عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 16th November 2005, 10:26 PM
a_aroush a_aroush غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: united states of America
المشاركات: 886
الجنس: ذكر
a_aroush is on a distinguished road
شكراً عزيزي البسيط على ردّك على هذا الموضوع , و الذي حقيقةً لم أتوقع الرد عليه من أحد و هذا ما حدث فعلاً لولا مشاركتك ... و شكراً مرة ثانية .

لا أختلف معك أن الذلّ يكمن في ما نعانيه من ظروف سياسية و اجتماعية و دينيّة , و لكن الذّل ليس بشيء يفرض على الناس , و إنما شيء نفرضه على أنفسنا , فقبولنا لهذا الواقع هو الذّل و ليس ما يفرضه علينا الواقع .

فلو فرضت عليك أمراً لا ترغب فيه و قبلت فهذا يعني أنك ذليل , فمهما كانت عقوبة رفضك لشيء لا ترغب فيه يجب أن لا تقبله و إن قبلته فهذا هو الذلّ .

أن نقبل بواقعنا هو الذل , أن نقبل العيش تحت تسلط الآخر هو الذل , أن نقبل العيش مسلوبي الحريات هو الذلّ , أن نقبل بأي شيء خارج عن الإرادة و عن المنطق هو الذلّ .

و ليس الغريب أن تجد إنسان يقبل بالذل و لكن أن ترى مجتمع بأكمله , بلد بأكمله يقبل هذا الذلّ في العيش فهو ليس بشيء عاديّ , أن تكون تشيكلة المجتمع الفكرية كلها واحدة هذا شيء له أسبابة و لا يمكن أن يكون وليد العصر , إنه فكر و عقليّة ورثناها عن آباءنا و أجدادنا و تاريخ طويل من الذلّ , لم نولد معه و لكننا كسبناه منذ نعومة أظافرنا و أصبح شيء من تكوينتنا العقليّة .

أما عن الوطن فليس هو الإنسان أيّ إنسان , الوطن هو أرض و أناس جمعهم تاريخ واحد و أصل واحد و أجداد مشتركين , و ليس إنسان جاء من الخارج ليفرض عليّ طبيعة العيش و يفرض عليّ ثقافته و دينه .

لم يكن الدين يوماً من مقومات الوطن , هناك أوطان تنتشر فيها عشرات الأديان و لكنهم ينتمون لوطن واحد , و مع احترامي لكلّ الأديان , فمن الخطأ أن يتمحور وطننا حول الدين الإسلامي و ثقافته , فثقافة الدين ليست ثقافة وطن , و إن وحّدنا الدين حسناً و لكن لا يجب أن يكون وسيلة لتبعيتنا لفئة نحن لسنا منها و لم نكن منها يوماً , و وطننا ليس وطنهم .

و خير دليل أن الدين ليس من مقومات الوطن الواحد , أن الامبراطورية الاسلامية لم يطل عليها الزمن حتى تجزّأت الى ممالك و مقاطعات كانت معاهدة سايكس بيكو أرحم منها بكثير , حتى سورية التي نعتبرها بلد واحد جزّأها ذلك المستعمر العربي إلى مقاطعات منفصله لا تجمعها أي حكومة مركزيّة .

على كل حال هذا ليس مغزى الحديث ما أريد أن اصل إليه أننا كشعب سوري , وطننا هو سوريّة و يجب أن يعود حسّنا الوطني الذي فقدناه بأننا أبناء وطن واحد يجمعنا تاريخ و أرض و أجداد , و علينا أن نحترم بعضنا الآخر مهما كانت ديانتنا و مهما كانت طائفتنا حتى يعود إلينا ذلك الشعور الواحد شيئاً فشيء .

عندما نتخلّص من ثوب الأنانية و حب الذات التي نعيش فيه عندما يجمعنا هذا الحس الوطني الواحد , لن يكون الدين و الطائفة عقبة أمام تطوّرنا ووحدتنا , حينها لن يقدر أي أنانيّ أن يتسلّط علينا أو يجبرنا على العيش بهذا الذلّ مستغلاًّ تلك التفرقة الطائفية .

الشعارات التي نسمعها عن هذا الأمر ليست سوى شعارات , لكن الحقيقة في داخل كل واحد منا أصبح هناك شرخ كبير يفصله عن ابن بلده الآخر و هذا ما يجب أن يتلاشى حتى نتمكن من رفع الذلّ عنا أولاً , و من ثم محاربة المستعمر تحت راية واحدة .

أما عن الوطن العربي المزعوم , فما يجمعنا به هو اللغة و الدين و شيء من المصير, و لم أرى اللغة أو الدين يجمع أوطاناً أخرى , فاللغة الأسبانية أو الانكليزية أو الفرنسية و غيرها لا تجمع متكلميها بوطن واحد , و المسيحيّة لا تجمع معتنقيها بوطن واحد . و لكن لا ننكر أن هؤلاء هم جيراننا و أصدقاؤنا و لو توحدنا يوماً بشكل من الأشكال فليس خطأ لأن بالوحدة قوة .
__________________
there is no place like home

Sponsored Links