منتديات زيدل

منتديات زيدل (http://www.zaidal.com/229/index.php)
-   خواطر وعذب الكلام (http://www.zaidal.com/229/forumdisplay.php?f=39)
-   -   وطنٌ ضائعٌ ... يا أهلَ الخيِّر (http://www.zaidal.com/229/showthread.php?t=17702)

ربى عبد الحي 24th April 2014 07:42 PM

وطنٌ ضائعٌ ... يا أهلَ الخيِّر
 
وطنٌ ضائعٌ ..... يا أهلَ الخيّرِ..... وطنٌ ضائع ...
فهل من لمّحَ على ناصيةِ الخرائب وطناً بعمِّرِ الأبجديّة، يعتمرُ الحزن، ويعلقُ في حنايا الرُّوحِ كذاكرة.
و هل من ضمّدَ في غفلةٍ عن الحروبِ جراحَ وطنٍ، يغلفُ صوتهُ الحلبيُّ موالٌ الوجع، و يرتدّي الياسميِّن الدِّمشقيَّ المخضَّبَ بالفجائع.

وطنٌ ضائعٌ ... يا أهلَ الخيّرِ.... وطنٌ ضائع ...
صافٍ...كدمعَّةٍ متوسِّطيِّة، و ينبضُ بالدِّفءِ ...كرمّلٍ تدمريّ، و من أحزانهِ تتسربُ روائحُ العنبِ و الزَّيتون.

متى أضعناكَ ؟ وعلى أيّةِ مفارق تهّنا عن يديكَ فتاهَ العمرُ عنّا ؟
و في أيِّ الموانئِ خدعتنا فتنةُ البحرِ، فغصنا في أمواجِ الحقدِ، و لم نلحظ أنَ المياهَ غمرت ما تبقّى لنا من أثارِ أقدّامك.

اعذرنا... لأنّنا ظننّا بأنّك تلتصق بِنا كأحدِ أطرافنا، وثابتٌ في الكونِ من أجلّنا، كما الشّمس ثابتةٌ في جسدِ السَّماء.
اعذرنا .... لأنّنا لم نلتَفتْ يوماً لنتأكّدَ من وجودكَ على محاذاةِ خطواتنا، فهل يستفقدُ الإنسانُ ظلّه ؟

اعذرنا... لأنّنا لم نصدق يوماً قصّةَ الغولِ الذي التهمَ الشّمس، و لم تُقنِعنا يوماً حكايةُ الرّجلِ الذي فقدَ ظلّه، فكيف لنا أن نصدقَ اليوم أن هناكَ جيّشاً من الغيلانِ التهمَ أرضّك، وحولنا لمشرّدين نبحث بهذيانٍ محمومٍ عن ملامحَ تشبهُ ملامحكَ على امتدادِ خارطةِ الغربةِ المتّسعةِ كجرح .....

وها هي ذي الأخبارُ العالميّة اليوم، تُحدّثُ الكونَ كلّهُ، عن قصةٍ واقعيةٍ لشعبٍ أضاعَ وطنهُ فأضاعّ ظلّه.... فهل تمتلكُ الأشباحُ ظلاً ؟
شعبٌ فرقتهُ الطّوائفُ والعقائدُ و الولاءات، و وحدتهُ الفجيعة ، فأخذَ يستغيثُ بصوتٍ تسربَ حتَّى أقصى الدّروبِ البعيدة وتسلّلَ عبرَ عتباتِ الأبوابِ المغلقة :
وطنٌ ضائعٌ ... يا أهلَ الخيِّر... وطنٌ ضائع ...

angel 25th April 2014 03:06 PM

وطن ضائع..يا أهل الخير ....وهل من أهل خير يسمعون؟؟
رائعة جدا ربى..كل كلمة وكل فاصلة وكل نقطة في محلها..
لا فض فوك..

سالم عبد العزيز 25th April 2014 07:37 PM

ربا

بلا مجاملة

موضوع جميل

وشعرت بمتعة الادب بشكل كبير

ربما كنوزك الادبية حان موعد رؤيتها

والانبهار يزداد ............

خارج النص ............لمحة عن اولادك

دومي بخير

ماجد سطّاح 25th April 2014 08:41 PM

جميلٌ هذا البووح أخت ربى ....سلمَ الفكر والقلم................

ربى عبد الحي 26th April 2014 12:48 AM

شكرااا أنجيل أنت الرائعة يا صديقي
شكرا كتير سالم للكلمات المشجعة اللي بعتز فيها كتير ... عندي صبي 11 سنة وبنوتة 7 سنين بعد مرور اكتر من سنة بالغربة صارت امورهم ممتازة دراسياً ونفسياً ويا خوفي تطول هالحرب بسوريا و تصير فرنسا هي الوطن الآمن اللي ما رح ينوحوا ضياعو متل ما ضاع وطن أهلهم ,,, شكرا لسؤالك واهتمامك
دكتور ماجد شكرااا للمرور الجميل والكلمات اللطيفة

مطانيوس ع. سلامة 27th April 2014 01:57 PM

آه يا ربى تجيدين الضرب على الأوتار والضغط على الأعصاب وتثيرين الآهات أكثر ما هي مثارة ومتألمة وبأجمل العبارات الأدبية والشعور الوطني الصادق المتشائم , فما أجمل ما تكتبين وأتمنى أن نعود للأمل من جديد ويعود الوطن معافى وشكراً لك .

ربى عبد الحي 28th April 2014 01:04 PM

شكرا سيد مطانيوس لمرورك ولتعليقك المؤثر .....امام كل هذا الكم من الشعور بالعجز والقهر على حال الوطن ... هرب الكثير منا إلى السطور فهي تملك سعة الصدر لاحتمال ثقل أوجعنا و خيبة آمالنا ... ولكني أشاركك الرجاء أن يلوح في الأفاق قريبا الامل بعودة بلدنا الغالي سالماً معافى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:22 AM.

Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020

المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص