منتديات زيدل

منتديات زيدل (http://www.zaidal.com/229/index.php)
-   مواضيع اجتماعية (http://www.zaidal.com/229/forumdisplay.php?f=42)
-   -   هل من الممكن ان تنتهي الصداقة بالحب؟ (http://www.zaidal.com/229/showthread.php?t=71)

سناء جلحوم 26th May 2003 09:25 AM

هل من الممكن ان تنتهي الصداقة بالحب؟
 
أصدقائي...

لطالما اعتبرت صديقك كأفضل المقربين منك.لطيف، مهذب, يفهمك تماماً,ليس جذاباً أو جميلاً مثل نجوم السينما ,لكنه يملك جاذبية مميزة تطفي على شخصيته , وجوده معك يجعلك تشعرين بالأمان.وعند حاجتك الى شخص يسمعك في مشاكلك, يكون حاضراً دائماً الى جانبك ليخفف عنك عذابك,ولكن حين تشاورين قلبك يخبرك انه ليس الأنسان الذي يحمل المفتاح لدخوله..لذا تتسائلين:ما هذا التناقض في مشاعري؟ كيف لا اقوى على التحدث مع غيره ولا ارتاح الا بجواره وفي الوقت عينه لا استطيع ان احبه؟ما هذه العاطفة التي اكنها نحوه؟...
انها عاطفة الصداقة , الاحترام, المودة ,والاستلطاف..اي كلمة نختارها من بين هذه تكون صحيحة الا الحب,فتلك العلاقة التي تربطنا بالصديق علاقة مميزة وراقية,ولكنها تفتقر الى شعلة الحب التي تلهب العاطفة بنارها وتجعلها تتخبط في الشوق....
ان تفكيرك تجاه صديقك نابع من من عقلك ..بينما الحب منبعه القلب موطن الأحاسيس والمشاعر القوية.
ولكن هل من الممكن ان تتحول الصداقة الى حب؟
نعم , وأجمل حب هو الذي يكون ثمرة صداقة متينة,واعية وصريحة.حين نتقاسم مع الصديق الأفكار الأفراح الأحزان,الهموم المشاكل, حين نعيش معه اللحظات الحلوة والمرة,يخاف كل واحد ان يخسرالآخر,ذلك يعني ان الحب بدأ يظلل العلاقة.حين نشعر اننا في حاجة الى ان نرتمي بين ذراعي هذا الصديق لنفرغ مافي قلبنا من حزن أو لنختبئ من احساس بالخوف يقلقنا,لكننا نخاف ان تفسد هذه الخطوة صداقتنا, اذا نحن نحب بصدق وامانة.فالوقت ساعدنا لنكتشف مشاعر بعضنا,لنخشى على مصالح بعضنا ولنقدم مانستطيع من اجل سعادة الآخر.هذا هو الحب الصادق والحقيقي,الاحترام والتضحية المتبادلة ,والأهم هو الخوف كل على مصلحة الآخر,والنظر معاً الى الأشياء
بعين واحدة ...وقلب واحد..وروح واحدة.
أصدقائي....
هل صحيح أن الصداقة على حد قول احدى السيدات تنشأ فقط في الطبقتين المتوسطة والعليا وليس في الطبقات الشعبية الا بين المتعلمين منهم تعليماً جامعياً؟
ربما أكتب عن هذا في موضوع آخر

hosam abdulaziz 28th May 2003 05:13 AM

الصديقة العزيزة Desert Rose
شكرا جزيلا على مشارتك الجميلة في منتدانا هذا و نتمنى منك المثابرة على ابداء آرائك التي نحترمها و ربما نعارض بعضها فمنتدانا يتيح حرية الرأي لجميع اعضاءه
ربما اتفق معق شخصيا في كل ما كتبتيه باستثناء بعض النقاط
1- قلتي ان تفكيرنا اتجاه صديقنا نابع من العقل و ليس القلب
برأي ان الصداقة هي من اسمى الروابط التي تجمعنا بالأخرين و بتصوري عندما يصبح الشخص صديقا حقيقيا لي فإن مكانته تكون مزروعة في اعماق قلبي و سأكون مستعد للتضحية في عدة اشياء في سبيل الحفاظ على صداقته , و الصديقيقن الحقيقيين لا يفرقهما سوى الموت.
2- الصداقة تنشأ في الطبقتين المتوسطة و العليا و ليس في الطبقات الشعبية , الا بين المتعلمين بينهم تعليما جامعيا
اتمنى ان يكون هذا فعلا ليس رأيك بل رأي صديقتك , لأنه مجرد ان يفكر الشخص بوجود طبقات و مستويات في المجتمع او ان يفرق بين جامعيا و آخر مهنيا او غير متعلم , فهو بنظري لا يصلح لأن يكون صديقا وفيا يوما من الأيام فالصداقة تعني التواضع و المحبة و التفاني في الحب و الأخلاص
و انا أعارض هذا الرأي تماما , فبرأي الصداقة الحقيقية تنشأ بين الناس الفقراء و البسيطين اكثر منها بين الناس الميسورين التي تكون معضم صداقاتهم لمصلحة و ضرورة العمل , و الصداقة لا تعترف على اي شهادات فجميع الناس لديهم قلب و احد و عقل واحد لكن تختلف النوايا و طريقة التفكير .
ربما الصداقة التي تتحدثين عنها غير التي فهمتها لذلك اغتذر سلفا على رأي هذا .

لكن انا اتفق معك بأن الصداقة ممكن ان تتحول الى حب و سيكون من النوع العميق و الناجح و المستمر , اما العكس فبتصوري غير جائز اي ان تصبح الحبيبة بمثابة صديقة في نظر حبيبها , فمهما دار الزمن و مرت الأيام لن يستطيع احدنا ان ينزع صورة حبيبته من ذاكرته و ينظر لها على انها صديقة له
اتمنى سماع اراء الآخرين بهذا الموضوع

victorwardeh 28th May 2003 12:13 PM

قلنا وقالو في الصداقة
 
مرحبا زهرة الصحراء ..desert rose

بداية فكرت كثيرا ان اكتب ردا مطولا على افكارك الجريئة التي لونتي بها منتدانا وقبل ذلك كان لابد لي من اجمع
بعض المؤشرات من سياق افكارك عن شخصيتك وطبيعتها
- اولا ارحب بك يا زهرة الصحراء في منتدانا الدائم وامل ان تكوني صديقة دائمة لهذا المنتدى ولكل اعضاءه
وباعتبار اننا نتكلم عن الصداقة فاحب ان اشير الى ان الصداقة قد تكون مع غير البشر قد تنشأ صداقة مع المكان
او مع الاشياء فانا لا احب الي من كتابي ومن ديوان شعر ومن كتاب مقدس كلها اصدقاء توافيك في لحظات القهر
والياس وفي لحظات الفرح والسعادة وفي لحظات الاحساس والحب...ولا تخذلك ابدا
قد تكون صداقة مع زهرة نبتت في بستان بيتك صدفة وبشكل عابر فترعاها وتعشقها وتبث لها بنجواك وتصبح
من اغلى واثمن ممتلكاتك وتحزن كثبرا عليها اذا بدات تذبل وتموت وقد يمسك الجنون اذا قطفتها يد عابرة او داستها قدم همجية ...
- بداية ساتكلم بشكل عام ولن اعلق بشكل مباشر على كل الافكار ولكن ارجو ان يكون هناك مساحة حرية لديك
لنختلف بالراي قليلا ولكي يكون لافكارك الصدى البناء
اولا عرفت من خلا ل حديثك انك انثى ولا اعرف وضعك العائلي ولكن لفت انتباهي جراة المواضيع التي تكتبين عنها والتي تناقشين عنها ومن الواضح انك تتمتعين بحيز كبير من الحرية والاستقلالية وهذا مفيد لك ولنا وللموقع

ولكن لماذا " زهرة الصحراء " فالزهرة تعطيك املا وحسا رائعا وجمالا وحبا اما الصحراء فالعكس تماما
ولما هذا التناقض كنت اتمنى لو كنتي مثلا " زهرة الربيع " او زهرة الصداقة
يبقى رايك وقناعتك وانا احترمها وقد يكون نوع من صداقة الاسماء ولكن اعتقد بانك بعيدة كل البعد عن الصحراء
ورموزها واقرب جدا الى الزهرة ومعانيها
- افكار جريئة وتقدمية من انثى وهذا شيء مهم وتخاطب صوت الرجل الشرقي في جوهر الصداقة وهنا يجب ان انوه للفرق بين صداقة الجنسين وصداقة الجنس الواحد فالامر يختلف كثير جدا في هذه الحال
وبما انك تتكلمين عن صداقة المراة مع الرجل في عالمنا الشرقي المعقد الذي يعتز بالرجولة والفحولة
فسيكون شاق علينا ان نشرح طبيعة العلاقة للغير رغم تفهي الشديد لحساسية الفكرة
قد يفهما الكثر ولكن قد لا يقبل اكثرهم ان يعمل بها
- قد لايكون صديق المراة مهذبا لطيفا جذابا ولكن يكفي انه يفهما ويعرف انها امراة ولها وجودها ورايها
ويقدس حقها بالوجود وقد تكون اقوى صداقات بين جنسين مختلفين ولكن تعتمد على مدى الحرية المتاحة في الكلام
وفي البوح وهنا لانطلب الا الراي والمشورة ولو كان الراي الاخر المختلف ولكن من صديق محب
وقد نطلب راحة للنفس المضطربة من صديق قريب نامل انه يتفهمنا ويقدر حالتنا ويكون لنا الواحة النضرة
والنخلة التي نستظل تحت ظلالها من قسوة صحراء الحياة القاحلة
-زهرة الصحراء ..
تتكلمين بصدق وحرية عن الصداقة وعلاقتها بالحب وكيف نربط بينهم هنا قد اتفق معك بالراي بان مصدر الصداقة العقل ولكن انا معك لا تلبث ان تبدا خيوط المحبة توثق هذه الصداقة اكثر فاكثر وتنسج حولها نسيج رائعا
وثوبا زاهيا ملونا يبهر الكثيرين ويشدهم اليه او قد يشعل غيرة لدى البعض هذا الرداء الجميل الذي غلف الصداقة
وهو رداء المحبة هوما يضمن استمرارية هذه الصداقة وديموتها وهو ما يجعلني اغفر الكثير الكثير لصديق حبيب
- قد نفشل مع البعض بصداقة المحبة وهنا اكتفي بصديق المنطق والعقل لان المحبة نحتاج الى تربة خصبة لكي تنمو بها وقد يكون صديقي بعيد عنها ولكنه صديق
- لااستطيع ان اجعل كل اصدقائي في درجة واحدة ولا اسطتيع انا ابادلهم حبا جميمعا ولكن التخصيص و التمييز
قد يجلب كوارث انا بغنى عنها
- الحب يولد سريعا ويكبر مع الزمن او يموت ام الصداقة فتولد رويدا رويدا و تصقلها مواقف الحياة وشدائدها
ولكن لا يجب ان تموت
- عندما ابدا احس بالحب تجاه الصديق فهنا الخطر الكبير وهذا يعتمد على مدى تفهم صديقي لحبي له وخوفي عليه
وحاجتي له وليس بالضرورة ان يكون تعبير عن نقص في العاطفة والشعور
فهذه المشاعر الجميلة هي عبير الصداقة وهي جوهرها وهي من يرد عنها كل الزلازل والهزات التي قد تصيبها
- جميل جدا ان ارتمي في لحظة تعب بين ذراعي صديق او صديقة او اسند راسي المتعب الى كتفه واتزود منه
حبا وحنا نا لتسكن الروح ومن ثم بعد ذلك لن يبخل علي بالراي والمشورة وسيقبل مني حتى جنوني وتطرفي
واذا اسات سيغفر لي وسيقدر حالتي اكيد
- الاهم برايي في الصداقة هو العلاقة المتبادلة والشعور المتبادل فلا يجب ان يستاثر احدهم دائما بالشكوى او اللوم
والاخر يتلقى دائما ولا يجب ان يقدم احدهم حبا دائما والاخر يتلقى
- الصديق يجب ان يفهم حاجتي اليه وما اريد منه قبل ان اطلب ويجب ان ينقد اخطائي بروح المحبة والصدق
بعيدا عن المصالح والغايات
- قد تجمعني الاحلام مع شخص وتوحد المسار والطريق ويكبر الحلم اكثر وتنمو صداقة جميلة في ظل الاحلام
فالحلم في شرقنا المجنون كالمخدر كالافيون يخدر العقول ويوقظ القلوب ويرحل بك الى البعيد وانت لا زلت مكانك
- صديقي هم من يصدقني القول وليس من يقول لي نعم نعم دائما و حتى الاختلاف بالراي معه محبب وله طعم اخر .
من هنا اصل الى النقطة الاخيرة يا زهرة الصراء واقول رايي بكل صراحة انني لا اعتقد بوجود صداقة في الطبقات العليا الا ما ندر قد يوحد بينهم درب واحد وطريق طويل لكنها تبقى في اطار من الزيف والتجميل
اما الطبقات المتوسطة فهي تتميز بصداقات راقية يحكمها منطق اكثر من قلب
اما اذا اردنا ان نصل الى الصداقة والحب فهي لا توجد الى لدى الطبقات الشعبية والمسحوقة
هذه الطبقات التي تكسرت امالها على صخور هذه الحياة العاتية ..هذه الطبقات التي توحدها الاحلام
هذه الطبقات التي تعيش على المحبة والبساطة .... بينها نجد صديق وفي وقلب حنون
لقد عرفت منها الكثير وكنت اعرف انهم اصدقاء اوفياء ياتون اليك لراحة النفس فقط ولا يطلبون منك الا القليل القليل يطلبون منك شيئا واحدا حبا وعاطفة بعيدة عن الشفقة والاستخفاف ..
كما ان الحب لايعرف لونا ولا دينا ولا مرتبة اجتماعية ولا علمية ولا شكلا ولا لغة كذلك الصداقة لا تعرف لها حدود فعندما اضع مواصفات للصديق فاني افرغه من محتواه
لقد عرفت الكثير من الاصدقاء البسطاء وقدمو لي الكثير عندما كانو لا يملكون شيء وعجزت ان اقدم لهم شيئا
عندما ملكت الكثير
انت لا تذهب الى بستان الورود الا طلبا لراحة النفس ولشم العبير .. انت لا تذهب لتقطف وردة فهي من حق الجميع
وكذلك تذهب لصديق ولا تنسى انه قد يكون صديق عزيز لشخص اخر فتجنب نار الغيرة وحب التملك
* ساختلف معك حول توقيعك الاخير واسمحي لي ان اقول اعطني عاطفة وخذ ما ابقت لي الحياة من تهذيب
* الاخ حسام ..
لا اعرف كيف تقول لزهرة الصحراء " الصديقة العزيزة " فاذا كنت تعرفها فهذا كلام اخر فهي لم تفصح عن نفسها ابدا وهنا اصل الى صداقات هذا الزمن التي تنشأ عن طريق المراسلة والايميل والماسنجر والهاتف
فهل هذه صداقة وعذرا منك يا حسام ولكن يبقى سؤال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شكرا لزهرة الصحراء على هذا الطرح الجريء ونامل منك الاستمرار معنا
والان ساترك كلمات قراتها ذات يوم عن الصداقة علها تغني الموضوع:
*الصداقة كالمال سهل ان تقتنيه وصعب ان تحتفظ به
* الصديق المزيف كالطير المهاجر يرحل اذا ساء الجو
*ليس علينا تغيير الصديق اذا فهمنا انه شخص قابل للتغيير
* الصداقة الزائفة اخطر من العداوة الظاهرة
* كن صديقا للجميع ولا تطمع بان يكون لك صديق
* من السهل ان تجد الصديق ومن الصعب الاحتفاظ به
* كلب صديق افضل من صديق كلب
* عدوك الفهمان افضل من صديقك الحيوان
*انا وصديقي نسطتيع القيام بكل شيء او بلا شيء ومع ذلك نكون قد قضينا وقتا ممتعا
عندما يطلب منك صديقك المساعدة ستجد العزيمة الكافية لتلبي طلبه حتى وان كنت منهكا
****************
مع حبي وتقديري
د. فكتور ورده
زيدل-28/5/2003م
*

سناء جلحوم 28th May 2003 05:08 PM

الصداقة بين الرجل وامراة
 
لاأظن أن هناك خطأ في مناداتكم بأعزائي فأنتم بالفعل أصدقاء عزيزين على قلبي وعلى هذا المنتدى الرائع الذي أعطانا حرية التعبير عما نريد قوله طبعا ضمن حدود اللياقة والأدب...واحترام الجميع لرأي الآخر
أولا اريد أن اشكر الصديقين العزيزين حسام والدكتور فيكتور وردة لاهتمامهم بالموضوع والذي ما عنيت به الا صداقة الرجل للمرأة....
حسام
ان ماورد في ردك هو دليل قوي على غيرتك الصادقة في المحافظة على صداقاتك وخصوصا انك خصصت مكاناً مهماً فأدخلتهم القلب.وانني أطلب من الله أن يجمعني بك يوماً لتكون نعم الصديق وملجأ للصداقة.
اما فيما يتعلق بالموضوع الطبقي للصداقة....انا لم أعني صداقة رجل لرجل أو امرأة لأمرأة .ما عنيته واضح وصريح وهو هل من الممكن اقامة علاقة صداقة صادقة بين رجل وامرأة؟وأنا معك

تبطل الصداقة عندما تتوقف المساواة....

انا انتظر منك ردًا واضحاً ان شئت طبعاً بعد قرائتك للتوضيح الصريح عن مفهوم الصداقة بين الذكوروالاناث

الدكتور فيكتور وردة...

قبل الرد اريد أن اطرح عليك سؤالاً...ماهي المؤشرات والدلائل التي جعلتك تعتقد انني بعيدة كل البعد عن الصحراء وأقرب جدا الى الزهرة ومعانيها...
اريد أن أذكر بعض الأقوال عن الصداقة لأشاطر الرأي في كل ما قلته عن الصداقة بشكل عام:

أتطلب صاحباً لاعيب فيه وأي الناس ليس له عيوب

سلام على الدنيا اذالم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا

لاتستطيع أن تكتسب صديقاً صدوقاً ان لم تكن صديقاًصدوقاً

ان كل أمجاد العالم لاتعادل صديقاً صادقاً

والآن حان الوقت لأستعرض الفكرة الرئيسة لما اريد قوله عن هذا الموضوع...وبهذا اكون قد قمت بالرد عن الجزء الثاني الذي تعرضت فيه لرسالتك وبه قد أصبت الهدف عندما قلت : افكار جريئة وتقدمية من انثى وهذا شيء مهم وتخاطب صوت الرجل الشرقي في جوهر الصداقة ....
أحبائي..
لم أقصد أبداً التقليل من أهمية هذه الكلمة.ولا حتى من أهمية أي مكان أو مجتمع...فقط اردت توضيح ماهو واضح..وسأتكلم في هذا المجال بصراحة أكثر.....ربما اُنتقد من كثيرين....ولكن على حد قول المنصور:

اذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فان فساد الرأي أن تترددا

هل من وجود لصداقة بين رجل أو امرأة؟

ان البعض يؤمن بوجود صداقة بين الرجل والمرأة .والبعض لايصدق أنها توجد في مجتمعنا اما البعض الآخر لايؤمن أنها يمكن تنشأ بين الذكور والاناث
وأعتقد أن التفكير التقليدي عن مفهوم الأنوثة والذكورة كان ولايزال الى حد كبير يحول بين صداقة المرأة والرجل في مجتمعنا.فالرجل يعتقد أن المرأة خلقت للزواج أو لترضي الرجل جنسياً وعاطفياً..كذلك بالنسبة للفتاة أوالامرأة
واذا ما شوهدت امرأة مع رجل على انفراد قفز الى الأذهان انهما على علاقة جنسية ويرى الناس ان كل علاقة لا تهدف الى الزواج علاقة غير سوية.
ماذا يقول الناس؟؟؟؟
هذا السؤال يقف عقبة رئيسية امام تكوين صداقات حقيقية بين الأنثى والذكرفي مجتمعنا طبعا..وهناك تخوف دائم من ان علاقة الرجل والمرأة وراءها غرض أو هدف جنسي..
كما يعتقد الرجل ذو التفكير التقليدي ان المرأة التي ترضى بصداقته امرأة سهلة يمكن أن ينشأ معها علاقة جنسية
ومن البديهي هنا ان تتجنب المرأة مصادقة الرجل نتيجة لهذه التقولات والشبهات التي قد تؤثر على سمعتها.
انا مثلكم تسائلت بيني وبين نفسي ...هل صحيح ان الأرستقراطيين يفعلون كل ما يحلوا لهم ..اما الفقراء فيعتبرون اي صداقة او زمالة بين الرجل والمرأة عيب وعلاقة مخجلة...هنا اقول :
ان علاقة الصداقة بين الذكور والاناث موجودة في المناطق الشعبية وان كان لايطلق عليها زمالة او صداقة .فهم ابناء المنطقة الواحدة او الحي الواحد او القرية الواحدة..واظن ان علاقة المرأة بالرجل في الطبقة الشعبية لا تتم في الخفاء أما الأغنياء فهم متحررون بشكل عام....
وهنا اريد ان انهي حديثي فأقول أن الرجل الذي يريد أن يحافظ على صداقة امرأة يجب أن يخاف على صديقته فلا يقربها منه جنسياً
وأخيراً..
مازالت صداقة المرأة والرجل من الأمور التي ينظر اليها بارتياب شديد..

لكنني في النهاية اتسائل اين الجرأة في موضوع كهذا في زمن الحرية؟؟؟

hosam abdulaziz 28th May 2003 08:24 PM

الغالي فيكتور
اريد ان اعقب الآن فقط على استخدامي كلمة صديقتي العزيزة و ذلك لضيق الوقت الآن و لاحقا راد عليك و على زهرة الصحراء
ربما اخطأت في استعمالي هذا حيث اننا نتحدث عن المعنى السامي للصداقة
و بتصوري انه في حياة اي شخص منا يوجد هناك صديق واحد او اثنين بالكثير تنطبق فيهم صفات الصديق الحقيقي او ممكن ان لايوجد ابدا , فيل عزيزي فيكتور هل هذا يعني ان نمتنع عن استعمال كلمة صديق في حال عدم وجود هكذا شخص
فبرأي كلمة صديق هي كلمة رائعة لتخاطب فيها شخصا لتحسسه بقربه منك و اهتمامك به بغض النظر عن عمق هذه الصداقة , و بالتالي قد نحتاج لهذه الكلمة عدة مرات في اليوم الواحد , فمثلا عندما تريد ان تعرف شخصين على بعضهما فلا ارى انسب من كلمة صديقي الفلاني لتعريفه لشخص آخر و لكن بالحقيقة ربما هو زميل عمل او زميل دراسة و ما شابه ذلك
فقصدي بالنهاية انه قد نستخدم كلمة صديق كنوع من ادب الحديث او المجاملة ووووو لكن ان كان لديك كلمة انسب لمخاطبة زهرة الصحراء ارجو ان لاتبخل علينا بها
ارجو اعطائي رأيك بهذه الأمثال
Better an open enemy than a false friend
God deliver me from my friends,for from my enemies I diliver my self
الى اللقاء

shadi 28th May 2003 10:23 PM

the friend in need is a friend indeed
اي الصديق وقت الضيق لعل هذا المثل يعد من أقوى الأمثال التي لم تذكروها وأشهرها يا اصدقائي الأعزاء ولكن تعقياُ على الموضوع اعتقد ان الصداقة بين الرجل والمرأه في مجتمعنا الشرقي تختلف تماماُ عن باقي المجتمعات الغربية لها محاذيرولكن في حال تشكل هذا النوع من الصداقة النادرة فهي تشتمل على معنى الأخوة برأيي ومشاركة الأفكار .
و بشكل عام الصداقة المثاليّة تقوم على أساس تفهم الآخر وقبوله والارتياح في التعامل معه وكبداية وترتقي من ثم إلى المشاركة في الهموم والأحاسيس والحالة الوجدانيّة ومشاكل الحياة الامتناهية ، فهي تشتمل على الأخلاص والتضحية معاُ والتواصل مدى الحياة.
وبرأي افضل مكان لتشكل هكذا صداقة تكون في أيام الدراسة أو الجامعة ولكن كما قال الأخ حسام ان الأصدقاء على مدى الحياة قلائل .
وشكراُ جزيلا للأخت desert roseلطرح هذا الموضوع المميّز.

hosam abdulaziz 29th May 2003 06:44 AM

الأصدقاء الأعزاء
بداية شكرا لكل من شارك و ساهم في هذا الموضوع
بداية سوف ارد على التساؤلات المطروحة في ردودكم و سوف اعتمد في ردي على البيئة التي اعيش فيها قريتي الغالية زيدل بغض النظر عن المجتمعات التي يعيش فيها المشاركين ام القراء , لأنه بتصوري المجتمع له دو كبير في التعبير عن آرائنا و لهذا نجد بعض من اختلاف وجهات النظر , بين مدني و ريفي و عربي و مغترب ووو
لاحظت من ردود الأصدقاء و المساهمة الرئيسية اعتمادكم في الكتابة على التعابير اللغوية الصعبة و الأستشهاد بالأمثال و الأشعار و البلاغة ووو , ولكن لم الاحظ اي منكم حدثنا على تجاربه الخاصة دون ذكر اسماء كل حسب مجتمعه و بيئته فهذه انسب طريقة للوصول الى النتيجة المرجوة و التجربة خير برهان
لذلك سوف اكون البادئ و اتكلم بشكل غير مباشر عن صداقاتي في قرية زيدل و الصعوبات التي تواجهها
اولا اريد ان انوه لزهرة الصحراء ان ردي كان على كل انواع الصداقات بين كل الأجناس و ليس الصداقة بين الجنس الواحد
رغم ان الموضوع المطروح يتعلق بين الصداقة بين الجنسين لكن لا استطيع ان اتجنب الحديث عن الصداقة بين الجنس الواحد لأنها برأي اقوى و أدوم من الأخرى
من خلال تجربتي القصيرة في الحياة استطيع القول انه في مجتمعنا القروي ليس بالصعوبة الحصول على اصدقاء و من ثم على صديق وفي
و بالنسبة لي تعرفت في حياتي على الكثير من الأصدقاء الرائعين و لكن هناك مجموعة مميزة استمرت من الطفولة حتى الآن قوامها بعدد أصابع اليد و طبعا ضمن هذه المجموعة هناك تميز بين اثنين يرتاح احدهما للآخر , و حتى هذه اللحظة لم اصدم بأي من احدهم في اي تجربة و جميعنا نحب بعضنا , و قد مررت في عدة تجارب صعبة اثبتت لي عن حب و اخلاص من هؤلاء الأشخاص مع تميز بعضهم عن الأخر
لذلك انا مقتنع تماما بوجود الأصدقاء الأوفياء من نفس الجنس
اما من ناحية الصداقة مع الجنس اللطيف
فأيضا و من خلال التجارب الواقعية نشأت لدي عدة صداقات مع الفتيات , لكن وللأسف في مجتمعنا المتحضر نوعا ما , ما يزال هناك بعض الشوائب تعكر صفوه , منها عقلية الأهالي القديمة و ثرثرة البعض التي لا تطاق و تعليقاتهم السخيفة ......الخ
و مع ذلك تعرفت على صديقات كسرّن هذه القيود في ظل تفهم الأهالي و ساعدوا على قيام هذه صداقة , لكن ما هي صعوبات هذه الصداقة و قصر عمرها غالبا
1- مهما عمقت العلاقة بين الشاب و الفتاة لا نستطيع الحديث و افشاء الهموم و الأسرار بنفس الراحة التي نجدها مع ابن جنسنا
2- اغلب صداقاتي انتهت عند زواج الفتاة و هذا غالبا يحدث في عمر مبكر عند الفتيات
3- الصديق يعني انه يصبح جزئا هاما من حياتك يجب ان تراه يوميا و تتحدث معه يوميا تطلبه في اي لحظة يكون جاهزا للنداء , فهذه الأمور يستحيل تطبيقها مع الفتاة و اكرر انني اتكلم عن قريتي
لذلك معضم صداقات الجنسين تحدث خلال المراحل الدراسية لأنها توفر مثل هذه الظروف مع انني دخلت بيوت جميع صديقاتي و هم دخلوا بيتي لكن تبقى هناك قيود تمنع من كثافة هذه اللقاءات .
4- خوف الفتاة على سمعتها من ثرثرة الناس و بالتالي ان يتأثر رصيدها و شعبيتها عند طالبي الزواج , يجعلها تعزف عن الإستمرار في صداقة بدأتها في مرحلة الدراسة فتكون نهايتها نع نهاية هذه المرحلة

فمختصر هذا الحديث , انه في الواقع ممكن ان تعثر على صديقة و فية لكن الأستمرارية شبه مستحيلة
بالنهاية اكرر انه هذا الحديث مستمد من واقع قريتي و لا ينطبق على مجتمعات جميع القراء لذلك ارجو التفهم من الجميع

و مرة اخرى اوجه حديثي لزهر الصحراء
ان كلامك عن الصداقات و الحرية الموجودة في المجتمع الثري و الطبقات العليا غير منطقي و هو جملة و تفصيلا بعيد عن الواقع و ربما مستمد من الروايات او المسلسلات المصرية , لكنني كنت سأوافقك الرأي لو قلت ان المجتمعات المدنية متحررة بعلاقاتها اكثر من المجتمعات الريفية
و اعود للحديث على قريتي فهناك اناس اغنياء جدااااا و اناس اقل غنى و آخرين عاديين و لم ألاحظ يوما فرقا في طريقة التفكير او مساحة الحرية بينهم , ونفس الأمر بالنسبة للمدينة فمساحة الحرية موجودة في العائلات الغنية و الفقيرة لأنه في النهاية يعيشون في مجتمع واحد يفرظ مبادئه على الجميع دون استثاء و اكبر مثال على كلامي انصهار العائلات التي تهاجر من الريف الى المدينة ضمن هذا المجتمع بحيث تصبح آرائهم و طريقة تفكيرهم و مساحة الحرية لديهم بنفس المستوى للمجتمع المدني الجديد الذين عاشوا فيه

نهاية شكرا لزهرة الصحراء و د.فكتور و ابن العم شادي على ردودكم
اتمنى قبول رأي هذا دون اي انزعاج و انا جاهز لأي رد او نقد

سناء جلحوم 29th May 2003 05:31 PM

شكرا لكم
 
شكرا شادي على ردك اللطيف وبالفعل كنت على صواب حين قلت :ان افضل مكان لتشكل هكذا صداقة تكون في أيام الدراسة أو الجامعة ...وطبعا هذا موضوع جديد ....
انت تعلم ان لم أكن مخطئة...أن الحياة الجامعية تختلف جدا عن ايام الدراسة..ما اقصده هو انه من الممكن ان يقبل الأهل بصديق جامعي لفتاة جامعية....ولكن كيف يقبلون؟؟؟؟ طبعا ضمن شروط معينة :
أولا _يجب طبعا ان يكون جامعيا مثلها.....
تانيا_الأفضل أن يكون طالبا يدرس بنفس المجال ....ليكون هناك مبرر لهذه الصداقة....
ثالثاً _ والأهم ياعزيزي.....مالمبرر لصداقة شاب في كلية الطب لطالبة في المعهد المتوسط الهندسي...ولامانع أبدا من مصادقة شاب لشاب يعمل في اي مجال آخر طبعا على أن يكون مهذبا ولطيفا الخ ...
أما عن سنين الدراسة الأعدادية والثانوية....قلائل جدا من يقبل أن يكون لأبنته أو لأخته صديقا تحت شعار الفتاة للفتاة واشاب للشاب....
اذا نحن في دوامة.وينقصنا آلآلآف السنين لقبول فكرة الصداقة بين الفتاة والشاب.

طلبت مرة احدى الفتيات مقابلة صديق قديم لهالاستشارته في موضوع ما وهو استاذ جامعي يعني مثقف .هل تدري ما كان رده..ارجوك مرة تانية لاتطلبيني على الهاتف لأني تزوجت وهذا يزعج زوجتي افضل أن اراك خارج المنزل .....
عزيزي شادي اشكرك مرة اخرى .كما اشكر الدكتور فيكتور وردة .و الصديق العزيز حسام لكل ما أفادونا به عن أسمى معالم الصداقة.واريد أن اقول لحسام أهنئك جدا على طلبك الصريح والواضح في عرض تجاربنا الشخصية مع الصداقة...لكن هل تعي ما تطلبه ؟
والى اللقاءفي موضوع آخر انشالله

George daboul 30th May 2003 12:09 AM

لنضع النقاط على الحروف
 
تحية لجميع المشاركين على هذه الروح الطيبة في النقاش واحترام الرأي الآخر
واسمحوا لي جميعا أن أبدي رأي في هذا الموضوع
لقد قلت في أحد ردودي على موضوع تعريف الحب إن مناقشة أي موضوع يجب
أن تبتعد عن الحالات الخاصة ومناقشة الشكل العام
أما بالنسبة لموضوع (( هل ممكن أن تتحول الصداقة إلى حب ))
فإنه يفهم منه حالة خاصة أما إذا كان السؤال هل يجب أن تتحول الصداقة إلى حب
فهنا أصبحنا بالحالة العامة
وللرد على هذا السؤال نجد أمامنا سؤالا آخر هل المقصود بالحب ماهو شائع
أي علاقة شاب بفتاة تنتهي بالزواج
والجواب هنا نعم يمكن أن تتحول الصداقة إلى حب ليتكلل هذا الحب بالزواج
أما هل يجب أن تتحول الصداقة إلى حب ليتكلل بالزواج والجواب على هذا
السؤال لا لأنه لا يوجد ضمن معايير الصداقة صداقة بدون حب أي بمعنى
حب طاهر بعيد عن كل النزوات هذا من جانب ومن جانب آخر سوف تكون
مشكلة لأنه عندها سيكون للرجل العديد من الزوجات وللمرأة العديد من الأزواج
إذا ما افترضنا أنه يجب أن تتحول الصداقة إلى حب
أما بخصوص ماتشعب عن الموضوع وما قالته صديقة زهرة الصحراء عن
أن الحب موجود فقط في الطبقات الوسطى والعليا على مايبدو وكما أوضحت
زهرة الصحراء رأي صديقتها فأنا أقول نحمد الله أننا لسنا من الطبقات الوسطى
ولا حتى العليا لأننا بغنى عن العلاقات الجنسية اللاشرعية
عذرا وهذا مافهمته من الحب الذي تقصده صديقة زهرة الصحراء
ولكن يبقى السؤال قائما لماذا لا تتحول الصداقة بين الغير متزوجين إلى حب
يتكلل بالزواج
برأي هذا منوطا أحيانا بعدة عوامل غالبا ماتكون أقوى من إرادة أصحاب الِشأن
مرة ثانية شكرا للجميع مع ملاحظة أن هذا الموضوع وإذا ما أردنا مناقشته بشكل
مركز فهو يتطلب الكثير من الصفحات وقد لاتكفي
عذرا إن أخطأت وشكرا
جرجس دعبول ---

سناء جلحوم 30th May 2003 08:11 AM

عودة الى الموضوع
 
عزيزي جورج..
أنت من قلت :أن هذا الموضوع وإذا ما أردنا مناقشته بشكل
مركز فهو يتطلب الكثير من الصفحات وقد لاتكفي
بهذا تكون قد وافقتني الرأي فقط في موضوع صداقة الشاب للفتاة في مجتمعنا..
ان ما ورد في موضوعي كان واضحا جدأ وأنا مثلك أتمنى الا أكون أبدا من الطبقات الوسطى أو الأرستقرطية
ان كان مفهومهم للصداقة يعني علاقات جنسية لاشرعية وهنا أود شكرك لأنك كنت الأجرأ فتكلمت ووضحت هذه الفكرة...
انا تسائلت هل من اللممكن ؟
أما انت فتقول هل يجب ؟
لا ياعزيزي شتان مابين هذا وهذا.فليس من المفروض أن تتحول كل علاقة صداقة الى حب....وهذا ما عنييته بالضرورة...أن تصادق فتاة شاب كما يصادق شاب شاب أو فتاة فتاة ...دون اي غاية ان كانت جنسية او للزواج
أصدقائي
بما اني عدت من جديد لموضوعي السابق هل لي بسؤال ..سؤال اتمنى الجواب عليه بصراحة تامة

من هو المسؤول الأول عن عدم اقامة صداقة بين الرجل والمرأة؟ (في مجتمعاتنا طبعاً)
وش

sara 2nd July 2003 02:32 PM

مرحبا
 
اشكرك يا زهرة الصحراء على هذا الموضوع الهام
هناك امور كثيرة اوافقك الراي بها و هي ان الصداقة نابعة من العقل .... لاننا عندما نختار الصديق نفكر و نمعن التفكير قبل ان نقرر اذا كان هذا الانسان صديقا وفيا ام لا ... و بعد تعمق علاقة الصداقة النابعة من العقل يصبح لهذا الصديق ميزة خاصة تميزه عن كل الناس و تسمح له بان يحتل جزءا من القلب
..... قد يكبر هذا الجزء ليتحول الى حب عميق و صريح و قوي .....و قد يبقى علاقة صداقة لا يمكن ان يؤثر فيها اي شيء.
اما اذا اردنا التخصيص و مناقشة موضوع الصداقة بين الجنسين فهناك الكثير من الامور التي تحد من تطور علاقة الصداقة بين الرجل و المرأة منها و اولها المجتمع العربي
فنحن و برغم تباهينا بالتطور اللا اننا لا نزال ننظر الى علاقة الصداقة بين الرجل و المرأة على انها علاقة محرمة و مشبوهة ....
و هناك اسباب اخرى منها اننا كعرب ننظر الى هذا الامر من الظاهر .. و لا نحاول ان نتعمق في علاقة الصداقة الى حدودها القصوى وذلك لجهلنا بها ....فاذا كان الرجل ينظر الى المراة على انها جنس لطيف فقط و اذا كانت المراة تنظر الى الرجل على انه مخلصها من لقب العانس فلن يكون هناك صداقة بين رجل و امراة بالمعنى الصحيح للكلمة ....
ان اكون صديقا" لكائن ما يجب ان افهم هذا الكائن في البداية و يجب ان ادرك كل متطلباته و احتياجاته
فكما قال الدكتور فكتور وردة انه من الممكن ان تنشأ علاقة الصداقة مع النبات و الكتاب و....
و هنا اود ان اقول بان المسؤول الأول عن عدم اقامة صداقة بين الرجل والمرأة هم اصحاب العلاقة انفسهم و طريقة تفكيرهم ببعضهم البعض ...
ان عقلنا تربا على عادات و تقاليد قدييييييييمة و برغم تطورنا فاننا لا نزال نحن جيل الشباب متمسكين بالعادات و التقاليد التي تربى عليها اجدادنا و اجدادهم من قبل .....
ان وجود التقاليد في مجتمع ما هو امر جيد لكن الحفاظ على تقاليد اثبت الزمن فشلها هو ما يجعلنا نفشل في النجاح بامور كثيرة و ليس فقط الصداقة بين الرجل و المراة
و لذلك اطلب من كل ابناء هذا الجيل ان يكونوا واعيين تماما لما يجري من حولهم
..................

George daboul 8th December 2003 12:12 AM

الصداقة تتحول إلى عشق
 
الصداقة تتحول إلى عشق

من جديد نعود لموضوع هام وقيم رغم أنه نال من الاهتمام الشيء غير القليل ولكن غالبا عندما نعود لقراءة موضوع ما نجد أن هناك بعض النقاط إما أن نكون قد أغفلناها أو أحيانا لم نعبر عنها بالشكل الصحيح
والموضوع هل من الممكن أن تتحول الصداقة إلى حب
هذه المرة سأضع نفسي في الزاوية الأخرى المقابلة لكاتبة الموضوع فهي تكلمت كفتاة بينما أن سأتكلم كشاب مع التنويه لقضية حساسة هي الحالة الاجتماعية للشخص والتمييز بين مصطلح الحب كعلاقة عاطفية بحتة بين شاب وفتاة وبين الحب بمعناه الشامل والذي يمكن أن يكون بين شاب وآخر أو فتاة وأخرى أو حتى بين شاب وفتاة ولكن دون المرور بتتويج ذلك الحب بالزواج بمعنى أن يكون هذا الحب بعيدا عن كل الشهوات ….. وبعد كل ما ذكرت أقول نعم يمكن أن تتحول الصداقة إلى حب وما أروع أن ترتقي الصداقة مراتب متطورة في العلاقات الاجتماعية ولو تجرأ كل منا أن يعبر عما في داخله وكم من المرات يشعر أنه بحاجة لأن يتكلم أو أن يسأل أسئلة وأن يتحدث مع صديق من الجنس الآخر وهو يعرف تماما أنه لا يقصد أية إساءة للطرف الآخر لأدركنا ما معنى أن تكون مثل تلك العلاقات وأن لم يجدي الحديث بهذا الشكل فأنا مضطر لأن أوضح بطريقة أخرى ما ضرر أن تكون هناك علاقة صداقة بين شاب وفتاة وأن تكون هذه العلاقة بمستوى متقدم ؟ وإذا كان هناك ضرر أو خطأ في مثل تلك العلاقات فلماذا نبيح لأنفسنا أفرادا وليس جمعا أن يكون لأحدنا علاقة صداقة مع فتاة في الوقت الذي نعارض فيه أقراننا من الذكور أن لا يكون لهم مثل تلك العلاقات
ومن تجربة شخصية أقول لقد عشت تحول الصداقة إلى عشق مع بعض أصدقائي من الذكور وهذا حقيقة فقد كنا وما زلنا نعيش صداقة ممتزجة بالحب والعشق أما عن العلاقة مع الجنس الآخر فالتجربة ليست كبيرة ولكنني سأورد قولا قالته لي إحدى الصديقات (( قالت : أنا أتمنى أكون ابنتك وإن لم يكن فأتمنى أن أكون أختك ) وطبعا كانت العلاقة مميزة مليئة بالحب والصدق والاحترام الذي لم نكن لنجرأ أو لتجرأ بالإفصاح عنه إلا بتلك العبارة ولكن ما يعيق في تطور علاقة الصداقة إلى حب أو بالأحرى الإفصاح عن تلك العلاقات هو النزعة الشرقية التي نعيشها والتي تجبرنا على الاختباء وعدم الإفصاح عن علاقات من هذا النوع رغم وجودها فللأسف لا نزال كمجتمع شرقي نفهم بأن شرف المرأة في جسدها بينما الشاب بريء من كل التدنس به والأكثر من ذلك أن البعض منا يفاخر به
وأخيرا
البحارة يلعنون نفس المطر الذي يصلي من أجله الرعاة
والشباب يلعنون نفس الفتاة التي يصلون لأن تكون شريكة حياتهم

sulieman safar 8th December 2003 10:03 AM

it is possible
 
My dear or should i say our dear Desert Rose/

Just like your name, desrert rose it is a bit contradictory (it is not that easy to find many roses in the desert) the cocept of friendship and love are somewhat contraditory.Frienship like our dear sister Sara mentioned is on an intelectual level and love is on a mixture of emotional and then an inteletual level. I am sure when you put the question ...... can friendship end up in love you also meant and marriage as well.It is alwayse possible and that might be the case, however in my opinion this is a cultural question. In English litrature, and particulary Jane Austin the English novelist writer,you can alwayse confinde to a friend what you cannot confind to your lover ie friendship cannot tranlate into emotional love and susequently marriage . However in our culture it is possible that friendship can translate into true love and subsequently marriage because we are more of a tolerant race and more generous in nature. I like to take this opportunity to thank my four greatest friends ,Victor,Hosam,,Shadi and George for their replay to your question. I am affraid their answers are faulty and this is a subject I will endeavour to take up with them as soon as I meet with them and I assure you this will be a great deal sooner than we all go to heaven.
Youre sincerly
sulieman safar
_____________________________________________
من الممكن
عزيزتي زهرة الصحراء او يجب ان اقول عزيزتنا زهرة الصحراء:
مثل اسمك فقط يوجد قليلا من التضارب (ليس من السهل ان تجد الكثير من الزهور في الصحراء ) وكذلك مفهوم الصداقة والحب فيه تناقضا الى حد ما .الصداقة مثل ما ذكرت عزيزتنا سارة هي ذات مستوى عقلي اما الحب فهو مزيج من من المشاعر من ثم ياتي المستوى العقلي . انا متاكد بانه عندما وضعتي سؤالك هل يمكن للصداقة ان تنتهي بالحب انك عنيت امكانية الزواج الى حد ما .انه دائما ممكنا وهنا تكمن المسألة.في رايي هذا سؤال حضاري
في الادب الانكليزي وخاصة الكاتب الروائي جين اوستن يرى انه دائما بامكانك البوح للصديق بما لا تستطيع البوح به للحبيب والصداقة لا تترجم الى حب وكنتيجة للذلك بالزواج . على اية حال في ثقافتنا من الممكن للصداقة ان تتحول الى حب حقيقي ويمكن ان تتنهي بالزواج ولاننا شعب متسامح واكثر كرما " عطاءا "بطبيعتنا .
اغتنم الفرصة لاشكر اصدقائي الاربعة الاعزاء فكتور وحسام وشادي وجورج لاجابتهم على تساؤلك .
ولكني اخشى ان يكون في اجوبتهم بعض النقص " العيوب " وفي هذا السياق ساسعى لتقصي الامر معهم في اقرب فرصة اقابلهم فيها واؤكد لك ان هذا سيكون شانا عظيما وقريبا جدا قبل ان نذهب جميعا الى الفردوس
المخلص
سليمان سفر

George daboul 8th December 2003 08:29 PM

أشكر لك صبرك
 
الصديق سليمان سفر المحترم
بداية أشكر لك مناداتنا بالأصدقاء وكلي أمل أنا أنال هذه المرتبة بعلاقتي بك وأن ترتقي هذه العلاقة لمرتبة العشق
عزيزي إن مشاركتي السابقة هي الثانية على نفس الموضوع وفي المشاركة الأولى كدت أقع في الخلط بين مفهوم تحول الصداقة إلى حب ( علاقة عاطفية بحتة وهدفها المسبق أن تتكلل بالزواج )) وبين الصداقة وتحولها إلى حب يفوق قوة ومتانة وصدقا وإخلاصا العلاقة الزوجية مع العلم أنني نوهت لأن تكون تلك العلاقة بعيدة عن الشهوات احتراما لمجتمعنا الشرقي وللتوضيح أكثر أقول وكمتزوج أننا نتعرض في حياتنا لبعض الخلافات الزوجية وغالبا ما نلجأ إلى أصدقاء نشكو همومنا لهم سواء كانوا ذكورا أو إناثا بمعنى أننا نملك علاقات مع أصدقاء نحبهم ونثق بهم ونأتمنهم على أسرار حياتنا الزوجية في الوقت المفترض ووفق المفهوم السابق أن زواجنا هو نتاج علاقة حب بينما نحن نلجأ لأصدقائنا على أن علاقتنا بهم أقوى من العلاقة الزوجية
قبل الختام أشكر لك احترامك للرأي الآخر وأشكر لك صبرك في تأجيل النقاش لحين اللقاء وكلي أمل أن يكون اللقاء قريب
وعذرا

hosam abdulaziz 8th December 2003 08:58 PM

العم سليمان
انه لأمر رائع أن نراك عضوا فعالا في منتدانا الغالي هذا , انه لفخر كبير لنا بانتمائك لعائلة المنتدى و مورد وفير لنا من المعلومات و النصائح المبنية عن ثقافة عالية و خبرة واسعة في هذه الحياة, لذلك أتمنى أن لا تبخل علينا من عطائك وتتحفنا دائما بما هو مفيد و جديد.
لقد أعدتني بالذاكرة حوالي 6 اشهر للوراء بإحيائك لهذا الموضوع الجميل حتى أنني قرأت ردودي مثل أي زائر لأنه الذاكرة خانتني في تذكر حرفيتها .
و بكل الأحوال أنا احترم رأيك و احترم أكثر شهادتك المجحفة بحقي و حق الشباب , لكن نحن بانتظار الصيف حتى نمني النفس بلقياك و ننهل من عطائك قدر المستطاع كما تعودنا دائما , و نعرف من منا على حق و صواب في رأيه .

suher issa 9th December 2003 12:11 AM

Re: نعم
 
اقتباس:

كاتب الرسالة الأصلية : suher issa
السلام للجميع
في البداية أود أن أقول لك يا عزيزتي روز ,نورتي المنتدى من جديد و هو بيتك الثاني أعتقد لأنك تعطي كل ما تملكين من أفكار جميلة و مليئة بالحب و الرقة و طالما رجع هذا الموضوع و إنه موضوع مهم و واقعي بحياتنا و سأجيب على سؤالك رغم أنني قرأت الموضوع من زمان و لاحظت أن الجميع فهم الموضوع غلط و سوف أقول رأي بكل صراحة.
هل من الممكن أن تنتهي الصداقة بالحب ؟ ....... نعم!.... طبعاً و بكل سهولة لأن شروط الحب و التفاهم هو يأتي عن طريق الصداقة , ولماذا؟ لأننا نعرف بعض جيداً و نفهم بعض بكل سهولة و نرتاح لهم , هنا لا يوجد كذب , ولا شيء مخفي وكل شيءواضح لهم , فنستطيع أن نثق بهم أكثر من أي إنسان لا نعرفهم لأن العشرة الدائمة و هي مهمة للحب فنستطيع أن نعرف كما يفكروا, كما هي شخصيتهم الموجودة في القلب و المخبئة لدى كل العالم و لكن عند الأصدقاء لا, و لهذا تأتي المشاعر عندما تبدأ بالتعارف عليهم و لكن نحس أنها صداقة جميلة كأي صداقة بنت لأن أوقات الإنسان جميل أن يكون له أصدقاء مخطلت لكي يتعلموا منهم و يعرفوا ماذا يفكروا حقاً الجنس الثاني و نأخذ نصائحهم و تجاربهم , و لهذا عندما يطول الوقت و نحس أن الذي كنا نفكر به كصديق أصبح شيء مهم بالنسبة لنا لأن كثير من الأوقات نحب طباعهم و كنا دائماً نحلم بشخص هكذا و عندما نفكر نرى أننا لا داعي بأن ندور على الإنسان و نتعرف من جديد عليه و يوجد إنسان بجانبنا و هو قريب مننا و قريب بما نحن نشعر في داخلنا , ولكن أوقات نحس أن الحب فقط بطرف واحد لأن أوقات نحس أن هذا الصديق أو الصديقة حقاً ينظر لنا كصداقة فقط لأن في هذه الأمور القلب له أهمية و هو يحب لكن ليسا كما نحن نريد أن يكون لنا و هنا الحقيقة تأتي المشاكل لأن كم هو صعب الحب من طرف واحد و للأسف الاختيار الأخير و الأحسن بأن يبعدوا عن بعض لأن الحب لا ينتهي إلى صداقة( يوجد و لا أنكر أن يوجد أصدقاء أحبوا و الآن هم أصدقاء كما كانوا بس قليلين جداً )
ولكن الحقيقة من يصنع الصداقة و بعدها إلى حب هم الذين يعطوا مجال لبعضهم وأن يكونوا الطرفين متفقين لأن الحب لا يختبئ من عيونهم و أحاسيسهم و يعرفوا أن الاثنين يبادلوا الشعور حقاً و هكذا بسهولة تنتقل الصداقة إلى حب و أحسن حب لأن فيه التفاهم و الصراحة بينهم .
و لكن إننا نمر بحالات من عمرنا فيكون لنا أصدقاء من ااجنس الآخر , منذ الطفولة, المدرسة, الجامعة , العمل,و الإنترنت , فهذه أمور تجعلنا أن نكون عندنا أصدقاء كثير و لكن لأننا نعيش مع بعض فترة طويلة و نحس أنهم أصدقاء حقاً و لا يوجد سوء نية لأننا نعرف كيف نفكر بهم و نشعر بالإستراح معهم بأن نحكي لهم أو حقاً بالنسبة لنا هم أصدقاء فقط و لما نرى أنهم نفس التفكير ينظروا لنا فقط كأصدقاء و أيضاً أؤمن بأن نستطيع أن نكون بعلاقة صداقة صادقة حقاً ولكن(أولاً لا تشعروا بسوء نية تجاههم لأن هذا الذي يخرب الصداقة الحقيقية) فكونوا واقعين و فكروا انتم بالأول أنكم متأكدين أنكم أصدقاء فقط ولا شيء آخر فهذا يساعد بالنجاح الصداقة بين البنات و الشباب. فأكيد يوجد صداقة و بعده حب و لكم إحترامي


snow74 9th December 2003 08:14 AM

الحب والصداقة الكهربائيين:
 
أحببت أن أشبه الحب والصداقة بدارة كهربائية طريفة أوصل فيها ما أعتقد حول هاتين الطاقتين:
كنت أجلس ذكراً وأنثى في ركن خصصناه لنا، ينيرنا مصباح بضوئه الكاشف، ولونه الأخاذ. وفي الجهة المقابلة كان يجلس ذكراً وأنثى أيضاً، يستمدان الضوء من مصباح آخر، له من الألوان الأخاذة الجميلة، تلك التي تختلف عن لون ضوء مصباحنا، تلك الألوان التي كنت قد رأيت مثلها في شبابي لسنين معدودة ثم انطفأ ذاك المصباح وزالت تلك الألوان ولم أعد أرى مثلها في حياتي اللاحقة. فذكرني مصباح الجوار بأيام شبابي..... أيام حلوة مضت.
أثارني الفضول لأعرف سبب اختلاف الضوء، ألوانه، وشدته. وبت أبحث في معاجم العلماء، وقواميس الفلاسفة، وكتب الاجتماع، فحظيت بإجابتي من كتاب قديم كساه غبار الزمن سمي دارة الحب ودارة الصداقة. ومنه كانت إجابتي: فكان أن مصباحي استمد ضوءه مباشرة من مصدر كبير، ليس له نهاية ولا بداية، بواسطة تيار مجهول النوع والتكوين، وكان مصباحي يرد ذلك التيار إلى المصدر، فتكتمل دارته ويتوهج المصباح بضوئه.
كان يعترض مسير الذبذبات المعادة من مصباحي بعض الأحيان ألواح قاتمة من لون الملل، وقلة المادة، والفقر، والكد، والتعب والإرهاق، وأنانية حب التغيير، ولكن دارتنا لم تنقطع لقوة التيار الذي يعيده مصباحنا إلى مصدره، فيبقي تلك الدارة موصولة بالمصدر العظيم، وعند بحثي عن كيفية اشتعال ذاك الضوء الآخر للجوار؟ تبين لي أن الطريقة مختلفة تماماً، فمصباحهم يستمد ضوءه وألوانه عن طريق سلك، أحد فرعيه هو التفاهم، والفرع الآخر كان التضحية، وكان السلك موصول ببطارية المحبة، التي تأخذ قدرتها من ذات المصدر الكبير والواسع، الذي يعطي مصباحي النور. ولاحظت أحياناً أن ضوء مصباحهم يعطي ألواناً تشابه ألوان مصباحي، وذلك لأن بعضاً من التيار يصل مباشرة من المنبع، دون حاجة إلى سلك أو ما شابه، ومتى حصل أن كان هذا التيار قوياً حتى يتلون لون المصباح فيصبح كمصباحي تماماً، ولكن قد يكمن الفرق بقوة إعادة التيار إلى المصدر، أو ضعفه ليستمر النور فيبقى المصباح منيراً.
ملاحظة خارجة عن الموضوع:
أخي وسام من بعد التحية فإن كان هناك إمكانية وضع تاريخ كتابة أي مقال وساعة كتابته قرب عدد المشاركات للموضوع الذي ينزله العضو ليتسنى معرفة إن كان الموضوع الذي تصدر الصفحة الرئيسية قديم أعيد أم حديث جديد ولك الشكر والعمر المديد

سناء جلحوم 9th December 2003 09:48 PM

دارة الحب ...ودارة الصداقة؟؟؟
 
وعند بحثي عن كيفية اشتعال ذاك الضوء الآخر للجوار...تبين لي أن الطريقة مختلفة تماماً...فمصباحهم يستمد ضوئه و ألوانه عن طريق سلك، أحد فرعيه هو التفاهم والفرع الآخر كان التضحية ...وكان السلك موصول ببطارية المحبة

شكراً سنو ...فهذا مختصر رائع لمفهوم الصداقة...بين الأصدقاء...اناث ..كانوا ..أم ذكور..وأظن أن الخلط بينهم في هذه الأيام أصبح أمراً غير محظور...ومتى وجدت المحبة .....ستصبح باقي الأشياء حتماً من أتفه الأمور!!

سليمان...سلام لك أيها الغالي...فأنت من رموز الصداقة الحقيقية...صداقة جمعتنا وماتزال..أعذر لي ما أقول..ودعني اسهب في القول...وأعبر عن مكنونات قلبي اتجاهك ..فكثيراً ما طالعت من سير الأصدقاء..وما أزال أطالع..يقيناً ..أنك من القلائل الذين ترسلهم السماء من حين الى آخر...رسل محبة وتضحية واخلاص ووفاءءءءء!!!

أما عن زهرة الصحراءءءءءءء فانت من قلت

(ليس من السهل أن تجد الكثير من الزهور في الصحراء) فبالله عليك هل هناك أجمل من هكذا تناقض أو تضارب ان صح التعبير!!!

الصداقة تتحول الى عشق....؟

نعم ..وهذا حالي معكم...فأنا قد عشقت اسمائكم...وكلماتكم...وحروفكم...عشقت جرأتكم....وأصوات البعض منكم....اذًا مصباحي يستمد الضوء يومياً من مصدر واحد...فقط...الا وهو ...محبتكم!!

جورج شكراً ياغالي..لهذه اللفتة الرائعة عن تحول الصداقة الى عشق بين الأصدقاء...وأصدقك القول أنني أعشق.جرأتك...وصراحتك..في جميع ردودك؟؟

سهير شكراً صديقتي الترحيب بي....وأود ذكر أهم ماورد في مشاركتك...وهو ..أننا عندما نريد بناء علاقة صداقة حقيقية يجب الا نشعربسوء نية...اتجاه الطرف الآخر..والا ستفشل هذه الصفقة الرائعة؟؟

حسام يا آخر العنقود في هذا الرد....أولاً لك كل الحب...ثانياً .أود لفت انتباهك الى أن من أحيا هذا الموضوع هو الصديق جورج دعبول...اذا هو من له الفضل قبل نداء سليمان في اعادتك لقراءة ردودك...الجريئة والصريحة أيضاً....؟

وأقول أن حالي من حالك...فأنا أيضاً بانتظار سليمان ..لمناقشتكم ..ووو...محاسبتكم..وهي فرصة اود فيها ارسال تحية لهذه العائلة الكريمة فرداً فرداً على أمل اللقاء في الصيف المقبل انشالله

وأخيراً ....

جميل أن يكون لك قلب أنت ...صاحبه
والأجمل ان يكون لك صاحب انت قلبه

زهرة الصحراءءءءءءءء

hosam abdulaziz 10th December 2003 07:58 PM

الغالية زهرة الصحراء
بداية شكرا لك و لكل من اعاد احياء هذا الموضوع دون تحديد اسماء ,
مع احترامي الشديد للأخ جورج دعبول الذي بدأ في احياء هذا المقال لكني لم ارى مانعا من توجيه ردي للعم سليمان , فلم اقرأ شرطا يفرض على صاحب التعقيب ان يحدد رده الى طارح الموضوع او اي شخص يعيد احياءه على كل سأوضح لك سبب تخصيص العم سليمان بالرد , فقد سبق و قلت انه برده اعادني 6 شهور للخلف و السبب انه بنقده لأفكاري انا و الشباب اضطريت لقراءة الموضوع بالكامل و حتى ردوري و السبب هو ضعف الذاكرة احيانا,
وصفتي ردودي بالجريئة و الصريحة لذلك لن اخيب ظنك و سأقول رأي بما كتبتي بكل صراحة:
قلتي ان الصداقة تحولت الى عشق عندك,(فأنا قد عشقت اسمائكم...وكلماتكم...وحروفكم...عشقت جرأتكم....وأصوات البعض منكم....اذًا مصباحي يستمد الضوء يومياً من مصدر واحد...فقط...الا وهو ...محبتكم!!)
كلام جميل لكن اتمنى ان تقترن الأقوال بالأفعال , فمن يعشق شخصا لا يتخلى عنه عند اول امتحان صعب ,و الأسوء من ذلك تكرار الأمر في فترة زمنية قصيرة , لقد سبق و ذكرت اني لا احب طريقة دفاع النعام عن نفسها و اتمنى ان تكوني دائما قوية كقوة الزهرة في الصحراء , نحن نعتز و نفتخر بعشقك لنا و نطمع به في كل دقيقة و ثانية لذلك اطلب منك ان لا تحرميني من هذه العاطفة و لا ليوم واحد بسبب بعض العوارض التي يجب ان تكوني اقوى منها بكثير, لكن تذكرني نحن معك دائما و على استعداد دائم لدعم زهرة منتدانا مهما كانت الظروف يا زهرة الصحراء.

samar dahi 10th December 2003 08:04 PM

الإنسان بصداقاته.....
 
اختبرت الحياة بحلوها ومرها ووجدت الجمال فيها بصداقاتي .....و ما أتعس الإنسان الذي لا يملك صديق ....
وبما أن الحياة لاتكتمل الا بوجودنا ذكراً وانثى فكذلك جمال حياة الصداقة لاتكتمل إلا بالصداقة من الجنسين .
ولكل صديق دوره وتأثيره في حياتنا بشرط وشرط أساسي الوعي الكامل لمعنى الصداقة الحقيقية ,
هذه الصداقة التي تزرع في داخلنا شعور مميز تجاه بعضنا , فبمجرد رؤيتي لصديقي أرى ذاتي من خلاله لأنه مرآتي التي تكشف لي حقيقتي دون أي تزوير أو تشويه .
أما عن سؤال انتهاء الصداقة بالحب فأنا أجد نفسي بعيدة كل البعد عن التفكير بصديقي كحبيب مع أنني لست ضد الفكرة ولكنها تجربتي ..... فكل أصدقائي ما اعتبرتهم يوماً إلا أخوة لي يجمعنا حب كبير واحساس شديد ببعضنا ,
ذلك لأنه من اللحظة التي اخترت فيها أصدقائي اخترتهم بعناية كبيرة من بين مجموعة كبيرة من الزملاء في المدرسة منذ الصغر أو في الجامعة , واخترتهم ليكونوا أصدقائي لاأكثر .... ولاتتصوروا كم أنا فخورة بأصدقائي الذين ما خسرت واحداً منهم أبداً , والى الآن ازورهم ويزوروني مع زوجاتهم اللواتي أصبحن صديقاتي أيضاً ..... ولكن يا أصدقائي هذه الاستمرارية في الصداقة بين الشاب والفتاة يلزمها الوعي الكامل لمعناها مع الحب الكبير والاحترام الأكبر مع رعاية الأهل لهذه الصداقة وهذا امر مهم جداً في مجتمعنا فالأهل هم حماية الفتاة تجاه المجتمع الذي يرفض هكذا نوع من الصداقات ..... ولكن بالنهاية في رائي أن الفتاة نفسها بشخصيتها واحترامها لعلاقاتها ولمجتمعها تستطيع أن تفرض على الجميع احترام صداقاتها ....... وأكرر فأقول أنا لست ضد فكرة انتهاء الصداقة بالحب ولكن تجربتي الشخصية لم تكن في هذا الاطار .

liza 10th December 2003 10:16 PM

صديقة وصارت حبيبة
 
1 مرفق
عندما أصبح الصديق حبيبا" ,السماء أصبحت بألوان القوس قزح , والطبيعة أصبحت ربيعا" وعطرتها المحبة
وانتشر الخير وعم الأرض وأصبح للصدق وجودا" ورجمنا الكذب والنفاق ,فاليوم الصديق أصبح حبيبا".........
الصداقة التي لا تشوه بسواد الكذب وصاعقة الخيانة هي التي تحول قلب الصديق الى قلب حبيب, الصداقة تعني أن
هناك إنسان يحبني ويهتم بي ويصبح وجودي مرحبا" بـه دائما" عنده, وبذلك الحب يقول أهلا" وسهلا".....
ولكن يجب أن يكون أولا" كلمة وفعل وليس كل شخصا" يكون لغاية الحب في صداقاته, الصداقة مطلوبة في كل
الأحيان ولكل الأعمار والأجناس لأنها ضروريات الحياة .
كثيرة هي الصداقات التي تتحول الى حب وما أكثرها فشلا" .....الصديق يبقى حبيبا" .......
فهل يا ترى يعود صديقا"؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

victorwardeh 11th December 2003 12:43 PM

قول في الصداقة
 
عذرا من الصديقة ليزا فقد احببت ان اكمل هذه الاغنية الجميلة لراغب علامة وهي بعنوان الكتب العتيقة
وهي من مخزون الذاكرة فعذرا اذا اخطات في بعض الكلمات :

بقدر ما يتقدر يا محب حفاظ عهد محبينك
نحل الحب وتركو القلب وع فراقن الله يعينك
واللي بتطلع من قلبك وانت بتطلع من قلبا
تركها تروح بدربا ولا تسال ع الحقيقة

بتقول الحقيقة بالكتب العتيقة صديقة صارت حبيبة لكنها قصة غريبة
الانسانة الكانت حبيبة يا ترى بترجع صديقة ؟؟

من يوم اللي جينا لهون لقينا الحب لقينا اللون
وما فينا نغير هالكون دنيي هيك قبلانها

كل الكتب اللي قريناها كل خبار اللي سمعناه
ما فيها قصحة احباب بعد الخلفة رجعو صحاب
عبرة مكتوبة بكتاب ومقدرنا غيرناها

* منذ فترة قرات شيئا عن الصداقة للكاتب لويس ارغون واعجبني فاحبب ان اكتبه لكم :
( قد يكون من الوفاء ان تصارح صديقك بعيوبه ,ولكن حذار ان تفعل فقد تخسر صداقته)
على ما يبدو واسمح لي ايها الغالي سليمان انه فعلا يجب ان نقوم بشيء من التغير ويجب
ان نغير شيء من قناعاتنا اولا" فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
وننحو نحو الواقعية بدلا من مثالياتنا المفرطة وان ذاك القول ا لسابق الا دليلا على
ما اردت الذهاب اليه اذا لنكن واقعيين ولو قليلا فانا اعرف ان من يكتب
بواقعية في متدانا قلة قليلة واغلبنا منظرين وقد اكون منهم وعذرا لكلمتي هذه .
اشكر الصديقة سهير لما كتبت حول المنتدى فمعك كل الحق فمالنا نحيي ما اندثر وغاب
في المنتدى فنذ فترة طويلة وكان بي احس ان الافكار قد نضبت والاقلام جف مدادها
ونحن نملك ذخرا من العقول المتفتحة والاقلام الجريئة .. كلها تستحق التحية
مع حبي وتقديري
فكتور- زيدل-11-12-2003م

RUSHA AWAD 13th December 2003 06:47 AM

جاء دوري!!!!
 
مرحبا للجميع:
مضى على طرح هذا الموضوع مايقارب السبعة شهور ولكل رأيه وطبعا كما تعودنا في المنتدى الاحترام موجود لكل رأي ولي رأي احب ان أشاركه معكم وهي تجربتي الشخصية ولكن لي بعض التعقيبات على بعض ما ذكر:
عزيزتي زهرة الصحراء اسمحي لي بأن أعقب على شيء ذكرتيه في بداية الموضوع ألا وهو ان تفكيري تجاه الصديق نابع من العقل بينما تجاه الحبيب المنبع هو القلب....عزيزتي الحب موجود في كلتا الحالتين ولكن بأشكال مختلفة اي ان مشاعري تجاه الحبيب تختلف عن مشاعري تجاه الصديق فبالنسبة لي الحب الذي أكنه لاصدقائي الشباب أو البنات لا يمكن أن أكنه حتى للحبيب لأن حب الصداقة حسب قناعتي له نكهة خاصة وقدسية لا يمكن ان تعطى لأي شخص في الحياة فالحبيب له مشاعر مختلفة تماما ولن اخوض في هذا الموضوع الان.
وبالنسبة الى ماذكره شادي بالنسبة الى اختلاف الصداقة بين الشاب والفتاة في مجتمعاتنا الشرقية ومجتمع الغرب من حيث السلوك الذي يتبعه الأصدقاء في التعامل مع بعض فالصداقة كما أراها هنا في اميركا بين الجنسين ولا أدري ان كانت صداقة بالاساس هي تعابير ملموسة ...التركيبة ككل لهذه العلاقة مختلفة ولا مجال للمقارنة.
بالنسبة لي أرى ان الصداقة مع شاب لا يمكن أن تنتهي بالحب الذي يكلله الزواج (العشق) لأني كما ذكرت أن مشاعري تجاه صديقي تختلف تماما عن مشاعري تجاه الحبيب وهذا من خلال تجربتي : عندي عدد من الأصدقاء الشباب وأنا أفتخر بصداقتهم لأنهم على مستوى من التربية و الأخلاق العالية وهذا هو برأيي الشيء الاساسي في اختيار ان تكون الفتاة صديقة لشاب ما والذي ساعد على وجودنا معا كمجموعة اصدقاء مؤلفة من ثلاث بنات و ستة شبان هي المدرسة بالدرجة الاولى فنحن بأغلبيتنا معا منذ المرحلة الابتدائية ومعا في مركز التعليم الديني وهذا كان العامل الاكبر في وجودنا معا كحلقات نناقش افكارنا تجاه عدة مواضيع خاصة الدينية والاجتماعية التي تخص عمرنا كما نناقش في هذا المنتدى المتواضع الكثير من المواضيع التي تهمنا أي تعرفنا على تفكير بعضنا والنهج الذي يتبعه كل شخص في حياته....تشاركنا همومنا في بعض الأحيان وافراحنا في كثير منها, روح الفكاهة والمزاح كانا الشعار الأساسي في مجموعتنا.....ولكن المهم بالنسبة لناحية طرح هذا الموضوع وهو امكانية تحول هذه الصداقة الى حب فهذا مستحيل معهم و مرفوض من ناحيتهم و من ناحيتي وأنا متأكدة من ذلك...أما بالنسبة لموقف الأهل للموضوع كانو رافضين هذه الفكرة في بداية صداقتنا أي في الصف التاسع او ماقبل ولكن الان عندما يعرف اهلي عن طباع اصدقائي وأكلمهم عنهم وعن اخلاقهم العالية واخلاصهم لي حتى اخر لحظة لي في القرية يشجعوني على متابعة التواصل معهم وخصوصا في المناسبات وكما تقول امي (مافي احلى من الرفقات بهالعمر اللي بكفو مع بعض) وعلى علم اهلي اتكلم معهم دائما بالهاتف ويراسلوني ويرسلون لي اشرطة فيديو لاخر نشاطاتهم بالمركز الديني وفي الحياة ككل.....ربما شرحت لكم عن صداقتي للشبان أكثر من تعقيبي عن الموضوع ولكن الأمر مرفوض من حيث المشاعر التي أكنها لهم ولا أعرف كيف أشرح عن ذلك أكثر.

مع حبى و احترامي
رشا عواد

imad_dahi 13th December 2003 04:09 PM

الحب قد يبدأ بصداقة ولكن قد لاينتهي بصداقة
 
معليش اسموحلي بكم كلمي من الفلسفة على هالموضوع،
هناك قول : الحب قد يبدأ بصداقة ولكن قد لاينتهي بصداقة ؟؟؟
الحب هو لا اكثر من حياة طويلة لاتملؤها سوى الاحاسيس الداخلية تجاه الشخص الاخر ( من دون تحديد من هو , يمكن ان يكون صديق، حبيب، رفيق، او زميل ) الاحاسيس تنطلق من داخل الانسان بعنفوانية وروح حرة دون اي قيود لتصب في الاخر الذي دخل حياتي وهو من قام بتحريك احاسيسي نحوه، دخل بمعنى اني اعرفه ربما لاول لقاء وربما للعاشر ، لادري ولكن وجوده في حياتي هز مشاعري واصبحت لا استطيع تجاهله ، فله كيانه في داخلي وله وجوده
من هذا اريد ان اصل الى: ان الحب لا يعرف حدود نحو هذا الاخر
والاختلاف بين الصديق والحبيب ليست بمسافة طويلة وليست مستحيلة ..........لماذا ؟؟
مثلا ( لست اتكلم عن نفسي في هذا المثل ) انا و فتاة في صف واحد منذ ايام الطفولة ، ووجودنا لايقل اهمية عن وجود الاخرين فكلنا زملاء، ولكن على المدى البعيد اكتشف ان علاقتي مع هذه الفتاة ليست كالاخريات، فاصبحت انظر اليها كحبيبة وبهذا نجحت علاقتي معها وتكلل بالزواج، وها نحن نعيش كزوجين سعيدين .......................
التقيت مع رفاق لنقول بالاخوية او بلجنة التعليم وحدث معي ذات الحدث اي توصلت مع فتاة الى الزواج بعد ان كنا اصدقاء
وهناك الكثير من الامثال
ما اريد ان اصل اليه هو: التحكم بالمشاعر امر قد يكون سيء بعض الاحيان وقد يكون من الجيد فعله
فالشخص الاخر يستحق ان ابادله مشاعري الحقيقية، ومشاعري اتجاه الاخر تظهر مع الايام عن طريق اللقاء المستمر ، في الصف، في الجامعة، في اللقاء التعليمي، في الجوقة في في في في في في ................

اصدقائي عندما تعصف رياح الحب ليس من مصلحتنا الوقوف في وجهه والحب يعرف طريقه وهو ليس بشيء هو احساس رهيب وعميق دون حدود ودن قيود يهب عاصفا نحو الاخر باغيا امتلاكه
عندما اقول : لا اتصور ان اصل مع هذا الصديق او الصديقة الى الزواج لاننا اصدقاء ولسنا احباء ؟؟؟؟؟هناك يكمن السؤال: لماذا لا يمكنني واي قانون يحدد لي انه هذا ممكن وهذا لأ
اصقائي ليس من قانون للحب وهو وحده يعرف طريقيه ولست انا من يحدد الطريق لاني مدى ما حددته بطل اسمه ( انا أحب ) ويصبح اسمه ( اريد ان احب )
والحب بين الاهل والاخوة والاصدقاء والاقارب هو حب و حب فقط منه تتولد مشاعر بغنى الوصف عنها من شدة جمالها ولكن الحب نحو الحبيب هو حب ينمو ويكبر وبصبح عشق وتيتم وال اخره
وكما قلت بين الصديق والحبيب مجرد خطوات لست انا من يحدها ولكن انساني الذي في داخلي، وازيد ان الزواج من صديق دون وجود لمشاعر الحب الجنسي ( اعتقد انكم تفهمون ما قصدي بالحب الجنسي ، ماريد هو تفريق الحب للحبيب عن اي حب اخر ) هو غلط كبير لانه يحطم اكثر ما قد يبني
وحين يدق الناقوس نحو شخص ما ، ان كان صديقا او غريبا فلا علينا سوى ان نلبي النداء

الحب هالة من الصفاوة والرقاء يسع لكثير من البشر وعلى رأسهم حبيبي
وشكرا مع احترامي الخالص لجميع افراد المنتدى

اذا كنت شماس بحقلي احكي عن هيك مواضيع .................ما هيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

hana safar 23rd August 2004 11:03 AM

هل الحب من ثمار الصداقة
 
تحياتي لكم جميعا

في البداية اسفة لهذا الانقطاع

لماذا لا نعكس السؤال(هل الحب من ثمار الصداقة)

الشكر للجميع لمناقشة هذا الموضوع المهم لانه حساس وواقعي لماذا نربط الحب بالصداقة ربما لكن متى ان ارتبطا ببعض ضاع معناهما

الحب رباط ربما يتكلل بالزواج ويصبح مقدس اما الصداقة رباط يقدسها اصحابها

الصداقة شيء يعجز العقل عن استيعابه اذا ما وجدت صحيحة المحبة الناتجة عن الصداقة ليس لها نهايةلانها مبنية على اس قوية في وجه كل الصعوبات

الصداقة بين الجنسين ربما تواجه بعض الصعوبات لكن يمكن بالوعي ان نتخطاها لنترك الشكوك جانبا لا ننظر اذا راينا اثنان بمفردهما في مكان ما ونسمح لانفسنا بان نشك فيهم كي لا نتعرض لنفس الشيءلو كل انسان نظر لنفسه فقط لما عرف ماذا يعمل غيره

يجب ان نميز بين الحب والصداقة

كثير من المتزوجات تنشيء صداقة مع اصحاب زوجها لا بد ان يكون هناك امور لا تستطيع ان تاخذ راي زوجها بها في حالات المرض تحتاج الزوجة الى صديق ليحمل معها فلماذا نقول او نشك اذا كانا صديقين مخلصين او في الضائقات المادية تلجا الى اقرب صديق الى العائلة هل يجب ان يشك الناس بها او به

اسفة اذا خرجت عن الموضوع ولكن هذه وجهة نظري وشكرا:ohhh:

naseraldrees 8th June 2005 09:50 PM

انا كل ماقرأته عن موضوع الصداقة والحب كان منكم انتم الذين تعيشون في مجتمعات متقاربة تقريبا وربما انا الوحيد من مجتمع اخر اقصد من حيث العادات والتقاليد . فنحن من المجتمعات المحافظة والمتمسكة بالدين وتعاليمه السماوية التي تحرم او لا تقبل بلصداقة بين شاب وفتاة او رجل وامراة . وحتى لو كان عندنا قناعة بذلك لكن من الصعب ان نعيشها ضمن مجتمع تربى منذ الصغر على عدم مخالطة الجنس الاخر لانه عيب هكذا قال لنا ابأنا وامهاتنا اذا الصداقة غير مقبولة نهائيا بين شاب وفتاة في مجتمعنا نحن . عند زهابي اول مرة الى الجامعة ورأبت الفتيات كنت مزهولا فاصبحت احب الذهاب الى الجامعة كثيرا وكنت دائما احاول جمع الكبر عدد من الاصدقاء الفتيات ولكن بصراحة كنت لا اامن بالصداقة بين شاب وفتاة فهذا امر غريب لم اتعلمه او لست معتاد على ذلك ومع الوقت اصبحت شيئ فشيئ افرق بين الصداقة الحقيقة وبين الاشياء الاخرى . لنعود الى صلب الموضوع الفارق كبير بين الصداقة والحب الصداقة نابعة من العقل اما الحب احساس لاشعوري وغير ارادي يسيطر عليه القلب وحده ودون استأذان اذا الصداقة ارادي اما الحب غير ارادي والتحول من الصداقة الى الحب امر وارد ولكن لبس كل صديق يحول صديقاته الى حبيبات فهذا مستحيل سيختار واحدة الا وهو القلب الذي سيختار دون استأذان والباقي سيبقون في المرتبه ذاتها وهي الصداقة والحب المبني من خلال الصداقة سيكون امتن واقوى بالتاكيد لانه مبنيا بالعقل والقلب وهذا هو اساس الحب المتين والمستمر . وشكرا

اسامة حداد 7th November 2005 02:02 AM

ردا على الاخت Sanaa jalhoum العلاقة مهما تكن بين الشاب و الفتاة يجب ان تبنى على اساس واحد الاحترام .
انعدام هذا الشي بين الطرفين يؤدي الى كوارث و اقصد كوارث نعم لأن التلاعب في مشــــــــــــاعر
الشاب او الفتاة شيء خطير فيجب الانتباه الى هذا الشيء

سناء جلحوم 7th November 2005 01:04 PM

حالة خاصة
 
أهلا أسامة
وشكراً لك إحياء هذا الموضوع فبه قد أعدت إلينا حنين الماضي لكلمات وأصدقاء كانو معنا وغادرونا .
وكون ردك أتى موجهاً لسناء جلحوم دعني أصف لك ماتعي لي كلمة إحترام بين أحباب وأصدقاء ...ومن جهة نظر خاصة جداً
عزيزي للإحترام قواعد وشروط وماقصدته بالإحترام هو عدم تجاوز الخط الأحمر في أدبيات الحديث مع من نحب وأقصد بأدبيات الحديث لا أن أنعتك بقلة التهذيب ....عندما تكون صديقي أو حبيب قلبي وروحي ...وذلك عند توجيهك لي بعض الكلمات التي كان من المفروض ألا تخرج من فمك ومن عظمةلسانك كما يقول البعض .
الأهم من ذلك والأخطر أن تضع من تحب أو من تصادق تحت أ مر واقع نتيجة لظنون أو ظروف معينة فتحمل رشاشاً لترش به رشاً... لادراكاً ....بعض الكلمات التي لايليق بنا أن نصف بها من أحببنا وعند إعتراضنا على بعض الكلمات التي أهانتا وطعنتنا في الصميم .ستقوم بتغير سلاحك فتحمل هذه المرة بندقية التهديد موجهاً إياها نحو من قدمت لك أصدق حب أو أنقى صداقة ..ولماذا كل هذا ...ربما لإنها تقربت منك بكل إحساسها فقدمت لك بعض القبل كحبيبة أو بعض الكلمات اللطيفة كصديقة .
من هنا أسامة يبقى الإحترام واجب وحق بين كل صديق وصديقة وكل حبيب وحبيبة وعندما يتواجد الإحترام ستتولد الثقة وعندما تتولد الثقة سنعلن إنتصار الصداقة التي ربما تتحول فيما بعد إلى حب .

ولكن عبث فشبابنا هكذا شرقيتهم.... تنسيهم دائماً أن يقدموا الثقة لمن أحبوا كذلك فتياتنا من الصعب أن تولد لديهن الثقة إتجاه من أحبوا (( قال مامتنا ماشفنا مين مات ))

ولكن يبقى لكل قاعدة شواذ ولكل حالة إستثناءات .

أهلا بك أسامة صديقاً جديداً في منتدى زيدل نتمنى لك إقامة طيبة في ربوعه المتنوعة على أمل أن نقرأ لك المزيد من المواضيع والكثير من الردود


زهرة الصحراء

لبوة سورية 7th November 2005 02:24 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بكل تأكيد يمكن للصداقة أن تنتهي بالحب

لكن السؤال المطروح هل يمكن للحب أن ينتهي بالصداقة ؟؟؟
أجبت على السؤال المطروح وطرحت هذا السؤال ؟؟ لأنني أعيش تجربة عن هذا الموضوع فقد بدأت بصداقة رائعة بكل ما تحويه الكلمة من معنى وانتهت بحب كبير لا يمكن لأحد تصوره وبكل ما يحمله الحب من معان جميلة ورائعة .
وأما ما هو الأهم بنظري بأنه هل يمكن لهذا الحب أن ينتهي بالصداقة التي بدأ عليها أم يمكن أن يتحول إلى شي مرعب ...................
أرجو ممن يقرأ المشاركة أن يجيبني على تساؤلي ويبعث الطمأنينة في قلبي وعقلي معا فأنا لا أحب جرح المشاعر ولا العذاب

لكم مني كل التحية والاحترام

بقايا إنسان 7th November 2005 05:54 PM

لايمكن للحب أن يؤول إلى صداقة
 
أختي العزيزة......لبوة سورية.....نرحب بك أختا عزيزة بيننا...آملين أن تجدي كل المتعة والفائدة...:bye2:
بالنسبة لسؤالك المطروح...أحب أن أعطيكي رأيي بهذا الخصوص...عساه ينفع...وأبدأ..
الفرق بين الحب والصداقة:

بمعنى ... هل يمكن أن يكون الحبيب صديقا ً؟ أوالصديق حبيبا ً؟

الجواب هو نعم !

لكن الحب والصداقة يختلفان

وإليكم التفصيل

الصداقة لاتنتهي ! فصديق اليوم قد يبقى صديق الغد

أما الحب فإنه عندما يرحل ! لا يعود

والذي نحبه مرة ثم ننساه ..لانحبه مرة أخرى

هكذا هي الصداقة ! شجرة صلبة

تمر بجميع الفصول وتبقى صامدة !

طالما هناك من يرويها

وهكذا هو الحب ! وردة محاطة بالأشواك

وردة لاتشرب إلا من الكأسين معاً

الصداقة يمكن أن تصبح حباً .. بل هي غالبا ما تبدأ كذلك

لكن الحب لايمكن أن يتحول إالى صداقة !

ولا يمكن أن يصبح الحبيب مجرد صديق

ومن نحبه ! نريده لنا وحدنا !

أما الصديق ! فهو للجميع

الصداقة درجات ! تبدأ من القاعدة وتنتهي عند القمة

تبدأ من الرقم ( 1 ) وتنتهي حيث اللانهاية

فقد تجد صديقا مقرباً ! وآخر اقل قرباً ! وثالثاً بالكاد تذكره

والقريب اليوم قد يصبح بعيداً في الغد ! أو العكس

هذه الفرضيات لاتوجد في معادلة الحب

فالحب لا يتجزأ ! ولادرجات فيه

هو درجـة واحدة فقط

ولايقبل التحليق إلا عالياً

ولا يمكن ان تحـب انسانا ثم يقل حبك له

فالحب لايقبل أنصاف الحلول

إما ان يكون قوياًً

أو ينتهي..

إلى الأبد.....


صديقتي الكريمة....برأيي..لايمكن للحب أن ينتهي بصداقة...فمن يحب فعلا..لايمكن أن يكون صديقا لحبيبه...إلا إذا كانت أسس هذا الحب ضعيفة...فلا يمكن أن أنظر لحبيبتي..بعد أشهر أو سنوات من الحب..لايمكن أن أنظر لها نظرة الصديق...لايمكن أن تتلاشى هذه المشاعر العميقةلمجردصداقة...صحيح أن الصداقة ليست بالعلاقة الضعيفة أو السطحية...لكن الحب يحمل معنى ساميا..عظيما..يرتقي به إلى أعلى قمم المشاعر والأحاسيس...
فما بعد الحب إلا نهاية العلاقة نهائيا....وإذا اعتبرها الحبيبان صداقة...فما هي إلا ليعزوا بها أنفسهم بعد علاقة حب...دامت طويلا.....واسألي مجرب
:hammer:

وانشالله ما بتوصلي لهالمرحلة.....وشكرا..:peace:



†N_ChrisT†We_TrusT†:greeting:

عبير طبيقي 22nd January 2007 02:00 PM

بتصور أنو الصداقة ما ممكن تنتهي بالحب إلا في حال كان أحد الطرفين لديه نية منذ البداية في أن يتخذ الصداقة وسيلة للتقرب من الآخر والوصول في النهاية إلى قلبه وبالتالي يكون انتهاء الصداقة بالحب والارتباط أمر عادي
أما إذا تحدثنا عن الصداقة بمعناها المجرد فهي أن ارتاح مع ذلك الشخص أبوح له بكل ما في داخلي من مشاكل ..أحاسيس .. أفكار..وأن يصغي إلي ويشاركني كل ما أشعر به ويساعدني إن كنت بحاجة إلى المساعدة
بس أنا من ناحيتي بحب أنو الصداقة تبقى صداقة والحب خليه لشخص تاني

لأنو *صداقة :handkiss: بعدين *حب :huge_kis: بعدين * ارتباط :swallow: بعد كم سنة مشاكل:quarrel: ليش ما بعرف بس هيدا اللي عم شوفو عند كتير عالم
بقى خلي الصداقة بعيدة عن هالمشاكل أحسن والحب خليه وحدو قادر على حل المشاكل

hmodee79 23rd January 2007 11:57 PM

أنا الي مداخله صغيرة عالموضوع
كلنا عنده أصدقاء ويمكن يكون عنده حبيب أو لا فالصداقة شي والحب شي ولكن أن تتحول الصداقة لحب فهذا امر وارد وكثير من كانت بداية علاقة حب عاشها تكون صداقة حتى لو كانت سطحية بالبداية لأن الحب هو ثمرة لشي متبادل بين اتنين وهو يكون ادناه الاعجاب وذروته الارتباط والزواج فالحب الي بيجي لوحده شي والي بيجي عن تخطيط مسبق شي تاني
وأنا واحد الي بيتمنى مايصير تشويه للكلمتين الصداقة والحب بخلطهم ببعض ويكون هدف الصداقة الحب فليبقى الامر بعيد عن الغايات وليبقى النصيب ياخد مجراه

مع محبتي للجميع:hugme: :beer: :hugme:

imaneee 7th February 2007 12:42 AM

مع احترامي و تقديري لاراء الجميع لكن لي وجهة نظر مخالفة لما يخص ان الصداقة يمكن ان تتحول لحب .
ان كانت الصداقة مبنية على اسس متينة ابرزها التضحية من اجل الصديق وقت الشدة او المجازفة بالنفس في هده الحالة تكون الصداقة صادقة /تشعرك بالامان رفقة الصديق تبوح له باسرارك.تناقشه في افكارك.وانا اومن بعبارة تقول*ليس الصديق من يمسح دموعك.بل الصديق من يمنع دموعك من ان تجرح خدك.*فالصداقة الحميمة غالبا ما تنتهي بالحب الصادق.اما الحب الصادق فنادرا ما ينتهي الى صداقة.
و السلام..*

micropen 26th May 2007 11:37 PM

الله يعطيكم الف عافية على هالموضوع
 
الله يعطيكم الف عافية على هالموضوع
:handkiss:
برأي أنا لازم نعرف اول حاجة ان الصداقة ليست نزهة وهي مسؤولية بحد ذاتها وللاسف بمجتمعنا الشرقي البنات بيبتعدو عن الصداقة بسبب العادات والتقاليد من مبدأ الخوف على السمعة والمستقبل
وهادا اللي بخليهم يبتعدو عن وجع الراس
ولازم لما تصير صداقة بين الشاب والفتاة يكون ليها ضوابط و اللي عمبصير وبشوفو برأي انو صحيح ان هي الفتاة اللي عليها مسؤولية وضع حدود لهذه العلاقة
والصداقة كتير شيء جميل وعلاقة نبيلة بنفس الوقت وقد ايه بتبقى جميلة اذا ادت الى الزواج فالصداقة والزواج نعمة من عند الله*********************** وادعولي ان صداقتي تتطور لعلاقة زواج:hugme:
:beer:micropen

SWEET TOOTH Q8 17th July 2007 03:55 AM

كويتي وافتخر
 
برأيي نعم قد تتنتهي الصداقه بالحب ولاكنه سيصبح حب من طرف واحد لأن الشخص الآخر لن يكن له مثل ذاك الحب لأنه يعتبره كصديق هذا اذا كانت الصصداقه مبنيه من قبل الشخص الاول لأنه يريد الحب :beer: وبرأيي ان الصداقه كنز لا يفنى ولاكن للصديق عل صديقه حقوق واذا كان الصداقه مبنيه على الاحترام فقد تتنتهي بالحب وكثيرآ ما نسمع انه هناك صداقه قد انتهت بالحب والزواج:huge_kis: ولاكن للصداقة حدود لا يجب ان يتعداها الآخر :oops: طلعت بره الموضوع
هذي اول مشاركه لي وانشاءالله تنال اعجابكم ومشكورين والله يقويكم

ريفال 20th August 2007 08:55 PM

الصداقه كل الزهره لابدا ان تسقا حتى تنمو موضوع جميل جدا ولكن اعتقد انو الصداقه لها معنى ومضمون اوسع واجمل من الحب الصديق هو الذي ترتاح له هو الذي يكون بمثابة مستودع لاسرارك وهمومك وهذا هو الجميل فى الصداقه واعتقد الصداقه قريبه من الحب الافلاطونى الحب الطاهر البعيد عن القيود لذلك اعتقد انا للصداقه معنا خاص لا يمكن ان يكون حب ومرسى على الموضوع الجميل:handkiss:

tony daboul 21 17th December 2007 08:55 AM

والله شكرا للشخص الذي طرح هذا الموضوع الحساس جدا
يعني أني برأيي أنو الصداقة التي تزيد عن موضوع الصداقة العادي ستتحول بلا شك الى حب
لأنو الطرفين أصبحوا منسجمين بكل شيء
كما أظن أن أغلب حالات الصداقة القوية تتحول الى حب ..
وشكرا على الموضوع الرائع جدا
tony daboul 21

تمام سوريا 13th December 2008 04:39 PM

اود ان شكر الاخوة الاعضاء على تعليقهم الغني عن الموضوع ولكن بالنسبة لي فأنا أعتقد ان الصداقة
في بدايتها تبنى على التفاهم ومن ثم الانسجام الذي يولد الود والاحترام وهذا امر يختلف عن الحب فالصديق يعرف ويميز بالعقل والمنطق ام الحبيب فاننا نكتشفه بالقلب والروح بالدرجة الاولى

مي زيادة 14th December 2008 05:33 PM

من الممكن أن ينتهي الحب بالصداقة،إذا كان كل من الطرفين واعي ويحترم الآخر,, ويدركان أن لا إمكانية لاستمرار الحب بينهما أو للزواج ... ما المشكلة من ذلك....

لماذا كل علاقاتنا في المجتمعات العربية تنتهي بخيار واحد... ربما تتغير المشاعر أو يخف الألق، فلماذا لا يتم المحافظة على الرابط الانساني بين الحبيبن......

لا أتصور أن اثنين يحبان بعضهما قد يأتي يوم ولا يقولان لبعضهما مرحبا اذا التقيا صدفة في الطريق,,,,

waddah 7th January 2009 04:50 PM

من الصداقة أنطلق للحب ولكن لا أستطيع بعد الحب أن أكون صديقا ً

لصديقي يا سيدي أبين عيوبي وضعفي وأشياء أكرهها حتى أنا بذاتي ولكن أمام الحبيب أبدو كعملة ذات وجه واحد

تحياتي لك


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:01 PM.

Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2022
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2022

المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص