الموضوع: من قصص الأمثال
عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 28th May 2015, 09:38 PM
الصورة الرمزية Ibrahim G Durah
Ibrahim G Durah Ibrahim G Durah غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: Virginia-USA
المشاركات: 146
الجنس: ذكر
Ibrahim G Durah is on a distinguished road
التحية للجميع
اليوم ساتحدث عن مثل.....وعن أصل كلمة
أرجو أن ينال اعجابكم ما أكتبه....

قصة مثل

المنحوس منحوس ولو علق برقبتو فانوس

كان هناك أخوين.....أحدهما ثري بماله وعقله والآخر فقير بماله وعقله وحظه.....وكان الناس يتساءلون:لماذا لا يساعد الغني أخاه الفقير ويعطيه مما أعطاه الله؟؟؟؟
وفي احدى المرات صارح أحد أصدقاء الثري صديقه بما يتداوله الناس....فأقسم الأخ أنه ساعد أخاه أكثر من مرة وبطرق مباشرة وغير مباشرة....لكن أخاه ساذج وعديم الحظ والحيلة.
لاحظ الأخ أن صديقه لم يصدقه وأراد أن يثبت له رغبته بمساعدة أخيه فأعطاه صرة مليئة بالنقود طالبا منه ان يلقيها بطريق أخيه الذي سيزوره بعد قليل.
فعل الصديق ما طلب منه صديقه أن يفعل ثم جلسا في انتظار الأخ الفقير.
لم تمض بضع دقائق حتى حضر الأخ وقد علق فانوسا برقبته وانتظرا أن يحدثهما عن نقود وجدها في الطريق ولكنه لم يفعل بل حدثهما _ضاحكا_عن أنه راهن نفسه أن يحضر اليهما مغمضا عينيه.....وقد نجح.
فسأله الصديق ساخرا:وما قصة هذا الفانوس؟
أجاب:كي لا يصدمني الناس وأنا مغمض العينين!!!!
فقال الصديق:ولو انك فتحت عينيك لربما صدمت شيئا أفضل ولكن.....
المنحوس منحوس ولو علق برقبتو فانوس....

أصل كلمة...... حنفية....
عند بداية استخدام الماء الجاري وظهور الصنبور في القاهرة _في القرن التاسع عشر_ تضررت كثيرا جماعة السقائين الذين كانوا يحملون القرب_جمع قربة_ على ظهورهم ويوزعون ماء الشرب والوضوء على الناس مقابل أجر مادي....فالصنبور والماء الجاري فيه قطع لأرزاقهم.
اجتمع كبار الجماعة واتفقوا فيما بينهم على العمل لاستصدار _أو شراء _فتوى دينية من أئمة المذاهب الأربعة تقول أن الوضوء من ماء الصنبور غير جائز.
أقرت أئمة المذاهب المالكية والحنابلة والشافعية في ذلك الوقت بأن الوضوء من ماء الصنبور غير محبب في الصلاة.
أما أئمة المذهب الحنفي الذين لم يكونوا بحاجة لما تدفعه جماعة السقائين فقد أفتوا بأن الوضوء من ماء الصنبور مقبول بل ومستحب.
في تلك الفترة أراد حاكم مصر محمد علي باشا أن يجعل في المساجد بعض المواسير والصنابير للوضوء بدلا من الوعاء والطاسة تخفيفا على المصلين فعارضه علماء الحنابلة والمالكية والشافعة بحجة أن هذه بدعة في الدين وأنهم لم يروا هذه الطريقة من قبل في بلاد المسلمين الا أن الأحناف رأوا في الأمر ما يرفع المشقة عن المسلمين.
ولأن الأئمة الحنفية وحدهم أقروا استخدام الصنبور أطلق العوام على الصنبور مسمى .......الحنفية......
أتمنى أن يكون ما نقلته ممتعا ومفيدا
دمتم جملعا بود.
__________________
...إني أشهد في نفسي صراعاً و عراكا ...
...وأرى ذاتي شيطاناً و أحياناً ملاكا...
...هل أنا شخصانِ يأبى ذاك مع هذا اشتراكا...؟
...أم تراني واهماً في ما أراهُ ...؟
لست أدري...
رد مع اقتباس

Sponsored Links