئة المستقلين لدورتين متتاليتين ( 1990- 1998 ) عضو لجنة الشؤون الخارجية والإرشاد, وكان الأول على أعضاء الدورتين في عدد الأصوات المرشحة له.
ـ مفتي ثانٍ لمحافظة حلب.
ـ مفتي محافظة حلب الأول.
ـ عضواً في مجلس الإفتاء الأعلى في الجمهورية العربية السورية.
ـ مفتياً عاماً للجمهورية العربية السورية ورئيساً لمجلس الإفتاء الأعلى فيها.
ـ عضو في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية.
ـ عضواً في المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية (رئيساً للجنة الإعلامية).
مازال سماحته ومن خلال ندواته ومحاضراته وحواراته في الداخل والخارج يعرض أمام مختلف الشرائح الاجتماعية كل القضايا الدينية والاجتماعية سعياً منه أن يكون الدور الحقيقي لدور العبادة بعيداً عن الجمود والتقليد والتطرف الفكري.
مما يميز مسيرته الفكرية دعوته إلى ترشيد الخطاب الديني والإنساني على كافة المستويات مما يدعو إلى إزالة الحواجز بين الطوائف والمذاهب والآراء من أجل تحقيق الوحدة الوطنية على مستوى البلد الواحد ومن أجل تحقيق التواصل بين الثقافات الإنسانية على مستوى الشعوب.
ولقيت مسيرة سماحته الكثير من العقبات من متطرفين كما لاقت قبولاً واسعاً من المنصفين وأبناء الشرائع والمذاهب الأخرى مما جعله ينتقل من خطابه العربي والإسلامي إلى الخطاب العالمي والإنساني.

موقفه من القضية الفلسطينية:
لم يأل جهداً في بيان حق الفلسطينيين في أرضهم لكل الشخصيات السياسية والدينية التي قابلها, إضافة للسفراء الغربيين والأمريكيين وعشرات الوفود الأوربية الدينية والشبابية التي تزوره.

======================================

((( الإدارة ))) ........ يـــتـبــــع .......

رد مع اقتباس

Sponsored Links