منتديات زيدل

منتديات زيدل (http://www.zaidal.com/229/index.php)
-   خواطر وعذب الكلام (http://www.zaidal.com/229/forumdisplay.php?f=39)
-   -   ماذا تقول الصورة؟ (http://www.zaidal.com/229/showthread.php?t=17729)

angel 9th May 2014 06:33 PM

ماذا تقول الصورة؟
 
1 مرفق
مرحبا جميعا..
أحببت أن أشارككم هوايتي المفضلة, وهي قراءة الصور الجميلة على طريقتي.
طبعا الموضوع مفتوح للجميع ويسعدني كثيرا أن تشاركوني بصور استهوتكم وقراءتكم لها, وسأبدأ بأول صورة:

ألقي عليك رأسي
وأرخي لك العنان ..
قد خضنا الغمر سوية
مراراَ...
لم أعد أسأل
أين ستأخذني ..
أخفض كل حواسي..
لا أميز إلا
الخبب..
أهو قلبي
أم أقدامك..؟؟
لا فرق!
فنحن نعلو ونهبط معاّ....
بين الحين والحين
أشعر بلفح أنفاسك
وأعلم أني مِلت كثيرا
فأرتفع..
ترتعش أقدامي
من برودة مفاجئة ..
لابد أن ثوبي المبلل التصق بي
ولا بد أننا من جديد
على الأرض...

الملف المرفق 7519

سالم عبد العزيز 10th May 2014 03:01 PM

يا حصان ياللي هالحلا كلّو معك...........هالحمل وحدك صعب يمكن تحملو

الواجب بأني روح لأحمل معك ............ وعا وين بدّو هالحلو ل وصّلو

angel 10th May 2014 06:02 PM

الله يا عمي سالم ...........كفو :agree::agree::agree:

ماجد سطّاح 11th May 2014 01:22 AM

فكرتكِ جميلة دكتورة آنجل وقد أبدعتِ ..رح جرّب إحكي بلسان الأنثى ..

يا من لم يشرب من كاسي ........في الشوقِ ويجهلُ إحساسي

بالراحةِ ينعَمُ وبصدري................جفَّت واحترقت أنفاسي

أسلمتُكَ روحاً متعبة ً...............أرهقها حُمْقُ الوسواسِ

خذني لزمانٍ مختلفٍ ..........منفصلٍ عن قدري القاسي

خذني لمكانٍ يحميني............من وحشٍ بعيونِ الناسِ

قصرٍ للشوقِ تكونُ بهِ.............عَينا محبوبي حُرّاسي

جسدي ورياحُكَ هادئةٌ............في نهركَ كسفينِ راسِ

واليأس تمَلَّكَ أشرعةً............سكرى بجراحي ونُعاسي

إمضِ كالريحِ بنازفةٍ ............أنقذني وابحث عن آسي

فأنا في الحبِّ ورحلتهِ ............ لن أعلنَ يوماً إفلاسي

أسمعني لُهاثَكَ فلعلِّي.............أتعزّى والنفسَ أواسي
======================
ماجد سطّاح

ههههههههه...حلوة وملعوبة أخي سالم .

angel 11th May 2014 06:38 AM

أنت من أبدع حكيم .. وأن تقرأها بعيني أنثى وتترجمها بلسانها ,إبداع فوق إبداع...
الأبيات أشبه بهمسات من فمها لأذنه, نجوى خافتة رغم أنها مفعمة بأحاسيس ملتهبة وكأنها تخشى أن تسرق الريح بعضا منها وتنشرها..
شكرا على الرد المميز .. دام قلمك خلاقا :greeting:

ماجد سطّاح 11th May 2014 03:27 PM

سررت كثيراً لأنّها حازت على إعجاب صاحبة قلمٍ مرهفٍ مثلكِ دكتورة ....واللآن دعيني أختارُ هذه الصورة الجديدة ..
ولكل الأصدقاء في المنتدى إختيار ما يشاؤون مما سبق من صور ..والكتابة من وحيها ,وذلك من خلال إرفاقها بمشاركتهم
وسأقوم بالتعليق على هذهِ الصورة لاحقاً...




http://upload.a7laqalb.com/uploads/i...b7d991e260.jpg

angel 12th May 2014 03:48 PM

1 مرفق
شكرا للمتابعة حكيم..
وهذا تعليقي على الصورة, بلسان الفتاة:


مبعثرةٌ أنا..
فجسدي الذي ألبستُهُ
حقائبَ السفر..
أدمنَ دخانَ الطرقات....
ومعاهدةُ السلام
بين قلبي
وروحي
قد خرقاها اّلاف المرات..
والاّن..
أين تسحبُني من جديد
يا عشقي..؟
فروحي قد علقت
في غفلة مني..
هناك..
بين أشواك الحنين..
أخاف أن أشدّها
فتتمزق..
وبدونها سأكون فقط
قلبا
بقشرة امرأة

الملف المرفق 7530

سالم عبد العزيز 12th May 2014 04:50 PM

زغار نحن بعد عالفرقا............هالعين صعب تشوفك بعيدي

إيدي بإيدك نار ب ورقا............كرمى ل الله تتركي ايدي

ماجد سطّاح 13th May 2014 08:32 PM


لما الفراق
======
يا أيها
المَنْفيُّ
عنْ جسدي
وأبحرَ
في ضِفافِ
يَديْ
وبُعدُهُ
لا يُطاقْ
=====
يا أيها
المُجتَثُّ من كَبِدي
بجرحٍ فاقَ
في إيلامهِ
جَلَدِي
لِما الفراقْ ؟
=========
لما الفراقْ ؟
والشوق ملئَ عروقنا
وعيوننا الخَجْلى
وشفاهنا الخجلى
برغمِ الصَمتِ
قبلَ رحيلنا
فينا
استفاقْ
======
لما الفراق ؟
وسنابل القمحِ
التي بحقولها
ما يومَ
أبعدها الهوا
إلا
وطابَ لها
العناقْ
========
فتعالَ
يا وجعاً
يفيضُ بمبسمي
حلو المذاقْ
نطوي الجراح ونرتقي
وعلى شفير نهايتينا نلتقى
نهرانِ من عشقٍ وماءْ
ولْيصنع التيارُ فينا ما يشاءْ
كدجلة والفراتْ
في أرضِ
العراقْ
ويكفينا احتراقْ
===============
ماجد سطّاح






http://www.zaidal.com/229/attachment...0&d=1399895078

دكتورة آنجل : تعابيركِ وأفكاركِ وصوركِ أكثر من رائعة ....

أخي سالم : فكرة رائعة بس اسمحلي ( برأيي المتواضع) قلك نهايتها كانت أجمل وبتكمّل البيت الأول وما بتناقضو لو قلت ....


زغار نحنا بعد عالفرقا............وهالعين صعب تشوفك بعيدي

إيدي بإيدك نار ب ورقا.............مع هيك أوعك تتركي إيدي
-------------------------------------------------------





angel 13th May 2014 09:15 PM

دكتور ماجد... سأعلق فقط بما شعرت لأن شِعرك فوق مستوى التقييم..
وأنا أقرأ القصيدة سمعت موسيقا ورأيت خيالا يرقص برشاقة على وقعها ويتنقل بخفة بين أبياتها ...

angel 14th May 2014 05:18 AM

1 مرفق
يا لشيطنتِه.. القمر..
صَوّر لها..
أنها إذا أسدَلت ليلاً
ستائرَها..
لن تدخلَ الجّنّيةُ
وتفرغَ الأماني ..
من تحت وسادتِها
وأن الأحلامَ
في حلك الظلام,
تصطدمُ وتشتبكُ
أجنحتُها...
ويا لشغفه.. القمر..
بعد أن نامتْ
وصدّقتْه,
إذ خلعَ عليها هالتَه
واحتواها
بين أشعته ..
فلا عجب
إن استيقظت في الصباح..
وقد تكللت بالندى
جبهتها...
..


الملف المرفق 7531

ماجد سطّاح 14th May 2014 08:07 PM


أفاتنتي وهَمُّكِ مِثلُ همّي .........على شُطآنِ أحلامي استجمِّي


وإنْ حَفِلَ الهَوى بِغُبَارِ حُزني .....بدمعي تحتَ أضوائي استحمِّي

أنا مِرأتُكِ التفتي لوجهي.......وضوءَ الشمسِ في الظلمَاتِ شُمّي

وإنْ ساهرتني نامي قليلاً.......قُبيل الصبحِ , حُسنَكِ كي تُتمّي
==============================

https://scontent-a-cdg.xx.fbcdn.net/...25035017_n.jpg

أشكركِ على رأيك وتقدرك لشعري ...فرأيُ أديبةٍ مثلكِ صاحبة قلمٍ ساحر ومرهف الحس..يشرّفني يا دكتورة آنجل .

ماجد سطّاح 15th May 2014 10:34 AM

صورة جديدة و رؤيا جديدة ......تفضّلوا يا أصدقاء .


http://www.hayah.cc/forum/hayahimgca...74892hayah.jpg

مطانيوس ع. سلامة 16th May 2014 12:08 AM

كلاكما
***
كلاكما منثورٌ وحَبقْ
ووشاحٌ بالخيال حلّقْ
وصور مع الفكر تميد
فترسم للهوى بيرق
ونداء العقل يعيد
صدىً بالقلب يطرق
فكلاكما عَبقٌ أكيد
وهمسة الشعر تشرق
ونغمة الناي تجيد
وسحر المعاني تحقق
وهمسات الشباب تظهر
بصور للبيان تخلق
فيأتي المطر بنشيد
فتفرح الأرض وتورق
وآنجل خيالها بعيد
وماجد أحلامه تبرق
وكل ما كتب جميل
وقلوبنا معكم تخفق
فننتظر منكم المزيد
وإبداعكم دوماً يُحلّق
****

angel 16th May 2014 01:14 AM

سيد مطانيوس:
شكرا جزيلا على كلماتك العذبة والمعبرة ويسعدني جدا أن ما نحاول أن نصوره من جمال في هذا الموضع يلاقي صدى لدى حضرتك ولدى جميع الأعضاء الذين يتذوقون هذا الفن :greeting:
دكتور ماجد :
الصورة جميلة جدا ..وأنا سأغش قليلا وأنسخ خاطرة كنت كتبتها سابقا وذكرتني بها الصورة .. مع بعض التحوير فيها كي تصبح أكثر ملاءمة...



ليلةَ تزاوج البدر والبحر.. تمخضتِ الأمواجُ عن عروس بحر.. شكّل الزبدُ ملامحَ جسدها بفستانٍ تماوجَ ذيلُه على المياه ودغدغَ أحلامَ الرمال.. خصّلت شعرَها حباتُ لؤلؤ هي أثمنُ ماملكَتْهُ المحارات.. أودعتها في أمل عروس بلقاء أميرها..
تلك العروس التي بات قلبها يخفق بعيدا عنها.. هناك خلف الأسوار, بين يدي أمير كانت قد نشلَته من أذرع أمواج مجنونة .. ويبدو أن القلب سقط من جسدها عندما كان يدفئ جسد الأمير المرتعش.. وها هي الاّن تنتظر أن يعود إليها الإثنان معا..
تُرى هل يقدّر الأمير قيمة ما يملك بين يديه..قلبٌ بكرٌ كان للأمس ممتلئا بأسماك ملونة ونجوم وقناديل؟ .. أم أنه الاّن مثقلٌ بحفلٍ من قلوب تمرست بالاختطاف..و سيتركها تواجه لوحدها لعنة الأقدار ؟؟
لفلفَ البدر غيماته بأسى واستعد للرحيل.. و من بين الأغصان العارية, انقضّت رياح التعويذة و ضربت إعصارا في الزبد.. كفّنَ العروس في ثوبها.. وغرقَ بها في ظلام الأعماق..
مع شمس الصباح .. التقطت يد الأمير وردةً حمراء لفظَتها الأمواج .. فغرسها في شعر خطيبته الجديدة..
هكذا هي الأقدار ..تزيّن البعضَ باّمالِ البعضِ الاّخر.. وتقدم حياة البعض إكسير حياة لاّخرين..


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:22 AM.

Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020

المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص