منتديات زيدل

منتديات زيدل (http://www.zaidal.com/229/index.php)
-   خواطر وعذب الكلام (http://www.zaidal.com/229/forumdisplay.php?f=39)
-   -   'شيء عن المحبة وشيء عن الحب'. (http://www.zaidal.com/229/showthread.php?t=2622)

victorwardeh 27th October 2003 12:35 AM

'شيء عن المحبة وشيء عن الحب'.
 
1 مرفق
عندما يتعكر صفو سماءك فكر فيمن تحب وعندما لا تجد شيئا لتفكر به فكر فيمن تحب فتغدو حياتك
حديقة ورد وعندما لا تجد شيئا لتكتب اكتب عن المحبة والحب فتغدو حروفك حديقة ورد ايضا ..
واليوم بينما كنت اهم با قتلاع ورقة من التقويم الجداري لفت انتباهي كلام جميل كتب عن المحبة
فاحببت ان انشره لكم عله يكون فيه فائدة لنا جميعا :
(المحبة عمل لا ينتهي)
شعر احد سكان الجنة بالملل فطلب الى حارسها ان يكلفه بعمل يتسلى به ، فسلمه مبردا وقال له:
اذهب وابرد جبال الهملايا. ففعل وعاد بعد سبعة الاف سنة وقد انهى مهمته .
فسلمه الحارس ملعقة صغيرة قائلا له: اذهب وافرغ بهذه الملعقة المحيط الهادي ، ففعل . وعاد
بعد عشرين الف سنة وقد انهى هذه المهمة .فتحير حارس الجنة وشاء ان يكلفه بعمل لا ينتهي
بمرور الاجيال وبعد التفكير قال له حارس الجنة : اذهب واصنع المحبة بين الناس ، واصلح
بينهم كلما اختلفو.. ومن يومها لم يعد ...؟

* اما الحب ذاك الاعمى الذي لا يعرف اين يسير فاذا صادفك سيصطدم بك ويبتليك لانه ضرير
يقوده ذاك الجنون الاهوج بلا وعي ولا تفكير ولكن كيف فقد الحب بصره وكيف تولى الجنون
الامر والتدبير .. اليكم القصة وقد ارسلتها لي صديقة عزيزة كخاطرة وان انشرها بعد ان
استئذنتها بالنشر ولكم وددت لو كان ذاك الثوب من صنع يدي :

في قديم الزمان.....
حيث لم يكن على الأرض بشر بعد ....
كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا"..
وتشعر بالملل الشديد....
ذات يوم... وكحل لمشكلة الملل المستعصية...
اقترح الأبداع.. لعبة.. وأسماها الأستغماية.. أو الطميمة..
أحب الجميع الفكرة...
وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ...
أنا من سيغمض عينيه.. ويبدأ العدّ...
وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء....
ثم أنه اتكأ بمرفقيه..على شجرة.. وبدأ...
واحد... اثنين.... ثلاثة....
وبدأت الفضائل والرذائل بالأختباء..
وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر..
وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة...
دلف الولع... بين الغيوم..
ومضى الشوق الى باطن الأرض...
الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة..
واستمر الجنون: تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون..
خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها... ماعدا الحب...
كعادته.. لم يكن صاحب قرار... وبالتالي لم يقرر أين يختفي..
وهذا غير مفاجيء لأحد... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب..
تابع الجنون: خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون....
وعندما وصل الجنون في تعداده الى: مائة
قفز الحب وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها..
فتح الجنون عينيه.. وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت اليكم....
كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه..
ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر...
وبعدها.. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس...
واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض...
وجدهم الجنون جميعا".. واحدا بعد الآخر....
ماعدا الحب...
كاد يصاب بالأحباط واليأس.. في بحثه عن الحب... حين اقترب منه الحسد
وهمس في أذنه: الحب مختف في شجيرة الورد...
التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل
طائش...
ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب...
ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين أصابعه...
صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟..
ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟...
أجابه الحب: لن تستطيع إعادة النظر لي... لكن لازال هناك ماتستطيع
فعله لأجلي... كن دليلي...
وهذا ماحصل من يومها.... يمضي الحب الأعمى... يقوده الجنون.......
________________________________________
في كل مرة نقول هذه المرة الاخيرة وفي المرة القادمة ساحب بعقل ولكن لازال هذا الحب
يضرب قلوبنا كاعصار هائج ويدمر سواحلنا وجزرنا ونحن مستسلمين له ولا زال ذاك
الجنون يقوده طائشا دون ان نستطيع لجمه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟
_________
مع حبي وتقديري فكتور-26-10-2003م ...الساعة 12.30 ليلا

liza 27th October 2003 08:00 PM

نظرية
 
1 مرفق
ردا" على موضوع الصديق فكتـــــــور:

الأنسان المحب يميزونه من النظرة, ومن الهمسة,والابتسامة, وتسريحة الشعر حتى.
إن لم يكن الحب أعمى لما سهرنا الليالي, ولما تهنا في الشوارع كالمجانين,نحترق شوقا"لمن نهوى.

إذا كان الحب سيعميني ,فلا أحب أن أبصر..

نشكرك على ما أفدت به لكل مَن يهمه الأمر

من حنان الخابور الجاري..........

سناء جلحوم 28th October 2003 12:41 AM

مجنونة!!!
 
1 مرفق
شوباك عاطي الدني استحقاقها
شوباك؟؟؟
وطير الحبستو ...حرمتوا المي...والمونة
بعدك ...وبعدو الهوى
وسبحان من خلاك
تغفا بقلبي وعد...وتفيق بظنوني

لوكنت ورده ..كنت
بطلب من الأشواك
كرمال عهدك ....من القطّاف يحموني
ولو كنت حبقة....كنت
بسأل عن الشباك
شباك بيتك...تاجبلوا العطر بغصوني

بكذب عاحالي... المسا
وبقول ...رح انساك
والصبح....عنك اذا الجيران سألوني
بسكت...
بخبي عيوني كتر ما بهواك
بفزع يشوفك حدا من الناس بعيوني

يلا...
تانهرب سوا...بالحب بترجاك
عابلاد حره...مافيها طيور مسجونة
معليش...تحكي الدني عنا أنا وياك
مجنون .....هربت معوا بالليل مجنونة

زهرة الصحراء

suher issa 28th October 2003 03:02 AM

قدري
 
1 مرفق
الحب جميل لكن هل هو موجود حقاً؟ نسأل أنفسنا دائماً أين هو الحب الحقيقي لكن لا نستطيع أن نشعر به فنحن نشعر بحب نظري ليس بمعنى الحب الذي ينبع من القلب فهو الغامض فإنه يعرف الحنان , الخوف ,الابتسامة ,النظافة ,التسامح ,المساعدة وكثير و كثير .
فالحب لكل الناس ليس فقط للعشاق فهو لأي إنسان يشعر بحب تجاه عائلته ,أصدقائه ولكن نحن دائماً نفهم الحب بمعنى شب لبنت وهذا الغلط, فالحب واسع وكبير ونستطيع أن نفهمه بعدة معاني .
أريد أن أكتب لكم شيء كتب عن حب حقيقي و إنه لصد يقتي ,عندما أقرأته أعجبني فكتبته و حافظت عليه و ها هو
قد ري أن أكون التائهة في بحر عينيك
فتتقاذ فني أمواج و تحملني أخرى إلى غربةٍ لا أعرف فيها بيتاً غير أهدابك
قد ري أن أودع كل مغيب شمساً متوهجه و أستقبل كل صباح شروقاً جد يداً
وأعبر بين كل مغيب وشروق أحلاماً
وأوقد أشواقاً لا د فء قلبٍ باردٍ
قد ري أن ألملم بقايا وداع تكسر
وأخبئها تحت وساد تي الصغيرة
واختصر مسافات من سهرٍ في قصيدة
قد ري أن يموت العمر بين راحتيك
ويتناثر أوراقاً صفراء بلون الرحيل
ويداهمني الليل وحيدة على مقعد المحطة
أنتظر قطاراً لن يأتي أبداً
قدري أن أعشق ليلاً بلا فجر
وأهوى سفراً بلا مرفأ
وأسير إلى غد ي على غير هدى
محاطة باليأس من ضيبات الأمل
قد ري أن يكون بطل الأسطورة التي عشقت
وأبقى أنا فتاة الأحلا مي المستحيلة.

سناء جلحوم 28th October 2003 11:26 AM

جنون مختلف؟؟؟؟
 
عفوا صديقي الجنون ...فلم يقصد الصديق فيكتور.... ازعاجك أبداً..أو ايذائك .أو ظلمك... فقد قام بنقل تلك القصة...المحزنة عنك... كما أرسلت له.......؟؟...ولكنهاقد تكون. صحيحة أيضاً... وأن جنون الحب عند العرب يختلف عن باقي الجنون في البلاد الأخرى ...؟؟؟...فيكون قاسياً...ومجرماً و قاتلاً أحياناً..؟؟....أما أنا فقد عرفتك في حكاية قريبة من حكاية صديقنا... رقيقاً....حنوناً.. عطوفاً.. ورحيماً.......و لم يكن لك أي ذنب في أن يفقد الحب بصره......فماذنبك؟؟؟ وقد أتيته منقذاً لتبحث عنه......ماذنبك؟؟؟.... فهو
من اختار الأختباء في شجرة الورد المليئة بالأشواك.....ماذنبك؟؟؟ وقد هرعت لمساعدته
فحملت بيدك غصن شجرة..وابتدأت بابعاد تلك الأشواك عنه...لحمله ونقله الى مكانه الحقيقي؟؟... ولكن للأسف من سوء حظك هذا... دخل البعض من هذه الأشواك في عينيه.... أفقدته البصر.....وعندها ربما شعرت بذنب بسيط فشرعت في البكاء.....حزناًعلى صديقك الحب......وقدمت له الأعتذار أدباً منك.....وسألته البقاء الى جانبه في كل مراحل حياته... لمساندته...وبالطبع ماكان على هذا الصديق الا القبول بالأمر الواقع......وهذه الحادثة كانت سبباً قوياً لصداقة متينة...ربطت بينك وبين الحب..فأبقتك ملازما له في كل خطوة من خطواته


عذرا منك صديقي لاتهجر حبنا فنحن بحاجة لك في بعض الأوقات

زهرة الصحراء

snow74 28th October 2003 01:39 PM

بين قلب وعقل
 
- ألم تقرأ ما كَتَبَتْ .
- بلى كانت خاطرة جميلة.
- خاطرة !!!؟ إنها أنشودة من السماء.
- ربما ..... فيها المعاني ما يلفت، ومن الجمل ما ينعش.... من الطبيعي أن تدون أناملها حسن التشبيه وجمال الصورة ، فهي تخرج من مخزن ثقافة واسع، وبلاغة سامية.
- سمعتُ اسمي في أنشودتها.
- لله درك أي اسم تعني!!!؟ فما رأيت اسماً قط!!!
- هذا لأنك لا ترى أبعد من أنفك. قد بدا واضحاً.............. لا يحتاج إلى بحث.
- ويحك أيها الحالم، طالما أوقعتني أحلامك في مأزق، طالما غششت ذلك الكائن الذي سلمنا أمره لنقوده........... فبات يسمع لأحلامك ويهزأ من أفكاري، طالما أبعدته عن واقع لتعيش أنت بعذاباتك وأحلامك، فأحاول جاهداً أن أعيده إلى صوابه، طالما كان الجنون حليفك، فيطغى على وعيي ويخنق إدراكي، وها إني بكلامك أرى الجنون يستيقظ بعد طول سبات ينظر إليّ نظرة غدر، مع ابتسامة خبثت لم تفارق ذاكرتي......
طالما رأيتك متكسراً، مجروحاً، نازفاً، ثم تعود إلى الصحو تتأمل دواءك من حلم آخر
هيا استفق..... وتبصّر ........ولا تستدرجني لحلم آخر.............

Elie Swed 28th October 2003 07:15 PM

ليس للحب دواء
 
طرقتُ الباب : لِمَ تستأذن الدخول ..؟ أريد رؤاك !! ما الذي تريده من رؤيتي ..؟ أرسلوني إليك لأستشيرك في أمر أتعبني !! من أرسلك ... وهل أنا طبيب ..؟ عُد من حيث أتيت واذهب إلى طبيب يداويك , رجعت خائبا... تعبا من طرق باب لا يُفتح , عودتي كانت طويلة ... وطريقي أصبحت شائكة ... أطلقت قدمي ّ تسابقان الريح علني أنسى الخجل ... أنسى أنني كنت ذليلا ً أمام الباب ... علني أصل البيت مختصرا ً المسافات ... أضع رأسي على وسادتي لأريحه عناء السفر والإحباط , وصلت بيتي تعبا ً ... وجسدا ً أصابه الإرهاق , ناجيت الوسادة ورميت جسدي التعب على الفراش طلبا ً لراحة قلبي المنهك , نمتُ ... ولم أنم ... قلق عانق الليل ولم يتركه حتى الصباح , ولما رآني الأصدقاء على ما أنا عليه من حال ... قالوا معاتبين : ألم نرسلك إليه فعنده الدواء لشفاء القلب !! ولما عرفوا ما كنت فيه وما أصبحت عليه , فكان جوابهم أن أطرق الباب وألح عليه الدخول , وهكذا كان ... طرقت الباب حتى كلا ّ ساعدي ... وسمعت صوتا ً غاضبا ً يقول : أفتح له !! ولما أصبحت داخلا ً قال الصوت الغاضب : ما علتك ..؟ قلبي المتعب هو هلاكي ... حينها رق صوته وبكل دفء وحنان وضع يده على كتفي ... وقال : كيف لأعمى يقوده جنون أن يكون لديه الشفاء , أذهب يا صاحبي ... ليس للحب دواء .
حبيـــــــــــــب العمـــــــــــــــــــر
:) :) :)

سناء جلحوم 28th October 2003 10:55 PM

بأمر الحب؟؟؟؟
 
ماذا افعل بك ..أيها الحب الفتان ..أقادوك المبصرون..أم المجانين.. أم العميان.. فقد صدق من قال أنك تقتحم حياتنا عنوة دون سابق انذار أو اسئذان….وفي أوقات لم تكن أبداً في الحسبان…الجميع مقتنع بك…الجميع يرحب بقدومك…الا أنا ....فما حاجتي لك… وأنت ما أتيت الا لقهري.. وذلي….وتحويلي الى حالة خارقة من الجنون..تنتهي دائماً بالغثيان…أتيت …فجنيت..على وقتي ..وحريتي ..وأفكاري….ولم تكتفي بهذا..بل حرمتني الأستقرار والأمان…أبكيتني..بكاءً..لم أشهده من زمان…وكأني لم أبكي في عمري…وذرفت الد موع أنهاراً تجري...رفعت يدي لله الى مالك أمري…ترجيته ..توسلته الصبر .وشد أزري…فأتاني رده قوياً ..جلياً....يا أبنتي…لم يعد لديك حيلةً …فقد أصبح في دمك يجري…فأحنيت له الرأس أكباراً ...وأحتراماً ..واجلالاً...وقلت له أهلاً بك…..وسلمته أمري ؟؟؟؟؟

شكراً أيها الغالي...... فقدكانت فسحةً رائعة؟؟؟؟؟

victorwardeh 29th October 2003 06:03 PM

بوح وحنين
 
ذاك زمن قد مضى ..زمن الحب وايام الصبا ..يومها كان العشق في القلوب كزهر على الربا ..واليوم
نعود الى زمن الحنين لنمسح عنه غبار السنين لنعيد له حقه المسلوب فلم يعد حقنا وحدنا بل حق للاخرين
فأمانا ايها الحب امانا ..ولتمطر الدنيا فلا وياسمين.........
________________________________( من اوراقي القديمة )
حبيبتي ..
في بعدك القسري يزورني الحب كل يوم . ياخذ بتلابيبي .يعبث بأفكاري ويسرق من عيني النوم وجنونه
يصرخ بي عاليا تحرك افعل شيئا هيا قم قم .
يناديني ويقول ايا عاشقا يا مفتون حبيبك اليوم غائبا عنك شريد ونار الشوق في قلبك تذيب الحديد افلا ترخص
لها دمع العيون ..؟ اذرف لها دمعا سخيا وبرد نارك وكن لها وفيا ؟
ويكرج الدمع على ناعم الخدود سخيا وبصوت مبحوح مذبوح رخيا اقول:
يا سيدي يا معذبي الست انت معلمي وقائدي الست انت ربي وسندي فحقك وحق حبي لو كان دمعي يقربها
ولو امتار ولو كانت ناري تعيد الي دفقها الهدار لفجرت الدمع من عيوني انهار و بكيتها ليل نهار واحرقت
العالم حبا ونار .
انا سيدي اشتاق لها كثيرا ولا اعرف لهذا الشوق سبيلا ..شوقها يجرح العيون ويمزق القلب العليلا ..تملكني
حبها الى حد الجنون فبعد ان كنت القاتل اصبحت القتيلا ..
فوالله وحقك وحق من اهداني حبها وفجر في قلبي شوقها لو اهديتني حورية من السماء و نزعت من عيني
اللون والضياء وحكمتني اعداما بلا امل بلا رجاء لبقي اسمها ارق واعذب الاسماء وبقيت حبيبتي الغالية
وطوق الكبرياء يخجل الورد من عبيرها وتشرق الشمس من سريرها وتملأحياتي فلا وزهرا وحناء انها
حبيبتي وروحي واملي بالبقاء انها عمرا ثانيا وسرا يحميني من الفناء ..انها موسيقى الروح وظلا ورافا
وواحتي الغناء .فهل عرفتها يا سيدي ..انها اميرتي المدللة ست النساء ...؟
__________________________________( من دافاتري القديمة )
قالت حبيي..
رغم عمرك الصغير
ورغم بعدي عنك الكثير
فرشت لك في القلب سرير
وطرزت لك ثوب الحرير
لك على الروح سلطانا وتاثير
تبقى عندي الامير
فانت حبي الاول والاخير

حبيبي
كيف اهواك انا
والخريف مني قد دنا
ترى لو كنت بعمري
كيف كان حالي انا

انا لست سراب
ولا قلبي من ضباب
انا ماء وتراب
كيف عشقتك يا عمري
وحبك لقلبي كيف اصاب
وسيف الشوق يخترق الحجاب
فيدمي القلب ويفقدني الصواب

حبيبي
رغم انك ما زلت صغيرا
لكن حبك يعبث بي
يبني لي كل يوم قصورا
يزورني كل يوم
كبريدك الغالي كالعصفورا
يسال عن حالي برفق
ويهدي الي اجمل الزهورا

حبيبي..
كيف صرت الى هذا الحب اسيرة
فغابت الرؤية واختفت الصورة
فغدا حبك شاغلي
وعينيك اغلى ما على المعمورة
وكيف توجتني على عرش الحب اميرة

حبيبي..
كفاني من عينيك شهاب
كفاني منك اقتراب
كفاني لمسات يديك
كفاني من شفتيك شراب

اه منك ومن حبك الحنون
ترى كيف يكون الحب جنون
وكيف يكون الشوق قاتلا ملعون
ترى لو هجرتك يا حبيبي
كيف حالك بعدي يكون
وهل ستكتفي بدمع العيون؟

لا يا حبيبي اني لك باقية
لعينيك لشفتيك لقلبك ساقية
فالعشق منك سحر وافيون
وانا يا حبيبي للسحر هاوية

حبيبي
هااناامزق الشراع
واطفىء كل المنارات والقلاع
واغرق في بحر الحب حتى الضياع
فاعنف حب ياتي بعد وداع
_______________________فكتور ______________
قطعت لاجلك دروب و على شاطىء الشوق كنت انتظرك في كل شروق وغروب فلا تطل غيابك
عني واقبل ايها المحبوب .. فلا زال في القلب حبا ولا زال في العمر دفئا ..تعال ضمني من غربتي انا
من في حبك مسلوب ..وحررني من سجن الاشواق وطهرني من الذنوب ..تعال يا من اليك بعد ربي
اتوب ..تعالى قبل ان افنى واذوب ..
لم اعد ادري اين اذهب .لا ولا من حبك اين اهرب ..فانت نصيبي وقدري وهل من مفر من مكتوب؟
اقبل ...اقبل .. ولا تطل ليل انتظاري ايها المحبوب ..فبعدك الحب حزين ..والزهر حزين .. والحرف
حزين ..والفرح حزين ..ارجوك اقبل لا تطل ليل انتظاري انا ذاهب لالتقيك على مفرق الحنين ..؟
________________________________
مع حبي وتقديري -فكتور -زيدل ...28-10-2003 الساعة 6م

liza 29th October 2003 09:56 PM

سحر العيون
 
1 مرفق
عندما أنظر في عينيك , لا أجد سبيلا" للخلاص............
الى أين تأخذين أيتها العيون ؟ الى متى ستغرقيني في هذه الأحزان...
كل دمعة فيك , قطرة تنزف من قلبي المتشرد...
ياإلهـي: ماذا بفاعلة تلك العيون ...يكفيني تشريدا" ...يكفيني شوقا"...يكفيني احتراقا".......
ألا يرضيك كل هذا العذاب ؟؟؟
إرحميني...أيتها العيون إنني أسيرة للقلب منذ الإستسلام المرغوم...
الكل يرتاحون وينامون, إلا قلبي يحترق بالشوق المجنون...
آه...من سحرك أيتها العيون بسهمك لم يعد ليل للجفون...
أيها الرب الرحوم...ليس لي سواك ترحم بقلب حنون...
إرحمني...من تلك العيون.
----من سحر عينيكَ غار سحر االغروب-------------------

مع حبي ...............ليزا

sara 30th October 2003 05:38 PM

عندما ساحب
 
اريدك ايها الحب عندما تاتي ان تاتي بكل قوة
ان تفتح كل الابواب و تعلن لكل الاصحاب انني اصبحت عاشقة
اريدك ان تلون الازهار و ان تعيد للياسمين عبيره
ان تكتب في الصحف المحلية و العربية و العالمية عن قصة حبي التي بدات على يديك
اريدك ان تكون شجاعا" عصاميا" شامخا" كالشمس
ان ترفع قلبي الى القمر الى النجوم الى تلك النقطة البعيدة التي لن يصلها انسان
اريدك ان تحرسني في الليل عندما انام
ان تجعلني احلم باحلام ليست تخطر على بال

اريدك ايها الحب ان تكون مجنونا" لكن حكيما"
اريدك ان تكون حنونا" و قاسيا"
جبارا" و ضعيفا" ...
اريدك ان تكون ابيض اللون كلون بياض العين....لا يتغير
عندما تاتي ايها الحب اجلب لي معك باقة ياسمين من دمشق
اكلل بها راسي .... اتعطر بها من اجلك
اجلب لي معك روحا" جديدة و قلبا" جديدا"
اعيش بهما عمرا" جديدا" معك
ولكن ايها الحب انتبه فليس الدرب الي سهلا
و لم يعد اقناعي امرا" بسيطا"
فانا ايها الحب ذقت طعمك و عرفت نوايك
و اصبح عندي شيء منك و ربما اعرفك
لا تخف لن افشي اسرارك
بل اني سارحب بك ان اتيت بقوة .

سارة
ــــــــــــــــــــــــ

victorwardeh 3rd November 2003 10:59 PM

خاطرة على مفرق الحنين
 
قالوا لي تجده على مفرق الحنين ولكنك قد تنتظره سنين ..لما سألت عن العنوان قالو لي لا عنوان له ولا مكان..
ان كنت مجنونا فدع جنونك يقودك اليه ولا تساله شيئا فقط أترك له العنان .. سألت طيشي وفوضويتي
عن الزمان فاعتذروا وقالو سيأخذك الجنون الى خارج الزمان.. ومن يومها وانا مجنون ..؟
اوصلني جنوني مفرق الحنين ولشد ما كان ذهولي بأني لم ار أحد من العاشقين ..
ومقاعد الانتظار كلها فارغة من المحبين وليل غريب لف المكان ولا شيء يتهادى الى سمعك الا اصوات الانين ..؟
ها هي اللوحة تقول " هنا كان مفرق الحنين " آه لقد حولوا عنه الطريق وموعدنا هنا ايها الحبيب وها أنا
اناديك ولكن ما من مجيب .. الطريق امامي مسدود وانا لا اعرف كيف اعود ..سانتظرك على ذاك المقعد
فلعلك تأتي متجاوزا كل الحدود ..
العمر يمضي أيها الحبيب وانا أرقبك عند الشروق وعند المغيب و كل شيء بي يتبدل ويتغير وأنا مزروع هنا
أراقب ذلك المعبر ..ولكن اذا مررت بي هل سأعرفك وقد غاب عني البصر ..وعطرك المجنون كيف التقطه
وقت بت لا أميز رائحة الزهر ..وصوتك الحنون كيف سألتقيه وانا لا اسمع إلا صوت القدر ...
ولكني سأعرفك من رقة اليدين و ورجفة الأصابع ..ومن دفء الكفين ونورك الساطع ..
فأقبل أيها الغائب فلا زال في القلب نبض وبروق ولا زال حبك يجري في العروق ..أقبل فلا أحلى من لقاء
عاشق بمعشوق ..أاقبل قبل أن يلفني ليل الأحزان ..أقبل قبل أن تنطفىء نار البركان ونصبح أاوراق ملصقة
على جدار النسيان ؟

مع حبي وتقديري
فكتور
______________________________________________
زيدل -3-11-2003 الساعة 10 ليلا

misha 4th November 2003 11:33 PM

قالت لي :طويل هو دربي ...وقوافلنا عصية على الزمن...وراحل أنت
كان لقاؤنا هناك...تحت نخلة...وكان القمر باسما كعادته...من نوره حكت لها أجمل القوافي
وعلى الرمل بقيت آثار يدي ممسكة بيدها
تخط حكاية حلوة سترويها رمال الصحراء لكل العابرين...
كان ذكور القبيلة مجتمعين...وكان الليل في آخره...يشربون قهوتهم المرة...وغدا كان الرحيل
وما من سيبل الى لقاء...كان حديثهم الرجولي يصل الى أذنيي...كان أطول حديث
وكنت لا أطيق الانتظار...ولكنهم استمروا واستمروا...ولم يكونوا يدرون أن حديثهم
كان يقتل برعم محبتنا...ذلك الذي قدر له أن يولد في الظرف الأصعب وفي الصحراء الأصعب
فكان البرعم المعجزة....دعوتها للهرب... قالت مر هو العقاب كمرارة قهوتهم العربية
سمراء...وصحراء...و أجمل عيون في الكون كانت تنظر اليّ....تعدني بدمعة قادمة
في الصباح....محت الشمس كل أحاديث رجال القبيلة... وكانوا يدورون معصوبي الأعين
يتوعدون ويتهددون...ونساء القبيلة كن يندبنها من وراء الحجاب...أما هي
اختارت دربا جديدا لقافلتها الصغيرة...كانت أقدامهما تخط دربا جديدا
وفي البعيد.....واحة من سراب تعد بكثير من الحب وكثير من السعادة
ولكن............

سناء جلحوم 5th November 2003 12:36 PM

أنا؟؟؟؟
 
ها انا كما أنا ،أتيت من رمال الصحراء ، من هدوء البادية،..من ذروة القمع العاطفي....والسيف المسلط على أي كلمة حب..ومن صمت النساء..وقهقهات الرجال..الى ضجيج المدينة،... حيث صمتْ الرجال ...وثرثرة النساء..
أحبك على طريقتي..في الكر والفر...في المد والجزر...؟
هاأنا أحبك على طريقتي،كما تحب النجوم نورها..والحقول زهورها...والجبال صخورها...والحروف سطورها؟؟؟
فكن لي أرضاً أكن لك سماء....كن قضيتي...اكن لك القضاء...!!!
هاأنا كما انا أحبك ..أحبك...أحبك...في الصبح والمساء.....في الصيف والشتاء......والحب ما خلق الا للزهور ...وانا زهرة من الصحراء؟؟؟

victorwardeh 5th November 2003 06:37 PM

غدا
 
ها انا كما احب ان اكون انا ..اخذت نوري من وهج السنا ..وزادني رقة العذاب والضنا ..وقليلة كانت في حياتي
ساعات الهنا ..برعما على غصن المحبة تفتحت ..ومن زمن الحب اتيت ..وفي حقول الوفاء تربيت ...هناك
كنت العب واسير ..هناك للفراشات لغة وتعبير ولعذوبة النسيم لحن وتاثير ..وهناك الحب لا يحتاج الى تفسير ..
هناك الحب في كل مكان كالنور كالضياء كالعبير ..
من هذا الزمان اتيت احمله.. في لمسة يدي شعلة من نار وفي همس شفتي لحن الاوتار .. وفي عيني نور الاقمار
هذا الحب ليس له فصول لا ولا له افول ..هذا الحب لا يصغي لما اقول ..ولا يخضع لسلطتي ولا للمعقول ..
هذا هو حبك ايها الحبيب المعلوم المجهول ..فاقبل قبل ان اتلاشى وازول ..اقبل ولا تدع ليلي يطول ..
هاهو الشتاء يقتحم المكان وغدا سيجلدني المطر وحيدا وانت لست معي .. غدا سيزحف البرد الي ويطفىء نار قلبي
الوفي ...غذا يبللني رذاذ ذكرياتك الشتوية وينتزع د مع عيني السخي ... غدا تسالني عنك كنزتي الصوف ومعطفيالشتوي ومظلتي التي كانت تلتقي تحتها العيون ..غدا ابحث عن عطرك المجنون ....غدا ..ان كنت احيا الى غدي المنتظر ..؟ سانتظرك مع زخات المطر .. مع نور القمر ..مع ذبول الزهر ..غدا يا ارق البشر ..ويا طول شوق المستهام الى الغد .

George daboul 5th November 2003 11:54 PM

يبقى الحب
 
ويح لكم أي نعش تحملون … من أنتم … وماذا تفعلون
أنزلوا النعش عن أكتافكم … ما بكم … عما تتهامسون
أي إثم أي جرم ماذا اقترفتم هلا اعترفتم … خائفون
ماذا …. ؟؟؟
الحب في النعش …. ويح لكم … من كل القضاة العادلون
الحب … موطنه القلب … إله أناس … خاشعون
هرولوا … أسرعوا … فيبقى الحب … وأنتم الخاسرون

Elie Swed 7th November 2003 10:34 AM

ما أحلى الرجوع إليه
 
عذرا ً من أخي الثلج لاقتباسي عنوان خاطرته ( بين قلب وعقل ) في موضوع / شيء عن المحبة وشيء عن الحب / لتصبح في كلماتي بعنوان (( بين عقل وقلب )) , هذا الحوار الذي لم ينتصر فيه أحد , وكان للاستسلام رونق الأسر ولذة القهر ولن أطيل لأدع لهما الحوار:

* يا قلب عذرا ً: حماك الله مفاتنها
ويحـك مـن لهـيبِ نار ٍ لن تخمـدِ

* لامسـتَ حـبا ً لـم تـقاوم إغـراءهُ
وأبقيت ناره مشتعلا ً تحت الرمَدِ

* يا عقل قل لي لما تركتَ اللهبَ
ولما أعطيت العهد أن لا تتوقـدِ

* خوفي عليك يا عقـل من جـمودٍ
يـدفع بـك إلـى عـواقبٍ لا تحُمدِ

* جعلتُ اللهـبَ يبعدُ عـني حرائقهُ
يا قـلب قـصّـرا ًَ بالـماءِ أو بـالـبـرّدِ

* يا قلب لا تخف فأنا العاقلُ المتحكم
لا يضيرني حبٌ ولا كره ولا منتقدِ

* لا تلمني يا عقل فأني لعينيها أحتكمُ
أسيـرُ هـواها وسيـوفها لـم تـُغمـدِ

* أشاحت ... بقلبها عـني واغـتربت
وتـركتني .. لهـم ٍ.. وغـم ٍ.. وللكـمـدِ

* ويحك يا قلب استفق ..!! ما الذي أرى
ظبية ً حوراء َ سبحان الـواحـدَ الأحـدِ

* شموس ٌ أشرقت وللـضياء ِ رونقهـا
عذرا ً أيا قلب فإنك في موقف ٍ لا تحُسدِ

طبعا ً علي أن أتقيد بأنظمة الشعر وبحوره ولكنني للحق أقول : معرفتي بها قليل وجهلي بها كثير أتمنى أن أتعلمها ولو من جديد , وعذرا ً عن أي خطأ أدبي فأنا ما كتبت إلا ما أحسست به من عمق ٍ للحب لأبعد عنه انقياده الكلي للجنون , (( ويبقى لنا الحب )) .

5/11/2003

حبيـــــــب العمـــــــر







:) :) :)

misha 15th November 2003 09:52 PM

ها هو الشتاء...ضيفٌ على مدينتي...ومدينتي انت....مدينة صغيرة مشرعة دروبها لكل الزوار
وكان زائرا يحلو له ان يكنس كل الدروب ويغسل كل الجدران ويطرد كل العصافير....
كان يحب ان يضرب لنفسه موعدا في كل عام مع المدفأة القديمة...مع أحطابها ونارها الصغيرة
كان يحب تعذيب الياسمين....فيثقله بحبات المطر...كان يحب القناديل مكسورة....فيسلط عليها
ريحه...
.له محبتي فبرده يشعرني بدفء يديك.....
احب مطره يغازل شعرك ويعذبك....احب عواصفه تمنعك من الخروج فلا تراك العيون...
احبه عندما يطول بردا وعواصفا ومطرا.....وانت وراء نافذتك تشتعلين غضبا...
ويطول بعدك....احبه فهو يجعلك ارض الثورات...ثورات الشوق...احب ليله الطويل
عندما تدق اصابعه بابي....افتح...... والمفاجاة بانتظاري...
فلا املك حين اراك على عتبتي
باردة مرتجفة...........سوى ان احبه
ميشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

victorwardeh 20th November 2003 07:41 PM

حنين شتائي
 
ها هي ريح تشرين تهاجم المكان وتنزل ضيفا على قريتي الجميلة وقريتي انا وهي ..
قرية سحرية دروبها ملأى بفوضى ذكرياتنا وحنينا لا زال عالقا على بعض جدرانها القديمة
برغم قسوة الرياح التي حملت لنا معها ضيفا عزيزا بلل ريش العصافير المجتمعة على الاغصان العارية واسقط اخر ما تبقى من اوراق الحزن على اشجار الخريف ..
كان يجب ان اضرب لنفسي موعدا معه كل عام على زجاج النافذة ارقبه يتكتك على الشباك
ويتكتك على بللور ذاكرتي في ان واحد فيوقظ ذكرياتي الهاجعة ويسلط عليها اعاصيره احيانا
فيوقظ في حنين سافر الى عينيها البعيدة ... فألتم على نفسي واعانق قلبي لانها فيه ..
افتح نافذة غرفتي فيضرب وجهي رذاذ شتائي بارد ويبلل شعري الناعم .. وانظر الى الغيوم المسافرة
سريعا باتجاهك واحملها حنيني ودفء عيوني فتمطر عليكي حبا ويا سمينا ..

فكتور
مع حبي وتقديري
زيدل-20-11-2003م الساعة 6.45م

misha 21st November 2003 01:19 PM

قالت:
راحلة انا.......راحلة؟؟؟؟؟؟.....نعم راحلة....وجاء الموت....وبعدها
لم اعد اسمع توقفت كواكبي عن الدوران....وهاجرت طيوري الى عالم آخر
كان الموكب صغيرا....والأحزان كثيرة....والقلب ليل غاب قمره
أحببتها....وكانت شمسي وكانت تشرق على حقول القمح واشجار الزيتون وكروم العنب
كانت ناري التي انضجت كل خبزي...كانت قمري الذي انار كل ليالي السهر...
كانت أحلى وردة....كانت فراشتي وكان يحلو لها ان تراقص افكاري
كانت المطر الذي بللني محبة....والخمر الذي أسكرني محبة....
والحبر الذي كتبت به احلى قصائدي....قصائد المحبة

misha2 22nd November 2003 11:17 AM

الرحيل......
 
ككل الأيدي تفرقت ايدينا
كأي قلبين ابتعد.. ..قلبانا
لم تكن عاشقاً...كنت واهماً
احساسك همساتك...كلماتك
كانت كذبة بلا ثمن...
هزمتني حين أسقطت الورقة الأخيرة
وستهزم حين تعلم أنها كانت بلا قيمة ولا معنى
فما انت الا سطور في بعض أوراقي
وجزء مصغر من مجموعة لوحاتي
زرعتك في بستاني وردة
فكنت الشوك
أدخلتك ربيع ذكرياتي
فكنت الخريف
احتضنتك في سفينة أحلامي
فكنت رياحاًأرادت لها الفراق
ارحل بعيداً
فأشرعتي مازالت صامدة
ومرساتي تعرف ميناها الحقيقي
وماأنت الا صخرة .....اعترضت طريقي.........؟


Misha2

victorwardeh 18th December 2003 06:12 PM

هلا عدلت عن ذاك القرار
 
جميل بين الحين والحين ان نعود لنحي ما مات وجميل ايضا بين الحين الحين ان ننثركخاطرة بعض الكلمات:

انا عاجز عن عشق واحدة سواكي
وجبان أمام رقة يداكي
فالحب ليس سلعة تباع أو تشترى
والقلب حط رحاله وهوى
فلن يجدي رحلينا ولن تفيد دموعنا
فقد تجذرت جذور وانوثقت عرى
وقد حكمنا بالمؤبد حبا
و قضي امرنا وانتهى
فاما انا نحيا معا او نموت سوى

من سريرك تشرق شمس النهار
وبريق عينيك يضيء ليلي
كنجم سيَار
وانا مشدود اليك متعلق بك
كقمر في مدار
فلازلت زهرتي المفضلى
ولا زلت أجمل الاقمار
وحبك المجنون يطوقني
كما يطوق خصرك الزنار
معك عرفت هستريا الحب
وحنينه ولهفة الانتظار
معك عرفت لهيب الشوق
وقسوة سياطه وتطرف الافكار
معك كل الحواس متقدة
والقلب كرة من نار
كثيرة في حياتي هي الاقدار
ولكنك اعذب واجمل الاقدار

دعيني افكر معك قليلا
دعيني اثنيك عن ذاك الخيار
فانت بالنسبة لي كالنسغ للاشجار
وانت بالنسبة لي كالنحل للازهار
وانت بالنسبة لي كالسكر للثمار
فهل بعد هذا كله رحيلا ؟
ان كنت لا زلت ترغبين
فانا لا استطيع لحبك تبديلا
ان كنت لا زلت تصرين
فانا لا اعرف لنسيانك سبيلا
قالو بمشيئة الله الاقدار
وانا اقو لك انت
ولا احد سواكي
انت من يلغي لي حياتي
وانت من يحدد لي ساعة وفاتي
اذا قررت الوداع
وحكمتي علي بالضياع
لان بعدي عنك انتحار
وفراق العاشقين انهيار
لذا سارحل الى الابد
كما يتلاشى في البحر الزبد
فجميل ان تكون معك اخر لحظاتي
وجميل ان تقرأي آخر كلماتي
وأجمل منها أن أنهي معك المشوار
فهلا عدالت عن ذاك القرار ؟؟

_________________ فكتور ورده _____________________
زيدل-18-12-2003م

liza 19th December 2003 04:35 PM

لأجلك أنت فقـط ......
 
1 مرفق
من أي كوكب قفزت على أرضي ومع مَن تأمرتَ على قلبي المسالم ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من أين جاءتك الجرأة على مصافحتي بتلك الحرارة التي جمدتني داخل دمي ثم تتركني هكذا بكل بساطة كما يترك الإنسان أحبابه الى مثواه الأخير؟؟؟؟؟؟؟
ماذا فيك يجعلك حين تراني تشدو على كل نغم ,ومقام؟؟؟ ماذا فيَ يجعلني حين أراك أعانق صمت الأوتار؟؟؟
منذ اللقاء الأول ,منذ النظرة الأولى بعثرتني عيناك في الفضاء ومازلت ألملم أجزاء نفسي.....
لم تفعل أي شيء لاستدراجي أو التأثير على مشاعري لم تكن في حاجة لأن تغرينـي فالإغراء وسيلة الرجال الضعفاء ناقصي الرجولة ,أنت لي وطـن الرجولـة ومسكن الجاذبية مجرد وجودك كان كافيا" جدا" لأن يقلب كياني
ويوقظ قلبي من سباته الطويل. كيف اجتمعت فيك كل أشيائي المحببة؟؟؟ كيف في هذا الزمن القبيح تشكلت آيات رسامتـك ؟؟؟كيف أراك لوحة من الكمال والنقص هو قدر الأحياء؟؟؟قد أكون ممتلئة بالعيوب والخطايـا لكنني مازلت محتفظة بفضيلة واحدة ,أن أميزك من بين ملايين البشر وأن أحبك رغم لافتات التحذير والخطر.....
قبل أن أراك كنت أعيش في أمان الله راضية بحياتي وقسمتي العادلة من اعتزال أفراح النـاس , بعد أن رأيتك لم تعد حياتي ترضيني وأصبحت أشتاق الى الفرح بين يديك معك استعدت قلبي الذي مات منذ سنوات دون كلمة عـزاء , على الهواء الفاصل بينا تذكرت عبير أنوثتي داخل ايقاع كلماتك ,عثرت على صوتي , أعرف أنك برىء من عواطفي وأنني وحدي المسئولة عن هذا العشق , حاولت كثيرا" أن أنفضك عني وبعد كل المحاولات انتهيت من حيث بدأت معك....... أنا عاجزة عن المقاومة كل منا سابح في ملكوت لكننا ضد تيار واحد فكيف لـي أن أقاوم؟؟؟ وقررت أن أواجهك في أول لقاء يجمعنـا وحدنـا ....
لا أريد أن تكون عشقي الميئوس ,أريدك أن تتركني أحبـــك ...اتركني أملأ الكون بصرخات اشياقي الى ليلةٍ تضمني اليك ,دعني أحكِ عنك للشمس وضوء الصمت وشدو الكروان وعبير الماء...اتركني أعيش معك في أغنيات الحب ..اتركني أصحو على همساتك وأغفو على شعرك الكثيف...اتركني وما تخبئه لي الأقدار ....
بدون أمل أهواك عاشقة لك حتى الثمالة لا حاضر لي معك ولا أفق آت, لكنك رجل عمري...أحببتك بكل اشتهائي اليائس وبكل ما يجعلني وحيدة في هذا العالم. أنت فارس الأحلام وفارس الحقيقة الذي جعل حياتي المقبلة ممكنة.
أرض أنـا مجهولة الدروب...أقسمت بعينيك ألا أدع رجلا" غيـرك يكتشف تضاريسي ...فادعنـي أحبـك أنت فقـط

victorwardeh 20th December 2003 03:02 PM

الحب على طريقتي
 
يحدث احيانا ان افكر بتحدي الرجولة يحدث احيانا ككل شرقي يحاول ان يلعب دور البطولة ويحاول ان يكون بلا منازع ملك الهوى وملك الفحولة ..احاول ان اثبت لنفسي اني قادر واني فاعل وانا من يقول كلمة ولا يتراجع عنها واني قد كبرت وودعت زمن الطفولة ..فابدأ باول قرار وهو ان انفيك عن تفكري لايام حتى اتحرر من قيدك من سجنك..احاول ان اغوص عميقا في بحور النسيان فافشل لانك لا تفارقين خيالي و طيفك يحلق دائما في سمائي ..
وفجأة تقتحمين على المكان بلا مقدمات ولا استئذان ..اقلل المدة واقول سانساك لساعات وساعدم صورتك الى حين وافشل بجدارة ..ادرك ان تفننت في نقش صورتك على صخور ذاكرتي بمهارة ..فاراك تقتحمين الزمان بمحياكي الجميل لا بل امد يدي لالتقاطك واهم لعناقك .. وافشل..احاول بعدها لدقائق لثواني فاشل كل الفشل في هذه المهة المستحيلة واعرف انك قدري الجميل وان بعدك عني هو الحدث المستحيل ..واحمد الله اني افشل دائما .....؟
________________________________________

ما اجملك عندما تغضبين وتثورين
ما احلاك عندما تكونين كلهب دافق من بركان
صوتك الغضب يقتحم هدوئي
ويحتل كل خلايا الصمت في داخلي
وتبدأ دمائي بالغليان
وميزان عصبيتي يبدأ بالصعود
فبعد قلبل اعلن العصيان
وامارس لعبة ضبط النفس معك الى ابعد الحدود
كي لا اطلق لجنوني اليدان
فانا اعرف انك من شدة الحب تصرخين
ليس المهم ما تقولين
ولكن المهم انك في اعلى درجات الحنين
ويفلت مني مسمار الامان
وتنطلق حمم القذائف وفوضى اللسان
وبنفس الاسلوب اطلق لطيشي العنان
لاقول لك على طريقتي الخاصة
اني احبك اكثر مما تتخيلين
كذا دوما حال العاشقين؟
__________________ فكتور ____من ارشيفها الخاص_______
زيدل-20-12-2003م

misha 22nd December 2003 04:30 AM

ما كان للحروف ذنب......فالذنب ذنبي........لطالما تخيلت الكلمات ثلاثية الأبعاد.......
ونحو العمق امتد بعد ثالث للمشاعر.....خفي كعلاقتنا.........
في البال ألف سؤال .........ولكن
قالوا لي.....في يوم ما لن يُمطرك الا حزنا.....وربيعه لم يكتب لأرضك....
وانا رفضت كل الكلام....
وبين البداية والنهاية امتد زمن.....كانت خطوتي فيه اكثر التصاقا بالحياة.......
كانت ضحكتي ومللي وكل الكلام على ورقي...اكثر اختلافا واكثر نورا.....
اليوم.....سأعود الى دربي.......وحيدا كما كنت.....أغنيتي وحدها بقيت وفية
تنتظرني هناك......بعد ان هجرتها ورحت ابحث عن ذاتي لأغني معها....
اشتقتك يا أغنيتي...وحيدة مثلي....حرة مثلي....حزينة.....مثلي
وما زاد في جعبتي...سوى رغبة قوية....في ان اتعلم الغفران....
في مكان ما.....في مدينة ما......والدرب لا يزال طويلا
ميشــــــــــــــــــــــــــــــــــا

victorwardeh 22nd December 2003 11:38 AM

شيء عن المحبة
 
ما كان للمحبة ذنب ..فالذنب ذنب زماننا ..ما ذنبنا ان جئنا متأخرين كعادتنا
او سابقين زماننا ككل المجانين ..لطالما تخيلت المحبة اكبر من كل الكلمات
لطالما كانت كل المفردات تركع امامها وتقدم لها الاسف والندم ..لطالما كانت
المحبة اقدر مني ومنك على الغفران المحرم..لطالما كانت المحبة شامخة كالهرم
..ومعها ومعك عرفت بعدا جديدا للمحبة ..دافء كلقاءنا و في كل لقاءتزيل من
القلب الف اشارة استفهام والف اشارة تعجب ..؟!
لطالما قلت لك ان المحبة لا تمطرالا حبا وان ربيعها لا يزهر الا وردا وان
طريقها مزروعة شوكا .. وها انا اؤكد لك نفس الكلام ..كل البدايات مقدمات
لنهايات الوداع ...كل اللقاءات اعلان مسبق لفراق قادم ولكن ما بالنا نتعجل
الرحيل ونحن لم نلتق الا للتو ..ما بالنا نحلم بالشراع والنو..ودفء الكلمات لازال
يملح الجرح ..ما بالنا نستعجل الحزن ولا زال مكان للفرح اعرف ذاك الدرب جيدا
فأثار اقدامي لم تزل فيه .. اعرف اججاره حجرا حجرا فقد تركت نقوشي عليه ..
اعرف زهوره زهره زهرة فقد خضبت لونها بدمائي ..فسر مغمض العينين فقد نزعت
لك الشوك بمحبتي و ردائي .. وفي نهاية المطاف اهلا بك خارج هذا الزمان ..ليس للمحبة
ارض او عنوان ..ليس للمحبة مدن ولامكان ..اهلا بك في مدرسة المحبة درسنا الاول الغفران
وتذكر قولي هذا دائما:
( اذا غفرنا لمن نحبهم اخطاؤهم فهذا لا يعني اننا ضعفاء )
( لا يغفر الا الاقوياء ولا يحقد الا الضعفاء )
_____________ فكتور_______________
زيدل-22-12-2003م

sara 22nd December 2003 08:33 PM

جعلتني !
 
كشمعة انرت ظلامي ....
كوردة عطرتني و طهرتني ....
كفجر ازحت الليل من عيني .....
و احببتني ...

كآلهة مقدسة دخلت الى قلبي و انرت فيه سراجك ....
زرعت فيه روحك .....
كنبع سقيتني من خمرك ....
و احببتني ...

كفكرة في كتاب قراتك....
كالهواء لمستك ....
كالعطر رايتك ....
و احببتني ...

بيديك الى كبد السما رفعتني و ملكتني ...
بصوتك العظيم سلبتني و حررتني .....
بروحك النقية جرحتني و داويتني .....
و احببتني ....

و ملكتني ....
و عشقتني ....
و رويتني ....
فأوجدتني.

سارة
22/12/2003
7:30

misha2 22nd December 2003 09:52 PM

لن أعود!!!!!!!!!!!
 
سأرحل عنك ياحبيبي
سأرحل عن ....حياتك

ولن أعود

سأذهب الى ....عالم جديد
وسامسح الدمع عن الخدود

ولن أعود

سأقتل كل حنيني
ولن أترك للشوق في قلبي مكان
سارمي كل سني .. .التي كانت
ولن ادع عيوني.... تذرف الدموع
وسوف انسى .. . نعم سأنسى

ولن أقول الى اللقاء

بل وداعاً!!!!!!!

لن اعود


misha2

victorwardeh 22nd December 2003 11:58 PM

فكر ايها الحب
 
وداعا ايها الحب ومرحبا ايهاالشجن لقد اشتقت اليك كثيرا يا حزن بعد ان طننت انك غادرتني الى غير رجعةولكني الان امام الحقيقة العارية فانت لا تعرف التعب ولا الوهن واهلا بك يا حزن من جديد ولن تكون الفاجعة .. اعرف انك لا يطيب لك البقاء الا بقربي ولا يحلو لك العبث الا بعذابي اتراك لم تكتفي بما سرقت من شبابي .تفضل فها انا افتح لك بابي فانت تعرف دفء المكان وحنانه وانت تعرف انك مدلل في منزلي فقد بت من اعز اصحابي....وداعا ايها الحب فقد حاولت ان امنحك كل ما لدي حتى انني طردت صديقي الحزن مرغما لاجلك واعطيتك سريري و وسادتي وفعلت لاجلك كل ما استطيع وبذلت كل طاقتي فلم تحب سكني ولا ارتحت في بيتي ..ففشلت في مهمتي..
كنت اعرف انك ضيف الفرح العابر وما ان تحط رحالك حتى تهم لتسافر ولكن حاولت ان اثنيك ان اغير لك طريقة تفكيرك ولكن ما فلحت حاولت ان احاورك ما نجحت وعلى ما يبدو انني لحنا غريبا عزفت ولغة جديدة تكلمت .كان فرحي كبير بكلماتك ايها الحب عندما قلت عني باني تعاملت معك برقي وحضارة واني احترمت وجودك وتفننت في لقاءك وعزفتك لحنا على قيثارة ولكن كله لم يشفع لي ولا حتى جنوني ولا طيشي ولا حتى الصلوات لك لكي تطيل البقاء كنت مهيأ لوداعك في كل اللحظات ولكن كنت اضرع لربي ان يبعده الى يوم الممات ...ولكن هيهات لعاشق مثلي ان تتحقق له امنيات وداعا ايها الحب فقد كان لك منزل في قلبي وسيبقى مفتوح لك حتى تعود ..اذهب وارحل بعيدا وسافر في كل مكان واقطع بحورا واجتز حدود ..فان وجدت فراش ادفء من فراشي فلا تعد ..ان وجدت حضارة ارقى من حضارتي فلا تعد وان وجدت حنانا اقوى ومن حناني فلا تعد ..وان عاملوك برقة اكثر مني فلا تعد ..ولكن اذا ندمت فعد حالا فقد رهنت عمري لاجلك وتعبدت في معبدك ولن اتخلى عنك صدقني ان هو الا جنونك ونزوة من نزواتك ليس الا؟ولكن اخاف عليك ايها الحب من الخداع وعش الاخرين واخاف عليك من ظلم الظالمين وقسوتهم اخاف ان لا يقدرو قيمتك فانت شفاف رقيق حنون دافء واخاف عليك من التشتت والضياع .اذهب ايها الحب الصديق وساودعك بدموع الالم ودموع المحبة ودموع القهروالانين ... ولكني على امل اللقاء بك ثانية بدموع الفرح ودموع الشوق والحنين .. ارحل ففي الرحيل راحة وهدوء ويقين ولكن لا تطل الغياب فلا اريد ان نلتقي في عالم اخر او مع نهايات العمر و موت السنين ..ارحل ولا تطيل الغياب فاخاف ان يحتل منزلي مستعمر جبار اما مه انا انهارفيطحن قلبي كالغبار فاسلم الراية له ويعلن الانتصار ..اخاف ان لا استطيع رده لاني بت وحيدا بعدك يا سندي ولم اعد اقوى على النهوض وحدي ..ولكن ساكتفي بدعواتي وصلواتي علها تعيد الي زهر االروض والعبق الى ورودي ..لا تحزن ايها الحب فقد احببتك اكثر من حبك لنفسك لاتحزن ايها الحب فهذا حظي معك ولكن ارجوك اذا عدت في المرة القادمة دعني امزق لك بطاقة تعريفك حتى لا يتعرف اليك احد ويسرقك مني ..وحتى لا تفكر بالرحيل ثانية فتفني ما ابقيت مني ..لا اريد ان اعرف عنوانك ايها الصديق فاخاف ان اضعف كعادتي في لحظات جنون الشوق وفي لحظات الوله والحنين اخاف على نفسي اكثر من خوفي عليك ..ترا ماذا سيكون حالي عندما اتذكر كيف كنا نعلب سوية في ارجاء المنزل وكيف كنا نكتب على حيطان الذاكرة اعذب الذكريات وماذا سيكون حالي اذا تذكرت فوضويتنا المحببة ودموعي التي لم تجف على خديك وكؤوس خمرتنا التي لونتها بحمرة شفتيك ..لا اريد عنوانك فانت تعرف اني جبان امام عذوبتك وما باليد من حيلة واخشى ان اركض اليك لاستعيدك باية وسيلة و اخاف ان اموت في رحلة سفري الطويلة موت جبان القبيلة وانا لا زال لي رغبة في ان اتوسد حضنك االدافىء قبل مماتي ..لا زال لي رغبة في افصل من شعرك الناعم الحنون كفن لي قبل ان اطلق اخر زفراتي .. وقد يكون الوصول الى شاطىء عينيك اعلان جديد لحياتي .ودعا يا صديقي الحب فقد احببتك حقا رغم انك مأساتي ....؟
لكن ارجوك فكر فلا زال لديك الوقت قبل ان تقلع بك الطائرة ...لا زال لديك الوقت لتتذكر اخر لحظاتنا السعيدة وذكرياتنا المسافرة لا زال لديك الوقت لتعود عن وداع قررته في لحظة نزق عابرة ..
لك مني السلام .. وارجو ان لا تتهوه في الزحام ....واذا تعبت عد الى منزلي لتنام ..و الان انا سانتظرك على رصيف الالام ..فعلك تعود في يوم من الايام كما ترجع الى ديارها اسراب الحمام .
______________________ فكتور _____________
زيدل في يوم الاثنين -22-12-2003م الساعة 10.30ليلا

victorwardeh 26th December 2003 12:51 AM

كل عام وحبك يدوم
 
حبيبتي هاهو زمن الأعياد يقترب
وكل ما في يشتعل يلتهب
لا أحب ان أسير على خطا غيري
ولم أكن يوما أهوى التقليد
غريبا مختلفا كنت بشكل دائم
كغرابة حبنا في هذا الزمن الغائم
وتواقا الى كل ما هو وليد
كشوق كطفل الى ثوب جديد
قليلا أفكر وكثيرا وكثير جدا
كيف أعايدك في يوم العيد
كل التعابير أمام حبك تقليدية
كل الكلمات فيك أقل من عادية
فأنت أمرأة خرافية أستثنائية
لذلك سأنسج لك حروف فريدة
وسأبدع لأجلك لغة جديدة
فأنت خارج حدود هذه الأبجدية
وأمام سحرك الفتان ينتحرأعذب الكلام
وفي معبد عينيك تنسك الرهبان
وفي خلقك إكتملت صورة الأنسان
فدعيني أشتقاق قليلا وأحبك كثيرا
وأطلق اليدين لريشة الفنان
فعلي أخترع لك لونا ولا كل الألوان
وحسا جديدا ما عرفه عاشقان
فأصل الوريد بالوريد
ويتحد الشريان بالشريان
ونشرب سوية نخب الحنان
فيصير العيد اثنان

اليوم انت حاضرة في كل رموز العيد
كلما أبرقت الزينات والاضواء
اشرقت منها كقمر في سماء
فـأقول كل عام وحبك يدوم
كلماعلقت قطعة على الشجرة
ولا مست أوراقها الخضراء
كلما لا مست شعرك الناعم
وسافرت معه في ليلي الحالم
وأعود لأقول كل عام وحبك يدوم
كلما نظرت الى طفل المغارة
تذكرتك وتذكرت كم كنت طفلا معك
وكيف كنت أغفو على يديك
فأعود وأقول كل عام وحبك يدوم
كلما لا مست خمر العيد ولذة مذاقه
كلما تذكرت خمر حبك وحرقة أشواقه
وأعود لأقول كل عام والحب يدوم
يدوم ويدوم ويدوم

في كل الأزمان وفي زمن الأعياد
أنت امرأة لا تتكرر ولا تعاد
وحبك يوما بعد يوم يتغلغل في ويزداد
وسياط الحنين تجلدني كسوط الجلاد
وانا مكتوفا موثوقا مذهولا
لا أطلب عونا ولا حتى مداد
ولحبك مأسورا واليه كما لربي أنقاد
وأنتظر كلمة واحدة من طيب فمك الوراد
قولي أحبك فقط لتعلني أبتداء الأعياد
انت تعرفين تطرفي وتعصبي
أنحاز لك بشكل واضح وأميل لك ميل فاضح
ولا أحب الوسط ولا الحياد
انت زمني وعقرب ساعتي فأعلني حلول الميلاد

انا لا أحب الكلام الملغوم
وليكن كل شيء واضح معلوم
ولا أحب التعقيد في الحب
فدعيني أختصر الدرب
ولأكن واضح ومفهوم
سأشرب اليوم نخب حبك
وأتوجك اليوم نجمة النجوم
وسأعلن أمام كل الساهرين
أن حبك هو حبي الأخير
وسأعترف امام كل الحاضرين
انه هو ولي الأمر والتدبير
وسأقر لكل الموجودين
أني بدونه تائه مشرد سكير
وأنني معه ..على العرش أمير
أحبك بكل بساطة الكلمة
أحبك اعلن هذا للدنيا..
أحبك وضوح الثلج على القمة
أحبك.. أحبك وما من داعي لتتمة


وإذا نسيت لا أنسى مدينة اللاهوت
مدينة الحب فيها أزلي لا يموت
نعم يا حبيبتي إنها بيروت
قبلي عني حدائقها ومقاعد العشاق
قبلي عني الصلبان وقرميد البيوت
وكل الحجارة التي كتبت عليها بقلم الأشواق
ورددي عني سلام الميلاد..
حبا حبا يا بيروت فمنك تبتدء الأعياد
وكل عام والحب فيكي يسري و يدوم
وكل عام يا حبيبتي وانا فيكي مغروم مغروم


__________________ فكتور_______________
زيدل-25-12-2003م الخميس يوم الميلاد الساعة 11.45ليلا

sulieman safar 26th December 2003 10:34 AM

the right the poem at last but to whom?
 
My dear Doctor Victor
At last you have chosen an appropriat poem for the the occasion .However we still have to guess who the poem is directed to . Is it directed to all the good looking ladies of the world or to a specific one lady.If that is the case you are making it very difficult for that poor lady, who is she ?. It seems that your way of working is very ambigious and i assure you it will not get you very far. Take my advice and tell the same poem to someone you love face to face ,if you are courageous enough, and it may yield some desirable result.I wonder how our dear Habibalomrre thinks about it because he is by far a better judge of poetry than me and i will leave you at his mercy.
Kind regards
soloman

Elie Swed 26th December 2003 03:07 PM

للحب اللقاء وليس له الوداع
 
تيهي دلالا ً فكل الناس عشاق ُ.......... طافت بهم في مجال ِ الحسن أحداق ُ

كنا بليـل ٍ فـولىَ اللـيل منسحبا ً ........... لمـّا تفجّـر مـن عـينـيـك ِ إشــــراق ُ

الرحيق الذي ساغت مشاربه............. لـلـنفــس ري ٌ ولـلأرواح ِ تـريـاق ُ

يا ربة السحر تدعونـا لساحتها ........... نحن الحيارى أحاسيس ٌ وأشواقُ
ُ
لنستظل بعرش الحسن في زمن ٍ.......... كـم مـسنـا ً فيه حـرمان ٌ وإخفاق
ُ
فإن سمونـا إلى عليائك ِ ننشدها ........... فكم ظـلـلـنـا لـهـذا الأوج ُ نشـتـاق
ُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ من كاتبها لا أعلم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

قرأتها..!! فرأيتها جميلة ً... تنساب ُ نغما ً إلى الآذان مسامعها... وتـدخل القـلـب دون ورع ٍ ولا استئذان ٍ محاسنها... وللروح نصيبٌ يسمو به إلى العلياء مفاتنها ...كلمات ُحب ٍ أحسد ُ من استطاع َ كتابتها ... بالقلم ومن الأوراق متخذاً مساحتها.
ولكن ...هل هو العيد ..؟؟ الذي من جعلنا نسمو بأنفسنا ونرتفع بالروح إلى السماء وجعلها قريبة من مسامع الله وصافية نقية ... كنقاوة الياسمين ... منحنا صفاء الذهن والقلب ... فنرى كل من حولنا جميلا ً وكل ما نسمعه ألحانا ً وزغاريد ... هذا الشعور الجميل الذي أتمناه دائما ً قائما ً ... ما بقينا أحبابا ً وخلانا ًعلى مدى الأيام ... قاهرا ً الأحزان فينا ... حاملا ً عنا متاعبنا ... حابسا ً الدمع في مآقينا ... متفهمين لكل من يعاتبنا ... تعالوا أحبتي ...لا نقول للحب وداعا ً ... ولا نجعل من الحزن رفيقا ً ... تعال أيها الحب لا يغريك قول ُ الوداع .. ففيه فقد ٌ لنا وفيه الضياع .. ندعوك اللقاء لا الغياب... منك وإليك هي الحياة ... عذرا ً منك أيها الحب قول حبيب ٍ قهره ... الغياب !!
حبيـــــــب العمـــــــر
26/12/2003



:) :) :)

george 26th December 2003 05:29 PM

شيئ من الحب وأشياء من الحزن
 
هل بت تسعدين بأحزاني...
ويفرح قلبك.. لكل ألامي...
أنت يا من... كنت تغردين..
وبداخل قلبي تسكنين...
ترسمين........ تهللين....
تقولين أجمل الكلمات....
ومن عبيرك تفوح أحلى النسمات..
وبقربك مرت أحلى اللحظات.....
مرت الشهور كأنها ثوان......
والعصافير غنت بامتنان.....

لماذا كلما أحاول أن أنساك تعودين.....
وترسمين أحلام جديدة وتوقظين....
توقظين في الحب وتغادرين.....
توقظين في ذاك الطفل الوليد....
و ايامي تصبح كلها عيد بعيد.....
فبالأعياد نعود كالأطفال .....
وبالحب نعود كالأطفال ...
نرسم أحلاماً صغير....
ننتشي بأحلام كبيرة.....

أأصبح الحب عندك تجارة ....
فيه ربح و خسارة......
فيه هدم للأحلام....
فيه بناء للأوهام...
الحب فيه كل شيء...
الا ما تقولين...
فيه كل شيئ...
الا ما تفعلين...
فالحب يا سيدتي هو ابحار...
ليس فيه تعذيب ...
ليس فيه انتحار....
ليس فيه أشياءه الأخرى ...
ليس فيه أموره الأولى ....
فيه أنا وانت معاً ....
واحداً لسنا أثنين..
قلب واحد وليس قلبين...
فاحزنيني سيدتي فقد أدمنت أحزاني
جورج عرعوش
26/12/2003

fair lady-1 27th December 2003 02:35 AM

حب لا يعرف الهزيمة...
 
1 مرفق
عمت مساء يا سيدي ...
واعاد الله عليك العيد بالحب والرغد...
وابعد عنك الهموم والاحزان للابد...

ما كل هذا الحزن في كتاباتك...
ما كل هذا الشجن الذي تعزفه اوتارك...
ما كل هذا الاسى الذى اقراه ما بين سطوركلماتك...
هل اصبح الحزن جواز السفر في رحلاتك...؟
ونقش فرعوني..طبعته على كل مصطلحاتك..

ماذا بوسعي فعله ...ولم افعل...؟
ما ذا بدات معك ..ولم اكمل...؟
فلم كل هذا العتاب ...ولم كل هذا الجفاء..؟

من قال لك انني تراجعت ..يا سيدي..
وان الحب هو افضل لعبتي...
وان الكر والفر من هوايتي...
فبالله عليك...لا تغرز خنجرا في كبدي...
وتقول:ذهب حبنا..فوداعا للابد...

ويحك يا سيدي من هذا التفكير...
فاني اخاف عليك من نسيمات الاثير...
واخاف ان يمسك سوء ..حتى لو كان من حرير..
فكيف تريدني ان اتركك ...وادعك وحيدا ايها الامير...
وكيف لي ان انسى ذاك الكلام..؟
وكيف لي ان اهدم ما بنينا من احلام..؟
فخفف علي بربك ..من الملام..
ولا تزيد علي الهموم..
فاني منهكة ..تعبة من مرارة الايام...

دعنا ننسى يا حبيبي اوقاتنا العصيبة...
دعنا نتغلب على ما اسميناه بالمصيبة...
فانا يا سيدي اليك مشتاقة..
ومن الورد في العيد اهديك باقة...
فاجعلها ان اردت عربون اعتذار وحب وصداقة.


مع حبي واحترامي:R.S

27-12-2003

victorwardeh 28th December 2003 01:15 AM

العمر لك
 
سار الشوق امامي وتبعته بلا وعي

وحط الحب علي كحمامة نزلت من علي

وبردت نار كانت تلهب لي اضلعي

وغسلت ناعم الخدين بمطر من مدمعي

وقبلت منها الشفتين مرارا دون تمنع

والقيت راسي على حضنها الدافء راكع

وكلماتي تناثرت في سمائها كنجم ساطع

وصوتها العذب لا زال يدندن في مسمعي

لا تستعجلي الوقت ولا تعترضي او تتذرعي

فالعمر قصيرا جدا والموت الينا يركض مسرع

فدعيني اقول لك احبك ولتشهدي بعدها مصرعي

فالعمر يحسب فقط حين يكون الحب بك جامع
____________________________فكتور_____________
زيدل-27-12-2003 الساعة 12 ليلا

suher issa 28th December 2003 02:23 PM

قررت أن أحبك
 
قررت أن أحبك
و ليكن ما يكون
أن أحبك بكل عقلي
و بكل ما لدي من جنون
قررت أن أغوص في حبك
حتى الأعماق
أن أغمض عيني
و أمضى في دربك
فالحب لا يصادفنا دوماً
و لا يباع فى الأسواق

***********
ملاحظة:لقد سؤلت إن كانت الخواطرمن كتا بتي؟ و لهذا أريد أن أقول ....لا...لأن للأسف لأنني لست بوسعي ان اكتب هكذا بالعربي و لكن لا تنسوا أن انا من عائلة الشعر و عمي (الشاعر سليمان العيسى (مزحة)و عيسى العيسى)
ولكن احب أن أقرأ و هي اغلبها من مواقع من الإنترنت

misha 28th December 2003 04:55 PM

من بين كل البحار كنت أعشق بحرا تمتد زرقته عمقا في عينيك....
كنت بحارا تمارس البحار معه لعبة الاغراء....وما كان بامكاني ان أقاوم دعوة مفتوحة للابحار
في زرقة عينيك...
بيضاء كانت أشرعتي ولكنها لم تكن مشرعة للاستسلام
كانت مشرعة لتعلن بدء رحلتي المجنونة...رحلة تخضع لمزاجيتك انت...
صافية كانت مياهك.....وبكثير من الأسرار بكثير من الوعود عشقت غموضها....
ابحرت طويلا...صارعت كل أمواج الشوق...واجهت القراصنة من العذال...
ولكن حينما صار زمني صار ضبابا ....اخترت البعاد....فتوابلك سيدتي وكنوزك
وكل اللآلئ في أرضك بعيدة المنال....وما أرضاك ذاك القرار...
ارسلت لي زجاجة لم يكن فيها خريطة تقودني اليك....
كان فيها اعصار....اعصارك سيدتي...اعصار شوقك ولهفتك...
وكل الكلام المقتول على شفتك
...اندفع مكسرا كل الزجاج...حطم اشرعتي
كسر ازمنتي ومرساتي....قلب قناديلي....واراد قتلي
وكان كل ما حولي اسرع من ان تدركه حواسي....مشدوها كنت
وأفقت على صوتك...أكرهكَ نعم أكرهك
باكية وجدتك على شاطئي...معانقة رمالي...لم تكن رمالا ذهبية....لكنها كانت دافئة
والأهم انها كانت سعيدة بك...احبك ايتها الكاذبة الصغيرة...
ميشــــــــــــــــــــا

suher issa 29th December 2003 12:22 AM

امنيتي
 
أود لو نأخذ من خيوط الشمس الذهبية
لنجدل كلمات حبنا على صفحة النهر
و ننثر من حولها أوراق الزهر الوردية

أود لو أننا نقبل وجه القمر
ثم ينهمر حبنا كحبات المطر
فيروي كل الأغصان و جذور الشجر

أود لو أننا نحيا العمر عمرين
و أن نعيد كل لحظة نحياها مرتين
و أن نحيا ما فى الخيال
قليل من الحقيقة و كل المحال

أود أن أهديك باقة من طرح فرحي
و أن أضىء بآمالي كل الشموع
و أن أحتويك فى قلبي بين الضلوع

أود لو تحملنا الرياح
الى مكان كل أوقاته صباح
فلا يغيب عن عيني أبدا وجهك الوضاح

أود لو أن الطير يشاركنا الغناء
و أن تتراقص اللآلىء من حولنا حتى الفناء

أود أن أعبر معك جسر الظنون
الى حيث ينمحي الظلام
و تنكشف حقيقة الكون
حيث يكون الحديث فى سكون
و الرؤى بالقلب لا بالعيون

sara 30th December 2003 08:01 PM

ما هو ؟؟
 
هل استطاع احد ما ان يعرف الحب .
هل هو تلك الابتسامة الرقيقة التي تظهر على ثغر العاشق ان راى معشوقه..
هل هو الطرب في الاذن بدون موسيقى...
هل هو لمعان العين و اشراقها ..
ام هو نبض القلب المتزايد مع اقتراب الساعة ...
ما هو؟؟ ....اخبروني

أهو احساس كما لو ان عصفورا" صغيرا" يغرد في قلبي ....
أهو دفء لست ادري من اين يغمرني في اوقات البرد...
أهو ذلك النسيم العليل الذي يداعب شعري برفق كلما" هززت راسي طربا"....
أم هو روح تطير حولي كملاك عندما القاه ...
أخبروني ....ما هو ؟؟

سارة
الثلاثاء 30/12/2003

liza 30th December 2003 11:22 PM

أهديـــك شيئا" من الخابـــور
 
1 مرفق
صديقتــــــــــــــــــــي
أي نفس تحملين
أي عقل أنت تملكين
أي شعور تخفين
أي رغبة أنت تبدين
أيها الحزن المهذب
إلى ماتنظرين
ياصفحة بيضاء
أرق من النسيم
ملاك أنت من رب عظيم
جمعت بيني وبينك أيام وشهور
خلدت منك شوقا" وحبا"
وتسامحا"
لست إلا زهرةغفية ندية
بين عليائها في حياتي تسكنين
رسمت خطاك دربا"لن أحيد
بحق السماء كيف تبعدين
يامن كنت ولا زلت رداء
وغصنا" يرتوي من دمي
من غيث قلبي يرتوي
لك حبي الذي لا ينتهي.......
-------------------------
الى التي إختارها قلبي صديقة للأبد.....


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:26 AM.

Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019

المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص